الأخبار
أخبار إقليمية
شبهينا واتلاقينا
شبهينا واتلاقينا



10-21-2014 07:06 PM
كمال كرار
في 17 نوفمبر 1958 حدث إنقلاب عسكري رجعي،علي نظام ديمقراطي منتخب،وفي 30 يونيو 1989 حدث نفس الشئ،تحركت الدبابات ليلاً وصادرت الديمقراطية والجمعية التأسيسية .
صادر إنقلاب نوفمبر الصحف وحل الأحزاب السياسية،وبالمسطرة فعل إنقلاب يونيو ما فعله الانقلاب العسكري في 1958 .
اعتقل إنقلاب نوفمبر زعماء الأحزاب،وطارد الشيوعيين،ونصب المشانق للوطنيين ،واعتقل انقلاب يونيو 1989 السياسيين والنقابيين،وعذبهم في بيوت الأشباح حتي الموت،وفصل الآلاف من الخدمة المدنية .
حل إنقلاب نوفمبر النقابات،واعتبر العمل النقابي جريمة تستحق العقوبة،وعطل إنقلاب يونيو النقابات،واستبدلها بحكاية لجان التسيير بمعني تنصيب الكيزان علي رأس النقابات .
صنع إنقلاب نوفمبر المجلس المركزي وسماه البرلمان،كما صنع إنقلاب يونيو بعد ذاك المجلس الوطني وسموه برلماناً،وهندسوا له الإنتخابات المضروبة .
أعدم نظام نوفمبر العسكري،الضباط الوطنيين بتهمة الإنقلاب علي النظام،وفعل إنقلاب يونيو ما فعله نظام عبود بحذافيره وفي نهار رمضان كذلك .
(شعلل) إنقلاب نوفمبر حرب الجنوب،وارتفع صوت العنصرية،واحترقت القري بالقصف الجوي،وسار إنقلاب يونيو علي ذات الطريق حتي انفصل الجنوب،ولما لم يجد حرباً هنالك إتجه إلي جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور .
بهدل إنقلاب نوفمبر المزارعين،والعمال الكادحين،وفعل إنقلاب يونيو نفس الشئ وزيادة .
باع إنقلاب عبود حلفا القديمة بثمن بخس للمصريين،أما حلايب فقد راحت بالمجان ودونما ثمن في ظل إنقلاب يونيو .
وكما تم تهجير الحلفاويين في عهد إنقلاب نوفمبر، تم تهجير سكان أمري والمناصير في ظل إنقلاب يونيو 1989 .
وشاركت كل فئات الشعب في مقاومة إنقلاب نوفمبر 1958 بالإضرابات والمواكب ولم يخيفها البوليس السري،كما تشارك الآن كل فئات الشعب في مقاومة ديكتاتورية يونيو 1989 دون أن تهاب آلة القمع والجنجويد .
وتشكلت جبهة الهيئات،في مسار تصعيد المقاومة،وارتفع شعار العصيان المدني ضد طغمة نوفمبر 1958 ،كما تشكل تحالف قوي الإجماع،رافعاً البديل الديمقراطي وشعار إسقاط النظام ضد إنقلاب يونيو 1989 .
وسقط شهداء وجرحي في طريق الثورة المعبد بالدم،نذكر منهم الشهداء أحمد القرشي طه وبابكر عبد الحفيظ،وآخرون سقطوا شهداء إثر إطلاق الرصاص علي المظاهرات التي هتفت بإسقاط نظام عبود،وسقط العشرات بل المئات من الشهداء في غمرة النضال ضد طغمة يونيو .
وانتصر الشعب السوداني في أكتوبر 1964، ورمي بالطغمة العسكرية في مزبلة التاريخ،كما سينتصر في نضاله اليوم ضد النظام الديكتاتوري ويرمي به لمزبلة التاريخ .
لماذا لم يفلح الرصاص والسجن والمشانق والنفي في بقاء ديكتاتورية نوفمبر العسكرية ؟ هذا السؤال لن يفهم سدنة يونيو 1989 إجابته إلا وهم في مزابل التاريخ .
سيظل أكتوبر ديناميتنا وساعة الصفر ركيزة بيتنا،مهما تحصّن التنابلة بالقوة المسلحة وقالوا (زيتنا في بيتنا)،وعاشت الذكري ال50 لثورة أكتوبر المجيدة .


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1504

التعليقات
#1132164 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

10-22-2014 01:10 PM
حريقة فى انقلاب نوفمبر وانقلاب مايو وانقلاب الانقاذ واقسم بالله الديمقراطية بى طائفيتها واخطائها وسجم رمادها احسن مليون مرة من حكم العسكر او اليسار او الاسلامويين الفشلة الجهلة الما عندهم رؤية لحكم بلد متنوع مثل السودان ما تشوفوا الدول الديكتاتورية من الاتحاد السوفيتى والانظمة العربية الانقلابية(العسكر) واخيرا الاسلامويين حصل فيها شنو؟؟؟؟
مافى انقلاب كويس واى انقلاب يعطل التطور الديمقراطى السلمى وسيادة القانون والدستور هو انقلاب واطى وحقير وابن حرام عميل بعلم او بجهالة للخارج!!!!!!!!!
واوسخهم الحركة الاسلاموية السودانية المزقت السودان وخلته بقى ملطشة لليسوى والمايسوى !!!!!!!!!!!!

[مدحت عروة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة