الأخبار
أخبار إقليمية
في الشأن الخارجي
في الشأن الخارجي
في الشأن الخارجي


10-21-2014 10:54 PM
رجاء بابكر

قد نتفهم أن المثقف المنتمي لحزب معارض أو المثقف غير المنتمي لأي حزب قد يتقاطع مع وجهة نظر للنظام الحاكم في قضية كبرى تتعلق بالشأن العام، مثل معالجة اقتصادية سياسية ..الخ ,أما الغير مفهوم ولا يدخل ضمن الحسابات المنطقية أن ينبري هذا المثقف لدحض قضية ذات خصوصية عالية تخص النظام ومعالجة هذه المسألة شأن يخصه وحده ....لقد طالعنا في صحف الأسبوع الماضي بعض المثقفين الذين استماتوا دفاعاً لإثبات كذب وافترى، وثيقة روَّج لها الأمريكي اريك ريفز، ونحن هنا ليس بصدد إثبات أو نفي الوثيقة، لأن ذلك ضمن اختصاصات مؤسسات حكومية بعينها وهي المعنية الوحيدة بذلك . لكن اللافت للأمر وهو من انبرى لتكذيب الوثيقة والذين حشروا أنفسهم في زاوية التأويلات ( البعيش ياما يشوف ) ...وبعد كل هذه الاستماتة كان دفاعهم بائس وهي تشبه دفاعات أهل الإنقاذ التي تستهدف الشخصية بدلاً من مقارعة الحجة بالحجة المشفوعة بالبراهين، وطبعاً هذا إفلاس.. أما بقية الدفوعات تلف وتدور في هلاميات وبالمجمل كان بؤس دفاعاتهم تجعل من كان مشككاً ينظر إليها بعين اليقين .. أما أهل السودان لا يحتاجون لوثيقة من هنا وهناك لتوصف سياسة الحكومة الخارجية الخرقاء وعجزها وترديها.. ولتغطية هذا الإخفاق البيِّن تتدثر الحكومة خلف مقولة تجترها منذ عقود حتى صارت مبتذلة وهي (هذه ابتلاءات ...وأن النظام محارب بسبب ( توجهه الإسلامي )... والآن لنحلل بهدوء هذه المقولة ولنرى هل هي ابتلاءات أم بسبب التوجه الإسلامي؟ ..أم هو ما جنته الإنقاذ بيديها؟ ..ولنسمي الأشياء بمسمياتها.

الشيء الطبيعي عندما تصل حكومة جديدة إلى السلطة، بل وقبل وصولها للسلطة يجب أن يكون لديها رؤية واضحة عن موقعها الجيوسياسي دولة وموازين القوى الإقليمية والدولية، وتبدأ بدبلوماسية هادئة متوازنة ترعى كل تلك الدوائر المتداخلة معها، وترعى نفسها دولة وليدة .. ولكن هل هذا ما فعلته الإنقاذ ؟ ..طبعاً لا ..كانت سياسة الإنقاذ طائشة كثر فيها الصخب والصراخ مثل طفل يريد لفت الأنظار إليه .. ولأول مرة في تأريخ السودان صارت وسائل الإعلام بأنواعها تهاجم كل الدول في العالم، بل و تخصص برنامج إذاعي في كيل الاتهامات وينعق كل صباح مهاجماً كل الدول بدون مراعاة لحق جوار أو مراعاة لوضع السودان وهو داخل منظومة دولية .. وفوق هذا فتح البلد لاستضافة معارضي دول، فردوا عليه بالمِثل، والغريب لم تسأل الإنقاذ نفسها، لماذا استعدي الدول؟ وما هو مردود ذلك عليَّ حكومةً، وعلى السودان بلداً ..وبهذا الصورة الشاذة كانت الإنقاذ تقدم نفسها للعالم.

وكان لموقفها من غزو الكويت خطأ استراتيجياً فادحاً كرَّس لصورة السودان دولة عدائية، وهذه الصورة السالبة التي ظهرت بها نظام الإنقاذ أصبحت تلاحقها، بل وتلاحق كل السودانيين ..إذن من يقع على عاتقه اللوم ؟.

كل ذلك يزيد الريبة حول نوايا حكومة الإنقاذ خصوصاً جاء ذلك في وقت كان العالم يمر بتحولات كبرى وبمفصل تأريخي جديد، حيث انهار الاتحاد السوفيتي وسقط حائط برلين وتوحدت أوربا وبرزت الولايات المتحدة قطباً أوحداً و نصبَّت نفسها قائدة النظام الدولي الجديد ..كل هذه المتغيرات الكبرى لم تأخذها الإنقاذ في حسبانها لكي ترسم سياسة خارجية متوازنة تضمن مصالح السودان وشعبه .ولكنها كانت لا ترى أبعد من أنفها .. ألا يعد ذلك طيش سياسي ؟.

و هذا ليس سرًا، بل بناءً على تصريحات مسئولين حكوميين أن أمريكا ساومت الحكومة على شأن داخلي مثلاً في معاهدة أبوجا ونيفاشا. قالت الإدارة الأمريكية للحكومة إذا وقَّعتي على المعاهدة سوف أرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب و أرفع العقوبات، والآن تعرض نفس العرض بشأن الحوار الداخلي ..لماذا لا ترد الحكومة وتقول لأمريكا شكراً هذا شأن داخلي، وعندما أفاوض أو أحاور ونصل لسلام، ذلك من أجل مصلحة البلاد العليا ..أما ما يلي العلاقة بيني وبينك نجري محادثات خاصة بالبلدين بعيداً عن أي مساومات داخلية ..ولكن الغريب أن الحكومة لم تغضب لأن الإدارة الأمريكية تدس أنفها في شأن داخلي، ولكنها تغضب لأن الإدارة الأمريكية لم توف بنصيبها من المساومة .. ماذا نسمي هذا ؟.

الإنقاذ تحتج لمداراة اخفافها في إدارة الشأن الخارجي بأنها محاربة لتوجهها الإسلامي، لقد سقطت تلك الحجة عندما فاز حزب العدالة التركي برئاسة اردوغان رغم انضمام تركيا بصورة جزئية للاتحاد الأوربي ورغم علاقاتها الجيدة مع دول "الاستكبار العالمي" رغم ذلك لم تحارب تركيا .. وفي تونس يدير الغنوشي سياسة حكيمة تستصحب معها كل المتغيرات الإقليمية والدولية بعيدة عن المهاترات والعنتريات ..إذن يجب أن نسقط مقولة أن حكومة الإنقاذ مستهدفة؛ لأنها ترفع الشعار الإسلامي .. ثم أين الإسلام؟، فالشعب لم يلمسه في تعامل الحكومة معه ولا في إدارة الحكومة للشأن المالي والإداري.

وعليه يجب أن نخضع عجز وإخفاق الإنقاذ في إدارة الشأن الخارجي للتحليل رغم الترميمات التي تجريها من وقت لأخر، ولكن يظل الشلل الدبلوماسي سيد الموقف ..يبدو واضحاً أن الإنقاذ قد تعاطت مع الشأن الخارجي ليس من منظور دولة، ولكن من منظور حزب، وأكيد أن الدولة عليها أعباء واجبات ومصالح، عليها كانت مواقف الإنقاذ وخصوصاً في بدايتها تتخذ مواقفها من منظور الحركة الإخوانية وليس من منظور السودان دولةً .. وأصبحت تتعامل مع الدول كما تتعامل مع الأحزاب، فكانت هذه السلسلة من الإخفاقات والقصور الفادح، وقدمت نفسها دولةً جانحة مما جعل كثير من الدول والمنظمات والمستثمرين يتهيبون ويتحرجون من التعامل مع السودان بسبب النهج الراديكالي الذي تتخذه.

وهناك فاعل أخر وهو إن الحكومة تترك جبهتها الداخلية متشظية تنتشر فيها الحروب المتطاولة وتعلي من شأن الحل التكتيكي على حساب الاستراتيجي وبالتالي تفتح الباب واسعاً للتدخل الخارجي بكل إشكاله ..ومعروف أن الجبهة الداخلية المتماسكة تعطي الدولة مناعة من كل ما هو خارجي، وهذا بالضبط ما حدث (لإخوان مصر ) الذين استعصموا بأغلبيتهم ولم يستصحبوا معهم حتى شباب الثورة، فاستعدوا كل ألوان الطيف المصري، فوجد الإنقلابيون ذريعة ووجد الإنقلاب موطئ قدم ومؤيدين له. أما في حالة السودان تبقى الحلول الأمنية لا تكفي، لأن القصد من تطاول الحروب هو استنزاف السودان دولةً حتى الرمق وهذا بالضبط ما يراد للسودان.. وآن الأوان للحكومة أن تتسلح بالحكمة لتفرض الحلول السياسية رؤيتها ... (نشك في ذلك ).

ونستخلص من كل ذلك أن الإنقاذ كانت تنظر للعالم من خلال ثقب الإبرة وتتعامل مع الشأن الخارجي حزباً وليس دولةً و تكثر من حركات (الشو ) والصراخ، والأهم ليس لديها رؤية واضحة لتتعامل مع فضاءاتها الإقليمية والدولية وتتعامل معها بعشوائية وعفوية ..وهي تسعى جاهدة لعودة العلاقات مع أمريكا، ولكنها تظهر للشعب عكس ذلك ..(والشعب ليس بغافل ويعلم الحقيقة ).
وكما ترون جميعاً ليست هذه ابتلاءات إنما هي سلسلة من الأخطاء الفادحة ارتكبتها الحكومة، أما كلمة الابتلاءات هذه تذكرنا (بجبرية بني أمية )، أما محاربة الإسلام نسأل النظام الإنقاذي لماذا يحارب هو ويترك اردوغان يدخل في التحالفات الدولية؟. متى يواجه النظام نفسه ويتحمل الأخطاء ويعفي الشعب من تبريراته الساذجة.

التيار


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3376

التعليقات
#1133566 [سوداني انا]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2014 03:51 AM
موضوع الوثيقة ان كان له تاثير علي الحكومة في كونه حقيقة ام افتراء الحل بسيط جدا حكومة المؤتمر الوطني لها القدرة علي اثبات النفي القاطع برفع شكوي ضد المحامي الامريكي لانه نشر اكاذيب عنها فاذا ثبت ان المحامي كاذب تستطيع الحكومة مقاضاة امريكا و الغرب كله وتثبت براءتها للشعب السوداني الفضل ةالا فدخلت نملة واخذت حبة ةخرجت .........الخ

[سوداني انا]

#1132444 [الليل]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2014 07:26 PM
اقتباس (ثم أين الإسلام؟، فالشعب لم يلمسه في تعامل الحكومة معه ولا في إدارة الحكومة للشأن المالي والإداري.) والله عين الحقيقة ديل استلموا البلد باسم الدين وهم ابعد ما يكون عنه. وما زالوا يتاجرون به ويظنون ان المواطن مازال مصدقهم في كذبهم هذا.
مقال رائع وجميل وشحص مشكلة الحكومة وموضع الورم الخبيث وهو في الحقيقة(الورم)هم انفسهم .

[الليل]

#1132292 [عبدالله النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2014 04:16 PM
تحية احترام وتوقير للكاتبه الصادقه والشفيفة والشفافة

واسمحي ليه بمقدمه وتلخيص

مراعاة مصلحة حزب اعوان الشياطين الدولي وجعل الوطن مجرد اداة تنفيذ

بالاضافة لخليقه وصفه متأصله في كثير منهم وهي الجعجعه والعنتريات الفارغة

اضيف في مرحلة متقدمة الطفيليات النهمه وتغليب جمع المال والتنفاس فيه والتعالي على القانون

والتباري بمن هو اعظم نفوذ وافساد كل ذلك هو باختصار سبب الأذى والدمار والكوارث المتوالية وماتزال

وكلام للمعلق زول اصيل .... بعد ان نتجاوز معرف التعليق الاصالة والزوليه معا

بالله ما لقيت غي المقال اي ثغرات امنيه تدخل بيها الا التنسيق وتتكلم بالفقره

ارحمونا من النقد البفتش عن الغلط بس وعاين بعينين ما عين واحده عورا

[عبدالله النوبي]

#1132104 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2014 11:59 AM
أني أشتم منك رائحة تشيع.

[ساهر]

ردود على ساهر
Sudan [عزو مستريح] 10-22-2014 07:56 PM
ساهر,,,, إنت جداده منحطة ومكشوفة,,,, وإني اشتم فيك عفن سفهاء أمن المؤتمر الوطني,,,, ما عندنا شغلة بالشخص,, المهم ماذا يكتب يا وسخ,,, إن شاء الله تكون الكاتبة كافرة.

Sudan [شهنور] 10-22-2014 01:12 PM
التشيع ارحم وافضل من التكوز والعياذ بالله .. اذكر لى سيئه واحده عن التشيع سنعطيك ملف كامل بالسيئات والموبقات عن الكيزان .


#1132080 [ناير]
1.00/5 (1 صوت)

10-22-2014 11:46 AM
* هناك وثيقة خطيرة جرى تداولها خلال الأيام القليلة الماضية ونشرها الباحث الأميركي المتخصص في الشأن السوداني إيريك ريفز عما جرى في اجتماع للقيادات العسكرية والسياسية والأمنية بالخرطوم نهاية أغسطس (آب) الماضي ذهبت إلى أن الحكومة تعزز استراتيجيتها مع إيران وتموّه الخليجيين بالعلاقات الاقتصادية والاستثمارية وتسعى في الوقت نفسه للنيل منهم.. ما حقيقة ما جرى فيها من معلومات؟

- هذا أمر مفبرك حتى النخاع ومن الألف إلى الياء، ولكن يبدو بصورة احترافية من جهات ذات غرض تسعى بكل ما أوتيت من قوة وعدة وعتاد لخنق الحكومة وإفساد علاقاتها مع الأشقاء الخليجيين بحبكة، دعني أؤكد لك من خلال هذا المنبر هذا مجرّد افتراء للنيل من حكومة السودان وإضعافها وزعزعة الثقة التي تزداد يوما بعد يوما من الأشقاء والذين لا أعتقد أنهم ينساقون لمثل هذا الافتراءات المضللة لأنه أمر مفضوح، فالحكومة ليس بهذه السذاجة وهذا الاضمحلال الفكري والسياسي والاقتصادي والذي لا يفضي إلى القضاء على كينونة السودان وأرضه وشعبه، ولكن من المعروف أن تلك الجهات ذات الغرض تفنن كل مرة لاستغلال أمر ما للنيل من الحكومة.

[ناير]

ردود على ناير
Saudi Arabia [سودان واحد] 10-22-2014 05:01 PM
بدون لف وزوغان البت ..فاهمة تمام ..واخذت المشرط وشقت حشا الإنقاذ ..وقالت هذا هو الورم ..تزيلوه ام تتركوه يكبر


#1132070 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2014 11:39 AM
أنتي صادقة جدا وهذا هو الحاصل الان جل العالم تنظر ومن ثم تمرر الانقاذ رؤبتها له باسم الشعب عبر ثقب إبرة ؟
والعالم كلة تحت إقدامها

[محمد]

#1132041 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2014 11:12 AM
مع اتفاقي مع بعض و اختلافي مع البعض الاخر: كفاية كلام و شمروا للعمل!
صدقوني ، ليس هذا زمان الكلام! الوطن ينزلق من بين ايدينا ، الوطن يضيع ، هاهي دارفور تقتيل العزل و اغتصابات يوميا و حرق الشجر والزرع لتمكين المجاعة و الامراض لابادة المتبقي من انسان دارفور. و جبال النوبة و النيل الازرق يلتهمهما حريق بالطيران الحربي.
الواجب:
قيام الشباب بتكوين خلايا المقاومة المسلحة بالاحياء.
قيام شباب المغتربين بتكوين جمعيات الدعم المالي لتسليح ابطال الداخل.
قيام الحركات المسلحة بتسريب مقاتليها لداخل العاصمة. سيجدون الحاضنة الامينة من احرار العاصمة و زويهم الذين نزحوا للعاصمة لاسباب اقتصادية وامنية.
وثورة حتى النصر.

[ملتوف يزيل الكيزان]

ردود على ملتوف يزيل الكيزان
Saudi Arabia [سودان واحد] 10-22-2014 03:42 PM
صح ثم صح نعمل بالتحديد على ذلك بدت فعلا


#1132002 [زول اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2014 10:49 AM
المقال غير متناسب وغير منسق يجب عرض كل فقرة على حدها وليس ادخال فقرة في اخرى وتتعلم من الايام كما قال الشاعر

[زول اصيل]

ردود على زول اصيل
South Africa [جورنات] 10-22-2014 11:39 AM
يكفى ان الكاتبة بينت كيفية تفكير النظام الحاكم وكيفية ادارتها للبلاد وافتقارها للقدرة التى تمكنها من وضع استراتيجه و خطة عمل جاد حتى تنهض بالدولة وتلحق بمثيلاتها بدلا من اللجوء الى مصر التى تحتاج الى من يعينها لوضع خطة للتخلص من نفاياتها.


#1131979 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2014 10:33 AM
سفير سوداني صديق طلبت له شاي قال بدون سكر وهو شاب قلت له خير من وين السكري قال كنا في مكتب الوزير في بداية الانقاذ وهناك ملفات كلها قنابل اي ملف تمسكو ينفجر فيك من الخوف جاني السكري وهو راجل صاحب نكته مشهور بها !!!

[سيف الدين خواجة]

#1131843 [abubaker]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2014 08:35 AM
مقالك طويل جدا على القاري

[abubaker]

ردود على abubaker
Saudi Arabia [الليل] 10-22-2014 07:22 PM
طويل لكن كل فقره فيه شخصت علة المتشبثين في الحكم وضيعوا البلد وحولوها الي قبليات واشياء اخري يعجز المرء قولها.


#1131791 [ذات المأكمة]
1.00/5 (1 صوت)

10-22-2014 06:26 AM
إقتباس:
قالت ،
( فاستعدوا كل ألوان الطيف المصري، فوجد الإنقلابيون ذريعة ووجد الإنقلاب موطئ قدم ومؤيدين له ).

بتقولي يا إنتي إنو 30 يوليو 2013 ـ داك كان إنقلاب
إنتي يا ( اخت ) ما عندكم دش لا في بيتكم لا في بيت الجيران ولا شنو؟؟؟
ولا يكون يا ربي أنحنا ديل عيونا دي صحي وسخانة وبتشوف العاصمة النظيفة وسخانة، وبنشوف الانثلاب - بتاع ملايين المصرين في أكبر ثورة عددية في الشارع - على أنو ثورة.
أنعل أبو قطر لاأبو فناة (الحقيرة ) ال دشكم مبرجم على محطتا والباقي (إنقلاب)..

[ذات المأكمة]

ردود على ذات المأكمة
Saudi Arabia [الليل] 10-22-2014 07:34 PM
علي الرغم من اني علي يقين ان الاخوان لم يفوزوا في صناديق الاقتراع(مياديين 30 يوليو) لكنها الحقيقة ولو لا تدخل السيسي في الامر وحزم الامر تماما للحقت مصر امات طه والسودان.
لان الاخوان كتنظيم قيادي لدولة فشل فشلا زريعا في السودان وهي اول تجربه لهم وحتي الان لم يدركوا كيف يتلافون هذا الفشل . ودا الفشل الاكبر.

Saudi Arabia [محمد المغترب] 10-22-2014 10:45 AM
دا مبدأ ياسيد حركة الجيش ضد نظام منتخب حتى ولو جماعة شيطانية بنظرك ودا كلام اصحاب مبدأ حتى يساريين وليبراليين مصريين دا موقفهم ومعروفين لو بتتابع الشأن المصري
صناديق الاقتراع بتحسم لو الجيش المصري تحرك واقنع الرئيس المنتخب بانتخابات رئاسية مبكرة وسمح للمصريين بجميع الوان الطيف بحرية التعبير والتجمع وكان الضامن للمسار الديمقراطي كان هيختلف الامر والواقع الحالي عكس الكلام دا


#1131745 [بركل بدر]
1.00/5 (1 صوت)

10-22-2014 02:55 AM
قالت "" الحكومة ""

عن أيةِ حكومة تتحدثين؟

أنتِ قلتِ "" ولنسمي الأشياء بمسمياتها""

هذه عصابة الإخوان المسلمين اقتسمت السودان غنيمة. [ملاحظة: كلمة ’عصابة‘ هنا ليست للإساءة، بل هي المسمَّى]. إذا كنتِ لا تدركين هذه الحقيقة الماثلة، فلا شيء سيقنعك من هنا فصاعداً.

ثانياً: في باب تسمية الأشياء بأسمائها قلتِ:"وهذا بالضبط ما حدث (لإخوان مصر ) الذين استعصموا بأغلبيتهم ولم يستصحبوا معهم حتى شباب الثورة، فاستعدوا كل ألوان الطيف المصري، فوجد الإنقلابيون ذريعة ووجد الإنقلاب موطئ قدم ومؤيدين له".

الملايين التي خرجت ضد تغولات الإخوان على الشعب المصري هل هذا انقلاب؟ والملايين التي انتخبت السيسي عبر صناديق غير مخجوجة هل هو انقلاب؟
يا عزيزتي هنا شيئان في هذه الحال: أولاً: السيادة، ثانياً: الشرعية.. فالسيادة أكبر من الشرعية؛؛ يعني فاز حزبك تتغول على سيادة البلد وتحول الدولة إلى حزب وتقفل العمل (على كده) كما يفعل الترابي والأغنام القطيع التي تتبعه من البشير حتى ربيع عبد العاطي. . . لذلك وعي الشعب وكان الأمن السيادي والجيش جهازين قويين منذ 1949م؛ لذلك لم يأكل الطُعم كما انسحب علينا؛؛ وهل تدرين أن مرسي كان سيحذو حذو ايران في اختطاف الديمقراطية؟ أم لا تعرفين ذلك؛؛ ألا يكفيك ما نشاهده من إخوان عندنا هنا في سودان أصبح متلاشياً؟

[بركل بدر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة