الأخبار
أخبار إقليمية
الكتابة على العربات.. هتــــاف الصامتين
الكتابة على العربات.. هتــــاف الصامتين
الكتابة على العربات.. هتــــاف الصامتين


10-23-2014 12:57 AM
الخرطوم: صداح فكري
تعتبر ظاهرة الكتابة على عربات النقل والمواصلات من الظواهر القديمة، ولكن في الآونة الأخيرة ظهرت بعض الكتابات التي تعبِّر عن الضائقة المعيشية أي ما يعني أنها أصبحت متنفساً لما بدواخل أصحاب العربات، وأصبح السائق السوداني يطلق العنان لأفكاره من خلال زجاج سيارته، فهنالك من كتب ( التعملو في الخلق تلقاهو في الحلق ) في دلالة واضحة لتعرضه لظلم من شخص ما. محمد عبد اللطيف سائق حافلة قال: إن بعض الكتابات لا تعبِّر عن حالة الشخص فقط، إنما أصبحت تعبِّر عن آراء الكثيرين، ويقول محمد إنه شاهد إحدى المركبات كتب عليها ( الوثبة جات ) في إشارة لخطاب الرئيس، وأيضاً ( السوق ما فيهو مخلوق )، تعبيراً عن الضائقة المعيشية التي أدت لضعف القوة الشرائية، وقال محمد إنه يفضِّل الكتابة الذوقية بعيداً عن الإساءة أو خدش الحياء العام من خلال حروف على الزجاج، ووافقه الرأي ماهر سيد قائلاً: إن معظم الكتابات الأن إما عن الحالة المعيشية أو كلمات من أغنيات الفنان الراحل محمود عبد العزيز، مصحوبة بصورة له، ولكن بعض زملاء المهنة يبحثون عن المشاكل بأنفسهم، مؤكداً أنه شهد على حادثة توقيف سائق كتب على سيارته ( شجرة ماسورة ) وتم تغريمه وإزالة الكتابة، وحتى الإزالة بطريقة عشوائية ما يؤدي لتشويه الزجاج، أما الزاكي عبد الله كتب على سيارته ( بُرة )، موضحاً أنه يقصد بها قطة في منزله أصبحت الشغل الشاغل لطفلته الصغيرة التي باتت ترفض كل الألعاب والهدايا مكتفية فقط بقطتها التي تعتني بها معظم اليوم. أما منتصر فرج صاحب ركشة كتب عليها ( بكرة أحلى ) قال إنه متفائل دائماً بأن الغد يحمل له البشريات بحياة أفضل، ولكنه قال: أن المحلية تترصد ( الجوكية ) في أقل خطأ تتضمنه هذه الكتابات، وقال: إن زميل لهم كتب ( مصير الخريجين ) تم توقيفه وتغريمه متسائلاً عن الخطأ الذي تحمله هذه العبارة ؟.
الخطاط موسى قرقش قال: إن أصحاب الحافلات الكبيرة يميلون للكتابات العاطفية أمثال: ( يا ظالمة – تونة المجنونة – فطومة – سبب الريدة ...ألخ. أما الهايسات والركشات فيفضلون كتابات الرأي والتي تميل للإثارة مثل: ( يا الأبيض الله في – شجرة ظليلة – جيب من جوه – نفسي أقطع الكبري ....ألخ. ومن المواقف التي يذكرها قال موسى: إن صاحب ركشة جاء إليه طالباً منه كتابة ( نطط يا قرد )، وعندما سألته عن السبب قال لي: البلد دي ما فيها أسد عشان كدا القرود بتنطط، وأيضاً صاحب أتوس طلب منه كتابة ( متين تكبري تبقي برادو )، مؤكداً أنه شاهد هذه الجملة في ركشة بأحياء أم درمان، وقال موسى إنه لا يرفض أي عرض، مؤكداً أنه لا يتحمل تبعات هذه الكتابة التي إما تدوم لتضحك من يشاهدها أو تزال ليتضرر صاحبها .


التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3232

التعليقات
#1133010 [الليل]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2014 12:53 PM
(يا الأبيض الله في) دي ما بمسحوها ولا لانها تتبع للحركة (الحشره) كما قال عرابنا

[الليل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة