الأخبار
أخبار إقليمية
صدور كتاب الخاتم عدلان مر من هنا‎
صدور كتاب الخاتم عدلان مر من هنا‎
صدور كتاب الخاتم عدلان مر من هنا‎


10-27-2014 09:42 PM
عبدالوهاب همت

في كتيب ضخم الحجم والمضمون (لقد مر الخاتم عدلان من هنا) حرر الاستاذ والكتاب صديق عبدالهادي مجموعة من المقالات الجميله والمميزة والتي كانت قد كتبت نثرا وشعرا في رثاء الاستاذ الراحل المقيم الخاتم عدلان, وكان كتابها قد ترجموا فيها الآمهم الممضه بعد فاجعة رحيل الخاتم, جادت قريحة الشعراء بأفضل مايكون شعر المراثي قال فضيلي جماع:
في مرثيته حسبناك تخدعنا.
قلبي يحدثني أن صوتك
ياصاحبي غير صوتك يأتي برغم ابتسامتك
محتقنا بالموع وشجو الرحيل
حسبناك تخدعنا مثلما تفعل مختبئا مرة في القلوب
ومندفعا تارة في زحام الملايين من فقراء الوطن.
الراحله العزيزة صلحه الكارب تغشاها الشأبيب النديه كتبت
الليله القلم غلبو الكلام بالحيل
والليله الفهم فارق نهائي عديل
باكيين الاصيل سيد الكتاب
وفاقدين البعرف الحرف والتشكيل
وما غابت أنوار عبدالوهاب وجاءت قصيدتها فارس الحله
الضحكه صعيديه جميله
الوجه الاسمر يحكيها
ياصباحك يافرس الحله
بجوادك وبسيفك ابيض
شفتك تتأمل تتأمل
وجاء صوت صديق عمره الاستاذ عبدالله محمد عبدالله (ودالسجانه)
ياصديقي قلت لك
صوتك العالي جدير بالتظاهر لاالغناء
حدقت نحوي طي عينيك الاماني والعناء.
وسبقت القصائد والمراثي مقدمة من أستاذي الدكتور عبدالسلام نورالدين ومن يطوع الحروف مثل عبدالسلام نورالدين الممسك بناصية الفلسفه والمبحر في أمواج بنت عدنان يقول( لقد مر الخاتم عدلان من هنا) انها تتجاوز ماتعارف عليه الناس من تقاليد المراثي التي لاينبغي لها أن تخرج في الكتابات باللغه العربيه وعلى الرغم من ان المحتويات قد كتبت على مدى عام أو أكثر ومن أفراد يتوزعون على كل قارات العالم تقريبا ولايعرف أكثرهم بعضهم بعضا ولايجمعهم ناد أو جندر أو حزب أو مكان واحد فقد تضمنت قدرا كبيرا من الاتساق رغم تناولها حياة الخاتم من المهد الى اللحد , وكأنما كتبت تحت اشراف لجنه طلبت من الكتاب الالتزام بمحاور بعينها الامر الذي لم يحدث البته.
ويقول هل حرك موت الخاتم كوامنا دفينه لدى الذات السودانيه بحثت لها بعفويه عن مداخل تعبيريه خاصة لايملك القارئ لها الا الوقوف عندها بتأمل؟
تقول الاستاذة سعاد آدم أحمد زوجة الاستاذ محجوب عباس صنو الراحل الخاتم الخاتم كان بالنسبة لي الاخ الذي يعتمد عليه في النائبات. صفه أخرى تميز بها الخاتم وهي عاطفيته وحنوه الزائدين ربما لكونه أمه باكرا , ولم يكن يستحي من اظهار ذلك الجانب العاطفي فيه واستخدام كلمات حنونه متعاطفه. داهمتني آلام المخاض ذهب معي الخاتم وزوجي الى مستشفى الولادة في ام درمان وكان الوقت ليلا ذهب محجوب الى البيت ليبقى مع ابننا راشد وتناوب الخاتم وخالتي الاطمئنان علي وكان كلما رآني التفت الى زاويته كان يرفع يديه المضمومتين تشجيعا لي, بعد ولادتي أصر زوجي على تسمية ابننا بالخاتم , ولنا الشرف والفخر بأن ولدنا هو الاول في سلسلة طويلة من المواليد سموا تيمنا بالخاتم عدلان وحينما كان ابني ينمو ويكبر كنت أدعو الله أن يكون خلوقا محبوبا ذا نخوة وشفافيه مثله , والحمد لله ان دعائي لم يخب بأن يحذو الخاتم محجوب حذو الخاتم عدلان.. عظيما كريما أخو أخوان .. وعشاي ضيفان.. نعم الصديق تلقاهو وقت الضيق.. ماخلاف وعود ومانوام هجود.. سواي وماحداث .. نصوح وما خباث .. ما الهجاص كذوب ..وما الحمقي الغضوب.
يقول محرر الكتاب الاستاذ صديق عبدالهادي بعبارات دقيقه وعميقه المدلول: الخاتم عدلان مثقف من أبناء المزارعين كان أن تضرج بالسفوح وبالشموس المقبله وبمعرفة أتقن (قولة) لا للظلم.
استطيع القول أن صديق عبدالهادي يمثل صدق الوفاء والنبل وكما ذكر في توطئة الكتاب والذي كان من المفترض أن يرى النور منذ حوالي تسعة أعوام , لكن هناك أسباب وظروفا تشابكت فحالت دون ذلك.
كان الصديق عبدالهادي في غاية الاصرار للاتصال بكل من كتب عن الخاتم عدلان طالبا اذنهم وبعض هذه الاذونات تجاوزت الاعوام , لكنه ما كل ولامل من الملاحقه.
يضم الكتاب الذي عدة مقالات ذات طابع مختلف منها الفكري والانشائي والنثري والشعري. لم يغب الاساتذة محمد الحسن محيسي ولاصدقي كبلو ولابشرى الفاضل ولاعفيف اسماعيل ولا عبدالله الشقليني وفيصل محمد صالح وودقاسم ومنعم الجزولي وتماضر شيخ الدين ومصطفى العوض واحمد عكاشة وشوقي بدري ورجاء العباسي وصباح احمد وعادل عبدالعاطي واحمد أمين وخالد عويس وودالزين وهشام هباني وعبدالرحمن بركات وابراهيم كرسني والراحل نجمالدين محمد نصرالدين وعمر الدقير واحمد ضحية وحيدر ابوالقاسم وصالح مهدي وطلعت الطيب وثروت سوارالدهب وادم بقادي والمرحوم حسن ساتي ومحمد النعمان ونجاة محمد علي وابوبكر الامين وعبداللطيف علي الفكي.
كل هذه الكوكبة شاركت في الكتابة وهناك كتابات فشل صديق في العثور عليها . وهناك كتابا ذائعو الصيت ماحركهم الموقف ولاتذكروا رفقة درب وصداقه كما قال العم الهادي أحمد رجب والد الخاتم عدلان.
شكرا الصديق عبدالهادي على هذا الكتاب القيم ويوم شكرك مايجي
عبدالوهاب همت


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2175

التعليقات
#1165787 [أبو رحيق]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2014 08:06 PM
شكرا عزيزي الصديق الهادي



شكرا صديقي همت

[أبو رحيق]

#1136744 [ما معلوووم]
1.00/5 (1 صوت)

10-28-2014 05:54 PM
والد المرحوم قاصد الحاج وراق ولا شنو

لك الرحمه يا خاتم الرجال الشرفاء

[ما معلوووم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة