الأخبار
أخبار إقليمية
سوء التغذية يصل قلب الجزيرة !!
سوء التغذية يصل قلب الجزيرة !!
سوء التغذية يصل قلب الجزيرة !!


10-29-2014 11:05 PM
مديحة عبدالله

التحقيق الذى أجرته صحيفة الجريدة ونُشر فى عدد الأربعاء 29 اكتوبر الجارى حول سوءالتغذية وسط أطفال ولاية الجزيرة الذين يلوذون بمستشفى ود مدنى والذى يعجز عن استقبال ومعالجة الحالات المتفاقمة نتيجة مشاكله العويصة والمزمنة مما يحول بينه وبين القيام بدوره الطبى كما كشف التحقيق عن تزايد حالات الإصابة بالملاريا والإلتهابات الرئوية وأمراض الدم وغيرها . المشكلة تظهر بأبعادها الاقتصادية والاجتماعية وبأبعادها الصحية . فأمراض سوء التغذية فى منطقة مثل الجزيرة غنية بمواردها الزراعية والحيوانية يكشف مدى التراجع الذى أصاب حياة المواطنين بعد تدهور مشروع الجزيرة مما اصاب التنمية فى مقتل.

يحدث كل ذلك فى الوقت الذى يشتعل فيه الصراع داخل المؤتمر الوطنى حول السلطة والمنافع الشخصية دون أدنى إهتمام بحياة المواطنين مما يدل على عمق الهوة بين السلطة السياسية والمواطنين . ورغم ذلك يتبجَّح الحزب الحاكم بقاعدته الجماهيرية وعدد عضويته ’ دون أن يملك الشجاعة للإعتراف بحقيقة عزلتة عن المواطنين بدليل أن نتائج مؤتمره الأخير لم تجد الإهتمام والمتابعة من غالبية المواطنين الذين يجدون الأمرين فى مواجهة مشاكل ومتطالبات الحياة اليومية .

حياة المواطنين وهموهم هو البند الأول الذى من المفترض أن يحوز على قمة أولويات عمل القوى المعارضة ’ بعض القوى تسعى لاثارة قضايا خلافية إجرائية وتتجاهل القضايا الأساسية المتعلقة بحياة المواطنين وقضية الحرب والسلام الاجتماعية والديمقراطية والعزلة الاقليمية والدولية وانتهاك السيادة الوطنية. تلك هى الأولوية فى الوقت الحاضر وأى محاولة لتشتيت قوى المعارضة وإضعافها تصب فى مصلحة المؤتمر الوطنى رغم ضعفه وانقسامه ولم لا وهو يجد الفرصة سانحة أمامه للمضى قدما فى تنفيذ مخططاته فى الخصخصة ورفع يد الدولة عن مسؤولياتها الاجتماعية رغم المصادقة على الإتفاقيات الدولية الخاصة بالحقوق إلاجتماعية والمنصوص عليها فى الدستور الانتقالى ؟. اذاَ يظل واجب الساعة هو وحدة قوى المعارضة وتوحيد خطابها وأهدافها وأولويات عملها .


الميدان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1462

التعليقات
#1138093 [الرفاعي]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2014 01:24 PM
أهلي الكرام أهل العوض لاينفع البكاء والتباكي في زمن همبتة الإنقاذ.
ما ضاع حق وراءه صاحبه.
إذا لم نحمل السلاح لأخذ حقوقنا ، أضعف الإيمان أن نظل قابضين على الزناد وعلى جمر القضية.
مشروعنا العظيم - مشروع الجزيرة - جمل الشيل سيظل عظيماً وخالداً طالما ظل النيل الفردوس يجرى مانحاً الحياة لجميع الأحياء حوله وستظل جذوة المقاومة قائمة إلي أن يرث الله الأرض ومن عليها.
الصبر الصبر - السكينة السكينة - ولا نامت أعين الجبناء
نحن موقنون بأن مشروعنا سيعود أحسن مما كان - جنة الله في أرضه - بعد زوال حكم الطغمة الحاقدة الظالمة. وسيعم خيره الجميع كما كان .

[الرفاعي]

#1137841 [ود الشبارقة]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2014 09:06 AM
اشكرك استاذه مديحة على تحليلك الرائع الجزيرة اصابها ما اصابها ليست بسبب نسيان الانقاذ لها او تعمدها للتنمية فيها وإنما بجهل ابناءها في المؤتمر الوطني الذين لا هم لهم الا انفسهم ومصالحهم الضيقة الجزيرة اصبحت ماوى للفقر والمرض والعوز وان شئت قل الجهل بعد تسرب الطلاب من المدارس والتحاقهم بالاعمال الهامشية ، الجزيرة حقيقة الان تمر بكارثة فظيعة والمحليات وحكومة الولاية تغرد خارج السرب اكثر ما يعاني منه الناس الآن المرض فنناشد والي الجزيرة الخروج للإعلام وعمل خطوات جريئة وملموسة لمكافحة الملاريا ودعم المرضى ، ديوان الزكاة اصبح لا وجود له على الساحة
ولا توجد اي منظمات مجتمعية تعمل على تخفيف حدة الفقر والمرض ، يا إنسان الجزيرة الله يكون في عونك لا بواكي لكم ولا معين لكم إلا الله فاكثروا من الدعاء بالفرج والدعهاء على من سلبكم حقكم

[ود الشبارقة]

#1137835 [زول اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2014 09:01 AM
السودان كله به مرض سؤ التغذية خاصة الفقراء وذوي الدخل المحدود نسال الله ان يفرج همهم وهم جميع السودانيين الشرفاء ويكشف عنهم هذا الهم والغم

[زول اصيل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة