الأخبار
أخبار إقليمية
69 لوحة في “انطباعات”.. حسين جمعان يوثق جماليات البيئة السودانية
69 لوحة في “انطباعات”.. حسين جمعان يوثق جماليات البيئة السودانية
69 لوحة في “انطباعات”.. حسين جمعان يوثق جماليات البيئة السودانية


10-31-2014 06:54 AM
دبي - عثمان حسن:
افتتح محمد ذياب الموسى المستشار التربوي في ديوان صاحب السمو حاكم الشارقة، مساء أمس الأول في مؤسسة سلطان العويس الثقافية في دبي معرض "انطباعات" للتشكيلي السوداني حسين جمعان ويشتمل على 69 لوحة .
وحضر الافتتاح د . محمد المطوع الأمين العام للمؤسسة، ود . يوسف عيدابي مسؤول منشورات القاسمي، والتشكيليون: د . نجاة مكي ود . محمد يوسف وتاج السر حسن، وأيضا د . عمر عبدالعزيز مدير إدارة البحوث والنشر في دائرة الثقافة والإعلام وعدد كبير من المثقفين والمهتمين .
تندرج أعمال جمعان في كونها تشكل وثيقة خصبة لبلده السودان، لاسيما أنها تقدم ملمحاً تصويرياً أخاذاً لكثير مما يخطر في بال المتلقي من أفكار عن ذلك البلد العربي الشاسع والمتنوع جغرافيا وبيئيا، وهو البلد المتعدد ثقافياً وإثنياً ولغوياً ودينياً، ولا ننسى في ذلك الحضارة النوبية التي شكلت ملمحاً تمكن حسين جمعان من التقاطه والتعبير عنه تصويريا، من خلال تفاصيل هذه البيئة .
أول ما يلفت النظر في أعمال جمعان هو مراعاته للتفاصيل والرموز النوبية القديمة، لا سيما مملكة كوش القديمة، ومثل هذه المؤثرات هي من العناصر الملهمة لتجربة الفنان الذي كان تلقائيا في رسم المناظر والمشاهد التي عكست الكثير من الألوان، كما عبرت بعض لوحاته المنجزة بالحبر الأسود عن طبيعة تأثره بالمشاهد المختزلة في الذاكرة، والتي تغوص في التراث، كما تعكس أيضاً فلكلورية خاصة لها دور مؤثر في صياغة المشهد التصويري وأبعاده على سطح اللوحة سواء في رسم الخطوط أو تلك المساحات اللونية المعبرة التي تلتقي وتتناغم لتقدم تجربة غنية وملهمة لكثير من الفنانين .
وقد استرعت تجربة جمعان الكثير من النقاد والمختصين، سواء في بعدها التصويري أو من خلال ما تعكسه من معنى ودلالة، وهذا البعد موجود ليس بوصفه مصادفات لونية أو تقاطع خطوط، كما يؤكد د . يوسف عيدابي و"إنما هو في دخيلة الفنان، ذلك أن الذي نبحث عنه خارج الإطار هو المخبوء داخله، ولكن الناظر إليه يلج إلى سره المكنون بانجذاب آسر، كما أن عالمه الفني هو عالم يبشر بحياة، وينبت من حالات شجنية وذكريات وحكايا أقمار وعوالم متخيلة نافذة إلى أعماق بعيدة حيث يصبح على مبصر اللوحة إدراك ما لا يدرك بالعين، ولكنه يسحر البصر، ويبرق في الشعور" .
يعترف جمعان بأن تجربته تدين في قوتها وملامحها التصويرية والتعبيرية لبلده السودان، هذا السودان القارة بالنسبة إليه . وهو يقول: تجربتي تستمد قوتها من الآخرين ومن الخلائق والعناصر، وهو بالتالي يعرف تماماً متى يبدأ الرسم ومتى يتوقف، وهي مهمة صعبة في مجال الإبداع عموماً لا سيما وهو يبحث عن الفطرة المكملة لجهد الفكر، وتلك التلقائية التي تسند عنصر التجويد والاتقان، وهو بالتالي يعلم أن الجزء أهم من الكل، والكل غير موجود، فالجزئيات بالنسبة له تشكل عالمه الإبداعي الخاص .
تجمع تجربة جمعان بين القديم والجديد وبين التراث والمعاصرة، كما أن تجربته مستلهمة من نشأته في هضاب "التاكا" وانتمائه لحضارة نوبية غنية وتاريخ عريق وهو ما يؤكده الفنان بسطاوي بغدادي أول عميد لكلية الفنون في الخرطوم الذي يرى أن جمعان يضبط علاقة الشكل بالفراغ، موجداً المعادلة الطيبة بين الكتلة والملمس، والتحكم الإيجابي في الأسود والأبيض وفي حسن توظيف التباين في خلق المجال التصويري .
ود . جمعان أكاديمي متخصص في الفن التشكيلي وأستاذ في عدد من الجامعات ومن أوائل الفنانين السودانيين في الفن التشكيلي، شارك منذ عام 1966م في أكثر من ستين معرضاً حول العالم، وحازت لوحاته على عدد من الجوائز العالمية، أشهرها الجائزة الكبرى والميدالية الذهبية لأدب ورسومات الأطفال (نوما) في طوكيو 1999م .
لا يتبع حسين جمعان أسلوبا خاصا في الرسم كما أنه لا يقتدي بمدرسة فنية دون غيرها، بل هو يترجم فكرته من خلال الرسم والتلوين والخطوط، من دون تخطيط مسبق .

الخليج


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 976

التعليقات
#1138879 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2014 09:09 PM
لك التحية استاذ جمعان وبك نفخر ونعتز وكل انجاز سودانى يشرفنا وفقك الله وزادك شرفا لتشريفك لنا بعكسك للسودان الاصيل الثرى

[nagatabuzaid]

#1138800 [د.مازن]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2014 05:59 PM
ده عمل جميل ورائع , لو كل سوداني بتحرك , و ببدع زي جمعان حيكون السودان دولة عظيمة . ما شرط الى تكون رئيس , وزير , او مسؤول في الدولة عشان تطلع من دائرة التهميش.
حقو نطلع من دائرة الاحباط المتملكة 60% او اكتر من الشعب السوداني.

التحية لصاحب المقال.

[د.مازن]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة