الأخبار
أخبار إقليمية
حسن مكي : التسوية بين الترابي والبشير لن تحل كل المشاكل
حسن مكي : التسوية بين الترابي والبشير لن تحل كل المشاكل
حسن مكي  : التسوية بين الترابي والبشير لن تحل كل المشاكل


10-31-2014 07:28 AM
قاسم قصير

المفكر الإسلامي السوداني حسن مكي من الشخصيات الحركية والأكاديمية السودانية، التي واكبت الحركات الإسلامية منذ أكثر من 48 عاما، وهو على صلة بمعظم قيادات الحركات الإسلامية بشكل شخصي، وله العديد من المؤلفات والدراسات حول تجربة جماعة «الإخوان المسلمين» والحركة الإسلامية في السودان والعالم العربي، كما ترأس لفترة طويلة الجامعة الافريقية في السودان، وهو الآن أستاذ الدراسات الأفريقية في الجامعة.
«السفير» التقت مكي على هامش مشاركته في مؤتمر «نهر النيل» الذي إقامته كلية الحقوق في الجامعة اللبنانية. وكان هذا الحوار حول تجربة «الإخوان» والحركة الإسلامية في مصر والسودان والعالم العربي، وحول الوضع الداخلي في السودان ودور تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» ـ «داعش» و«بوكو حرام» والمجموعات الإسلامية المتشددة.

÷ هل توافقون على مقولة ان مشروع «الإسلام السياسي» في العالم العربي قد انتهى بعد خروج «الإخوان» من الحكم في مصر والخسائر التي تتعرض لها الحركات الإسلامية؟
{ على العكس. انا اعتقد انه لا خيار لنا ولا رؤية واضحة في العالم العربي إلا المقاومة والمرجعية الإسلامية، لان الأحزاب والأفكار الأخرى، من وطنية وقومية وحداثية وعلمانية، تتراجع وتخبو، حتى في مصر، مع التأكيد أنني لا أتصور مصر من دون الجيش المصري، ومصر هي الجيش في التاريخ، لكنني لا اعتقد أن مصر ستشهد حالة من الاستقرار السياسي من دون التوافق مع الإسلاميين، ولا بد من حصول تسوية في يوم ما، وربما بعد سنة أو سنتين حيث يكون الإسلاميون قد تعلموا أن الجيش مكوّن أساسي لمصر الدولة، وسيفهم العسكريون أن الإسلاميين مكوّن أساسي في المجتمع المصري. كما أن تجربة السجن بالنسبة للإسلاميين ستقدم لهم تمرينا مهما، وسيخرجون أكثر تنظيما وعقلانية وتأهيلا لإدارة العمل السياسي.
÷ لكن الإسلاميين في مصر ودول أخرى لم ينجحوا في تقديم تجربة حكم رائدة، ولم يقدموا أي شيء لشعوب المنطقة؟
{ لا أوافق مطلقا على فشل الإسلاميين في الحكم، لأنهم لم يعطوا الفرصة المناسبة، وتحركت الدولة العميقة ضدهم، وهم لم يحسبوا حساب الجيش بشكل صحيح ولو أن الرئيس محمد مرسي استقال وتفاهم مع قيادة الجيش لكنا وصلنا إلى حل وسط، لكن لا يمكن أن نعود إلى الوراء الآن. وتجربة السنة الماضية أثبتت انه لا بد من التعاطي مع الإسلاميين، وهم القوة الأساسية في الساحة، وقدّموا خدمات كبرى للشعب المصري في كافة المجالات التربوية والصحية والاجتماعية.
أما في تونس، فـ«حركة النهضة» حققت نصراً كبيراً، وأخذت 32 في المئة من الأصوات رغم الحرب القاسية عليها، وان كانت تراجعت شعبيتها بسبب الأوضاع الداخلية.
÷ ماذا عن تجربة الإسلاميين في السودان، الم تفشل التجربة وأدى حكمهم إلى تقسيم السودان وتراجع أوضاعه الاقتصادية والتنموية وفشل التجربة السياسية والدستورية؟
{ مشكلتنا في العالم العربي أننا دوما نتحدث إما عن فشل مطلق أو نجاح مطلق، وخياراتنا إما عمر البشير أو حسن الترابي، وإما الإمام علي أو معاوية، ولا نتحدث عن الأمور بشكل نسبي. في السودان هناك نجاحات في مجالات التنمية والاقتصاد وبناء الطرقات والتربية والتعليم، وهناك إخفاقات في الجانب السياسي، خصوصا على صعيد انفصال الجنوب، وفشل العملية الدستورية وعدم تطبيق الدستور بشكل صحيح. السودان اليوم على مفترق طرق، ولا بد من تجديد سياسي وقيادي من داخل الحزب الحاكم، الذي يجب أن يجدد نفسه كما حصل في الجزائر عند اختيار محمد بوضياف رئيساً، وهناك اليوم تيار إصلاحي كبير داخل الحزب الحاكم يدعو لعدم التجديد للرئيس عمر البشير، وأنا أتوقع أن يفرز الحزب الحاكم قيادة جديدة.
÷ يقال إن هناك مساعي للتسوية بين البشير والترابي، لا سيما بعد حضور الترابي المؤتمر الأخير للحزب الحاكم؟
{ قد يكون هذا صحيحا، وهناك معلومات عن تواصل بين الفريقين، لكن حصول تسوية أحادية بين البشير والترابي لن يحل مشاكل السودان، بل المطلوب تسوية سياسية شاملة تستوعب كل الجماعة الوطنية، وتتضمن إجراءات انتقالية وتشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات جديدة تؤدي إلى إبراز قيادة سياسية وحزبية جديدة تساهم في إنقاذ السودان، مع الإشارة إلى أن الترابي غير مرحب به من قبل بعض الجهات العربية، مثل مصر والسعودية، وإذا حصلت تسوية أحادية فسيزيد الوضع سوءًا.
÷ ما هي صحة المعلومات عن تدخل عسكري سوداني في الأزمة الليبية؟
{ المشكلة الليبية معقدة، وهناك تداخلات دولية وإقليمية وداخلية في الأزمة الليبية، والسودان كان يعاني من تدخل معمر القذافي في شؤونه، لذلك دعم الثورة ضده، وهو يتعاطف مع الأطراف الإسلامية، وهناك قوة ليبية ـ سودانية مشتركة، وقد تكون وصلت بعض الأسلحة السودانية إلى ليبيا، لكنها بدلا من أن تصل إلى الحكومة الشرعية وصلت إلى قوات اللواء (خليفة) حفتر، والآن هناك جهود للمصالحة، لا سيما بعد زيارة البــشير للقـاهرة وزيارة رئيس الحكومة الليبــية الى الخرطوم، وقد يتم التوصل إلى تفاهم سياسي جديد يضم كل المجموعات الليبية المتقاتلة، وتشكيل حكومة جديدة، وحصول مرحلة انتقالية لمدة سنتين أو ثلاث.
÷ كيف تنظرون إلى ظاهرة «داعش» و«بوكو حرام» وغيرهما من التنظيمات الإسلامية المتشددة التي تنت`شر اليوم في العالمين العربي والإسلامي؟
{ لقد دخلت شخصيا الحركة الإسلامية منذ العام 1966، وعملت حوالي 50 عاما في إطار الحركات الإسلامية في كل العالم العربي والإسلامي، واعرف معظم القيادات الإسلامية، ولم اسمع بهذه التنظيمات أو القيادات التي أسست «داعش» وزعيمها أبو بكر البغدادي و«بوكو حرام»، وهناك أسئلة عديدة حول من يقف وراءها، وما هو مشروعها وما هي أهدافها. ما تقوم به «بوكو حرام» يخالف كل التعاليم الإسلامية، وهو يتناقض مع أهداف المشروع الإسلامي في نيجيريا، الذي أسسه السرادونة احمد بيبلو وهو مؤسس التيار الإسلامي في نيجيريا. نحن اليوم نشهد قتالا بين السلفيين الرسميين والسلفيين «الجهاديين»، وأخشى وجود مشروع فتنة كبير من اجل تصفية الشباب الإسلامي في أوروبا، من خلال استدراجهم إلى العراق وسوريا، وإلا كيف تم السماح لهؤلاء بالخروج من دولهم وهم بالمئات أو الآلاف.
÷ كيف تنظرون إلى مستقبل العالمين العربي والإسلامي في ظل الصراعات القائمة؟
{ للأسف المشروع الإسرائيلي نجح في زج الدول العربية والإسلامية في صراعات وحروب مفتوحة وداخل كل دولة، فأصبح العراقي يقتل العراقي، والسوري يقتل السوري واليمني يقتل اليمني، والإسرائيليون أنفسهم ما كانوا يحلمون بان يحققوا ما يجري الآن. ونحن نعيش في أزمة كبيرة وأصبحت الأزمة اكبر من المنغمسين فيها، ولا يوجد وضوح في الرؤية وأي أفق للصراع، وأتمنى التوصل إلى تسويات تاريخية توقف الصراعات والحروب والتوقف عن المشاركة في هذه المذبحة الكبرى، لكن يبدو أن ما يجري أصبح خارج السيطرة.

أجرى الحوار: قاسم قصير
السفير


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3097

التعليقات
#1139068 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2014 09:33 AM
البحل المشكلة هو إختفاءك وإختفاء شيخك وأمثالكما من الجهلاء الإنتهازيين من مسرح الفكر والسياسة السودانية .. هؤلاء لا يختشون

[السماك]

#1138992 [7+7]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2014 06:17 AM
حسن مكي يتحدث بلسانين
في المقابلات داخل السودان ينتقد التجربه على استحياء واخوانه
وفي مقابلات الخارج يمدح مشروعهم وانه ناجح (شكارته دلاكته )
لان داخل السودان لن يستطيع ان يكدب

[7+7]

#1138900 [عن تجربة]
5.00/5 (1 صوت)

10-31-2014 10:35 PM
والله مافي حاجة مغطس حجرك غير كلامك ده ومصاحبتك للشيوعيين يا دكتور
ثلاثة يكرههم الترابي أولهم واخرهم حسن مكي وهذه كراهية قديمة جديدة وكان الترابي يغضب عندما نقول له الشيخ حسن مكي قال كان يغضب ويقول ده ما شيخ ده خيشه وفي النهاية يقول لنا المجالس امانات ههههههههههه بالمناسبة الترابي عكس مايتظهر فهو مفتوت بالجمهوريين والشيوعيين اكثر من الدكتور حسن مكي وكان يتمنى أن يكون ثلاثة في واحد (محمود محمد طه ونقد والترابي) رجل مصاب بمرض نفسي لايستطيع اعظم اطباء العالم تشخصيه

[عن تجربة]

#1138895 [عصمتووف]
5.00/5 (2 صوت)

10-31-2014 10:06 PM
العلمانية هي الحل

[عصمتووف]

#1138773 [عادل السناري]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2014 05:10 PM
السودان فيه مفكر واحد هو الاستاذ الشهيد / محمود محمد طه
و باحث واحد هو الاستاذ / حيدر ابراهيم
و صحفي واحد هو الاستاذ / محجوب محمد صالح
واديب واحد هو الراحل الاستاذ / الطيب صالح
كذلك في بقية المجالات قد يوجد واحد او لا يوجد احد و اما الاغلبية فهم اصحاب قدرات متواضعة و لم يستطيعوا تطوير انفسهم
وصف حسن مكي بالمفكر هي عبارة صادمة قي بداية المقال فد نأتي بنتأئج سلبية .

[عادل السناري]

#1138757 [التاج محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2014 04:26 PM
بالله دا تفكير ولا تنظير يا تيس

[التاج محمد احمد]

#1138695 [ســـــــارى اللـــيــــل]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2014 01:06 PM
حسن مكى يظهر بمظهر اسلامى الوسطى و يوجه انتقاده الى اخوان الشواطين و التنظيم الشيطانى فى الوطن العربى و احيانا تجده يدافع عن المشروع الحضارى و مخطط اخوان الشواطين للسيطرة على كل الانظمه العربيه و الافريقيه وويتمدد مستقبلا فى اوربا و الامريكتين و يتم لهم بناء الامارة الاسلاميه فى الكرة الارضيه و تكبيق الشريعه حسب ما يرون و ما نتج من افكار البنا و الذين اتو من بعده و يحملون المبادىء و الافكار التى لا نجد لها فى الاسلام من شىء الا الحديث و الاستشهاد بعدد من الايات القرأنيه و الاحاديث النبوية من صحيح البخارى و الترمزى و ايو مسلم .
الجيش المصرى منذ عهدالمرحوم عبدالناصر م تصفية الجيش من كل كوادر اخوان الشواطين و بعد أن تقلد الشهيد أنور السادات الرئاسه و المصالحه الشهيرة و عتق اخوان الشواطين تغلغلو فى القوات المسلحه و كانوا أكثر انضابطا و طاعة و يعملون فى الخفاء الى أن جاء اليوم الموعود و اغتالوا السادات فى احتفال رسمى و شعبى و منقول على الهواء مباشرة وانفضح أمرهم و هرب منهم من هرب و اعتقل البقيه الباقيه و تم اعدام بعضهم ؟
تقلد حسنى الرئاسه و كان حريصا على تأسيس قوة دفاع و أمن قوى يواجه به التطرف و اعتقال كل من ينتمى الى التنظيم الشيطانى .
اخوان الشواطين فى السودان استفادوا من الدرس و أسسو لبناء قوة موازية للقوات المسلحه السوادنية و استقطبوا جزء كبير من القيادات و زجوا عدد من كوادرهم و هم اليوم على قمة غرفة العمليات و بعد أن سطو على السلطه بدعم من هذا المكون الشيطانى فى عقر دار قواتنا المسلحه شرعوا فى الاقاله و الاحاله الى المعاش و انهاء الخدمه لكل من لا ينتمى الى التنظيم الشيطانى و لا يحمل جينات يمكن أدلجته مستقبلا و ها هو اليوم جيش فاقد لابسط الاسس و القسم و المهام و التى توكل اليه و حماية الارض و العرض و الروح والدفاع عن الحدود و تقديم الغلى و النفيس و هو راضى و ينفذ التعليمات دون تردد ؟
اما قتل المواطن فهذه ظاهرة غريبه لم نشهدها من قبل و فى الثورات الشابقه كانت القوات المسلحه تقوم بالحراسه فقط و لا تتدخل فى فض الاعتصامات او المظاهرات و يكونوا دائما فى موقف حيادى و لا ينحازوا الى الششعب اى بعد أن يصلوا الى قناعه بأن النظام أئل الى السقوط و ارادة الشعب هى الخيار الاوحد ؟
على القشير أن يعيد القوات المسلحه الى سكناتها و تحجيم قواته من كلاب الامن الوثنى و الكتائب يجردهم من الاسلحه و الاليات ويرى با عينيه رد الفعل للشعب المغبون و الذى ضاقت به الدنيا و ينتظر اللحظه المؤاتيه و يترقب ؟
والايام بينا و الاتى أجمل أن شاء الله .

[ســـــــارى اللـــيــــل]

#1138685 [Khalidali]
4.75/5 (3 صوت)

10-31-2014 12:35 PM
ينعل ابو جامعة الخرطوم البتعلم وتخرج خريات بهذا الشكل بتسوس الناس بكلام الله يا اهبل انت مكانك الصومال .

[Khalidali]

#1138615 [ابو الرجال]
4.50/5 (2 صوت)

10-31-2014 10:37 AM
مفكر ايه تف عليك وعلى كل الاساميين وعلى شيخكم كلكم كلاب وسبب البلاء في كل الدول

[ابو الرجال]

#1138566 [منصور]
5.00/5 (2 صوت)

10-31-2014 09:10 AM
المفكر الاسلامي الزول دا بودي نفسو وين لقب الخيشة دا انسب لقب له هؤلاء هم بلاوي السودان المتلتلا هسع الزول وشو وش عرب عليك الله عاين فيهو تمام اللهم لا شماتة مالين الدنيا الخبير الاستراتيجي والخبير في القضايا الافريقية والقرن الافريقي ومش عارف ايه الزول نفسي يجي السعودية ويقوليهم انا عربي والمشكلة انو ما بيشبه السودانيين زاتو دا اعتقد اصلو من كينيا ولا بتسوانا ةلا موزمبيق غايتو الزول دا ما سوداني ولا عندو دم سوداني

[منصور]

ردود على منصور
United Kingdom [الحبشي] 10-31-2014 02:45 PM
يا منصور الزول دا أصلا من قبيلة البديرية، و البديرية أصلا فلاتة متنكرين و عاملين فيها عرب، و لذلك الزول دا نصاب بعقدة غريبة عشان كدا تزوج الحلبية أخت الغازي صلاح الدين عشان يحسن نسله.


#1138546 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة]
4.75/5 (3 صوت)

10-31-2014 08:30 AM
موز الخره لايمكن ان تشم رائحه حلوه منه حتى لو غسلته مئات المرات حسن مكى كوز متاسلم يدافع عن النظام وكانه هو يتكلم وينبجح بان هناك نجاحات فى الاقتصاد والتنمية والصحه والتعليم والعالم كله يشهد بان هذه الاشياء التى يتحدث عنها هذا المكى هى فى درجه من الحضيض والسبب فيها هو وزبانيته الترابيون وغيرهم ومصر لو لا انتبه الجيش المصرى لكان الحدث فيها افظع وتونس توخت العقلانيه وانتبه ساستها وتعلموا الدرس تماما وغلبوا مصلحة الوطن على نفسهم لكن اين ذلك من سدنة حسن مكى فى السودان نهبوا البلد وسرقوها وفرطوا فى سيادتها بفصل الجنوب وضياع حلايب والفشقه وحسن مكى يعلم تماما هذا الفشل لكنه يتوارى بعقله لان مصلحته الشخصية فى هذا الهدم للوطن ملعون ابو الكيزان اينما حلو لابس سديرى وقال متابع لنشاط الحركات الاسلامية فى الحقيقه انت داعم للارهاب فى مكان وانت جزء اصيل من هذا النظام الفاسد المفسد وانت تعلم كل هذا وتدافع عنه لكن ليك يوم ان شاء الله حتبلع فيهو كلامك ده يا وسخان تفو عليك وعلى الترابى الرباك ......................................................

[معاويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة