انتكاسة
انتكاسة
يوسف الجلال


11-01-2014 06:14 PM
يوسف الجلال


سأتجاوز التوصيف المتحامل على الحقيقية، وعلى واقع الممارسة السياسية، وسوف أصف اتجاه الحكومة لتعيين ولاة الولايات، بدلاً من انتخابهم، بأنه "تراجع مريع". سوف أفعل ذلك على الرغم من قناعتي الراسخة بأن الإنقاذ لم تتحرك من مربع البيان الأول للانقلاب مطلقاً، لكي نقول إنها ترتد الآن القهقري. فهي لم تجرب الممارسة الديمقراطية، ولم تتحمس يوماً لها، وظلت حبيسة لمربع كبت الحريات، منذ أن اعتلت كابينة القيادة من خلال مدرعات الجيش. لكن مع ذلك كله دعونا نُساير أماني قادة حزب المؤتمر الوطني الذي ظل يحتكر الحياة السياسية، وظل يهيمن على المشهد السياسي، من خلال أطروحة أحادية فاقمت أزمات الوطن. دعونا نُساير أمانيهم، ونتوهم بأن ثمة انفراجة قد حدثت.

حسناً، فإذا سلمنا بحدوثِ تحوّلٍ ناحية الديمقراطية في سابقات السنين، فإن هذا يدين الإنقاذ ولا يشفع لها، ويتماهى مع قولنا عاليه، ويتماشي مع توصيف "الانتكاسة الشمولية" الذي وصفنا به نية الحكومة لانتزاع حق ناخبي الولايات، في اختيار ولاة أمورهم. وليس من باب التجني على الحكومة، وصفها بأنها تمارس ارتداد شمولي. فقد برهنت الساعات الماضية أن الحكومة، ماضية في إجراءات تقييد عملية اختيار الولاة، وذلك بعدما شرع البرلمان في دراسة إمكانية تعديل الدستور، بما يتيح للرئيس الحق في تعيين الولاة.

لست في حاجة للسخرية من التناقضات التي ينطوي عليها أداء السلطة الحالية في كثير من القرارات. لذا دعونا ننظر إلى قرار تعين الولاة، في أزمنة الحوار الوطني، لنتيقن إلى حقيقة واحدة، وهي أن المشرعين سيضعون مفاتيح اللعبة كلها في يد واحدة. إذ أن القرار سيسلب المجالس التشريعية حقها في سحب الثقة وإقالة الولاة. وهو ما يعني ان تلك المجالس ستتحول إلى لوحة ديكورية داخل الديوان الحكومي، برغم أنها لا تحرك ساكناً، ولا تُسكّن متحركاً. ومع أنني لست متحمساً لانتخاب الولاة في الوضع الحالي الذي تنعدم فيه الحريات الانتخابية، إلا أن انتخاب الولاة يبدو مفيداً، وسيكون أفيد إذا جاء الانتخاب في ظل أجواء ديمقراطية، مبرأة من "خج" الصناديق.

اللافت أن هناك من يساند قرار تعيين الولاة بدلاً من انتخابهم، وذلك انطلاقاً من أن القرار الجديد أقل كلفةً. وأيضاً بحُجة أن الحكومة هي التي تُعيّن، وهي التي تنتخب بدلاً من الشعب، وهذا يقلل فرص فوز أيما مرشح من خارج الحزب الحاكم. لذا من الافضل أن يتم توفير الصرف البذخي على دعاية وحملة انتخابية معلومة النتائج.

لكن أسوأ ما في القصة كلها، أن الحكومة اتجهت لتعيين الولاة، بحُجة أن عملية الانتخاب أفرزت نزوعاً كبيراً ناحية القبلية، وأوجدت جنوحاً ظاهراً ناحية المناطقية. وهذا ليس سبباً وجيهاً، وإنما هو دليل إدانة جديد ضد نظام الحكم الفيدرالي بشكله الحالي. لكن أسوأ من ذلك كله، أن الدكتور حسن الترابي الذي طُرد من هذه الحكومة، بسبب خلافه مع الرئيس البشير، حول انتخاب الولاة، حينما كان يصر الأخير على التعيين، جاء الآن ليصفق مادحاً القرار ذاته الذي تسبب في إبعاده.. فتعجب يرعاك الله.

صحيفة (الصيحة)


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2111

التعليقات
#1139444 [ashafokhalo]
0.00/5 (0 صوت)

11-01-2014 08:20 PM
اقتباس:
((لكن أسوأ من ذلك كله، أن الدكتور حسن الترابي الذي طُرد من هذه الحكومة، بسبب خلافه مع الرئيس البشير، حول انتخاب الولاة، حينما كان يصر الأخير على التعيين، جاء الآن ليصفق مادحاً القرار ذاته الذي تسبب في إبعاده..))

تعليق
الترابي اعترف بانه قال للبشير: ازهب للسجن حبيسا وتزهب للقصر رييسا) ومن يكزب يفعل أي شي دون ان يطرف له جبين

[ashafokhalo]

#1139410 [hassan]
1.00/5 (1 صوت)

11-01-2014 06:50 PM
انتخاب الولاة مصيبة وتعيينهم مصيبة تانية

وبقاء الانقاذ علي سدة الحكم اكبر المصائب

فما بني علي باطل لا ينتج منه الا باطل

[hassan]

#1139402 [الكدمبس]
1.00/5 (1 صوت)

11-01-2014 06:21 PM
سطول سالوه عن حال الشعب السوداني كيف' قاليهم والله نخن بقينا زي جماعة راكببن لوري ماشين لعزاء قام سير المروحة انقطع والسواق ما عندو اسبير قام شال تكة سروال واحد من الركاب عملا سير وبقت كل مرة تنقطع يشيل من واحد تكتو لما وصلنا بيت العذاء لا عرفنا نشيل الفاتحة لا عرفنا نرفع سراويلنا

[الكدمبس]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة