الأخبار
أخبار إقليمية
البشير يفتح الضوء الأخضر للدبلوماسية السودانية لبدء الحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية
البشير يفتح الضوء الأخضر للدبلوماسية السودانية لبدء الحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية
البشير يفتح  الضوء الأخضر للدبلوماسية السودانية لبدء الحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية


بعد الاستماع لتفاصيل مكالمة كيري مع كرتي
11-02-2014 11:58 PM
وافق الرئيس عمر البشير، على اتخاذ السودان لخطوات محددة في المسار الجديد لفتح باب الحوار مع الولايات المتحدة الأميركية. وأبلغ وزير الخارجية علي كرتي بهذه الخطوات، بعد تعرفه على تفاصيل اتصاله مع نظيره الأميركي جون كيري.


وتلقى وزير الخارجية علي كرتي، يوم الخميس، اتصالاً هاتفياً من نظيره الأميركي جون كيري، بحثا خلاله السبل الكفيلة بدفع علاقات البلدين إلى الأمام. وأعرب الأخير عن رغبة بلاده في تفاوض ثنائي مباشر مع السودان حول القضايا العالقة بين البلدين.


واطلع البشير على تفاصيل الاتصال الذي تم بين كرتي ووزير الخارجية الأميركي، إضافة إلى لقاء كرتي مع وزير الخارجية الليبي خلال زيارة رئيس الوزراء الليبي للبلاد مؤخراً.


ووجَّه وزارة الخارجية بالمضي قدماً في المسار الجديد لفتح باب الحوار مع الولايات المتحدة، وتطوير علاقات السودان مع الدول العربية والأفريقية خاصةً دول الجوار.


إزالة العقبات

وأوضح كرتي أن الاتصال مع نظيره الأميركي كان حول كيفية إزالة العقبات والملفات العالقة التي هي سبب إبقاء العلاقات السودانية الأميركية في طور الجمود.


وتشهد العلاقة بين واشنطن والخرطوم توتراً منذ وصول الرئيس عمر البشير للسلطة عبر انقلاب عسكري في يونيو 1989.


وأدرجت واشنطن الخرطوم في قائمة الدول الراعية للإرهاب في عام 1993، ما مهد لفرض عقوبات اقتصادية شملت حظر كل أنواع التعامل التجاري والمالي بين البلدين في 1997.


ونوه كرتي إلى أن البشير وافق على مواصلة الجهود لفتح مسار جديد للحوار مع أميركا، مضيفاً أنه تم الاتفاق على خطوات محددة في هذا الملف خلال اللقاء.


وبشأن العلاقات مع ليبيا قال إن لقاءه بالبشير جاء في إطار الخطوات المتوقع القيام بها للفترة القادمة في إطار انعقاد مؤتمر دول جوار ليبيا وفتح باب الحوار بين الفرقاء الليبيين.


شبكة الشروق


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3872

التعليقات
#1141061 [sky painter]
5.00/5 (2 صوت)

11-03-2014 10:30 PM
الحوار الامريكي السوداني المزعوم القصد منه امرين:
1/ جر رجل السودان الى ساحة ما يسمى بالحرب على الارهاب و الطلب منه محاولة اطفاء النار في ليبيا او ضمان موافقة السودان على تسهيلات لاتخاذ ارضه منطلق لضرب داعش في ليبيا
2/ اعادة الروح لدولة جنوب السودن و ذلك بدخول السودان معها في كنفدرالية او حتى اعادة توحيد القطرين مرة اخرى - لا ن تقارير الاستخبارات و المنظمات غير الحكومية و الامم المتحدة الواردة من جنوب السودان تفيد باستحالة اقامة نظام مستقر في جنوب السودان مع وجود حالة التناحر و الاستقطاب القلبي الحاصل الان في الجنوب و انه بغير شمال السودان فان الجنوب ذاهب الى الفوضى اللانهائية
- الخوف كل الخوف ان تغري الحوافز الامريكية الحكومة على الموافقة على احد الامرين او كليهما دون الرجوع الى القوى السياسية الاخرى او الرجوع الى الشعب للاستفتاء او خلافه,لان نتائج قبولها تترتب عليه عواقب مصرية وخيمة

[sky painter]

#1140887 [الراصد]
5.00/5 (2 صوت)

11-03-2014 04:24 PM
قبل يومين جدد أوباما العقوبات على السودان لعام آخر!! عن أى حوار ينهق هذا الحمار!!

[الراصد]

ردود على الراصد
Netherlands [Mohammed] 11-03-2014 10:50 PM
نهر النيل
عاشق السودان
**************

يا أخوي
الحمار كان شاف لُو كُليقة ألت برسيم ماطوالي بفنجط ويشلقط سيدو في الدلجة ويجري عليها وله نهيق وظرااااااط طبع الحمر السردبة والانبراش .!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#1140778 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2014 02:05 PM
نصحتهم نصحي بمنعطف اللوى فلم يستبينوا النصح الا ضحى الغد.
الوطن ينزلق من بين ايدينا الى هاوية الصوملة.
اشعال حرب عصابات المدن ، ردا علي تحدي البشير (الدير يقلع مني الحكم علية ان يطلع علي بالبندقية)

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1140688 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2014 12:19 PM
ماذا قال كيري لكرتي
هل قال ان العلاقات بين السودان وامريكا ازليه وان امريكا مستعده للتعاون مع النظام الحاكم في السودان في المجالات كافة
لماذا يستعجل هؤلاء لوضع نفسهم في خانة الاولويات في الوقت الذي تكتفي فيه امريكا بوضعهم في قائمة الدول الراعية للارهاب وتشدد العقوبات بمنع التعامل المصرفي مع السودان وتكتفي بهذه الاجراءات في الوقت الراهن
من الخطأ ان يذهب هؤلاء الى النار بارجلهم
امريكا لن تفاوض ولن تطبع مع النظام الحاكم في السودان لالف سبب وسبب
فهل يعلم هؤلاء سببا واحدا منها؟

[radona]

#1140584 [زول وطني غيور]
3.50/5 (3 صوت)

11-03-2014 10:41 AM
واشنطن تريد أن تكون حاضرة في المشهد السوداني دون أن تقدم شئ تجاه السودان وقضايا السودان وهذا الإتصال في تقديري هو إعتراف بنظام حكم مرفوض تماما من شعبه ، إذا أرادت واشنطن أن يكون لعلاقاتها مع السودان صفة الديمومة وكذلك مصالحها عليها أن تتصالح أولا مع الشعب السوداني بإبتعادها تماما عن هذا النظام الفاقد للشرعية..

[زول وطني غيور]

#1140578 [Salah AL Deen P]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2014 10:38 AM
ما قلتو المخططات الامريكية والصهيونية لتدمير السودان
عاد ليه تفتحوا باب الحوار معاهم

[Salah AL Deen P]

#1140545 [Brins]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2014 10:12 AM
ماقلتوا يحكومة السجم والرئيس الكذاب ماحنضع ايدنا في ايد امريكا وينك كلامكم راح
قسم بالله انتوا ناس فاشلين ماعرفين تودوا وشكم وين خربتوها من كل ناحيه وماعارفين تصلحوها.

[Brins]

#1140461 [سوداني زهجان من العملوه الكيزان بالبلد]
4.50/5 (2 صوت)

11-03-2014 08:55 AM
ما قلتوا يا الأمريكان ليكم تدربنا !!!!
هسه بقت يا الأمريكان ليكم انبرشنا

حكومة التابا واليابا
حكومة اللخبطة وسجم الرماد

[سوداني زهجان من العملوه الكيزان بالبلد]

#1140435 [مفجوع]
4.50/5 (2 صوت)

11-03-2014 08:30 AM
الولايات المتحدة بلد مؤسسات فالقرار لا يتخذه شخص واحد أو حزب واحد .. المعطيات تقول أن تحسن العلاقات ورفع العقوبات عن السودان من سابع المستحيلات في عهد هذه العصابة وهي أمانيهم التي يحلمون بها .
السياسة الأمريكية سياسة إحتواء تلجأ للتهديد والوعيد أحيانا لبلوغ غايتها وخدمة مصالحها وقد وجدت في الإسلامين ضالتها فقط عليها أن تأمر لتنبطح لها كل الدقون والغرر ساجدة وتنفذ المطلوب على وجه السرعة وبإتقان وهذا بإعتراف الأمريكان أنفسهم وخير مثال على ذلك ذهاب قوش بطائرة السي آي إيه بملفات كل الإسلاميين الأجانب المتواجدين بالسودان ومن مروا عبر السودان لأفغانستان .
إدارة أوباما مدركة لحجم المعارضة الواسعة والمشاكل التي يمكن أن تجنيها حال رفع العقوبات عن السودان ورفع إسمه من الدول الراعية للإرهاب .
الكيزان المتأسلمين من الغباء بحيث تفوت عليهم هذه الحقائق الواضحة وضوح الشمس .
إن كان الكيزان يريدون للسودان خيراً فليتركوا السلطة لغيرهم ليحاول إصلاح دمارهم الذي أحدثوه بالبلد وهو يحتاج لربع قرن.
السودان غني بثرواته الزراعية والحيوانية ومعادنه فقط يريد حكومة ديمقراطية ذات كفاءآت لتدير سياسته بتجرد ونزاهة وأكيد عند إعفاء الديون ورفع العقوبات سينصلح حال البلد .

[مفجوع]

#1140378 [ابوالدرداق]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2014 06:41 AM
الناس ديل الاثنين بيكون مافهموا المكالمة كويس فكليهما راسب فى الانجليزى - استمعت ذات يوم الى وزير مفوض فى الخارجية ومن كبار قادة الاخوان وهو خريج زراعة يتحدث فعلمت من حينها ان السودان راح فى ستين داهية - فوزارة الخارجية من وزيرها وانت نازل فاقدين التأهيل - وبالاخص الوكيل عاشق الناقة - هذا يفتقر الى الاوتوكيت والزوق .

[ابوالدرداق]

ردود على ابوالدرداق
United Arab Emirates [بشير] 11-03-2014 10:16 AM
فعلا كادر وزارة الخارجية من وزرائها الى غفرائها تاهيلهم تاهيل الفاقد التربوي ( لم ينجح احد ) لذا تم تمكينهم في وظائف الدولة بانتمائهم لقوات الدفاع الشعبي ( كرتي ، كمال حسن ... مثال ) وكبيرهم مصطفى عثمان اسماعيل ( الطفل المعجزة ) خريج بريطانيا في ترجمة خاطئة لمقال في الصحف الامريكية قام باستدعاء القائم بالاعمال الامريكي بالخرطوم مستنكر ومستاء ومعاتبا على دفن امريكا للنفايات بارض السودان ، في حقيقة الامر المقال يشير دفن النفايات في منطقة داخل الاراضي الامريكية بصحراء كلهاري ، اكيد بتاع ( السيخ والاسمنت ) لم يفهم مضمون المحادثة الهاتفية والشروط الواجب توفرها لفتح باب الحوار مع السودان ، لذا عند سماعة كلمة حوار التي تكررت كثيرا عليه في الاون الاخير قام صوف لعرض الامر على القصر


#1140356 [Khalidali]
5.00/5 (1 صوت)

11-03-2014 05:03 AM
الولايات الامريكيه تحزر رعاياها من السفر الى السودان !!!!؟؟؟

[Khalidali]

ردود على Khalidali
Saudi Arabia [قيردون] 11-03-2014 07:38 AM
07:08 PM - الأربعاء 18 - رمضان - 1435 هـ 16-يوليو- 2014 م
الولايات المتحدة تحذر رعاياها من السفر إلى السودان..
يا ابوعلي..الراجل يقول ليك الخميس الفات وانت جايب موضوع من زمن حفروا البحر.. يا اخوي السياسة كل يوم في حال ومع كده ننتظر ونشوف اليحصل بكره شنو.. ونخلّي الحصل امبارح.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة