الأخبار
أخبار إقليمية
تنام باكية عارية!
تنام باكية عارية!


11-04-2014 11:23 AM
سليم عثمان*

ذات يوم وفي بواكير عهد الإنقاذ المتطاول تساءل أديبنا الطيب صالح، طيب الله ثراه. هل أسعار الدولار ما تزال في صعود وأقدار الناس في هبوط ؟ تجيب عليه الحكومة بعد نحو ربع قرن من الزمان أن أسعار الدولار هبطت قليلا ،لكنها يمكن أن تواصل صعودها الجنوني في أية لحظة، أما أقدار الناس فهي في هبوط دائم ليس لأن حواء السودانية عجزت عن أن تنجب لنا رجالا يعرفون أقدار الناس ولكن لتسلط رجال لا يخافون الله في بلدهم وشعبهم ولا يفكرون في تركنا نأكل من خشاش الأرض بعدما عجزوا عن إطعامنا، تم تساءل الطيب صالح، هل حرائر النساء من " سودري " و " حمرة الوز " و " حمرة الشيخ " ما زلن يتسولنّ في شوارع الخرطوم ؟ فنجيب عليه أن نصف أهل السودان يتسولون في الخرطوم أعطوهم أو منعوهم ،منهم من يتسول في دواوين الحكومة ومنهم من يتسول في الأسواق وأكثرهم يتسولون في الشوارع .ومنهن بالطبع نساء من كل أرجاء السودان ، لا أحد يهمه شرف القبيلة اليوم بعدما أصلت حكومة التوجه الحضاري القبلية عمودا للحكم الولائي الرشيد،ثم تساءل، هل ما زال أهل الجنوب ينزحون الى الشمال وأهل الشمال يهربون الى أي بلد يقبلهم ؟ لا يا سيدي أهل الجنوب أنفصلوا عنا منذ سنوات قلائل وحالهم أيضا لا يسر عدوا ولا صديقا يضرب بعضهم اليوم رقاب بعض ، الجوع والمرض والجهل هذا الثلاثي ما زال يطاردهم ويحصدهم في كل مكان ، نعم مطار الخرطوم ما يزال يعج بالنازحين من أهل الشمال يهربون زرافات ووحدانا الى كل أقطار الدنيا حتى اسرائيل وصل منهم اليها خلق كثير، نعم سيدي يريدون الهرب الى أيّ مكان ، فذلك البلد الواسع لم يعد يتّسع لهم، نعم رغم إنفصال الجنوب ،وإقتطاع مصر لحلايب وشلاتين فهي ما تزال واسعة لكنها تضيق ذرعا بأهلها ، أهل السياسة من هم في الحكومة ومن هم يديرون طواحين المعارضة الهوائية في واد وهذا الشعب المغلوب على أمره في واد اخر يبحث عن لقمة عيشه يموت كل يوم بالمرض والقهر والبؤس ، ثم تساءل الطيب في مقاله الشهير ذاك (هل ما زالوا يتحدّثون عن الرخاء والناس جوعى ؟ وعن الأمن والناس في ذُعر ؟ وعن صلاح الأحوال والبلد خراب ؟ لم يعودوا يتحدثون عن الرخاء سيدي فقد أعترفوا من زمن بعيد، أن الفقر قد توطن في طول البلاد وعرضها،وأن نحو 10% من أهل السودان هم من بيدهم المال والسلطة و والبقية أصبحوا من الفقراء والمساكين الذين يستحقون الزكوات لكن وحدهم العاملين عليها من ينالون هذا النصيب الإلهي، نعم سيدي يتحدثون عن إستتباب الأمن ليس في كامل تراب البلد إنما في مدن بعينها فالحرب لا تزال مستعرة في جنوبنا الجديد وفي دارفور وجنوب كردفان حتى العاصمة الخرطوم لم يعد الناس يأمنون فيها على أرواحهم وممتلكاتهم، وكل من عبر وجهر برأيه أو كتب خبرا في صحيفة فأمنه ومأمنه في محبسه ومعتقله كما فعلوا بزميلنا الأستاذ النور أحمد النور وغيره كثيرون.

هل قلت سيدي أن الخرطوم الجميلة أمست كطفلة يُنِيمونها عُنوةً ويغلقون عليها الباب ، تنام منذ العاشرة ، تنام باكية في ثيابها البالية ، لا حركة في الطرقات . لا أضواء من نوافذ البيوت . لا فرحٌ في القلوب . لا ضحك في الحناجر . لا ماء ، لا خُبز ، لا سُكّر ، لا بنزين ، لا دواء . لا سيدي فقد مددو وقت نوم أهلها ساعة إضافية ، ولم يعودوا ينيمونها الا بعد أن تمتلئ اذان سكانها بضجيج أصوات كثير من الناعقين في أحيائها بساقط القول وتافه الغناء وركيك الألحان، نعم تنام الخرطوم دامعة العيون ليس في أثواب بالية إنما عريانة تماما كيوم خلقها الله ، فالسيول والفيضانات تعريها كل عام وتظهر سوءات طرقها وجسورها ومخططاتها العشوائية وفساد القائمين علي أمرها في كل مرفق ،نعم لا صفوف للبنزين والخبر بعدما رفعوا عنهما الدعم، والقادرون وحدهم من يشترون الدواء أما غير القادرين بوسعهم أن يموتوا ويرتاحوا أو يقفوا في طوابير الصيدليات الشعبية مصطحبين بطاقات التأمين الصحي التى عدوها فتحا من فتوحاتهم الزائفة ، نعم الكل يلزم مسكنه ربما قبل أو بعد المغيب بقليل فمن يريد أن يستمتع برخصة السلطات الى الحادية عشر مساءا أو بعدها لابد أن يكون جيبه عامرا ولابد أن يصطاده الأمجاديون وغيرهم ، الخرطوم عاصمة لاتشبه عواصم الدنيا كلها بائسة في كل شئ ولو أفلح خضرها وقام بتخضيرها لكفاه شرفا فالماء يحيط بها من كل صوب والسماء تفتح ابوابها بالخير في كل موسم ومع ذلك فلن تجد فيها سوى الغبار والعجاج واكياس البلاستيك تلتف في أرجل الهائمين على وجوههم في طرقاتها وتأكها الماعز ( رغم أنها لا تتحلل مئات السنين ، هل من تلوث أكثر من ذلك؟) نعم يا سيدي يتحدثون عن الإصلاح ويقولون أن مؤتمرات حزبهم كلها نادت بالإصلاح وهاهو المؤتمر الكبير يختار ثلة مصلحة عرفتموها لما يزيد عن ربع قرن من الزمان فهنيئا لكم بثالث العمرين ، أنتم تشربون الصبر 25 عاما فهل ستعجزون عن تجرعه خمس سنوات أخري وبضعة أيام كما بشركم أحد الدجالين من قبل؟ ثم أليس من أركان الإيمان أالرضاء بقضاء الله وقدره ،خير وشره؟ مالكم كيف تحكمون؟ لماذا لا نعطيهم فرصة أخيرة عساهم يصلحون ما أفسدوه؟ عساهم يوقفون تلك الحروب العبثية التى تلتهم البلاد من أطرافها وعساهم يحققون الأمن والرخاء وعساهم يحققون التنمية المستدامة لبلدنا، وعساهم يمنحوننا الحرية التى ظللنا نطالب بها ردحا من الزمان وعساهم يحاربون المفسدين في صفوفهم،وعساهم يعدلون.

ويحققون كل ما تطلبونه وعساهم وعساهم وكل عسى وأنتم بخير .

· نبي

خَرجَ الخَليفَةُ المَهدِيُّ لِلصّيدِ، فَبَعُدَ بِه فَرَسُهُ عَن أصَحابِهِ حَتّى وَصَلَ إلى خِباءِ أعرابي وقَد نَالَهُ جُوعٌ وعَطَش. فقال للأعرابي:‏ ‏ هَل مِن قِرًى؟‏ ‏ فأخرَجَ لَه قُرصَ شَعير فأكَلَهُ، ثم أخَرج له فَضلةً مِن لبنٍ فَسقاهُ مِنها.‏ ‏ فَلمّا شَربَ المهدي قال: ‏ ‏ أتدري مَن أنا؟‏ ‏ قال: لا.‏ ‏ قال: أنا مِن خَدمِ أميرُ المؤمنين الخاصَّة.‏ ‏ قال الأعرابي: ‏ ‏ بارك الله لك في مَوضعِك.‏ ‏ ثم سقاه مِن اللبن مَرةً أُخرى. فلمّا شرب قال:‏ ‏ يا أعرابي! أتدري مَن أنا؟‏ ‏ قال: زَعَمتَ أنّك مِن خَدَمِ أميرِ المؤمنين الخاصّة.‏ ‏ قال: لا. أنا مِن قُوّادِ أميرِ المؤمنين.‏ ‏ قال الأعرابي:‏ ‏ رَحُبَتْ بلادُك وطابَ مُرادُك.‏ ‏ ثُمَّ سَقاهُ الثالثة، فَلمّا فَرغ قال:‏ ‏ يا أعرابي! أتدري مَن أنا؟‏ ‏ قال: زَعِمتَ أنّك مِن قواد أمير المؤمنين.‏ ‏ قال: لا. ولكنني أميرُ المؤمنين.‏ ‏ فأخذ الأعرابيُّ مِنه اللبنَ وأراقَهُ على الأرض وقال:‏ ‏ إليكَ عَنّي! فوالله لو شَرِبتَ الرابعة لادّعَيتَ أنّكَ رسولُ الله.

· خبر لا عروس

وقف سائلٌ ببابِ بخيلٍ يَطلبُ إحسانًا.
فقال له البخيلُ: النِساءُ لَسنَ في المنزل،؛ يَرزُقَكَ الله.
فَردَّ السائلُ: إنني أسألكَ رَغيفًا ولَيسَ عروسًا.

بخل

‏ وَقَفَ أعرابيٌّ على أبي الأسود الدؤلي وهو يتغدى فَسلمّ فردّ عَليه ثُمّ أقبلَ على الأكل، ولَم يَعزِم عليه.

فقال له الأعرابيّ: أما إني قد مررتُ بأهلك. قال كذلك كان طريقك.

قال وإمرأتك حبلى. قال كذلك كان عهدي بها.

قال قد ولدت. قال كان لا بد لها أن تلد.

قال ولدت غلامين. قال كذلك كانت أمها.

قال مات أحدهما. قال ما كانت تقوى على إرضاع أثنين.

قال ثم مات الآخر. قال ما كان ليبقى بعد موت أخيه.

قال وماتت الأُم: قال حزناً على ولديها.

قال ما أطيب طعامك. قال لأجل ذلك أكلته وحدي والله لا ذقته يا أعرابيّ


[email protected]

-----------
* كاتب وصحافي مقيم في الدوحة


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 5145

التعليقات
#1142262 [عصام الجزولى]
5.00/5 (1 صوت)

11-05-2014 09:28 AM
وهل يحتاج هولاء الابالسة لاذن منا لمنحهم فرصة أخيرة انهم يعتقدون أنهم حصلوا على الاذن من الله الذى أرسلهم لانقاذ شعب السودان وأنهم هم المعنيون بالاية ( الذين ان مكناهم فى الارض أقاموا الصلاة وأتوا الزكاة ) وقد أكد أحدهم (نافع) ان المؤتمر الوطنى ماض الى أن يرث الله الارض ومن عليها ان معارضتنا تعيش فى وهم كبير وتعتقد أنها يمكن أن تفوز عليهم فى الانتخابات اذا توحدت على قلب رجل واحد(وهذا لن يحدث) والحقيقة هى أن هولاء الابالسة سيفوزون بالتزوير اذا شاركت المعارضة فى الانتخابات وسيفوزون بالتزكية اذا قاطعت المعارضة الانتخابات الحل الوحيد هو تحالف جميع أحزاب المعارضة مع الحركات المسلحة وأنسحابها من الحوار ومقاطعتها للانتخابات وانتهاج طريق المقاومة لاحكام العزلة الداخلية مع العزلة الدولية

[عصام الجزولى]

#1142190 [ابو ووحيد مامته]
5.00/5 (1 صوت)

11-05-2014 08:41 AM
سلمت اياديك ايها الانيق
هذا المقال من اجمل ما قرأته لك
فقد اظهر قدرتك على التناول الشفيف
مزيداً من الابداع لتغسل ارواحنا بالجمال
واسعد الله صباحاتك ومساءاتك بالخير

[ابو ووحيد مامته]

#1141856 [همت]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2014 06:47 PM
ولسه ... لم يكتف البشير وزمرته بما فعلوه بنا من فقر وفساد ومرض وغلاء وجوع وانحراف أخلاقي وعزوف عن الزواج وزنا وسرقة ولواط وبقية أشكال الفساد... يريدون بنا مزيداً من التدمير والدمار فهاهو البشير يريد أن يترشح لخمسة سنوات أخرى بعد أن حكمنا لأكثر من خمسة وعشرين سنة ... أسأل الله أن لا يمتد عمر البشير لأكثر من 7 أشهر قادمة

[همت]

ردود على همت
European Union [Atef] 01-11-2015 03:10 PM
آمييييييييين


#1141742 [Atef]
5.00/5 (2 صوت)

11-04-2014 03:27 PM
الخرطوم الجميلة أمست كطفلة يُنِيمونها عُنوةً تنام منذ العاشرة ، تنام باكية في ثيابها البالية ، لا حركة في الطرقات . لا أضواء من نوافذ البيوت . لا فرحٌ في القلوب . لا ضحك في الحناجر....صدقت...ياحسرتي علي جمال النيل والخرطوم بليل...

[Atef]

#1141711 [ام بادر]
5.00/5 (3 صوت)

11-04-2014 02:45 PM
السودان ثالث دوله في تعاسه انسانها بعد فنزويلا والاولي سوريا لظروفها الحاليه طبعا،مسكين الانسان السوداني والله ومسكينه انا ،لعن الله من تسبب في تعاستنا والمنا وتجويعنا ومرضنا دون علاج وانهيار قيمنا واخلاقنا تحت وطاءة الفقر والجوع.

[ام بادر]

ردود على ام بادر
[تلب] 11-04-2014 03:14 PM
فنزوىلا ليست تعسة 000 يبدو انك لم تسمع بشخص اسمه هوجو تشافىز 000


#1141684 [ابوغفران]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2014 02:12 PM
ضحكتنا ياسليم عثمان. يديك العافية.

[ابوغفران]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة