الأخبار
أخبار إقليمية
المزارعون يكشفون حقائق الموسم الزراعى !!
المزارعون يكشفون حقائق الموسم الزراعى !!
المزارعون يكشفون حقائق الموسم الزراعى !!


11-04-2014 11:34 PM
مديحة عبدالله

حديث وزير الزراعة الاتحادى الذى احتفت به بعض وسائل الأعلام حول اذدهار الموسم الزراعى ووفرة الانتاج وبشائر الأمل للمنتجين , تم نسفه بالكامل من قبل المزارعين بالقضارف الذى كشفوا لصحيفة السودانى الصادرة صباح الأمس حقيقة الأوضاع الزراعية بالنسبة لمحصول السمسم , فالاسعار المعلنة انذرت المنتجين بالخسارة والاعسار .

اسباب ذلك واضحة من السياسية الزراعية المعتمدة من قبل سلطة الانقاذ التى لاتنظر بعين الاعتبار لصالح المنتجين ولا الاقتصاد السودانى , بل تحابى اصحاب المصالح الخاصة الذين يعرفوا كيف يحافظون عليها فى كل الاوقات بينما يجنى اغلبية المزارعين الخسارة والفقر , وتلعب البنوك بتنصلها من تمويل العمليات الزراعية دورا اساسيا فى اضعاف العمليات الزراعية خاصة بالنسبة لصغار المزارعين .

خطر الأعسار لايواجه المزارعين بسبب تدنى الانتاج وضآلة العائد فقط وانما لقلة الايدى العاملة فالمحاصيل باتت تجف وتموت فى حقولها بسبب هجرة العمال والعاملات الزراعيين لموقع التعدين الاهلى او لخارج الحدود وفقدت البلاد الايادى العاملة المثابرة من ابناء وبنات جنوب السودان قبل الانفصال وتلك حسابات لم تكن فى بال من عمدوا لدفع البلاد فى اتجاه التقسيم .

سياسة بائدة وفاشلة تتجلى اثارها فى كل مناحى الحياة , لكن يدفع ثمنها المنتجون والفقراء , بئس الحال , والوضع لن يتغير مالم يتحد المنتجون وينظموا انفسهم بحيث يتسنى لهم التعبير عن مصالحهم والمطالبة بحقوقهم ليس كافراد بل كمنتجين منظمين , بحيث يتسنى لهم وضع رؤيتهم فى السياسة الزراعية ودور البنوك والتسويق وكل ما يتعلق بالعمليات الزراعية بشكل واضح مع ممارسة كافة اشكال الضغوط لانتزاع حقوقهم وبحيث يصعب على اى مسؤول ان يقول كلام الامانى دون حساب او عقاب , الامر فى يد المنتجين من قبل ومن بعد , واتوقع ممن يملكون القدرة على فلاحة الارض ان يملكوا العزيمة على تنظيم انفسهم وحماية مصالحهم من تغول الراسمالية وسوء السياسيات الزراعية وتصريحات الوزراء غير الصحيحة .

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 852

التعليقات
#1142226 [مدحت عروة]
3.00/5 (1 صوت)

11-05-2014 09:02 AM
الانقاذ ما حكومة طبيعية تفكر فى مصلحة الوطن والمواطن تفكيرها كله فى كيف تجلس على السلطة وتمزيق وضرب المعارضة زى كانها جالسة وسط اعداء وليس مواطنين سودانيين لهم نفس الحق فى الحكم والمعارضة والاختلاف معها الخ الخ الخ الاسلام السياسى فاشل فى ادارة الدول والحفاظ عليها وتوحيدها وجعلها تعيش فى امن واطمئنان وسلام واستقرار سياسى ودستورى وتنمية مستدامة والدليل اكثر من 25 سنة من الحكم ويادوب بيفكروا فى حوار وهو حوار اعرج وهم اصلا بانقلابهم فى 30 يونيو 1989 عطلوا الحوار وكان الجو السياسى ديمقراطى كامل الدسم وكانوا هم بيبرطعوا زى ما عايزين ولا احد حجر عليهم مظاهرات او مسيرات او صادر صحفهم انا ما قلت ليكم انه الحركة الاسلاموية السودانية بت كلب وبت حرا والله على ما اقول شهيد!!!!!!!!!

[مدحت عروة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة