الأخبار
أخبار إقليمية
تحقيق بيت الميرغني 11
تحقيق بيت الميرغني 11



11-04-2014 11:57 PM

مقدمة الحلقة (11)
واحد من أكثر أوجه المقارنة بين (بيت الميرغني) و(بيت المهدي) إثارة للدهشة هو (النساء).. المقارنة بين نساء البيتين.
نساء (بيت المهدي) يزاحمن الرجال- كتفاً بكتف- في كل المجالات.. من أدنى الحزب إلى أعلى قمته.. حيث وصلت الدكتورة مريم الصادق المهدي إلى منصب نائب الرئيس.. بينما نساء (بيت الميرغني) خارج المشهد العام كلياً.. في كل المستويات في كل المجالات..
• أين نساء (بيت الميرغني)؟
الوجه الآخر لـ (بيت الميرغني) يغطيه حجاب كثيف.. غالباً لا تظهر أسماء النساء جهراً في (بيت الميرغني) إلا عند الملمات الكبيرة، إما فرح بزيجات أهل البيت.. وهي غالباً مصاهرات داخل البيت نفسه.. أو في الأتراح كما حدث عند وفاة الشريفة مريم (طيب الله ثراها) حرم مولانا السيد محمد عثمان الميرغني.
ويرتبط الأمر- إلى حد كبير- بتقاليد اجتماعية توارثها أهل (بيت الميرغني) من الجذور العربية التي انحدروا منها في الجزيرة العربية، عضدها المقام الديني السامق الذي ينظر به أتباع الطريقة الختمية لآل البيت.
• بيت للرجال!!
من الطرائف أن اثنين من المصادر الذين اعتمدنا عليهم في بعض معلومات هذا التحقيق أرجعا ضعف الدور النسائي في (بيت الميرغني) إلى سبب طريف، هو أن (بيت الميرغني) بيت رجالي تشح فيه النساء.. فمولانا السيد علي الميرغني ليس له إلا بنت واحدة توفيت في وقت مبكر.. وابنه الأمير السيد محمد عثمان الميرغني ليس له بنت في مقابل ستة من الأبناء الرجال، وأخوه السيد أحمد الميرغني (طيب الله ثراه) هو الاستثناء الوحيد إذ أنعم الله عليه بثلاث بنات وابن واحد.
لكن قلة عدد النساء في (بيت الميرغني) ليس إجابة كافية للسؤال الجوهري عن غياب دور المرأة في العمل العام في (بيت الميرغني).. السيد إبراهيم أحمد الميرغني الناطق الرسمي باسم الحزب الاتحادي الديموقراطي- وللأمانة ربما هو المصدر الوحيد الذي لم يطلب حجب اسمه في كل إفاداته)- يضيف أسباباً أخرى على رأسها أن الأمر متروك لاختيارهنّ، وربما لم يكن لهنّ الدافع للعب هذا الدور رغم أن التأريخ سجل أعظم الأدور لنساء (بيت الميرغني) في فترات تأريخية سابقة.. ويشير إبراهيم الميرغني إلى الأختين مريم وعلوية بنتي السيد محمد هاشم الميرغني.. الشريفة مريم في شرق السودان بالتحديد في سنكات.. والشريفة علوية الميرغنية في أريتريا.
• الشريفة مريم!!
الشريفة مريم الميرغني عاشت ودفنت في شرق السودان بالتحديد في مدينة سنكات (توفيت في العام 1952م) حيث لا يزال ضريحها قبلة الزوار في (الحولية) السنوية التي تمثل أحد أهم المواسم المشهدوة- شعبياً- في الشرق.
اشتهرت الشريفة مريم بالعمل الاجتماعي الخيري الـ (لا) محدود.. كانت تشيّد المساجد والمدارس وتموّل الخدمات الاجتماعية على مختلف أنواعها بصورة تفوق أحياناً ما تستطيعه الحكومات، وقد ارتبط بها الناس كثيراً، وأحبوها، وتعلقوا بسيرتها إلى اليوم.
• الشريفة علوية
هي أخت الشريفة مريم لكنها عاشت في أريتريا وأثيوبيا، شيّدت أعداداً كبيرة من المساجد في البلدين (أثيوبيا وأريتريا)، ومارست العمل العام بكل أنواعه بما فيه السياسي، وكانت محل تقدير حتى من قبل الحكم الاستعماري الإيطالي.
توفاها الله في العام 1940 ودفنت في مصوع بأريتريا.
• هذا المثال لم يتكرر
مثال الشريفتين مريم وأختها علوية لم يتكرر في تأريخ (بيت الميرغني).. رغم أنه كان أروع مثال لمشاركة المرأة في العمل العام.
فليس في قوائم العمل العام أي اسم أنثوي مرتبط بـ (بيت الميرغني) رغم أن الجيل الحالي منهنّ تمتع بأرفع درجات التعليم في المراحل الجامعية وفوق الجامعية أيضاً.
تأثير غياب الميرغنيات!!
بلا شك غياب (الميرغنيات) عن العمل العام له ثمنه الفادح في المشهد العم على مستوى الطريقة والحزب معاً، فالمجتمع السوداني عرف انخراط المرأة ومشاركتها الرجل في العام العام منذ عدة آلاف من السنين، بل وصلت المرأة إلى منصب الحاكم الأعلى (رئيس الدولة) ولم يكن ذلك يرفع حاجب الدهشة في المجتمع السوداني- القديم أو الجديد.
وحتى في التأريخ المعاصر كانت المرأة السودانية أول امرأة عربية وأفريقة تتمتع بمنصب في السلطة القضائية، وفي السلطة التنفيذية (وزيرة)، وشهدت الانتخابات الأخيرة في العام 2010 منافسة المرأة على منصب رئيس الجمهورية (الدكتور فاطمة عبد المحمود)، وليس هناك استثناء في مجالات العمل التي رادتها المرأة السودانية فهي في الجيش والأمن والشرطة في أرفع الرتب، وسفيرة، وتحتل الآن ربع مقاعد البرلمان.
مع كل هذا يختفي تماماً دور المرأة في (بيت الميرغني)، فكيف يتطور دور (بيت الميرغني) السياسي وينقصه نصف المجتمع- المرأة؟.
كيف يتعايش ويتكيف الدور السياسي لـ (بيت الميرغني) مع غياب كامل للمرأة في أي دور ثانوي أو رئيس في العمل العام؟.
ربما لم تكن هذه النقطة في ذهن آل بيت الميرغني حينما ينظرون إلى مستقبل بيتهم السياسي، لكن بكل تأكيد هي واحدة من المحاور التي إن تغافل عنها (بيت الميرغني) فستشير إلى علامة (سالب) كبيرة أمام مستقبل (بيت الميرغني) السياسي.

ربما يرى بعض أهل (بيت الميرغني) أن ظهور "الميرغنيات" في المشهد العام يقلل من توقير أتباع الطريقة الختمية لآل البيت، لكن لماذا لم يتأثر (بيت المهدي) بالظهور اللافت للمرأة في كل مستوياته؟.. بل لماذا يبدو الدور السياسي لـ (بيت المهدي) أكثر ضجيجاً وألقاً من نظيره الميرغني؟.. هل للمقارنة بين دور المرأة في البيتين نصيب في الإجابة عن هذا السؤال.
هل يشهد (بيت الميرغني) في المستقل القريب.. وفي سياق تقوية دوره السياسي ظهور (أول ميرغنية) في المشهد السياسي؟.
الإجابة حتماً لا يملكها إلا آل البيت، فهذه المنقطة مكتوب عليها في أدب الطريقة الختمية (ممنوع الاقتراب والتصوير).. فهي من صميم صميم (خصوصيات) بيت الميرغني التي يمنع الأدب الصوفي حتى مجرد محاولة التحديق فيها.
لكن مع كل ذلك..!!
يظلّ غياب المرأة (الميرغنية) من العمل العام واحداً من أكثر مهددات الدور السياسي لـ (بيت الميرغني) في المستقبل..
ونواصل غداً- بإذن الله في الحلقة (12)
= = = = ==
المربع الأول
الشريفة علوية "الميرغنية"
كتبت عنها مفتي أريتريا سماحة الشيخ إبراهيم المختار:
السيدة علوية بنت السيد هاشم بن السيد محمد عثمان بن محمد بن أبو بكر بن عبد الله الميرغني، ولدت في حوالى 1294 هجرية، انتقلت مع والدها إلى أريتريا في عام 1301 هجرية وتربت معه، وبعد وفاة والدها قامت مقامه وحازت قبولاً عظيماً لدى المسلمين، احترمتها الحكومة الإيطالية احتراماً كبيراً، وأصبحت مسموعة الكلمة عندها، ونظراً لمنزلتها الكبيرة لدى الحكومة الإيطالية فإنها كانت واسطة بين الحكومة وبين الشعب الإسلامي في مهمات الأمور التي تحتاج إليها الحكومة.
* زارت مدينة روما، عاصمة إيطاليا والتقت بملكها بدعوة من الحكومة الإيطالية.
* وفي عام 1358 هجرية الموافق 1939م سافرت من أريتريا إلى الحبشة بطلب من الحكومة الإيطالية (بعد احتلالها للحبشة) على رأس وفد إسلامي مكون من العلماء، والقضاة، والخلفاء*، والنظار، والأعيان، ليطلعوا بأنفسهم على أحوال المسلمين وتحسن أمورهم في أيام الحكم الإيطالي- حسب زعم الحكومة الإيطالية-، مكثت الشريفة والوفد المرافق لها في هذه الرحلة حوالى شهرين وزارت مدناً كثيرة، والحكومة تحوطها بنطاق من الراحة، وفخامة الاستقبالات، والاحتفالات العظيمة، ثم رجعت بعد ذلك من هناك عن طريق البحر إلى مصوع حيث كانت لها منازل كبيرة في مصوع، وأسمرة، وكرن تتنقل إليها مع أتباعها في أي وقت شاءت.
* تولت رئاسة الجمعية الإسلامية الخيرية بأريتريا.
وافتها المنية في منزلها بمدينة كرن ليلة الجمعة الرابع من رمضان 1359 هجرية الموافق 24 أكتوبر 1940م، وأوصت أن تدفن مع والدها في "حطملو" الجنوبية بمصوع.
* نقلت جثتها من كرن بالقطار في نهار الجمعة فوصلت أسمرة في الساعة الخامسة مساء، ولمقابلة جنازتها خرج سكان أسمرة من الرؤساء، والأعيان، ورجال الدين وغيرهم إلى المحطة في الساعة المذكورة، وفي مقدمتهم حاكم عام أريتريا، ورئيس إدارة الشؤون السياسية، ومحافظ أسمرة، وجميع أعيان البلد من المسلمين والنصارى.
* وفي يوم السبت وري جثمانها في مقرها الأخير، وحضر جنازتها ودفنها خلق كثير من المدن والقرى والبادية، وصليت عليها صلاة الجنازة غياباً في جوامع أريتريا عقب صلاة الجمعة.
المربع الثاني
الشريفة مريم "الميرغنية"
هي السيدة مريم بنت السيد محمد هاشم الميرغني بن محمد عثمان الختم مؤسس الطريقة الختمية، وهي زوجة السيد محمد عثمان تاج السر الميرغني صاحب ضريح سواكن.
ولدت في العام 1886م، وتوفيت في 1952م، ولم تنجب، نذرت حياتها لخدمة المجتمع خاصة الشرائح الضعيفة منه من المساكين واليتامى والأرامل وأعمال الخير الأخرى.

التيار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1321

التعليقات
#1142689 [يس البدري]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2014 03:02 PM
سلام لاهل التيار اولا والراكوبه ثانيا لهذا التحقيق القوي
اود ان الفت نظر القائمين علي امر التيار الي احدي سيدات بيت الميرغني وهي السيده رقيه والتي تسكن منطقه ام القري حيث تنشط بشكل ملحوظ في العمل العام وقد كان لها دور فاعل في اغاثه منكوبي سيول 2013 و هذه السنه حيث سيرت قوافل الغذا والكساء للمنكوبين في ولاية الخرطوم وكانت تقف علي توزيع الاعانات بنفسها ولكم ان تسألو اهل شرق النيل واطراف امدرمان كما تقوم بختان للاطفال في المناطق الفقيره في الخرطوم وتتكفل بالادويه والاطباء وحتي فرحه الاطفال من كسا وغذا و هدايا كما تنشط في العمل الدعوي بالاضافه للمساعدات التي تقدمها لكل من يقصدها في حاجه وتفعل كل ذلك بعيدا عن اعين الاعلام في تجرد ونكران ذات

[يس البدري]

#1142490 [abdo abdo]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2014 12:01 PM
ياناس الراكوبة اعملوا حسابكم تعليقاتكم خلوها منطقية

[abdo abdo]

#1142287 [صلاح مصطفي أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2014 09:43 AM
عشان كده بعد رجوع الاهبل بعد سنة خارج السودان جاء ويطالب الحكومة بخصوصبة العلاقات مع ارتيريا ولم يذكر اهلنا في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور كله همه محل المزارع والهبات من الناس الهبل تفوووووووووووو عليك مستشار للرئيس تأخذ بدون ما تعمل من أخذ الأجر حاسبه الله بالعمل والله انتو من آل البيت الكلام ده ما يخصكم مفروض يحاكم عن الغياب الممتد والله علي ناس وناس لا لعنة الله علي الفساد والفسدين .

[صلاح مصطفي أحمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة