الأخبار
أخبار إقليمية
العتباني: الحوار يتناقص ومستقبله غير واضح
العتباني: الحوار يتناقص ومستقبله غير واضح
العتباني: الحوار يتناقص ومستقبله غير واضح


11-04-2014 11:09 PM
الخرطوم ـ صباح موسى ـ رندا عبد الله

اعتبر غازي صلاح الدين رئيس (حركة الإصلاح الآن) أن ما دار في مائدة الحوار الوطني أمس الأول (الأحد) مجرد فنيات وإجراءات شكلية لا تصب في القضايا الحقيقية للحوار. وقال غازي لــ(اليوم التالي) إن الحوار يتناقص، ومستقبله غير واضح، مضيفاً: "لابد من قراءة دقيقة للمشهد حتى نتبين أمرنا من هذه العملية". وقال غازي إن مستقبل الحوار الوطني غير واضح رغم إجازة الجمعية العمومية لخارطة الطريق واتفاق أديس أبابا، وجدد العتباني مطالبته بوضع انتقالي يشرف علي أي اتفاق يتم بين الحكومة والمعارضة وقال: "لا يمكن الاتفاق على برنامج سياسي دون الاتفاق على آليات تنفيذه وهو ما سنظل نطالب به".

من جهته أعلن كمال عمر، الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي أن حزبه سيقوم بالاتصال بالآخرين للحاق بالحوار في الأيام المقبلة، وتابع: "سنسخر كل علاقتنا مع القوى السياسية والحركات للانضمام إلى الحوار"، مشدداً على أن قضية الحوار هي الأولى الآن. كما طالب صديق إسماعيل نائب رئيس حزب الأمة القومي بتشكيل لجنة تحقيق في ما اتهم به الرئيس البشير الصادق المهدي، وقال إسماعيل: "إذا ثبتت اتهامات الرئيس فنحن على استعداد للتراجع، أما إذا أثبتت اللجنة عكس ذلك فعلى الرئيس الاعتذار للشعب السوداني"، مضيفاً: "لا يمكن اتهام شخصية قومية بحجم الصادق المهدي وتاريخه في معاداة اسرائيل بهذا الاتهام".

وأبان إبراهيم الميرغني الناطق الرسمي للاتحادي الديمقراطي الأصل أن حزبه حتى الآن لن يشارك في الانتخابات وأنه لن يقاطعها في نفس الوقت، ملمحا إلى أن الجميع يناور في هذا الأمر ويحاول أن يأخذ الحزب في صفه، وقال إن موقف الحزب الواضح هو أن الانتخابات يتم تحديدها عبر الحوار وبتوافق وطني، وتابع: "الحديث الذي يتردد عن مولانا محمد عثمان الميرغني بعدم مقاطعة الانتخابات والمشاركة فيها هو مجرد مناورة سياسية

اليوم التالي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1874

التعليقات
#1142441 [الكاهلى]
1.00/5 (1 صوت)

11-05-2014 11:36 AM
الترابى جالس فى مؤتمر المؤتمر الوطنىالاخير زى المرا الطلقوها ورجعوها تانى
انكسار فوق للكسرة ... ملعون ابوك بلد

[الكاهلى]

#1142351 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2014 10:33 AM
من الواضح أن عقلية السودان القديم (1956 الى 2014) تتهاوى أمام سيف الواقع البتار،، فبالرغم من أن الله سبحانه وتعالى منح السودانيين لسر يعلمه فرصة اصلاح الامور منذ 1955 الى الآن الا أن جميع من هم في عباءة السودان القديم ومن ضمنهم الدكتور غازي صلاح الدين الذي درس في الولايات المتحدة ويعلم بالمشاهدة والمعايشة بعكس الناس الذين لم يخرجوا من السودان ويشوفوا حتى مصر القريبة ،، أنه من المستحيل أن يتفق السودانيون في الالفية الثانية هذه وعهد ثورة المعلومات على أسس حوار قائمة في الهواء ومبنية على الهوى ،،، وهذا لعمري من مضيعات الوقت وهو يعلم ذلك ،، ولا نود القول بأنه يجب تفكيك الاليات القديمة للترلة السودانية التي وحلت حتى المنتصف في الصحراء واستبدالها بقطع غيار تصلح للغابة لا للصحراء اذ نرى أن هذا قولا فيه تبخيس لآخرين ،، ولكن نقول أن التجارب قد اثبتت انه لا يصح غير الصحيح وأن السودان حاليا أمامه أن يختار جلابية جديدة مفصلة بأسلوب حديث تختلف من الجلابية الانصارية أو الختمية أو الجبهجية حيث لعب الزيء ردحا من الزمان دورا كبيرا في توجيه السياسة السودانية اللاعبة على عاطفة وحنان يا ناس الجماهيرية،،، وإن من محاسن الانقاذ أنها دفعت الناس كل الناس حتى راعي الضأن في الخلأ الذي لا يكلف الدولة جنيه في حراكه أن دولة المؤسسات هي الحل،، والمؤسسات التي نعنيها ليست على شاكلة هيئة الحج والعمرة، او شيكان للتأمين ،، أو البرلمان المكبوس بالعمم الخاوية،، أو الهيئة القضائية التي برجلت القوانين وجعلتها كوانين جمر،،، أو وزارة الخارجية التي جعلنا فيها من كل زوجين اثنين سفيرا وسفيرة ،،، بل الامر ابعد من ذلك من حيث الاستبصار السليم والوطنية النظيفة ،، وغازي يعلم أن أخوانه بشقيهم وشقوقهم يعملون على أنه اذا شعروا بأن التغيير القادم مهما كان نوعه سيزيلهم من السلطة مثلما ازال النبي برسالته سادة قريش فانهم سيحولون البلد الى سوريا وليبيا اخرى هذا الامر نحن مقتنعين منه تمام الاقتناع وغازي مقتنع به اقتناع العجوز التي سقطت اسنانها وتتوكأ على عصاة ذات فائدة اكثر من عصاة الرئيس التي يهش بها على غنمه من حملة الشهادات العليا ، فتأمل مغرب العمر واخفاق الشراعِ ،،،

ومع كل ذلك فقد اثبت الشعب السوداني نخبته وعاميته وعيا غير منبطح مثلما يعتقد الاخرون،، فمتى يعي الدرس أمثال الاصم وغازي واحمد عبدالرحمن وغيرهم ممن يوالون الانقاذ بأن التاريخ سيذكرهم بأنهم ساهموا في ضياع السودان مثلما سجل ذلك للعنج الذين تسببوا بهرجلتهم في اسقاط الدولة السنارية النموذج الاول في العالم للتعايش الديني والاعتراف بالآخر،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1142028 [ملتوف يزيل الكيزان]
1.00/5 (1 صوت)

11-05-2014 01:19 AM
من صفوف اولياء الله الصالحين لصف الحواة ، اللعب بالبيضة و الحجر او التلاعب بالكلمات المتناقضة نفس الشئ. و شئ لله ياميرغني.

على الشباب تكوين خلايا المقاومة المسلحة .
على الحركات المسلحة تسريب عناصرها لداخل العاصمة
على المغتربي تشكيل لجان دعم ابطال الداخل.
لحرق بيوت الكيزان و كلاب الامن.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1141998 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

11-04-2014 11:43 PM
وأبان إبراهيم الميرغني الناطق الرسمي للاتحادي الديمقراطي الأصل أن حزبه حتى الآن لن يشارك في الانتخابات وأنه لن يقاطعها في نفس الوقت،

لا حولة ولا قوة إلا بالله

[الدنقلاوي]

ردود على الدنقلاوي
Saudi Arabia [هدهد] 11-05-2014 06:18 AM
ياخى كلهم اتعلموا النفاق والكذب والضحك على الناس حتى ناس شيخنا اصبحوا منافقين . فعلا السياسة نفاق طالما دخل شيخنا السياسة اصبح منافقا وحيرانه اكثر نفاقا . رحم الله الحزب الاتحادى الديمقراطى ورحم الله الزعيم الازهرى والمحجوب والهندى وفطاحلة الشرف والكلمة والرجولة وتبا لى نا شيــــخى المنافقين .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة