الأخبار
أخبار إقليمية
مليون سوداني.. سراب البحث عن الذهب في الصحراء
مليون سوداني.. سراب البحث عن الذهب في الصحراء
مليون سوداني.. سراب البحث عن الذهب في الصحراء


11-07-2014 05:21 AM
الخرطوم ـ خالد البلولة ازيرق

"صالح محمد" شاب في العقد الثالث من عمره، ترك وظيفته في المملكة العربية السعودية بمدينة "الرياض" التي هاجر إليها، حيث لا تكفي عائدات وظيفته لإعالة أسرته وعاد إلى دياره في منطقة "تنة" بولاية شمال كردفان السودانية، بعد أن سمع روايات وحكايات عن إنتاج الذهب في المنطقة.

شد "صالح" الرحال نحو صحارى شمال كردفان بمحليّة سودري بحثا عن الذهب، لم يمض أكثر من سته أشهر في الصحارى حتى تغيرت حياته وأصبح من الأثرياء، ترك قريته التي تفتقر لمقومات التنمية والخدمات واستقر به المقام في حي "الطائف" الراقي بالخرطوم بعد أن حصد نحو خمسة ملايين جنيه سوداني عائدات مما جناه من الذهب (870 ألف دولار أميركي)، لينضم إلى شريحة الأثرياء الجدد في الخرطوم.

ما حصده "صالح" في رحلته مع الذهب، لم يوفق فيه آلاف الشباب الذين انتشروا ضمن أكثر من مليون باحث عن الذهب في صحارى كردفان ونهر النيل والبحر الأحمر ودارفور، فقد عاد معظمهم بـ "خفي حنين" بعد أن أنفقوا كل مدخراتهم في التزود لرحلة البحث عن الذهب.

"صالح" قال لـ "العربي الجديد" قضيت نحو ثلاثة أعوام في المملكة العربية السعودية سافرت إليها عام 2005، بعد أن سئمت من إيجاد وظيفة في الخرطوم التي تخرجت فيها بكلية القانون بجامعة النيلين. في "الرياض" لم يكن مرتبي يكفي حاجة أسرتي، ناهيك عن تدبير شؤوني الخاصة في امتلاك منزل والزواج، سمعت من أقربائي عن اكتشاف الذهب في "سودري" أنهيت عملي في السعودية، وعدت إلى منطقتي بحثا عن الذهب فكنت من المحظوظين إذ عثرت على كميات معقولة من الذهب غيرت مسار حياتي".

"معاناة أبناء الريف الباحثين عن الذهب من كادحي السودان يجني ثمارها سكان العاصمة الخرطوم" هكذا بدأ الدكتور محمد الناير محمد النور الخبير الاقتصادي حديثه لـ "العربي الجديد" متابعا أن التعدين الأهلي ساهم في خلق هجرة جديدة من الريف إلى العاصمة، مشيرا إلى أن الباحثين عن الذهب عندما يجدون عائداً مقبولاً من عمليات إنتاج الذهب يتجهون نحو العاصمة الخرطوم لحفظ مبالغهم على شكل "عقارات"، بشكل لا يستفيد منه الاقتصاد السوداني إذ تتركز رؤوس الأموال في الخرطوم.

وقال الناير "لو اتجه المعدنون (الباحثون عن الذهب) إلى الاستثمار في القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني لعمت الفائدة الجميع، خاصة أن معظم القادمين من مناطق التعدين ينحدرون من بيئات طبيعتها زراعية ورعوية.

وقدر الدكتور الناير إنتاج الذهب في السودان بشقية "المنظم والتقليدي" في النصف الأول من العام الحالي 2014 بنحو 34 طناً، وقال إن "إنتاج التعدين التقليدي حاز أكثر من نسبة 80% من إجمالي إنتاج الدولة، وهو ما يعد مؤشرا يدعو لتقنين التعدين التقليدي وزيادة حجم التعدين المنظم حتى تستفيد الدولة من موارده".



أرض الذهب

تجولت "العربي الجديد" في مناطق المعدنين التقليديين في منطقة سودري بولاية شمال كردفان. في هذه المنطقة يقدر عدد الباحثين التقليديين عن الذهب بحسب السلطات المحلية بسودري بنحو مائتي ألف، فيما تقدر وزارة المعادن السودانية عدد الباحثين عن الذهب في صحارى السودان بنحو مليون شخص، في بيئة تفتقد لمقومات الحياة.

في صحارى سودري بشمال كردفان يصارع المعدّنون ظروفا غاية في القساوة، مع انعدام المياه في المنطقة في فصل "الصيف" إذ شاهدنا عشرات من عربات نقل المياه "تناكر" تتجه صوب تجمعات الباحثين عن الذهب بعيدا عن مناطق تجمعات السكان. يجني بائعو المياه في سودري كثيرا من المال، يقارب ما يجنيه شبه المحظوظين من الباحثين عن الذهب."إبراهيم بشارة" صاحب عربة لجلب المياه وبيعها أحد هؤلاء المحظوظين.

يقول بشارة لـ "العربي الجديد" نجلب المياه من مناطق المحلية (المحافظة) التي تتوفر فيها المياه "أم خروع- سودري- أم بادر – حمرة الشيخ" ونبيعها للمعدّنين ويتراوح سعر غالون الماء ما بين 20- 30 جنيها سودانياً (3-5 دولارات أميركية)"، يتابع بشارة مبتسما "أجني كثيرا من المال دون عناء البحث عن الذهب".

إلى جوار بشارة التقينا رحمة الله بابكر من منطقة البطانة التابعة لقرية "الكترياب" والذي استقر به المقام في حي الهدى الراقي شرقي الخرطوم. يحكي بابكر تجربته مع رحلة التعدين التقليدي، قائلا "بدأت التنقيب عن الذهب عام 2007 في المنطقة الحدودية بين ولايتي البحرالأحمر ونهر النيل بجهاز كشف بدائي "TEGNS" بمساعدة إخوتي الاثني عشر".

يتابع بابكر "وجدنا 1700 جرام، استثمرنا ثمنها في شراء أجهزة كشف حديث "GBX" وآليات حفر، حصدنا كميات كبيرة من الذهب غيرت مسار حياتنا، وانتقلنا من حياة الريف إلى العاصمة الخرطوم التي تملكنا فيها عشرات العقارات السكنية، والآن أنشأنا شركة لإنتاج الذهب لدينا بها نحو 120 عاملا، نبيع الذهب لبنك السودان المركزي بسعر 350 جنيها سودانيا للجرام (61 دولارا)".

العربي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3696

التعليقات
#1144906 [ابو طارق]
5.00/5 (1 صوت)

11-08-2014 05:44 PM
خمسة ملايين جنيه سوداني عائدات مما جناه من الذهب (870 ألف دولار أميركي) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[ابو طارق]

#1144103 [الغلبان]
5.00/5 (1 صوت)

11-07-2014 03:13 PM
هههههههههههه الذهب يكاد عقلي يذهب

[الغلبان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة