الأخبار
منوعات
تحديث واتس آب الجديد 'يدمر' العلاقات الانسانية
تحديث واتس آب الجديد 'يدمر' العلاقات الانسانية
تحديث واتس آب الجديد 'يدمر' العلاقات الانسانية


11-08-2014 09:37 AM


التحديث الجديد يجعل الرد على رسالة أو حتى تجاهلها والتحجج بعدم قراءتها امرا غير ممكن، والعلامة '✓' الزرقاء تثير غضب رواد مواقع التواصل.


ميدل ايست أونلاين

ينتهك الخصوصية

واشنطن – طرحت شركة فيسبوك تحديثاً اغضب مستخدمي تطبيقها الشهير "واتس آب" ويتضمن إمكانية الإطلاع على الأشخاص الذين قرأوا نص الرسائل في مجموعات المحادثة، كما يتيح استعراض الأعضاء الذين شاهدوا الصورة أو فتحوا الملفات الصوتية.

واصدرت واتس اب تطبيقا يجعل الرد على رسالة أو حتى تجاهلها والتحجج بعدم قراءتها امرا غير ممكن، وذلك بعد التحديث الأخير لها والمتمثل بعلامة "✓" الزرقاء الدالة على قراءة الرسالة.

واثار التحديث الجديد الجدل بين مستخدمي التطبيق الشهير للمحادثات.

وقامت "واتس آب" بتحديث برنامجها بشكل سري بحيث تضيف علامتي "✓" باللون الأزرق تظهران عندما تتم قراءة الرسالة، وأثار هذا التحديث استياء الكثير من المستخدمين، الذين قالوا إنه يمثل خرقاً جديداً للخصوصية ويضع المستخدم تحت ضغط الرد السريع.

واطلقت "واتس آب" تحديثاً جديداً لتطبيق التراسل الفوري الخاص بنظام أندرويد، والذي يحمل ميزة جديدة تخبر المستخدم متى تمت قراءة رسالته.

حيث أصبح بإمكان المرسل الضغط مطولاً على الرسالة، وبعدها الضغط على رمز لينتقل إلى صفحة المعلومات، والتي تقدم له تفاصيل حول الوقت الذي وصلت فيه ومتى تمت قراءتها او حتى تشغيلها أو مشاهدتها في حال كانت مقطع صوتي أو صورة.

ولن يمكن لأي مستخدم بعد الآن الاعتذار عن عدم الإجابة عن أية رسالة تلقاها على "واتس آب" بعبارة "عفواً، لم أقرأ الرسالة"، الأمر الذي أثار ردود فعل ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي ومنها موقع "تويتر".

ووصف بعض نشطاء مواقع التواصل هذا التحديث الجديد للواتس آب بأنه "مدمر للعلاقات"، في حين تنبأ أحد المغردين على تويتر بأن العديد من علاقاته مع الأصدقاء ستتوتر في الفترة المقبلة بسبب هذا التحديث.

وجاءت سخرية النشطاء في مصر مثلا مصحوبة بمجموعة من الكوميكات الساخرة، حيث تم تداول كوميكس ساخر من فيلم "كتكوت" حيث تقوم "الكبيرة" بإرسال رسالة إلى كتكوت، فتظهر علامة زرقاء عند رؤيته للرسالة، ويعقب ساخرًا "شافتني شافتني".

وتداول النشطاء صورة للفنان محمد عبدالرحمن صاحب اغنية"حرام عليك يا أخى" وهو يتحدث مع مارك زوكربيرج، مالك "واتس آب" قائلاً له: "ليه كده يا أخي ليه بتقتل الفرحة جوانا".

ولم تصدر فيسبوك حتى الآن تعليقاً على ردود الفعل التي أعقبت التحديث، فيما اقتصرت على تحديث صفحات المعلومات وآلية عمل البرنامج والخصوصية في موقعها الإلكتروني.

واشترت فيسبوك شركة واتساب لخدمة الرسائل على الهواتف النقالة مقابل 16 مليار دولار منها 4 مليارات دولار نقدا وحوالي 12 مليار دولار في صورة اسهم وذلك في اطار سعي أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم الى سبل لتعزيز شعبيتها خصوصا بين الشباب.

واكد مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك أن شركته لا تفكر حالياً

بإدخال أي خدمات إعلانية لخدمة واتس آب أو تغيير نموذج العائدات الخاص بها

عقب الاستحواذ عليها.

وشدد زوكربيرغ على أنه لا يعتقد أن الإعلانات هي الطريق الصحيح لجني العائدات من وراء الرسائل، وذلك لطبيعتها الشخصية عند مستخدميها، وهو نفس الاعتقاد الذي يؤيده فيه جان كوم، الرئيس التنفيذي لشركة واتس آب.

ولفت زوكربيرغ في وقت سابق إلى ان واتساب هي خدمة تبادل رسائل خلوية سهلة وبسيطة وموثوقة يستخدمها أكثر من 450 مليون شخص، وحوالي مليون شخص ينضمون إليها يومياً، وعدد مستخدميها سيبلغ مليار شخص.

وذكر ان واتساب ستستمر في العمل بشكل منفصل عن فيسبوك، فيما سيتم العمل خلال السنوات المقبلة على تطويرها وجعلها تربط العالم بكامله.

وشدد جان كوم كذلك في رسالة موجهة لمستخدمي واتس آب عبر مدونة شركته، عقب الإعلان عن صفقة فيسبوك، أن السياسة الخاصة بعدم تقديم إعلانات عبر الخدمة لن تتغير.

وذكر مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ على صفحته على الموقع ان "مهمتنا هي جعل العالم أكثر انفتاحاً وتواصلاً، ونفعل ذلك من خلال بناء الخدمات التي تساعد الناس على تشارك أي نوع مضمون مع أية مجموعات من الناس التي يريدونها".

وأكد ان واتساب ستساعد في القيام بذلك من خلال الاستمرار في تطوير خدمة يحب الناس استخدامها يومياً في مختلف أرجاء العالم.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2575


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة