الأخبار
منوعات
الكشف عن أسرار حاسة التذوق في المخ
الكشف عن أسرار حاسة التذوق في المخ



11-10-2014 04:12 AM
اكتشف علماء أمريكيون أن هناك خلايا عصبية في المخ لكل فئة من فئات الطعم الخمسة، وهي الملوحة والمرارة والحمضية والحلاوة وما يعرف بـ"أومامي".
ومن شأن الدراسة، المنشورة بدورية "نيتشر"، أن تحسم خلافا دام سنوات بشأن طريقة إدراك المخ للطعم.
وأظهر الفريق العلمي من جامعة كولومبيا أن أجهزة استشعار الطعم المختلفة في اللسان لها نظير مماثل في المخ.
وأعرب العلماء عن أملهم في أن تساعد نتائج الدراسة على التغلب على فقدان الإحساس بالطعم لدى كبار السن.
ومن المعتقدات الخاطئة أن المرء يتذوق الطعم الحلو بطرف اللسان فقط.
فكل وحدة من مستقبلات الطعم، المنتشرة على اللسان ويبلغ عددها نحو 8 آلاف، لها القدرة على استشعار فئات الطعم كلها.
لكن الخلايا المتخصصة داخل كل وحدة من هذه المستقبلات تكون مهيأة لإحدى فئات الطعم؛ إما المالح أو المُر أو الحامض أو الحلو أو أومامي.
وعندما ترصد تلك الخلايا الإشارة، تُبعث رسالة إلى المخ. لكن الكيفية التي يتعامل بها المخ مع البيانات مازالت قيد النقاش.
المسؤول عن التذوق
وهيأ فريق البحث بجامعة كولومبيا عددا من الفئران، بحيث تومض الخلايا العصبية للتذوق عند نشاطها.
ثم سلط الفريق مناظير على الخلايا العصبية عميقا عند قاعدتها في المخ.
وجرى إطعام الفئران بمواد كيماوية لإثارة استجابة على اللسان للملوحة أو المرارة أو الحمضية أو الحلاوة أو أومامي، ثم راقب الباحثون التغير في المخ.
ورصد الفريق الطبي اتصالا "وثيقا" بين اللسان والمخ.
وقال الأستاذ الجامعي، تشارلز زوكر، لبي بي سي إن "الخلايا كانت مهيأة بصورة جميلة للتمييز بين خصائص الطعم المختلفة، وبالتالي تماثل جيد جدا بين طبيعة الخلايا في لسانك وبين الخاصية التي تمثلها (في المخ)."
ويدحض هذا الفكرة البديلة التي مفادها أن خلايا المخ تستجيب لفئات الطعم المختلفة.
فائدة لكبار السن
وقال زوكر إن "كبار السن لا يستمتعون بتناول الطعام. لا يمكن أن تتخيل كيف يكون هذا الأمر صعبا."
وأضاف "نعتقد أن هذا انعكاس لخلايا التذوق في اللسان."
وتنتج الخلايا الجذعية في اللسان خلايا تذوق جديدة كل أسبوعين. لكن هذه العملية تصبح ضعيفة مع تقدم السن.
وأوضح زوكر أن "هذه النتائج تتيح مجالا شيقا للمساعدة في التعامل مع هذه المشكلة، لأن لديك فهما واضحا لكيفية التذوق، وبالتالي يمكنك أن تتخيل سبلا لتحسين العملية."
وقد يشمل هذا سبلا لجعل الخلايا الموجودة بالفعل أكثر استجابة، بحيث ترسل إشارات أقوى إلى المخ.
ورغم ذلك، فإن من المستبعد أن تساعد النتائج في ابتكار طرق لتشجيع الأطفال على تناول وجباتهم من الخضروات.
وتعد فئات الطعم الخمسة فطرية وليست مكتسبة، والطعم المر هو الذي يشير إلى أن شيئا ما ربما يكون ساما.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 469


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة