الأخبار
أخبار إقليمية
البشير يتقلد دور «مُعلم» وطني يحاور تلامذته في انتظار تلامذة جُدد
البشير يتقلد دور «مُعلم» وطني يحاور تلامذته في انتظار تلامذة جُدد
البشير يتقلد دور «مُعلم» وطني يحاور تلامذته في انتظار تلامذة جُدد


11-10-2014 04:13 AM
محجوب حسين


في الوقت الذي قرر فيه كهنة لوبيات المصالح الحاكمة في الخرطوم على المضي قدما في التجديد لرمز الديكتاتورية بالبقاء خمس سنوات اخرى، تضاف الى خمسة وعشرين عاما مضت، هيمنة وفسادا وحربا، كمرتكزات ثابتة لمنظومة الاستبداد. ترأس الديكتاتور السوداني، في ما يشبه الملهاة خلال الاسبوع قبل الماضي، مؤتمرا موسعا بثه التلفزيون الحكومي، عُرف بانه جلسة الانعقاد الاولي لفاعليات «الجمعية العمومية للحوار الوطني»، ويأتي هذا على اثر نداء «الوثبة» لمعالجة عِلل الدولة السودانية، عبر الحوار الوطني الذي طرحه الرئيس السوداني قبل شهور خلت لمعالجة قضايا البلاد.

الناظر الى المشهد العبثي الذي تمت الاشارة اليه بـ»الجمعية العمومية» للحوار او بالاحرى لهو الرئيس مع ذاته والاخرين، مُستغِلين اومُستغَلين، يعرف عندئذ وبدون ادنى اجتهاد كيف تُدار وتحكم وتُسير البلاد، الجلسة التي التأمت في قاعة مستديرة، كجانب من اعمال الشكل المطلوبة، جمعت لفيفا من اصحاب اللحى وقيادات الحرب والفساد والشركات والأمن، لا نستثني منهم الا اثنين او ثلاثة من مجموعة ثمانين عنوانا، يمثلون كما تم تقديمهم، لافتات لاحزاب قيل انها احزاب سياسية، لم يسمع بها الشعب السوداني من قبل. كما اعتقد جازما بانهم هم انفسهم لم يسمعوا أو يعرفوا بعضهم بعضا.

المتلقي عبر الشاشة كثيرا ما يركز على معرفته بصور الافراد اكثر من اللافتات، والمؤكد في هذه الحالة ان رئيس جمعيتهم المنعقدة لا يعرف عنهم شيئا. جمعية الثمانين رجلا الوطنية شبيهة بجمعية «رجال حول الرئيس او رجال الرئيس» بدون معرفة الرئيس بهم. امام كل شخص وضعت لافتة، قالوا انها اسم الحزب المعني بالحوار/المسجل والمعتمد، الامر شبيه بارقام السيارات في شارع مزدحم، وقيل في زاوية اخرى انها اسماء لـ»كوتة» الصرف عند الصراف، وهو المسجل التجاري للاحزاب، يبدو ان الموضوع سهل، فقط عليك ان تأخذ عنوانا تاريخيا لاحد الاحزاب الوطنية الديمقراطية المعارضة، وتعمل حسب اجتهادك وذكائك باضافة اي نعت اخر لفائدة الفرز، كأن تقول مثلا «حزب المؤتمر الوطني ضد محكمة لاهاي» او «حزب استباحة دم اوكامبو»، كلها صحيحة ولها وقع خاص، ولما لا اموال خاصة، وهو الشيء الذي دفع بزعيم سوداني سياسي بارز، الى تشبيه منظر العبث السياسي بمثابة «شقق مفروشة» للرئيس! ويلحظ انه في مجموع هذه الشقق المفروشة غابت الجبهة الثورية السودانية، جناح السلام، كما غاب حزب الرئيس مجهول الاسم والمكون من الرباعي، وزير دفاعه ورئيس جهاز أمنه وراعي ميليشياته الامنية ومسؤول مفتاح خزينته المالية، مالية الدولة، هو غير معلوم وبالطبع ليس هو وزير المالية..

ذلك مظهر من مظاهر رسم اللعبة بالبلاد، جاء تحت اي عنوان، فيه رئيس الجمع، محط اشكاليات البلاد ومأزقها الراهن كرس او مثل دور الرئيس، المعلم، الاستاذ الديكتاتوري امام تلامذة في احدى الفصول التوجيهية، قام بتوزيع فرصة او فرصتين لاصحاب «النعم»، بعدها حدد خطوطه الحمراء والزرقاء، التي ينبغي عدم الخروج عنها لوطن امتلكه، وبتوجيهات ديكتاتورية فرعونية صارمة عنيفة، ليطوي بعدها جلسات الخواء الوطني في عملية دراماتيكية تنفع لفصل من فصول مسرح الشارع، الثابت فيها ان رئيس البلاد غير معني البتة بشؤون البلاد التي لا تدخل ضمن اجندته الا بقدر استفادته منها. حصانة للحماية ومال للفساد ومكابرة في الخطيئة، غير عابئ بأي قيمة انسانية او سياسية او قانونية او دستورية او اخلاقية في البلاد السودانية.

ان مسرحية الحوار الوطني الجارية ما هي الا فصل من فصول شرعنة الاحتكار للدولة، شأنه شان ترشيح الرئيس لذاته وتماديه في اجراء انتخابات اقرب الى ملء الفراغ لحاكم عاطل عن العمل، ليس له جديد يضيفه الا المزيد من انتاج عقل الفشل، والادهى مؤتمر الرئيس، المُعلم الديكتاتوري وتلامذته، ينتظر فيه قوى المعارضة الوطنية للانضمام، داعيا لجنته الحسابية المعروفة بـ «7+7» للذهاب الى العاصمة الاثيويبة، اديس ابابا، لاقناع قوى المعارضة العسكرية والمدنية التي تشكلت، في نقلة وتحديث سياسي عبر «اعلان باريس»، يمكن ان يشكل، مدخلا لصياغة المطمح الوحدوي القومي الطوعي وبالمرة خطوة استباقية لرسم ملامح المشروع الوطني عبر كتلة وطنية تاريخية، سوف تذهب بالرأس المتعالي في الدولة الى مقصلة العدالة، اراد ام لم يرد.

مما سبق، كان طبيعا ان يحدد الديكتاتور اهم خط احمر لتلامذته، هذا الخط الاحمر العريض والخطير يتمثل في قوى «اعلان باريس»، التي اصبحت مرجعية وطنية قد تؤسس للدولة السودانية من جديد، عبر حل كل اشكالياته البنيوية، واهمها بنية السلطة والبحث عن مشروعيتها وشرعيتها التي يجب ان تقع. والمؤسف عند تحديد خطورة هذا الحلف انه اعتمد على معلومات استخباراتية مضللة تقدمها اجهزته في الحكم لا نعلم عن قصد او غير ذلك، جاء ذلك في قوله ان وراء اتفاق باريس بين الجبهة الثورية والسيد الصادق المهدي زعيم حزب الامة القومي كان هناك «اسرائيلي»، بدون ان يسأل نفسه هل يحتاج المهدي لاسرائيل لكي يلتقي قوى وطنية من بلاده، او العكس. يضاف الى ذلك التبرع في كشف معلومات قال انها خطيرة امام جمعيته للحوار، المخصصة حول اجندته الشخصية، عوض اجندة الوطن المعلومة، وان قوى اعلان باريس تسعى للسيطرة على مدينة «الفاشر» غرب البلاد، واعلانها عاصمة وتنصيب المهدي رئيسا فيها، يقول ذلك وان قوى الجبهة قررت، وقف الحرب في الاطراف، وهدفها موقع حكمه مباشرة ومعنية بالخرطوم فقط لا غيرها من مدن السودان الاخرى وذلك لتحرير البلاد من الاستعمار الاسلاموي الداخلي واستعادة الدولة.

٭ كاتب سوداني مقيم في لندن


محجوب حسين٭


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4636

التعليقات
#1146526 [ملتوف يزيل الكيزان]
3.00/5 (2 صوت)

11-10-2014 06:49 PM
هذه عصابة الانقاذ و هذا ما ظلت تعمله منذ سنين، قتل كل من يقل حقا او يؤمي الى خطأ وقع هنا او هناك وقتل كل من يريد العيش نظيفا باسم الاسلام و الاغتصابات يوميا و قتل المدنيين يوميا لافراغ دارفور من سكانها الاصليين و تسكين قبائل عربية من الصحراء الكبرى محلهم لان الانقاذ تريد الارض بدون سكانها بدوافع عمصرية.
على طلاب دارفور و كردفان والنيل الازرق ترك مقاعد الدراسة و التوجة لالتحاق بالحركات المسلحة و تكوين عصابات داخل العاصمة للكفاح مع احرار العاصمة لازالة هذا الاجرام المقيم.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1146469 [ود تر الشبيكى]
3.00/5 (2 صوت)

11-10-2014 05:22 PM
يت جرذاً يخطب اليوم عن النظافة وينذر الأوساخ بالعقاب وحوله... يصفق الذباب

أحمد مطر

بين أنفاس الضّواري
و نداءات الجواري
كان جرذ يتمطّى فوق أرباحٍ و غار
ناسياً كلّ الغبار
في سراديب المجاري
كان يحيا و التّرابيس المتينة
يتغذّى بخوابي النّائمين
و بلاليعُ المدينة
شاهداتٌ سيرة الجرذ الأمينة
منذ إقلاع السّفينة
كان يحيا في جحورٍ من حجار و رخام
و يغالي بالصّلاة وبالصّيام
بين ساقٍ و مُدام
و قعودٍ و قيام
و دعاءٍ كي يطول الدّاء في أرض الجذام
يمتطي الأشباح في جنح الظلام
و ينادي
فتلاقيه الأيادي
كان ذاك الجرذ في وادٍ وقد كنّا بوادي

ذات ليلٍ أومأ الجرذ إلينا
فانتشينا...
و مشينا...
و رمينا من يدين
كلّ شيءٍ...و مضينا...
و إلى الوكر الرّخاميّ ارتقينا...و ارتقينا
و على سطح الجبال
تحت أعناب الدّوالي...
....طلع الجرذ علينا
و دخلنا الوكر ما بعد انتظار...و رأينا

و عرفنا أين جهد النّمل يحظى بالضّياع
أين أنّات الجياع
و مجانيق القلاع
و طفيليات أعوام الصّراع
و على وقع الصّداع
اجتنبنا كلّ أنواع الأحاسيس السّقيمة
و تناسينا الجريمة
و انشغلنا بالغنيمة
حين أرخى الجرذ عينيه اللّئيمة
آمراً بدء الوليمة

و سكتنا بصنوف قد تفي كلّ الجراد
و تغذّي كلّ فئران البلاد
و تمدُّ آفاقاً لدعم الاقتصاد
و أكلنا و شربنا و تجاهلنا ترانيم الجهاد
و جلسنا بعد ساعاتٍ وخيمة
و شكرنا لفتة الجرذ الكريمة
و زعمنا أنّ أوكاراً قديمة
أنجبت تلك الجرابيع العظيمة

فانتشى الجرذ و مالَ
و تعالى...ثمّ قالَ:
جدّنا قد ورّث الشيء الكبير
ورّث الأموال و الفرش الوثير
غير أنّ الصّدق و الأخلاق طُهراً ... والضميرا
وِرثُنا الأسمى بأيّام المجارير المريرة
و أضافا...
كلّ شيء جاء من فضل النّظافة
فبجهدي و اغترابي...
و عذابي ...
و وقوفي وجه أطماع الذّئاب...
و قراعي للقذارة...
و التزامي بالطّهارة
و صراعاتي لتدعيم الإمارة...
أكرم الأعلى علينا بستارة
و اكتفينا بكفاف العيش في هذي المغارة
غير أن البعض ممن تعلمون
تحت وجه الشّمس... جهراً...ينهبون
فتصوّر...بعضهم يقتات من قمح الصّوامع!
من بواريد المدافع....
من فتات ٍ و قواقع...
ينهبون النّمل نهباً دون أخلاقٍ و رادع!
نخّروا كلّ الدّعائم
بين مجرورٍ و جازم
وسّخونا بالغنائم...بالفظائع... بالمراتع
و بأشكال الذّرائع
و كما تدرون لا خوفٌ و لا منعٌ و مانع
وا أسافا
أين أيّامٌ يموت الجّرذ كي يلقى كفافا
و برغم الجّوع لا يرضى من الغير القطافا
أين جرذان النّظافة!...

و هنا أحسست فعلاً باكتفائي
قُبِضَت عيني و ثارت في دمائي
حشرات الاستياء
و ظلال الجرذ تجثو من ورائي
أكل الجرذ حبوبي...
وجيوبي...و سكتنا
و اكفهرّت في دروبي
كلّ أبواب الهروب
و ثبتنا...و صمتنا
و اقتنعنا بالخرافة
و نسينا كيف كان الجرذ ما قبل الخلافة
غير أنّي لا أرى أيّ ظرافة
حينما تلقى زحام
بين جرذان القمامة...
...يتغنى بالنظافة!!!!
آفةٌ بل أيّ آفة
أن ترى جرذاً رماديّاً... يباهي بالنّظافة!..

[ود تر الشبيكى]

#1146091 [المتجهجه بسبب الانفصال]
4.00/5 (4 صوت)

11-10-2014 08:04 AM
في الحقيقة الجلسة إجرائيا أثبتت ان الرئيس لم يتعلم فادارته لها كانت مهزلة حيث عاد لطرح مناقشة القضايا بعد ان حسمها المجتمعون بالتصويت ما اضطر حسن الترابي التدخل بخجل ،، ونحن لا يهمنا حسموها ام لم يحسموها ولكن يتألم قلبنا حينما يتأكد لنا كل يوم أن الذين يديرون البلاد مجموعة من الدهماء والرجرجة وأن الكفاءات اما اتخارجت أو تتفرج في هذه المأساة الملهاة ،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة