الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
مسببات الفشل الكلوي عند المراهقين
مسببات الفشل الكلوي عند المراهقين
مسببات الفشل الكلوي عند المراهقين


11-11-2014 11:28 AM
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
يمثل الفشل الكلوي مشكلة صحية كبيرة تهدد حياة الملايين من الأشخاص حول العالم خاصة أن أعداد المصابين تتزايد في البلدان التي تفتقر إلى الرعاية والتوعية الصحية الجيدة.

إن عدم قدرة الكليتين على القيام بوظائفها يستلزم أن يقوم المريض بالغسيل الكلوي مرتين أو 3 مرات أسبوعيا حتى يتمكن من البقاء على قيد الحياة، وذلك للأهمية البالغة للكليتين اللتين تعملان بمثابة الوعاء الذي يخلص الجسم من السموم المختلفة وتكوين البول فضلا عن الكثير من الوظائف الأخرى التي لا يمكن الاستغناء عنها.

* تدهور الكلية ورغم أن الجسم يمكن أن يقوم بوظائفه بكلية واحدة فقط فإن استمرار أسباب حدوث المرض في الأغلب ينتهي بالفشل التام للكليتين. ومع الأسف فإن تدهور حالة الكلى يسير بشكل تصاعدي ولكن بإيقاع بطيء بمعنى أنه في حالة تلف خلايا الكلى وتدهورها، لا يوجد علاج يرجعها لحالتها الأصلية، وحتما سوف تستمر في التدهور حتى تنتهي بالفشل التام. ومن المعروف أن تدهور وظائف الكلى في الأغلب لا تصحبه آلام مثل تلك التي تحدث في حالة وجود حصوات، وهو الأمر الذي يتطلب إجراء تحاليل للوقوف على حالة الكليتين.

ورغم خطورة المرض والدراية بمضاعفاته بشكل جيد على مستوى البالغين فإنه لم يكن من المتصور أن عوامل الخطورة للإصابة بالمرض يمكن أن تبدأ من المراهقة، خاصة أنه لا تتوفر في الأغلب مسببات المرض بالنسبة لصغار السن سواء ارتفاع الضغط المزمن أو اعتياد تناول جرعات من بعض العقاقير التي تؤثر سلبا على الكلى بعد عدة سنوات من تناولها وغيرها من الأسباب الأخرى. ولكن دراسة حديثة صادمة تشير إلى احتمال حدوث تدهور الكليتين.

* إصابات مبكرة الدراسة التي قام بها علماء من السويد من جامعة أوريبرو Orebro University وسوف يتم نشرها في الإصدار الإلكتروني من المجلة الأميركية لأمراض الكلى American Journal of Kidney Diseases في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، أشارت إلى أنه كلما زادت عوامل الخطورة المسببة لأمراض الكلى زادت احتمالية الإصابة بالفشل الكلوي في سن مبكرة من الحياة وهذه المسببات تتمثل في البدانة وارتفاع نسبة مسببات الالتهاب في الدم وارتفاع ضغط الدم ووجود كميات كبيرة من البروتين في البول وأشار الباحثون إلى أنهم لم يتوقعوا حجم الخطورة الذي يمكن أن تسببه تلك الأعراض في التأثير على الكلى خاصة وجود البروتين في البول proteinuria وأنه يعتبر بداية الخطورة على تلف الكلى الذي يكون قد بدأ في الحدوث بالفعل والسيئ في الأمر أن تلف الكلى لا يحدث أعراضا مما يجعل المراهق لا ينتبه للخطر.

وكانت الدراسة التي تتبعت عددا من أفراد الجيش الذين التحقوا بالخدمة العسكرية في عام 1970 وكانت أعمارهم في نحو الـ18 وتتبعوهم حتى عمر 58 عاما أي على مدار 40 عاما وكان هناك 534 حالة عانوا من تلف في خلايا الكلى في الأغلب الذي سوف يؤدي إلى الفشل الكلوي التام. وكانت هذه المجموعة مقارنة بـ5127 فردا لم يصابوا بمشاكل في الكليتين. وكان وجود بروتين في البول كعامل خطورة بمفرده يزيد من فرص الإصابة بالفشل الكلوي لاحقا في الحياة بمقدار 7 أضعاف وكذلك أيضا الالتهابات البسيطة التي لا تسبب أعراضا إكلينيكية (تظهر هذه النسب في إجراء التحاليل الروتينية لسرعة الترسيب) وترفع من نسبة سرعة الترسيب أيضا تعمل كعامل لزيادة الإصابة بمقدار ضعفين الشخص العادي بينما يمثل ارتفاع ضغط الدم 160-100 أو أعلى الذي لا يتم علاجه بالشكل الأمثل يزيد من فرص الإصابة بالفشل الكلوي بمقدار 4 أضعاف.

وتأتي المفاجأة أن البدانة أو الزيادة في وزن الجسم تزيد من فرص الإصابة بمقدار 3 أضعاف وهو ما يقترب في خطورته من ارتفاع ضغط الدم ورغم أن الدراسة تم إجراؤها على الرجال السويديين حينما كانوا مراهقين فإن الباحثين أشاروا إلى أن هذه النتائج لا تختلف باختلاف الجنس وكذلك من دولة إلى أخرى.

* عوامل خطر وتكمن مشكلة هذه العوامل في أن جميعها لا تلفت نظر المراهق أو ذويه للكشف عنها بشكل مباشر وتحتاج إلى تغيير الثقافة الطبية بحيث يتم إجراء تحاليل دورية وعمل مسح طبي للمراهقين في الجامعات أو المدارس الثانوية للكشف عن زيادة نسبة سرعة الترسيب التي تشير إلى وجود ميكروب في الجسم يسبب التهابا يمكن ألا يحدث أعراضا ولكنه يستلزم العلاج حتى لا يزيد من فرص الإصابة لاحقا، وكذلك ارتفاع ضغط الدم في المراهقين في الأغلب لا يسبب أعراضا، وحتى في وجود الصداع في الأغلب يتجه التشخيص إلى سبب آخر للصداع مثل عدم النوم بشكل جيد.

ولذلك يجب قياس الضغط بشكل دوري للمراهقين للتأكد من عدم تخطي المعدلات الطبيعية وفي حالة ثبوت ارتفاع الضغط يجب تناول عقار مناسب وعدم إهمال العلاج بحجة صغر السن. وكذلك أيضا وجود البروتين في البول وهو ما يعني بالضرورة أن الكلى لا تقوم بوظائفها بالشكل الجيد وهو أكبر عامل خطورة لتلف الكلى ولا يمكن اكتشافه إلا عن طريق تحليل البول. ويجب التعامل مع زيادة الوزن والبدانة على أنها يمكن أن تسبب الإصابة أيضا وبالتالي يجب أن يتم تفادي المرض بالوقاية بدلا من محاولة علاجه لاحقا خاصة أن تدهور وظائف الكلى ليس له علاج حتى الآن، بل يمكن فقط المحافظة على عدم التدهور وعدم التعجيل بالفشل التام.

* استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2209


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة