الأخبار
أخبار سياسية
«المواطن رقم 4».. أكثر من فيلم ذكي
«المواطن رقم 4».. أكثر من فيلم ذكي
«المواطن رقم 4».. أكثر من فيلم ذكي


11-13-2014 09:11 AM
وقف الشاب النحيف، ذو المظهر المسالم، مع بشرة رمادية وهالات داكنة احتلت ما أسفل عينيه، يفحص نفسه في مرآة غرفته الفندقية في هونغ كونغ، حيث كان يتخذ منها مخبئا له لما يزيد على الأسبوع. وكانت شاشة التلفاز بجواره تقدم عرضا لمادة عدت رائدة القصص الإخبارية العالمية: تم الكشف عن هوية المسؤول عن تسريب المعلومات الاستخباراتية الأميركية أخيرا. كان مرتديا بذلة وقميصا أسودين، وضخ الكثير من «جل» الشعر فوق رأسه، بينما كانت ماكينة حلاقته الكهربائية تقضي على ما تبقى من شعر ذقنه، وتتابع عينيه ذات العدسات اللاصقة - كل ذلك من كثب – ثم جاءت تلك المظلة المفتوحة فوق رأسه – في محاولة لإخفاء مظهر الرجل كما يبدو على الشاشة، وذلك حتى يتسنى له التسرب من دون أن يلاحظه أحد.

قد نغفر لك إذا ما ظننت أنه مشهد لأحد أفلام الجاسوسية من إنتاج هوليوود، ولكنه في الواقع مشهد لفيلم المخرجة لورا بواترا الوثائقي بعنوان «المواطن رقم 4»، وهو الفيلم الذي يوثق للمواطن الأميركي إدوارد سنودن، المتعاقد السابق لدى وكالة الأمن القومي الأميركية، الذي تحول إلى أحد المبلغين عن التجاوزات، حيث كشف عن أنشطة المراقبة المتوسعة للحكومة الأميركية وذلك من خلال اثنين من محركات الأقراص المحمولة (فلاش ميموري) المهربة من موقع عمله في هاواي بالاتفاق مع صحيفتين لعرض محتويات الأقراص، بما فيهما صحيفة «الغارديان» البريطانية.

يزيد محتوى تلك الوثائق السرية، التي انتشرت على نطاق واسع، على المليون وثيقة: فقد خضعت 9 مؤسسات للإنترنت للاستغلال من قبل وكالة الأمن القومي الأميركية، ومن بينها موقع «فيسبوك»، وموقع «ياهوو»، وموقع شركة مايكروسوفت، و«غوغل»، كان يجري كذلك جمع بيانات الهواتف الخاصة بكل مواطن أميركي تقريبا من خلال شركات الاتصالات الكبرى، وقد تعاونت الكثير من الحكومات في جمع رسائل البريد الإلكتروني، والمحادثات المرئية عبر الفيديو، والمحادثات النصية، ورسائل البريد الصوتي للمواطنين الأميركيين والأجانب على حد سواء... والقائمة كبيرة وممتدة. أثارت تلك التسريبات موجة من الذعر لما يمكن أن تصل إليه سلطات الحكومات، وأشعلت كذلك حالة من النقاش الحاد حيال مسألة الأمن القومي مقابل الخصوصيات الشخصية.

وعلى العكس من ذلك، ووفقا لبيان صادر عن 3 من كبار قادة الاستخبارات البريطانية، فإن الإرهابيين ومن بينهم تنظيم القاعدة، كانوا «يفركون أيديهم من الغبطة والسرور» بكشف تكتيكات الجاسوسية الأميركية أمام العوام.

لم يكن الكثيرون يعرفون، ولأسباب جدا متباينة، ماذا يقولون عن سنودن، الموظف السابق بوكالة الاستخبارات الأميركية ولدى شركة بووز آلان هاميلتون من قبل، حينما صار محط الاهتمام العام في شهر يونيو (حزيران) من عام 2013. فهل يعد نرجسيا مع زميله جوليان أسانج؟ أم كل كان يسعى وراء الانتقام من رفاقه الموظفين وزملائه السابقين؟ أو لعله حقا، كما يوحي فيلمه الوثائقي، قد تخلى عن عائلته وحياته السابقة من أجل مجتمع أفضل؟ إنه يقول في بداية الفيلم «خشيتي من أن عالم اليوم مهووس بالشخصانية. فلا أريد أن أتحول إلى أقصوصة».

بطريقة ما، تثير الصورة القريبة التي يعرضها فيلم «المواطن رقم 4» لسنودن ورحلته إلى أغوار المجهول، الكثير من التساؤلات حوله أكثر مما تجيب. تقول المخرجة لورا بواترا خلال فعالية عرض الفيلم أخيرا في معهد لندن للفنون المعاصرة: «إنني لا أحاول رواية القصة الكاملة أو استقصاء المجال بالكامل. إن جل اهتمامي يدور حول مقدار استعداد أولئك الأشخاص للمخاطرة بكل شيء». ومع ذلك، فإن المخرجة بواترا - التي هي نفسها قد أدرجت على قوائم لمراقبة الحكومية عقب ترشيح فيلم لها لنيل جائزة الأوسكار في عام 2006 بعنوان «موطني، موطني»، ويدور حول الاحتلال الأميركي للعراق - لم تفعل الكثير خلال فيلمها من أجل التحقق من دوافع سنودن.

تلقى الجمهور الفيلم بصورة مختلفة تماما قبل محاولة إدوارد سنودن الاتصال مع بواترا في شهر يناير (كانون الثاني) من عام 2013 (بعد مشاهدته فيلم بواترا حول المبلغ والموظف المخضرم السابق لدى وكالة الأمن القومي الأميركية ويليام بيني)، مستخدما خدمة مشيفرة للبريد الإلكتروني واسما مستعارا كان «المواطن رقم 4» الذي صار عنوان الفيلم بعدئذ. وتقول بواترا: «قطعنا أجزاء كبيرة من الفيلم قبل اتصال سنودن بنا. وكنا جمعنا الكثير من المشاهد حول مواضيع مشابهة». بعد بضع مراسلات في الفيلم – ظهرت في صورة رسائل بالأبيض والأسود – طلب سنودن من بواترا وغلين غرينوالد الصحافي بـ«الغارديان» زيارته في أحد فنادق هونغ كونغ. ولقد تقابلوا في سرية، وكتب سنودن يقول: «سيكون في يدي مكعب روبيك، فاقتربوا مني واسألوني عن صالة الفندق». تجسدت كل تبادلات أفلام الجاسوسية المذكورة - في ما لا يقل عن نصف ساعة خلال الفيلم – في مظهر سنودن.

قدم إلينا متعاقد تكنولوجيا المعلومات البالغ من العمر (29 سنة) جالسا، على نحو مربك، على طرف سريره مرتديا قميصا أبيض وسروالا من الجينز. وفي ذلك المشهد الاعتيادي، الذي يستأثر بالجانب الأكبر من وقت الفيلم، كان المكان الذي ناقش فيه سنودن مع غرينوالد – وكان أول من كتب عن القضية - وفي وقت لاحق مع أوين ماكاسكيل مراسل صحيفة «الغارديان»، كيف سيطرحون المواد السرية على صفحات الجريدة عبر 8 أيام.

تزايد التوتر بوتيرة بطيئة مع تصاعد حدة التسريبات. هناك قدر من التوتر أيضا في كل مرة يكشف للفريق، حال عبثهم بالأقراص والأسلاك والحواسيب المحمولة، عن كل الطرق التي يمكن من خلالها إمكانية وضعهم تحت المراقبة أو التسجيل لهم. وضعت تلك المقابلة الحادة المشوبة بالشكوك والتوتر الجميع على حافة أعصابهم. وحينما سئل سنودن عن مستويات التوتر لديه، أجاب بأنها على ما يرام، غير أن «كل شيء قد يتغير فجأة بمجرد عبور القوم باب غرفته». ولذلك، تغلي أعصاب الرجل مع تقدم العمل في الفيلم، ولكن سنودن ثابت على موقفه من تنفيذ خطته حتى مراحلها الأخيرة. ويقول عند أحد المواضع، في إشارة منه إلى توضيح عزمه الأكيد «إنها ليست قضاياي الخاصة، إنها قضايا الجميع».

يتمتع الفيلم أيضا بروح من الدعابة بفضل لحظاته المحرجة، على سبيل المثال وعند نقطة ما، يختفي سنودن وراء قطعة حمراء من القماش لحماية نقراته على لوحة المفاتيح من عيون الكاميرات. وبقدر التوتر الذي لاحقهم عند هذه النقطة، فإن تلك الصورة العجيبة لرجل تلاحقه السلطات تثير موجات متتالية من الضحك من جانب الجمهور. عقب الكشف عن هويته للعالم في التاسع من يونيو عام 2013، اضطر طاقم العمل إلى الانفصال فترة طويلة، حيث قفلت بواترا عائدة إلى بريطانيا وعاد غرينوالد إلى ريو. وصورت مشاهد الفيلم الأخيرة في روسيا حيث يعيش سنودن حاليا مع ليندسي.

يوفر الفيلم الوثائقي نظرة متفحصة ورائعة حول الأحداث وحول الرجل الذي يقف خلف أكبر تسريب يشهده تاريخ الاستخبارات. نجحت بواترا في استخلاص التوتر والدراما من الموقف. وبكل تأكيد، حال الخروج من دار العرض، لا نستطيع طرد الشعور بأننا تحت المراقبة. وقبل مشاهدة فيلم «الموطن رقم 4»، مع ذلك، فمن باب النصيحة لأي مشاهد أن يذكر نفسه بحقائق القضية، وذلك فقط من أجل التأكد أن الانطباع اللازم إزاء واحدة من كبرى فضائح الاستخبارات في التاريخ ليس مجرد فيلم ذكي جرى إخراجه للجمهور.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 980


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة