الأخبار
أخبار إقليمية
تكرار الفشل الاقتصادي
تكرار الفشل الاقتصادي
تكرار الفشل الاقتصادي


11-13-2014 06:21 PM
يوسف الجلال

الأمر أسوأ من أن تتم مدارته، أو أن يتم السكوت عنه. هكذا قدّر الدكتور غازي صلاح الدين الذي كان يقف – حينها – على رأس الكتلة البرلمانية لنواب المؤتمر الوطني. ولعل هذا ما جعل غازي يخرج إلى الصحفيين، وهو يتهندم جلبابه ناصع البياض الذي يحرص عليه، بمثل حرصه على ضبط عباراته، وترتيب أفكاره.

قال غازي للصحافيين بعد خروجه من جلسة البرلمان المخصصة لمناقشة البرنامج الثلاثي: "إن البرنامج الذي وضعته وزارة المالية على منضدة البرلمان لاطلاع النواب عليه، ومن ثم تنفيذه، هو عبارة عن ألغاز". هكذا قال الدكتور غازي، دون أن يمضي لحال سبيله. فقد بدأ الرجل حينها خطوات طويلة وممتدة لإصلاح وتقويم حزبه. لكن أحداً من العصبة المنقذة لم يتفطّن لأحاديث غازي إلا ضُحى الكارثة.

ومع أن الذي قاله الدكتور غازي عن هذا النظام، والذي تسبب لاحقاً في طرده من حزب المؤتمر الوطني، قالته أحزاب المعارضة قبل ربع قرن من الزمان. وتحديداً منذ أجهز انقلابيو الجبهة الإسلامية على الديمقراطية الثالثة. إلا أن الدكتور غازي انتزع إعجاب المراقبين، بعد أن صبّ جام نقده بصورة قوية على "البرنامج الثلاثي"، الذي راهنت الحكومة عليه لإخراج البلاد من الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي دخلت فيها جراء فقدان النفط الذي ذهب مع انفصال الجنوب.

وأهم من ذلك كله، أن الأيام أثبتت فشل البرنامج الثلاثي، إذ أنه لم يمتص الصدمة والآثار الكارثية التي حلت على المشهد الاقتصادي. بل أن الأزمة هي ذاتها، والضائقة المعيشية تزداد سوءاً مع الأيام. والعملة الوطنية لا تزال تتراجع أمام النقد الأجنبي في السوق الموزاي، وأسوأ من ذلك كله، أن الدولار تجاسر على الجنيه السوداني بما نسبته 30% منذ أن تم إعلان وتنفيذ البرنامج الثلاثي المنوط به كبح جماح الغلاء، وإخماد نيران النقد الأجنبي التي تشتعل بضراوة.

الآن تتجه الحكومة للرهان على "البرنامج الخماسي"، لتلافي المترتبات والآثار الاقتصادية القاسية الناتجة عن الفشل السياسي. الحكومة ستفعل ذلك دون أن تقوم بإخضاع البرنامج الثلاثي إلى تقييم حقيقي. مع أن المنطق يُحتّم تقييمه من قبل خبراء اقتصاديين مستقليين، لا تربطهم علائق المصلحة أو التنظيم بالحزب الحاكم، حتى يكتبوا وصفة طبية صادقة تضع يدها على الحرج، وروشتة حاذقة تقول الحقيقة بعيداً عن المسكات. خصوصا ًوأن البرنامج الثلاثي كان بمثابة مرجعية اقتصادية طوال الأعوام الثلاثة الماضية.

أقول هذا مع أن واقع الأشياء، وظاهر المشهد الاقتصادي يؤكدان أن البرنامج الثلاثي فشل في تحقيق حتى المرامي الأساسية التي جاء من أجلها. وهذا يُثبِّت ما قاله الدكتور غازي صلاح الدين حول أن البرنامج عبارة عن ألغاز وفوازير، في إشارة إلى غموض الأهداف والرؤية الكلية.

حسناً.. فمن حق الحكومة أن تراهن على ما تؤمن به من برامج خطط، لكن ليس من حقها أن تحاول تسويق ما تم تجريبه، على أساس أنه الضامن لعبور البلاد إلى الضفة الآمنة، تحت دعاوى وحجج أن "الموازنة المقبلة ستخلو من فرض ضرائب جديدة"، لأن الواقع والمنطق الاقتصادي يقول بغير ذلك. بل أن الواقع يقول إن خلو الموزانة المقبلة من الضرائب لن يُنهي الأزمة الاقتصادية، ولن يزيل العبء عن كاهل المواطن، بل أن الأزمة ستظل حاضرة في كل الأحوال، لأن الضرائب المفروضة مسبقاً تعتبر فوق طاقة المواطن، حتى إذا تم تخفيضها إلى النصف.

صحيفة (الصيحة)



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1969

التعليقات
#1149412 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 10:24 AM
اهل المؤتمر الوثني ديل شغال زي شغل مع لا يعرف خبط لزق فقط ما عندهم استراتيجيات ولا في وزارة هؤلاء يعملون خبط لزق فقط مثل اصحاب العصور القديمة ليسوا على دراية وليسوا على علم معظم من يحكم الآن في كل الادارات الحكومية جهلاء جميعا والدليل تدهور البلد في مناحية الاقتصادية والتعليمية والصحية واخيرا الاخلاقية .


ورونا هؤلاء الكلاب في نجحو في اي مجال استفاد منه الوطن والمواطن هؤلاء دمروا من كان قائماً حتى المشاريع الكبيرة .

هؤلاء جهال بمعنى الكلمة والدليل دمار لكل شيء .

اليس منكم رجل رشيد يا ناس الحكومة والمعارضة والحركات الجاهلة لايقاف تدمير البلد ومواطنيه .

اصبح السودان بسببكم في ديل القائمة في كل شيء يتصدق علينا من كنا نتصدق عليه من قبل ومادين كورتنا لكل الدول لمادا؟

[aldufar]

#1149291 [D/dd]
0.00/5 (0 صوت)

11-14-2014 02:17 AM
أخي يوسف لك التحية وأقدر لك تطرقك لأهم القضايا التي يعانيها الإقتصاد السوداني المتعثر بفعل عرابيي الإنقاذ الذين بداؤ تعلم الحﻻقة علي رؤس هذا الشعب المسكين ويأتي في مقدمة هؤلاء عبدالرحيم حمدي هو سبب البﻻء الذي نحن فيه الآن هو عراب التحرير الإقتصادي هو مهندس البرنامج الثﻻثي الفاشل هو من أمر برفع الدعم عن كثير من السلع الإستراتيجية التي تهم حياة الناس ،هذا الرجل تواري عن الأنظار ويعمل في الخفاء يعني بالليل كالخفافيش ،كم تمنيت أن يأتي يوم وتزول فيه الإنقاذ ويحاكم فيه كل مصاصي دماء هذا الشعب الكريم وفي ميدان عام بأحد الأحياء الطرفية وصدقوني هذا ليس ببعيد وماتنسوا المليارات البره في ماليزيا ودول شرق آسيا

[D/dd]

#1149173 [ود النجومي]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2014 08:01 PM
الي متي ستصدقون هؤلاء الاوقاد..........26 سنة صار وضع البلد اسوأ مما كان عليه في عهد
حكومة الصادق المهدي....ولا حل غير الكفاح المسلح لازالتهم..لان منطقهم..اخذناها بالقوة
؟؟؟؟

[ود النجومي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة