الأخبار
أخبار سياسية
الخارجية الليبية: طرابلس خارج سيطرتنا
الخارجية الليبية: طرابلس خارج سيطرتنا
الخارجية الليبية: طرابلس خارج سيطرتنا


11-15-2014 09:59 AM


الحكومة تحذر من ارتكاب مجازر من قبل مجموعات 'فجر ليبيا' المسلحة في الذكرى الأليمة الأولى لمجزرة غرغور.


ميدل ايست أونلاين

ميليشيات لا تعرف المواثيق الدولية

طرابلس ـ أدانت وزارة الخارجية استهداف سفارتي مصر والإمارات العربية بطرابلس بسيارات مفخخة الخميس، وجددت التأكيد على أن العاصمة طرابلس خارج سلطة الحكومة الشرعية وتخضع لسيطرة "ميليشيات مسلحة" تزرع الذعر بين المواطنين وتستهدف أركان الدولة ومؤسساتها والتمثيل الدبلوماسي بها.

وأضاف بيان الوزارة أن هذه الأعمال المتطرفة تؤكد للمجتمع الدولي حقيقة هذه المجموعات وسلوكياتها المنافية للقيم الوطنية والأعراف والمواثيق الدولية.

وطالبت الوزارة في بيانها كافة البعثات الدبلوماسية المتواجدة في العاصمة طرابلس باتخاذ التدابير اللازمة لمقرات بعثاتها ودبلوماسييها التي تحول دون تكرار هذه الجرائم.

وتزايدت موجة الاحتقان في طرابلس مع قرب حلول ذكرى مجزرة غرغور، التي ستوافق السبت، ولاتزال تشهد أحياء من العاصمة توترات ليلية ومواجهات بالأسلحة الخفيفة مع قوات ميليشيات "فجر ليبيا".

وعلى مدار اسبوع، شهدت أحياء غوط الشعال وفشلوم وزاوية الدهماني وقرقارش، عمليات نوعية قام بها شباب الأحياء واستهدفت عربات مسلحة تابعة لقوات "فجر ليبيا"، بينما لاتزال قوة "درع ليبيا"، التابعة للميليشيات نفسها، تداهم بيوتا بهذه الأحياء لاعتقال نشطاء موالين للجيش الوطني الليبي ومجلس النواب.

وأصدرت الحكومة بيانًا بشأن متابعتها الحراك الشعبي في طرابلس وما يحدث من حراك عفوي عبَّر من خلاله المتظاهرون عن دعمهم الكامل وتأييدهم المطلق للبرلمان المنتخب والحكومة المنبثقة منه وأكدوا شرعيتهما.

وأفاد أحد أهالي قرقارش بأن قوة "درع ليبيا" اختطفت حتى الآن تسعة نشطاء بمختلف أحياء طرابلس، ولايزال هؤلاء معتقلين في قاعدة المعيتيقة التي تتمركز بها هذه القوة.

كما أكد أن شباب الأحياء تمكنوا من تشكيل غرفة لقيادة الانتفاضة التي دعت لقيامها مؤسسات مدنية ونشطاء السبت، الذي يوافق ذكرى مجزرة غرغور التي راح ضحيتها مدنيون بسلاح ميليشيات "فجر ليبيا".

وأضافت الحكومة أنَّ "المجموعات المسلحة التي تنضوي تحت ما يسمى بفجر ليبيا والتي تسيطر على المدينة بقوة السلاح أبت إلا أنَّ تواجه هذا الحراك الشعبي بكافة وسائل القمع والإرهاب، وانتهجت الأساليب الديكتاتورية في مصادرة الحريات العامة فاستخدمت الرصاص الحي لمواجهة المتظاهرين وإرهابهم وأطلقت حملات مداهمة ومطاردة واعتقال ضد كل مَن شارك في هذا الحراك".

وتابع البيان "إن ما تقوم به هذه المجموعات المُسيطِرة على طرابلس من خلال حملتها المتصاعدة لقمع الحريات ومحاولة إلصاق تهم إجرامية بالشباب المناضل من أجل الحرية تعتبر محاولة مفضوحة لإنتاج نظام ديكتاتوري جديد".

وأكدت الحكومة حق المواطنين في التظاهر السلمي والتعبير عن آرائهم، وحمَّلت هذه المجموعات المسؤولية الكاملة عن سلامتهم وسلامة ممتلكاتهم وعن أي انتهاكات لحقوقهم المدنية والقانونية التي انتزعها الليبيون بعد ثورة السابع عشر من فبراير.

ولفتت نظر المجتمع الدولي إلى ضرورة تدارك الوضع مخافة ارتكاب مجازر ضد المدنيين عندما تتصاعد هذه التظاهرات وتنتشر في ربوع مدينة طرابلس والمدن الأخرى، خاصة مع اقتراب الذكرى الأليمة الأولى لمجزرة غرغور في الخامس عشر من هذا الشهر والتي راح ضحيتها ستة شهداء وجُرح فيها أربعمئة وثمانية وخمسون من المتظاهرين السلميين المطالبين بخروج المجموعات المسلحة من المدن.

ونشرت "فجر ليبيا" على موقعها الرسمي، بيانا أنذرت فيه أهالي العاصمة من مغبة الخروج السبت. ووصفت الميليشيات تحذيرها هذا بـ"الأخير"، معتبرة أن من يحرق الإطارات ويقفل الطرقات في طرابلس يريد تسييس ذكرى مجزرة غرغور واستغلال عواطف الناس.

وأضافت الميليشيات أن دعوات الخروج هذه وراءها البرلمان والحكومة المؤقتة، خاتمة بيانها بأن نجاح الانتفاضة السبت لن يكون "إلا على جثث قوات فجر ليبيا".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 878


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة