الأخبار
أخبار إقليمية
وماذا عن الآخرين ..؟؟
وماذا عن الآخرين ..؟؟
وماذا عن الآخرين ..؟؟


11-14-2014 11:52 PM
الطاهر ساتي

:: ذات مساء، دخل أحد الشعراء على الأمير المهلبي، وكان هذا الأمير مُهاباً بالعراق، فأرتبك الشاعر من هول الهيبة، وقال مخطئاً : ( صباح الخير سيدي الأمير)، فسأله الإمير غاضباً بمظان أن الشاعر يمازحه : (هذا صباح أم مساء؟)، فارتبك مرة أخرى ثم أنشد فيه مدحاً ليخرج من (الورطة).. (صبحته عند المساء فقال لي : ماذا الصباح ؟ وظن ذاك مزاحاً/ فأجبته : إشراق وجهك غرّني حتى تبينت المســــاء صباحا).. وهذا، آي الشعر الذي يُرغم الشعراء - وغيرهم - على جمع الضدين بلا تناقض، نوع من (الشعر الطروب )..!!

:: ولقد أحسن اللواء شرطة (م) الدكتور الطيب عبد الجليل المحامي عملاً عندما كشف ثغرة دستورية وأخرى قانونية بدستور البلد وقانون الشرطة ومحاكمها..فالقرار الدستوري الصادر لصالح النقيب أبوزيد عبد الله ( سابقة قضائية)و يستحق عليها الطيب عبد الجليل - محامي أبوزيد - شُكر الدولة وثناء أهلها.. نعم، لولا مرافعته المهنية والرصينة لما عرفت البلاد وأهلها بأن محاكم الشرطة لا تملك سُلطة إصدار الأحكام في كل القضايا الجنائية، ومنها قضية الساعة (إشانة السمعة).. شكراً للطيب، ثم شكراً..!!

:: ولكن - وهنا الوجه الآخر لقضية العدالة، والجمع بين الضدين - قبل عام ونيف، حكمت محكمة الشرطة غير الإيجازية على العقيد شرطة (أ، أ)، بشرطة نهر النيل، بالسجن (14 عاماً)، في قضية ( جنائية أيضاً)..وكان رئيس هذه المحكمة الشرطية هو اللواء شرطة الدكتور الطيب عبد الجليل (ذاااتو)..وكذلك، الملازم شرطة (م، ك)، بشرطة السجون، إمتثل - في عهد اللواء شرطة الدكتور الطيب عبد الجليل - أمام محكمة الشرطة في قضية (جنائية أيضاً)، فحكمت عليه المحكمة الشرطية بالسجن (20 عاماً)..وهكذا..!!

:: أي ليس العقيد (أ، أ) والملازم (م، ك) وحدهما..فالعدد يتجاوز العقيد والملازم إلى (العشرات)..ولحسن حظ الناس والصحافة أن قوائم سُجناء الشرطة متاحة لمن يشاء بالسجون..والسواد الأعظم من الأحكام صدرت في حق هؤلاء السُجناء في قضايا جنائية - كما قضية النقيب ابوزيد - عندما كان اللواء شرطة الدكتور الطيب عبد الجليل إما رئيساً للمحكمة أورئيساً لمحكمة الإستئناف أو عضواً في هذه المحاكم الشرطية التي لاتملك سُلطة الفصل في القضايا الجنائية..ربما، عندما كان يحكم عليهم - بهذه السنوات المهولة سجناً - لم يكن يعلم أن محكمته لا تملك هذه السُلطة، ثم علم بعد أن تقاعد وأصبح محاميا ومواطناً من ( عامة الناس)..أوهكذا نُحسن الظن ..!!

:: ولكن يصبح مؤسفاً، وجمعاً - غير طروب - للضدين، إن لم يبادر الطيب بعمل ( شئ ما )، بحيث به يوفق أوضاع هؤلاء المسجونين بحكمه ليكونوا - كما موكله النقيب أبوزيد - أبرياء حتى تثبت المحاكم الجنائية (براءتهم أو إدانتهم)، وربما فيهم من لاتملك أسرته قوت يومها، ناهيك عن ثمن المرافعة أمام المحكمة الدستورية..ثم ليس من العدل أن ينتقي الطيب والمحكمة الدستورية فرداً مظلوماً من (جماعة مظلومة) ..ونأمل ألا تغفل الشرطة عن توفيق اوضاع كل المسجونين في (قضايا جنائية)، اي كلهم - كما النقيب ابوزيد - أبرياء لحين الإدانة أو البراءة عبر محاكم غير محاكم الشرطة..وليت كل مسؤول يتعظ بحيث لايجمع تأثيره في حياة الناس الضدين (الظلم والعدل)، أي حسب موقعه من مناصب - مهما طال عمرها - هي في الأصل ( ضُل ضُحى)..!!

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1838

التعليقات
#1149812 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 09:14 AM
العدالة مغيبة منذ ان استولت عصابة مسلحة على الحكم بليل.

[وحيد]

#1149809 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 09:10 AM
انا اعتقد ان الحكم بإعدام ضابط الشرطة الذي حوكم باغتيال عوضية و الحكم بتبرئة الضابط أعلاه محاولة لتجميل وجه النظام الحاكم بعد ان كثر الحديث عن تدهور القضاء بحيث يقال ان البلد فيها قانون و سيادة لحكم القانون خاصة و ان هذا موسم انتخابات بالرغم من وجود تجاوزات عدة كما ذكرت أيد بعضها البشير مثل حادثة جلد الفتاة بأحد مراكز الشرطة بامدرمان.

[صادميم]

#1149799 [الحقيقة المرة]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 08:57 AM
استاذ الطاهر .... كلام في الصميم ... لانه لا يعقل أن تصدر حكماً وانت القاضي .. ثم بعد فترة تنتقد نفس القرار وتبرئ أحدهم بعد العمل في المحاماة ... هل اللواء شرطة (م) الدكتور الطيب عبد الجليل سعيد بما حققه في قضية ابو زيد ... وكيف ينام وهو ظالم لمن سجنهم وبنفس القانون الذي برأ به ابو زيد .. لو كان يملك ذرة حياء عليه العمل علي إلغاء الأحكام الصادرة علي من حاكمهم هو وبدون أتعاب محاماة حتي يكون منصفاً واعترافاً منه بحكمه الجائر ...

[الحقيقة المرة]

#1149752 [عادل محمد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 06:25 AM
السيد اللواء م الطيب عبد الجليل من انبل واكرم ضباط الشرطه...تخرج ضمن منسوبى الدفعة 46 وتدرج فى الرتب حتى رتبة اللواء وفى غضون ذلك اجتهد اكاديميا حتى تحصل على درجة الدكتوراه فى فلسفة القانون وهو انجاز من شأنه ان يوسع مداركه ويجعل فى مقدوره اماطة اللثام عن ماكنا نظنه من المسلمات ردحا طويلا من الزمان وفى اعتقادى هذا الانجاز يحسب له لا عليه...لله درك اخى الطيب وكلنا نعلم ان شخصا فى مقامك مكانه فى صفوف الشرطه ولكن هيهات فهولاء الابالسه الوطن بالنسبه لهم عبارة عن صنم ينبغى تحطيمه والاجهاز عليه

[عادل محمد صالح]

ردود على عادل محمد صالح
Saudi Arabia [الخير عز] 11-15-2014 09:53 AM
كل ما ذكرته هنا لايعفيه من رد المظالم الى اهلها بل يزيد العبء عليه نرجوا من الله ان يستيقظ ضميره قبل فوات اللآوان والظلم ظلمات وكما تدين تدان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة