الأخبار
أخبار إقليمية
أسباب انخفاض الدولار
أسباب انخفاض الدولار
أسباب انخفاض الدولار


11-14-2014 03:01 PM
الهادي هباني

أسباب إنخفاض الدولار مقابل الجنيه (1/3)

في إفادة سابقة للراكوبة حول أسباب انخفاض الدولار قلنا أن انخفاض قيمة الجنيه السوداني مقابل الدولار و العملات الصعبة الأخرى يعود في الأساس لأسباب هيكلية بحتة يعانيها الاقتصاد السوداني تتلخص في انهيار معدلات الإنتاج في كافة القطاعات الإنتاجية على رأسها القطاع الزراعي، خاصة المحاصيل النقدية التي اشتهر السودان تاريخيا بتربعه علي قمة المصدرين لها عالميا كالصمغ، القطن، السمسم، الكركدي، و غيرها بما يتجاوز ال65% عما كانت عليه قبل 1989م بالإضافة لانهيار القطاعات الخدمية التي كانت تدر حصيلة معتبرة من النقد الأجنبي كالخطوط الجوية السودانية و غيرها من خطوط الطيران الأجنبية التي أغلقت أبوابها لفشل السياسة النقدية و انهيار قيمة العملة المحلية و كذلك الخطوط البحرية السودانية و تراجع الأداء المالي لسوداتل نتيجة للفساد و سوء الإدارة و الانهيار التام لقطاع السياحة و غيرها من القطاعات الخدمية المدرة للنقد الأجنبي.

و ذلك كله نتيجة للسياسات الإقتصادية الخاطئة التي أهملت تلك القطاعات و اثقلت كاهلها بالضرائب و الرسوم و الأتوات فارتفعت تكاليف انتاجها لمستويات غير مسبوقة فقدت معها (علي انخفاضها) قدرتها التنافسية العالمية و فقدت البلاد بالتالي ما يزيد عن 90% من حصيلتها من العملات الصعبة في حين تضاعفت فاتورة الاستيراد لتتجاوز حاجز ال 13 مليار دولار، يوفر منها السوق الأسود لوحده حوالي 5 مليار دولار علما بأن الجزء الأكبر من فاتورة الاستيراد مخصص للسلاح و أجهزة الأمن و القمع و السلع الغذائية الرئيسة. و بالتالي فإن أي حلول غير هيكلية تستهدف استنهاض القطاعات الإنتاجية و الخدمية و إصلاح السياسة المالية و النقدية تصبح مجرد ضجيج إعلامي و حلول مؤقتة لن تنجح في استعادة عافية العملة المحلية. لذلك فإن ارتفاع الدولار في ظل هذا الواقع أمر محتوم حتي لو شهد بعض موجات الانخفاض المتقطعة في بعض الأوقات لأسباب عابرة إلا أن الاتجاه العام سيظل هو اتجاه الصعود.

لا تزال هذه الإفادة تمثل الحقيقة المرة (حسب تقديرنا) التي تستعصي علي التزييف، فإذا نجحت الإنقاذ في تحريف الدين و استغلاله في تغبيش وعي الناس طوال السنوات السابقة و تكريسه من أجل مصالحها و مصالح عصبتها الفاسدة و أتباعها من الطفيليين، و إذا تمكنت أيضا من توظيف أجهزتها الإعلامية و قدرات كوادرها الخرافية علي الإفك و التضليل و التلاعب بالألفاظ في خداع العديد من أفراد شعبنا في كثير من القضايا فإنها قطعا و مهما أعطيت من قوة و من رباط الخيل و حتي لو كان بمقدورها اختراق الأرض و بلوغ الجبال طولا فإنها لا تستطيع تحريف الحقائق الإقتصادية لأن الإقتصاد هو علم الأرقام و المفاضلة بين البدائل و هو أكثر العلوم و أشدها ارتباطا بمعايش الناس و حياتهم اليومية، و أيضا لأن الناس هم عصب الإقتصاد في المقام الأول.

و المواطن السوداني يعبِّر عن فهمه للواقع الإقتصادي بقدر ارتباط الأخير بحياته اليومية في سياق فلكلوره الشعبي و بطريقته الخاصة و فطرته العفوية البسيطة المستمدة من نشاطه الإقتصادي و الإجتماعي التي لا تلتبس عليها الأمور. و لعل طرفة الأب الذي زيَّن مائدة الغداء بدجاجة محمرة احتفاءً بعودة أبنه النهائية من الدراسة في الخارج تعبِّر عن ذلك عندما سأل إبنه أثناء ونسة الغداء المعهودة (دحين يا ولدي درست شنو؟ فأجابه الابن درست فلسفة فسأله الأب مرة أخري بكل تلقائية الفلفسة دي شِنِي؟ فأجابه الابن يعني ممكن أثبت ليك الدجاجة ال في الصينية دي دجاجتين فما كان من الأب بوعيه التلقائي العفوي البسيط و قناعته التي لا تهزها الريح إلا أن التقط الدجاجة بشكل خاطف ساخرا متهكما (أها أنا بآكل الجدادة دي إنت أكل البتثبتها). إنها نفس حالة الإنقاذ و روبوتاتها المبرمجة علي الإفك و الجهالة الذين يحاولون إقناع المواطن الفقير المعدم بأنه غنيٌ مترف كحالة ربيع عبد العاطي متفاخرا بأن متوسط دخل الفرد في السودان قد وصل في عهدهم 1800 دولار و هو لا يعلم أن هذا الرقم (و الذي يعادل حوالي 150 دولار شهريا دون أن نخصم منه الإستهلاك الوسيط المتمثل في الضرائب و الزكاة و غيرها من الرسوم و الأتوات بالإضافة إلي تكلفة المنافع العامة "الكهرباء و الماء" و الإهلاك للوصول لدخل الفرد الحقيقي الذي لا يتعدي 60 دولار شهريا بعد الخصم كحد أقصي) حتي لو افترضنا أنه صحيح فهو من أدني متوسطات دخل الفرد في العالم. فما باله أن قلنا له أن دخل الفرد في دولة قطر يبلغ حوالي 98 الف دولار (أي 8.2 ألف دولار شهريا) و في لوكسمبورج حوالي 78 الف دولار (أي 6.5 ألف دولار شهريا) و في أمريكا حوالي 53 الف دولار (أي 4.4 ألف دولار شهريا) و في السويد 41 الف دولار (أي 3.4 ألف دولار شهريا) و حتي في جيبوتي المجاورة التي تعد أحد أفقر بلدان العالم قد بلغ 2700 دولار (أي 225 دولار شهريا) علما بأن تقدير متوسط دخل الفرد بقسمة الناتج المحلي الإجمالي علي عدد السكان يعتبر مؤشرا ضعيفا في قياس رفاهة المجتمع بالذات في البلدان المتخلفة لأنه مجرد معادلة حسابية بحتة تتجاهل كثير من المتغيرات و العوامل الإقتصادية الأخري التي لا تفهمها الإنقاذ و لا تعكس الدخل الحقيقي للفرد أو التوزيع العادل للثروة فلا يستوي أن يكون دخل العامل في مستشفي الخرطوم (مثلا) الذي يعيش علي أقل من حد الكفاف و لا يتجاوز دخله الشهري ال 60 دولار أن يكون نصيبه الحقيقي في الناتج المحلي الإجمالي 1800 دولار و دخل مأمون حميدة وزير الصحة و رجل الأعمال المرموق بجلالة قدره 1800 دولار أيضا و هو مبلغ بالنسبة له طالب واحد بكليته الجامعية الشهيرة التي يرتادها أبناء الأثرياء و الميسورين فقط يسدده له كرسوم دراسية سنوية.

أو كحالة السيد حجير رئيس لجنة الشئون المالية و الإقتصادية بالبرلمان (المضروب الذي ما إن استمعت لأيٌ من مداولاته أو قراراته أو مداخلات أو تصريحات أحد أعضائه حتي تذكرت و زادت قناعتك رسوخا بأن الإنسان فعلا قد خُلِق من طين) و هو يدعو الناس جميعا دون حياء أو خجل التضرع لله سبحانه و تعالي بالدعاء من أجل أن يصل سعر الدولار لما يعادل واحد جنيه.

الدعاء يمكن أن يدخل المرء الجنة إذا كان صادرا من قلب سليم و عقل راجح و إرادة تسعي لإقامة العدل و تكريس معني الاستخلاف في الأرض (وَ إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ( و الذي يحتم علي الإنسان كخليفة أو وكيل (علي شئ لا يملكه) القيام بمهمته علي الوجه الأكمل بإقامة العدل أولا و أخيرا في استغلال موارد الأرض البشرية و الإقتصادية في الإنتاج و الإستهلاك و التوزيع العادل للدخل و عدم تركيزه في أيدي قلة من المتنفذين. لكنه (أي الدعاء) لن يخرجنا من وهن اقتصادنا المتزايد بسبب فساد حجير نفسه و غيره من ولاة أمورنا الذين يكتنزون الذهب و الفضة و الدولار و اليورو و الاسترليني و الريال و الدرهم و ما خفي كان أعظم. فليس من بين القوي و العناصر الإقتصادية البحتة التي تؤثر علي سعر الصرف و السعر الحقيقي (أي القوة الشرائية) للعملة المحلية عنصر الدعاء فهو فقط من تقليعات السيد حجير التي تندرج ضمن منهج الطغمة الفاسدة في إستغلال الدين و تكريس الجهل و الخرافات في تفسير الواقع علي شاكلة قصة (خوجلي أبو الجاز ال قلب المويه جاز) أو غيرها من حكاوي الشعوذة و الدجل التي وجدت في حقبة الإنقاذ بيئة خصبة تشهد عليها حلقات الذكر الصاخبة في بعض أطراف العاصمة المثلثة و ضهاريها لأوقات متأخرة بعد منتصف الليل التي يرتادها كبار رموز الإنقاذ دون إستثناء و أتباعهم و مريديهم ليتحللوا من سوء أعمالهم التي ما أن تصبح الدنيا في اليوم الثاني حتي و عادوا في طغيانهم يعمهون أو كما يقول المثل (بالليل تسبِّح و بالنهار تضبِّح). حجير و مخدِّميه و بقية العصبة الفاسدة هم في الحقيقة أشد الناس حاجة للتضرع لله سبحانه و تعالي لعله يغفر لهم إلا أنه (عزّ و جلّ) قد يسامح و يغفر و لكن ليس في ظلم العباد الذي حرَّمه علي نفسه فالظلم كما يصنِّفه الدين ثلاثة أنواع ظلم لا يُغفر، وظلم لا يُترك، وظلم مغفور لا يُطلب، فأما الظلم الذي لا يُغفر فهو الشرك بالله، حيث يقول الله سبحانه و تعالي: (إن الله لا يغفر أن يشرك به)، وأما الظلم الذي يغفر فظلم العبد لنفسه، وأما الظلم الذي لا يترك فظلم العباد بعضهم بعضا و أن الله سبحانه و تعالي لا يظلم أحدا لذلك فإن ظلم العبد للعبد لا يترك و لا يغفر إلا إذا عفي المظلوم عن الظالم أو تم القصاص و نال المظلوم حقه الشرعي بالكامل. و بالتالي لا عاصم لعصبة الإنقاذ اليوم أو غدا من غضب الشعب السوداني إلا رد المظالم و رد المظالم في حد ذاته يحتاج لبسالة و شجاعة و درجة رفيعة من الإيمان و التجرد و الصدق مع النفس و مع الناس و نقاء السريرة و قليل من الرحمة و هي خصال لا تتمتع الطغمة الحاكمة (بطبيعتها) و لو بذرة واحدة منها.

من يتوقع ارتفاع قيمة الجنيه مقابل الدولار في واقع السودان الإقتصادي الكارثي الحالي هو كمن يسبح ضد التيار متحديا قانون الجاذبية مثل شخصية الرسوم المتحركة (رود رانر) الذي يتجاوز حافة الجرف ويواصل الجري في الهواء ثم ينظر تحت قدميه ويحك رأسه وبعد ذلك يسقط في الهاوية عندما يدرك أنه لا يوجد أي شيء تحت قدميه. إنها نفس حالة روبوتات الطغمة الفاسدة لا يوجد أي شيء حقيقي تحت أقدامهم، مجرد إقتصاد هالك يقف علي أعمدة ظلت خلال أكثر من ربع قرن من الزمان فريسة تنخر فيها طفيلية الإنقاذ خلف الكواليس بنهم (بُهَيمِي) كما ينخر السوس جذوع الأشجار في الخِفَاء حتي عادت واهنة ريثما تتهاوي بحملها الثقيل و تصبح هباءا منثورا أو كما قال شاعرنا الراحل إدريس جماع كدقيقٍ فوق شوك نثروه ثم قالوا لحفاة يوم ريحٍ أجمعوه. فالفساد و التكالب علي الثراء و مراكمة الثروة و الصرف البذخي للطغمة الفاسدة علي مستوي الدولة متمثلا في المكاتب الفخمة و المخصصات التي لا طائل لها و السيارات الفارهة و العطالة المقنعة ليس فقط علي مستوي مؤسسات الدولة بل علي قمة هرم السلطة و المناصب المختلقة (مركزي, ولائي، محلي, قطاعي و هلم جرا), الإدارات الحكومية و العسكرية و الأمنية المستنسخة التي يتم الصرف عليها من عرق الشعب (وزارة استثمار مركزية, ولائية, جهاز مغتربين, دعم سريع, طيرة, و غيرها) و كذلك علي المستوي الشخصي لعصبة الإنقاذ و طفيليتها من بيوت فاخرة و قصور عاجية ملحقة بالغرف الواسعة و الأسرة الدافئة الوسيرة و الستائر الزاهية الظليلة و أبدع ما أنتجته بلاد السند و العجم من فرش و سجاد و أغطية و شراشف و أناتيك و غيرها. و كذلك في السيارات الفارهة المصطفة في مواقف البقالات الكبري و محلات الحلويات و المطايب و النعيم وهم يدفعون من غير حساب كصرف من لا يخشي الفقر (فاكهة مما يتخيرون و لحم طير مما يشتهون) و حتي صحن الفول حبيب الشعب أصبح كما يقولون (خشم بيوت صحن بوش بموية الفول و الجبنة و فول آخر ليس كالفول الذي نعرفه له مزاق خاص لا مثيل له تتباهي بصنعهه و إعداده عليِّة القوم داخل قصورها العاجية في الطناجر الفخارية المضغوطة بعناية فائقة و أواني النيكل البخارية و غيرها من أحدث ما أنتجته تكنلوجيا المطابخ الحديثة المستوردة).

مرة أخري نؤكد علي ما جاء في إفادتنا للراكوبة بشأن إنخفاض قيمة العملة المحلية مقابل الدولار و العملات الصعبة الأخري و نتفق مع بعض ما جاء في مقال الخبير الإقتصادي الدكتور التجاني الطيب و الأستاذ حسين أحمد حسين (في مقاله الأول) قبل عدة أسابيع في الراكوبة و لكننا نختلف معهما في تأثير العامل الخارجي المتمثل في المقاطعة الخارجية و نتفق تماما مع إفادة الدكتور محمد حامد لجريدة الميدان قبلهما و الذي نُشِر أيضا في راكوبتنا الظليلة و نضيف إليه أو نزيده شرحا (إذا سمح لنا) بأن الطلب علي الدولار لا يتمثل في طلب المتحكمين في تجارة العملة علي الدولار و الذي يتمثل في شراء الدولار و غيره من العملات الصعبة مباشرة من المغتربين العائدين لقضاء اجازات العيدين (الفطر و الأضحي) أو بطريقة غير مباشرة من المغتربين غير العائدين للإجازة و هم ينفذون تحويلاتهم في هذا الموسم بشكل مكثف عن طريق سماسرة تجار العملة و وكلائهم في الخارج بتسليمهم المبالغ المحولة بالعملة الصعبة في الخارج و الاستلام في الداخل بالعملة المحلية

فالطلب الحقيقي للدولار و العملات الصعبة يتمثل في طلب المستوردين أو الذين يحتاجون للدولار و العملات الصعبة لغرض استكمال عمليات الإستيراد سواء كانت جهات حكومية و شبه حكومية أو قطاع خاص فبينما كان سعر الشراء المفرق في السوق الأسود من تجار العملة يتم بمعدلات منخفضة و صلت إلي 8.2 جنيه للدولار الواحد بلغ سعر البيع للمستوردين أو الطالبين الحقيقيين (النهائيين) للدولار حوالي 9.8 جنيه للدولار أي أن الدولار في حقيقة الأمر لم ينخفض فالطلب الحقيقي يتمثل في طلب المستوردين لتلبية إحتياجات استيرادهم من العملة الصعبة و ليس في مسرحيات و تاكتيكات تجار العملة المتنفذين و المسيطرين علي السوق الأسود من العصبة الفاسدة للحصول علي الدولار و العملة الصعبة و اكتنازها و التحكم فيها و من ثم عرضها بالسعر الذي يرغبون فيه لبيعها للمستوردين و هو ما يفسره انخفاض الدولار في نقس الوقت الذي ترتفع فيه أسعار السلع و الخدمات. سنركز في هذه الحلقات علي بيان دور الفساد في زيادة قيمة الدولار باستدعاء تفسير تقي الدين المقريزي و وصفة أبو التاريخ و الإجتماع و أيضا علم الإقتصاد العلامة المفكر عبد الرحمن ابن خلدون في تفسير كل هذا الفشل لبيان أن فرية المشروع الحضاري الذي من المفترض أن يستمد روحه من التراثت الإسلامي و إسهامات علمائه و مفكريه ليس له أي صلة بالتراث الإسلامي فتابعونا.

[email protected]


تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 16342

التعليقات
#1151088 [سنتر]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2014 01:30 AM
كلكم شربتوا الطعم حتى السيد هباني
حيث لا يمكن أن نسمي هذه الفبركة هبوط في سعر الدولار الهبوط الذي ننشد هو 1 دولار =2 جنيه عندها يسمى هبوطا. إستعمال لفظ هبوط في غير ذلك يعادله نشوة أفراد العصابة بالأنجاز والفلاح في تخدير الشعب.
تماما كما يحدث لترويج السلع مثلا سلعة ثمنها ألف جنيه تسعربألفين مع خصم 50 في المية ويطلق عليه التخغيضات الكبرى!!
الأقتصاديون الغيورين كان مفترض يتتبعوا ويثوروا ويكشفوا حقائق ببراهين في كل مره يهبط فيها
الجنيه مليما واحدا. فبعد ماذا تفيدنا التحاليل والجنيه فقد قيمته بالكامل قرابة ال2000 مرة؟؟؟
تماما كمن جاء يبكي بحرقة على ميت مات قبل100 سنه!!

[سنتر]

#1150608 [خالد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 11:02 AM
قول ليك كلام منطقي يقبله العقل وماتضحكوا علينا والله كريم

[خالد عثمان]

#1150593 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 10:48 AM
احترامي للكاتب الا انه فسر الماء بعد جهد بالماء أي انه لم يأت بجديد و المعلومة الوحيدة التي تصب في موضوع المقال المباشر هي ( فبينما كان سعر الشراء المفرق في السوق الأسود من تجار العملة يتم بمعدلات منخفضة و صلت إلي 8.2 جنيه للدولار الواحد بلغ سعر البيع للمستوردين أو الطالبين الحقيقيين (النهائيين) للدولار حوالي 9.8 جنيه للدولار) مع ان هذه المعلومة مجهولة المصدر ( بلغة اهل الحديث فهي خبر ضعيف)

عموما لماذا لا يعتبر محللونا الاقتصاديون ان الانخفاض بهذه النسبة أمر ممكن و لكنه لن يستمر طويلا -كما اشار الكثيرون سواءا كاتب المقال او غيره- اعتقد ان الجميع يتفقون على هذا .
أما سبب انخفاض الدولار المؤقت فلم نر تحليلا شافيا له و بشكل عام تمر بعض المؤاشرات احيانا بمرحلة اعادة توازن , كما ان القدرة الشرائية للمواطن انخفضت و هذا لا شك انه يساهم في انخفاض الطلب على العملات الصعبة و بالتالي انخفاض اسعارها
من المهم ان يناقش الاقتصاديون مثل هذه الامور مما يمكنهم التنؤ بما سيحدث و ليس فقط اللهث وراء تفسير ما حدث

[ابو محمد]

ردود على ابو محمد
Qatar [saso] 11-16-2014 01:19 PM
المدعو ابو محمد التفسير والكلام ده كلو ما عاجبك هههه طيب أتفضل حلل لينا ما تطالب بتحليله ،، قال إعادة توازن قال .. ههها خلاص يا صلاح كرار .. الراجل قال ليك وأي متابع يعلم أن السبب هو الاشاعات والاعلام فلم ولن يوجد إنتاج حقيقي في عهد هذه الطغمة لافاسدة والانتهازية التي تحيط بهم، وكفى،،


#1150505 [ياسر الميرغني]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 09:30 AM
قال الله تعالى ( وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون )فالنصبر على هذا البلاء وهذا الابتلاء ... وعندما يحب الله قوما ابتلاهم ... فما علينا سوى الدعاء لله سبحانه وتعالى ان يزيل الغمة ويرفع البلاء .. وكيف يزول هذا البلاء والامة قد غرقت فى وحل الفساد الاخلاقي والبعد عن الله والركض وراء الدنيا ...
اسأل الله سبحانه وتعالى ان يمن علينا بخير ... ويهدى ولاة امور المسلمين انه سميع مجيب ...

[ياسر الميرغني]

#1150493 [على]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 09:25 AM
و اضيف بان السبب الرئيسى لانخفاض طلب المستوردين للدولار هو مقاطعة البنوك الاجنبية او المراسلين بالخارج لرصفائهم بالداخل فاصبحت البنوك السودانية لا تستطيع تكملة عملية الاستيراد بالدفع للمصدرين فى الدول الاخرى نيابة عن مستورديها. و بالتالى احجم المستوردين عن الاستيراد.

[على]

#1150444 [ود الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 08:29 AM
واحد قال دخل الفرد 1800دولار واخر نحنا ما فقراء والدليل ناس شرق اسيا بجوا يشتغلوا عندنا وثالث يريد انخفاض الدولار بالدعاء دون اخذ الاسباب ديل يا طراطير يا مفتكرننا طراطير وفى الحالتين ضياع للبلد مما يأكد جزماً لاتهمهم وهم حملة الجوازات الاجنبية اذن اذا لم نتحرك يبقى نحنا فعلا طيور وطراطير كمان

[ود الباشا]

ردود على ود الباشا
Sudan [الشايقي العوني] 11-16-2014 09:24 AM
صدقت والله وانتهي الكلام لابد من التحرك والحرب والسلاح لايفل الحديد الا الحديد


#1150423 [أسامة الكاشف]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 07:58 AM
دراسة كاملة الدسم في انتظار الحلقتين المتبقيتين
تسلم

[أسامة الكاشف]

ردود على أسامة الكاشف
Sudan [ابومروان] 11-16-2014 10:12 AM
ولاتزال تهمنا تعليقاتك بااستاذنا ومعلمنا باسيوط


#1150102 [متأمل]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 03:28 PM
والله يا استازنا الدعاء زاااتو ما بدخل الجنه ... خلي يبقي الدولار بجنيه

[متأمل]

#1149852 [Tony]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 10:13 AM
...

[Tony]

#1149822 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

11-15-2014 09:29 AM
الاستاذ الهادي هباني جزاك الله خيرا واكثر الله من امثالك ، فالسودان حقيقة محتاج لمجهوداتك ومجهودات امثالك مثل الدكتور التجاني الطيب والدكتور محمد حامد والاستاذ حسين احمد حسين وغيرهم كثيرون باذن الله تعالى .
مما لا شك فيه ان حزب المؤتمر الوطني حزب ضلالي استطاع بسحره وبريقه ان يغش على الشعب السوداني لربع قرن من الزمان فتدهورت الاحوال حتي اصبح صحن الفول حبيب الشعب غالي وصعب المنال . فأصبحت غالبية الشعب السوداني لا تملك قوت يومها فرب الاسرة يقوم من الفجر مثقل بالهموم ، هموم الاكل والمعيشة وكانت نتيجة ذلك ان انتشرت امراض الضغط والسكري وسط الشباب . يقول الاطباء الاخصائيين ان الضغوط اليومية هي احدى مسببات امراض السكري والضغط فتجد كثير من الناس في مقتبل الشباب مصابين بها واصبح السودان من اكثر البلدان موبوءة بهذه الامراض . ويا ليت ان هنالك املا في غد ، ربما تتحسن الاحوال ويرجع الناس زي ما كانوا زمان ، لا امل في تحسن الاحوال مطلقا ، فالاحوال ستزداد سوؤا ما لم يعيد الشعب السوداني امجاد ابائه واخوانه الذين صنعوا اكتوبر وابريل فينتفض ويكنس العفن الى مزبلة التاريخ .

[مبارك]

#1149699 [شمالي]
3.00/5 (2 صوت)

11-15-2014 12:13 AM
أنت رائع يا أستاذنا الهادي هباني، وشكراً للراكوبة العرفتنا بأمثالك
..وفي إنتظار مقالك القادم لتفسير سر إنخفاض الدولار
عندي بس بعض الإستفسارات.. هل لإنخفاض الدولار علاقة ما بقانون بنك السودان الجديد لشركات التنقيب عن الذهب!
هل لإنخفاض الدولار علاقة ما بإنحسار الطلب على شراء الاراضي بالعاصمة؟ .. السوق بقى ميت عديل

[شمالي]

#1149629 [ملتوف يزيل الكيزان]
3.00/5 (1 صوت)

11-14-2014 08:45 PM
الانقاذ استلمت البلد وكان الدولار بمبلغ 12 جنية و الان سعر الدولار 9000جنية؟ذهب الفرق جيوب الترابي و تلاميذه.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1149601 [ود احمد]
5.00/5 (2 صوت)

11-14-2014 07:24 PM
لله درك يا هباني والتجاني الطيب هؤلاء هم الذين يقولون الحق ولا يخافون وليسوا كما ارزة الانجاس الذين طغوا في البلاد فاكثروا فيها الفساد اللهم صب عليهم من العذاب صبا

[ود احمد]

#1149598 [البورد اللورد]
4.00/5 (3 صوت)

11-14-2014 06:49 PM
شكرا للتوضيح يا جميل

[البورد اللورد]

#1149594 [خالد بابكر أبوعاقلة]
1.00/5 (1 صوت)

11-14-2014 06:36 PM
اختصر ..

[خالد بابكر أبوعاقلة]

ردود على خالد بابكر أبوعاقلة
United Arab Emirates [محمد شطة] 11-16-2014 06:56 AM
ههههههههههههههه والله كلامك صح وكلامه بنوم. رواية او قل مسلسل مكسيكي, يشربوا فى فنادق خمسة نجوم وبهاتوووووووو

United Kingdom [دلدوم دقاش] 11-14-2014 09:06 PM
أمرك عجيب يا شيخ.
تتحمل اﻹنقاذ بكل قرفو أكثر من ربع قرن وما تستطيع قراءة تحليل علمى.
إى إختصار يعنى تفريغ الموضوع من محتواه.
يبدو إنك دخلت المقال عن طريق الخطأ!!!


#1149592 [دلدوم دقاش]
3.75/5 (4 صوت)

11-14-2014 06:31 PM
تحليل علمى دقيق وموضوعى.
نحمد الله بأن السودان ما زال به من الكوادر الحقيقة.
إعدت لنا اﻷمل بان بلادنا ما زال بخير يا رجل يا عالم.

كلنا شوق للحلقة التالية.

[دلدوم دقاش]

#1149589 [صديق البيئة]
3.50/5 (3 صوت)

11-14-2014 06:19 PM
تحليل واقعى و علمى, جزيت خيرا استاذنا الجليل...

[صديق البيئة]

#1149564 [جمالكوف]
4.00/5 (2 صوت)

11-14-2014 05:01 PM
يسلم لسانك وبدنك ي هباني

[جمالكوف]

#1149542 [moha]
3.50/5 (2 صوت)

11-14-2014 04:06 PM
استمر يا مبدع انت افضل من قرأت له في المواضيع الاقتصادية

[moha]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة