الأخبار
أخبار إقليمية
البرلمان.. رفع الدعم أم رفع العبء
البرلمان.. رفع الدعم أم رفع العبء



11-15-2014 11:58 PM
محمد لطيف

في شأن البرلمان تسمع عجبا.. يطالب نواب الحكومة برفع الدعم عن المحروقات والقمح.. ثم مطالب بتحرير سعر الصرف.. لماذا؟ لدعم الإنتاج على حد قولهم.. وحين تظن أن ثمة لجنة برلمانية قد أجرت دراسة اقتصادية عميقة وشاملة.. انتهت إلى أن رفع الدعم عن المحروقات والقمح يصب في صالح المواطن.. تفاجئك الحقيقة الأغرب من الطلب نفسه.. إنها محض غضبة من جهة ما تعتقد.. وربما هي على يقين.. من أن الدعم لا يذهب لمستحقيه.. حيث حديث عن مستفيدين من الدعم المخصص للقمح.. ولا يفصح النواب.. أو النائب عن مبررات مطالبته برفع الدعم عن المحروقات.. وما إذا كانت ثمة جهة ما.. أيضا هي المستفيدة من الدعم المقدم للمحروقات غير المواطن..؟

وسواء كان البرلمان.. مجتمعا.. أو على مستوى إحدى لجانه.. أو بعض نوابه.. أو حتى نائب واحد فيه.. على علم بوجهة أخرى يذهب إليها الدعم.. أي دعم.. فلا يستقيم عقلا بالطبع أن يكون العلاج حجب الدعم كلية.. أو رفعه كما طالب البرلمان أو من يتحدث باسمه.. فالأصل في البرلمان أن يحمي.. وأن يرعى مصالح قاعدته التي انتخبته وأتت به ليمثلها.. ولن يقتنع كائن من كان اليوم.. أن رفع الدعم هو وسيلة صحيحة لحماية مصالح المواطنين.. ذلك أنه وببساطة أن المواطن هو أول من يتحمل أعباء رفع الدعم .. فوحده الذي يعاني.. ووحده الذي يتحمل في مواجهة غول متوحش اسمه السوق.. لا ينتظر أحيانا حتى قرارات رفع الدعم هذه.. بل تبدأ أسعاره في الارتفاع فور بدء الحديث عن احتمال رفع الدعم.. ولأن رفع الدعم يقع على عاتق المواطن وحده.. ولأن الحكومة تعلم ذلك.. فقد سارعت لصياغة عبارة.. رفع العبء عن كاهل المواطن.. صحيح أنها تتحدث عن رفع العبء.. بينما هي تنفذ رفع الدعم.. ولكنها في واقع الأمر.. تبدو أفضل من البرلمان الذي يجاهر برفع الدعم.. بينما مهمته الأساسية رفع العبء ..!

إذن.. سيكون مفهوما.. ومحل احترام المواطن.. أن يطالب البرلمان الحكومة بتحمل مسؤوليتها في أن يذهب الدعم لمستحقيه.. مليار دولار مثلا لدعم القمح.. وأن لا يتحول هذا الدعم إلى عائدات مباشرة يستفيد منها أفراد.. وأن تلتزم الحكومة بأن تنشئ من الآليات والأجهزة ما تكون رقيبا على حركة هذا الدعم منذ خروجه من بنك السودان المركزي وحتى وصوله لمستحقه.. الذي هو المواطن.. سواء كان ذلك عبر فوهة (مسدس) في طلمبة خدمة بترولية.. أو عبر نافذة بيع خبز في أي موقع.. هذا هو دور البرلمان الطبيعي.. أن يحمل الحكومة على ضمان وحماية الحقوق المكتسبة للمواطن.. مهما كلف الأمر.. ومهما تتطلب من إجراءات.. وحتى قوانين.. إن دعا الحال.. أوليس البرلمان هو المشرِّع الأول في البلاد.. فمن ينتظر ليسد له هذه الثغرة الخطيرة ..؟ ثغرة أن ينسرب الدعم المخصص للمواطن.. ويذهب لغير مستحقيه ..!!

وحري بالبرلمان أن ينأى عن سلك الدروب السهلة.. كما هو الحال الآن.. عدم وصول الدعم لمستحقيه ليس علاجه رفع الدعم.. بل العلاج في ضبط الأداء الحكومي ومراقبته بما يحقق للدعم أهدافه ..!

اليوم التالي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2126

التعليقات
#1150772 [بعانخي]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 02:10 PM
المستفيد الاكبر من دعم القمح هو اسامة داوؤد... يستورد القمح بالدولار المدعوم ثم يبيع المنتج بالسعر التجأري ... الكيزأن لا يستطيعون فعل ذلك لسؤ سمعتهم عالميا وغباهم المعروف... ثم فجأة اكتشف الكيزان ان رقابهم في يد صاحب سيقا الذي يستطيع اسقاط الحكونة في ايام اذأ اوقف مطأحنه ...واذمة الخبز الاخيرة خير شاهد على ذلك ...وبدات البطبطة

[بعانخي]

#1150696 [MOSAB A A MANSOOR]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 12:31 PM
اي شخص تقابلو معارض
بس سؤال موضوعي الحكومة دي قاعدة كيف ؟؟؟؟

[MOSAB A A MANSOOR]

#1150550 [الفليل]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 10:10 AM
عن أي برلمان يتحدثون ومن هم النواب اللذين تم انتخابهم فيه. هؤلاء النواب يمثلون أنفسهم فقط ويعملون لصالح ولي نعمتهم..حكومة العفن الردي..فكيف لايطالبون برفع الدعم وهم يعلمون ان ذ لك سيعود عليهم بزيادة حوافزهم ومخصصاتهم لذلك سيقاتلون من أجل مزيد من الذل لهذا الشعب المستكين.

[الفليل]

#1150424 [شـريان الشمال]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 08:01 AM
ماترددوا ولا دقيقة ارفع الدعم نحن محتاجين ندفع اقساط السيارات الاخذنا بالاقساط نحن البرلمانيين تعبانين اكتر من المواطن بندفع حق بنزين و حق اسبير المواطن بدفع شنو غير جنيه المواصلات هو مرتاح اكثر مننا الشركة عايز تسحب سياراتنا نحن عايزين ندفع كل الاقساط مرة واحدة ونرتاح من فلوس رفع الدعم عن الوقود الشعب مرتاح شكى ولا اشتكى ولا طلع مظاهرات الطلع كسروا المحلات ديل ناسنا ناس الامن قنا ليهم كسروا المحلات الشعب مرتاح قاعد فى البيت بعدين نحن البنقرر لاننا مكلفيين من قبل الشعب والصحافة كل معنا والمثقفين معنا والمزيعين معنا
صحيفة الراكوبة فقط

[شـريان الشمال]

#1150414 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2014 07:46 AM
رفع الدعم عن المواد البترولية - الحقيقة انه زيدت الجبايات و لم يرفع الدعم - فماذا حدث؟ اتضح ان الحكومة بجيوش متنفذيها و دستورييها و اساطيل سياراتهم و جيشها و امنها و جنجويدها هي المستهلك الاعظم للبترول ... لذلك الاتاوة التي فرضت عليه لم تقدم و لم تؤخر .... السوق بكل ما فيه تسيطر عليه مافيات المؤتمر الوطني حزب الحكومة او قل الحكومة ... و كل دعم من الدولة يذهب الى متنفذ في مجال احتكاره ...
الحكومة تنفق ما يقارب 80% من الدخل القومي على الامن ... و جهاز الامن اصبح جيشا اكبر من جيوش بعض الدول و الشرطة تملأ الشوارع .. لو ارادت الحكومة ان تضبط السوق و تراقبه لاستطاعت و لكنها لا تريد لان السوق يسيطر عليه زبانيتها و تعلم من يزيد و من يزايد و من يتلاعب و تتعامل معهم بحكمة اضان الحامل طرشا و بفقه خلوها مستورة ...
اذن ما يسمى برفع الدعم هو وسيلة من وسائل اذلال الشعب و افقاره ثم تحويل ذلك الى مليارات و قصور في دبي و ماليزيا لاهل السلطان

[وحيد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة