الأخبار
منوعات سودانية
الثقافة والفلكلور: السلم والتعايش الاجتماعي في كردفان
الثقافة والفلكلور: السلم والتعايش الاجتماعي في كردفان
الثقافة والفلكلور: السلم والتعايش الاجتماعي في كردفان


11-16-2014 11:30 PM
الأبيض – سعد محمد علي

ولاية كردفان من الولايات الزاخرة بالفنون والأدب والإبداع في شتى مجالات الثقافة المختلفة ويرجع ذلك لعدة عوامل في مقدمتها امتزاج وانصهار قبائل السودان بمختلف مسمياتها وسحناتها في كردفان، هذا فضلاً عن ما تتمتع به كردفان من تباين في البيئة الموجودة في ربوع الولاية وما تمتلكه كردفان من ثروة حيوانية كبيرة وطبيعة خلابة خاصة في فصل الخريف الذي يُعد من أجمل فصول السنة لأهل كردفان، حيث ينشط غالبية سكان الولاية في زراعة الأرض التي تعد الحرفة الأساسية للسكان بالإضافة للرعي، والخريف يعني للرعاة الترحال بين سهول ووديان كردفان والمناطق المجاورة لها بحثاً عن تجمعات المياه والمساحات الخضراء الواسعة واستمتاعاً بالأجواء الخريفية الرائعة فكردفان حبلى بكل ضروب الثقافة المتباينة والمتعددة التي تلعب دوراً بارزاً في السلم والتعايش الاجتماعي وخلق الترابط بين أبناء الوطن الواحد وكأنها لوحة زاهية تجعل الوطن قوة ضاربة تتحدى كل من يطمع في ثرواته.

وصفة ثقافية لفض النزاعات

هذا كله يقود إلى الحديث عن دور الفنون والإبداعات التي تزخر بها كردفان فالفن التشكيلي والدراما والمسرح والمنتديات الثقافية بولاية كردفان تلعب دوراً متعاظماً في ربط أواصر وقطاعات المجتمع وتعكس ثقافة الأمة ومدى تقدمها، وكذلك يعد الفن التشكيلي من الفنون الراقية في التعبير عن قضايا الناس أما الدراما والمسرح فهي أقوى الفنون في طرح وتقديم ومعالجة القضايا التي تهم المواطن وأيضاً يساهم المسرح والفن الدرامي في محاربة العديد من العادات الضارة في المجتمع، ويعد المسرح أبو الفنون الذي فاق كل ضروب الفن في سرعة إيصال الرسالة للمتلقي بشكل سلس، والمنتديات الثقافية يتداول عبرها المختصون الموضوعات الفكرية والثقافية والأدبية والفنية وحتى السياسية وغيرها من القضايا التي ترتبط بحياة الإنسان، فلذلك تمثل المنتديات الثقافية النبض الحي بما تقدمه لأفراد المجتمع من فكر وثقافة، وتساهم المنتديات في إيجاد الحلول والتوصيات لمشكلات الناس الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

حب وثقافة

لذلك كله لابد من الاهتمام بالفن التشكيلي والمسرح والدراما والمنتديات، وكل ضروب الثقافة بمختلف مسمياتها، والثقافة في كثير من بلدان العالم ساعدت على تلاحم الشعوب والنهوض بالدول تحقيقاً للتنمية والإعمار لأن الثقافة تعمل على تربية الشعوب على حب الوطن والمحافظة عليه والمساهمة في تنميته وتساهم الثقافة بصورة فاعلة في خلق التسامح وربط المجتمع، مما يؤدى ذلك إلى الابتعاد عن الحروب والاحتكاكات، فلذلك لابد من دعم القائمين على أمر الثقافة رسميين وشعبيين حتى يؤدوا دورهم تجاه المجتمع، وقد أكد التراث الكردفاني المتفرد بشتى تنوعه مدى جمالياته وتميزه وظهر ذلك جلياً في كل المحافل الأدبية والثقافية على المستويين المحلي والقومي، وكذا في المشاركات الخارجية.


اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1139

التعليقات
#1151296 [ادم على ادم فضل الله]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2014 09:47 AM
سرد رائع عن الثقاقة في كردفان الكبري التى تميزت بها من قديم الزمان ولكن في ظل المشروع الحضاري اصبحنا لانرى نفسنا في مراية السودان الكبير وصارت ثقافات بعينها هي (الطالعة في الكفر )

[ادم على ادم فضل الله]

#1151250 [الكردفاني العدييييييييييييييل]
0.00/5 (0 صوت)

11-17-2014 09:02 AM
كلمة ..... الثقافة ..... والفلكلور .... اصبحت محتكرة.... في جدران المسارح... واروقة المكاتب ..... التي لا يفهم ... وزيرها... ماهية تفكير المواطن البسيط.... وحكمه ومثله..... في الحياة ... لذلك تجد المثقف عاجز ان ينقل .... ثقافة البادية... مفاهيم اهل .... البلد غربا.... شرقا... جنوبا... وشمالا ........ وسجن نفسه .... بين حوائط المدن ....

[الكردفاني العدييييييييييييييل]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة