الأخبار
أخبار إقليمية
صحة البيئة في تندلتي.. خضروات من موطن الباعوض
صحة البيئة في تندلتي.. خضروات من موطن الباعوض



11-18-2014 08:44 PM
تندلتي: ياسر بشير

تتمتع مدينة تندلتي بواحد من اكبر الاسواق في ولاية النيل الابيض وربما كان لموقعها الجغرافي متآخمة لولاية شمال كردفان اثر في ذلك حيث يمتزج سكان الولايتين في هذا السوق طلباً للرزق, ولكن بجانب هذه الميزة والملاحظة الايجابية هناك اخرى سلبية فالسوق يعج بالفوضى في كل جناباته خاصة فيما يتعلق بصحة البيئة وطريقة عرض البضائع ذات الاستهلاك اليومي ولم تقتصر جولتنا على خدمات السوق فكانت لصروح التعليم وغيرها نصيب من اهتمامنا وبجانب ملاحظاتنا العديدة فقد تحدث لنا المواطن الاستاذ شمس الدين عبد السلام بأسى شديد عن التردي البائن في اكثر المرافق حيوية مدينة تندلتي وقال: هناك ازمة حقيقية ومعاناة في الحصول على امياه الشرب لقد وصل سعر صفيحة المياه الى 1500 جنيه بالقديم و1000 جنيه احياناً بواسطة عربات الكارو, واضاف: أما عن فوضى السوق فهاك مني بعض من صور تحكي عن سؤ التدبير والتخطيط فهناك اكشاك على قارعة الطريق ادت لقفل وتضييق بعض الشوارع الرئيسية أنه عنوان واضح للفوضى وقصر النظر, ومضى: اما طريقة عرض اللحوم والخضروات فهي مثيرة للاستفهامات, لا يعقل ابداً هناك رواكيب مشيدة على مجرى مياه الامطار, نعم جفت المياه ولكنها خلفت الكثير من الباعوض والحشرات والمعاناة, الان من موطن الباعوض تقدم الينا الخضروات, اما محور التعليم فحدث ولا حرج!! هل تصدق هناك مدرسة كاملة في العراء انها مدرسة التجاني محمد الامين اما خدمة تقديم الخبز فغير مستقرة, تشعر وكأن هناك فوضى في توزيع الدقيق نبلغ الجهات المسؤلة ولكن دون نتائج, مدرسة الحميراء بها عقارات مقابلة للسوق كأستثمار للمدرسة وهذا يؤثر على البيئة المدرسية بشكل كبير لا يعقل ان تكون ورش الحدادة والميكانيكا بقرب الفصول وهناك ايضاً مدرسة خولة للاساس بها عدد من الدكاكين مؤجرة باسعار زهيدة ربما لا تتجاوز ال 75 الف جنيه بالقديم يعني ان المدرسة غير مستفيدة مادياً مقابل تدهور البيئة المدرسية كما ان هناك قصور في الكهرباء فاحياء بعينها تتمتع بها دون الاخرى نريد حلولاً عاجلة لا مسكنات ووعود تذهب ادراج الرياح, جلها امور ملحة.. صحة البيئة في السوق والبيئة التعليمية في المدراس والمياه.. من جانبنا قدمنا لوح يحمل في طياته مر الشكوى من قبل المواطنين ووضعناه على طاولة معتمد محلية تندلتي الاستاذ محمد ادريس الشيخ احمد فقال: تندلتي تتماع بكهرباء مستقرة, صحيح ان المواطن يقوم بمجهود مادي كبير في حالات التوصيل الجديد, فلسفتنا قائمة على المشاركة في الجهد الشعبي والرسمي, فيما يخص المياه لدينا بحيرة خزان الاعوج بها كميات مهولة من المياه ويتم ضخها في الشبكة الرئيسية, وسنقوم بتأسيس شبكة فرعية, اعتقد انها التحدي, نفذنا جزء منها في الناحية الغربية, اما سوق الخضار فبصدد تشييد ملجة للخضار والفاكهة واللحوم والخبز ليتمكن المواطن من الحصول على احتياجاته من مكان واحد, في مجال صحة البيئة قمنا بجهد كبير في الردميات ربما للمرة الاولى تدخل ردميات في السوق, واقر بتأثير الدكاكين حول المدراس على البيئة المدرسية وعلل ذلك ب: ورثنا هذا الوضع بهذه الكيفية هناك تعاقدات تجبرنا على الالتزام والقبول بهذا الوضع, لابد من احداث طفرة في العملية التعليمية وخلق بيئة مدرسية مميزة, وعن سير السجل الانتخابي قال: يمضي بشكل طيب, استنفرنا كافة العربات الحكومية لانجاحه, هناك مصاعب تتمثل في تباعد المراكز, لدينا اكثر من 234 قرية وحي, لا اعتقد ات هتك احجام عن المشاركة.

[email protected]




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1014


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة