الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
فلّة ترد على طردها من القاهرة: «مش رايحة على مصر عشان قلّة أدب»
فلّة ترد على طردها من القاهرة: «مش رايحة على مصر عشان قلّة أدب»
فلّة ترد على طردها من القاهرة: «مش رايحة على مصر عشان قلّة أدب»


11-20-2014 09:32 AM
ناديا الياس

بيروت – طبعت الجرأة والصراحة أجواء حلقة برنامج «المتهم» على شاشتي «أل بي سي1» و»أل بي سي» مع الاعلاميين رجا ناصر الدين ورودولف هلال، اللذين استضافا الفنانة الجزائرية فلّة التي ردّت على مجمل الاتهامات التي وجّهت اليها، إيماناً منها بالكلام وعدم السكوت عنها بعد اليوم، والتي تمحورت حول اساءتها لمصر والفشل والتمّرد على المجتمع والمتاجرة بإسمها وغيرها من المسائل والقضايا التي أقسمت فلّة بداية على قولها بكلّ حقيقة.
إنها فّلة عبد الحميد عبابسة هي فّنانة حتى النخاع الشوكي، هكذا عرّفت بداية فلّة عن نفسها هي التي قرّرت أن تبدأ الغناء منذ الصغر فكانت ضحية مجتمع قاسٍ وضحية ثقتها بالناس.
وعن وضعها الإجتماعي قالت «ما عندي حداً إلا الله»، هكذا ردّت فلّة التي تحدثّت عن زواجها في سنّ مبكرة وكيف تركت أهلها وبلدها، مشيرةً الى طلاقها من والد إبنتها، الذي تزوجته وهي تبلغ17 من عمرها ومن ثمّ ارتباطها لاحقاً بلاعب منتخب الزمالك السابق تميّ جمال عبد الحميد، وبرجل أعمال كويتي.
أمّا التهمة التالية حول ما اذا كانت قد دفعت ثمن زواجها من عبد الحميد، فنفت هذه التهمة لترّد على الفضيحة التي اتُهمت بها وطُردت على أثرها من مصر فرّدت بحزم :»أنا خارجة من بيت مؤدب، ومش رايحة على مصر بعد ما كنت في باريس ولندن وكنت مليارديرة، مش رايحة على مصر عشان قلة أدب، رايحة عشان أسجل أغاني» متّهمة في الوقت عينه من يريد ابعادها بسبب خوفه من صوتها ومما قالته في هذا المجال: «الناس اللي صوتها مش حلو، طالبوا بإبعادي، لأن صوتي جميل وبخوفن».
وردّاً على سؤال حول ما إذا كانت تتّهم الفنانة لطيفة التونسية بتلفيق هذه القضية لها فقالت باستغراب «لطيفة كانت ساكنة بالدور السادس، وأنا بالدور الثاني، ولا مرة سألت في مطربة بالدور الثاني لماذا؟ جمال كان خطيبي»، كما سردت بعض الوقائع التي تترك علامة استفهام حول تصّرفات لطيفة وابرز ما قالته في هذا المجال «جيت بيروت عند المنتجة عنود معاليقي، صارت عنود مديرة أعمال لطيفة، اجتمعت مع المؤلف الموسيقي والفنان زياد الرحباني، فاشتغلت معه لطيفة»، غير أنها نفت نفيّاً قاطعاً أن يكون صوت لطيفة ينافسها اذ جزمت مؤّكدة: «أنا سلطانة الطرب العربي».
كما طالبت فلّة بإعطائها إثباتات وأدلة على القضية التي اتُّهمت بها، مضيفة «بالعكس الحاجة الوحيدة اللي كانت إثبات معي هو خطيبي عبد الحميد، وقال لهم هيدي مراتي، الفستان الأبيض كان جايي من باريس، أخذوا كل حقوقي، عشت فترة قاسية في السجن، أتذكّر اللي وقفوا معي، الفنانة فيفي عبدو، الموسيقار بليغ حمدي، وكل من دافع عني».
وعن رصيدها بالبنك، وعن حقيقة صرفها لأموالها وثروتها، أجابت «ربي معي، بكون بحالة مادية سيئة، وفجأة بتجي الرزقة من عنده، لا أخاف، على مدى خمس عشرة سنة، مصروف ولا مدخول طبيعي، فمتعهدو الحفلات دافنيني بحياتي»، كما نفت صرف أموالها على لعب القمار والتعاطي، بالقول «أنا لا أتعاطى، لدي قرحة في المعدة ولا أتحمل الكحول، وفيما مضى عندما كنت في لندن كان في كازينوهات، بس فلوسي ما راحت فيها، أنا أصرف على لبسي، وحياتي، وبموت في الديكور».
وتهمة التراجع فنيّاً تحدّثت عنها فلّة أيضاً، قائلة «بعمري ما وقفت أغني، بالرغم من الإمكانيات الضئيلة، وشركات الإنتاج التي تحاربني»، كما نفت مقولة أن ألبوماتها لا تبيع بالقول: «في ألبوم باع مثل تشكّرات، هناك مافيا فنيّة».
وحول خضوعها لعمليات تجميل، أكّدت أنها استرجعت اليوم جمالها الطبيعي الذي كانت تملكه بفضل د. هراتش ساغبزريان معترفةً بأنّ بعض عمليات التجميل قد شّوهت جمالها الأصليّ.
أمّا حول تقديم ديو فنّي وكليب مع الفنان زين شاكر الذي اعتبرته الفنانة أصالة لا يليق بفلة فعّللت تقول: «زين دارس في معهد الموسيقى في مصر، وفنّان وعازف عود منذ الثمانينات، هلق صار قلبها عليّ، تذكرتني الآن، أنا ما عنديش ومن دون حسد طارق العريان واقف معايا ويساندني»، وأضافت فلة «تم الإخلال بعقد استضافتي في برنامج «صولا»، وتراجعوا عن الإستضافتي بعد إمضاء العقد، من دون تقديم أي اعتذار»، واعربت فلّة عن حبّها لفن الفنانة أصالة التي تسمع أغنياتها دائماً.
أمّا أكثر ما أغضب فلّة في هذه الحلقة هو تهمتها بالمسرحية التي قدمتها في عزاء الفنانة القديرة الراحلة وردة الجزائرية فدافعت عن نفسها بالقول «والله العظيم بكيتها يمكن اكثر ما بكيت أمي ووالدي، حسبي الله، كنت عاملة عملية في العامود الفقري، تربيت على أغانيها، ولما توفت عملت لها أغنية من أروع ما يكون».
وعن قول الفنانة أروى انها ضد الجزائريات فرّدت عليها بالقول «الجزائريات يعني جميلة بوحيرد، الجزائريات يعني المناضلات، سمعت أحد من الفنانين الكبار يشتم أي بلد عربي، الشعب اليمني والشعب الجزائري شعب واحد، الفنان بأخلاقه، ولازم يكون سفيراً للسلام».
وعلى صعيد آخر، نفت فلة اتهامها باستغلال سلطان الطرب جورج وسوف وغناء «الهوى سلطان»، وأكدت أنها نالت موافقة من أخيها أبو وديع عبر الموزع الموسيقي طوني سابا.
الى ذلك أّكدت فلة أنها منشغلة بالتحضير لكليب جديد وأنها اختارت أن تختم الحلقة بتقديم أغنية باللغة الفرنسيّة.






ناديا الياس
القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2491


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة