الأخبار
أخبار إقليمية
ساندت موقف الحركة الشعبية .. قوي سياسية تطالب بالحل الشامل ووقف الحرب وإغاثة المتضررين
ساندت موقف الحركة الشعبية .. قوي سياسية تطالب بالحل الشامل ووقف الحرب وإغاثة المتضررين



11-20-2014 11:52 PM
الخرطوم:حسين سعد

ساندت قوي سياسية موقف الحركة الشعبية شمال الداعي إلي حل شامل لأزمات البلاد ،وشددت تلك الأحزاب علي ضرورة إيقاف الحرب وإغاثة النازحين المتضررين وتطعيم الأطفال والاتفاق علي إطار عام لحل أزمات البلاد،وحذرت من مغبة توقيع إتفاقيات جزئية ووصفتها بأنها لن تحل المشكلة وتساعد علي تفجر الأوضاع في مناطق أخري،وكان رئيس الآلية الأفريقية رفيعة المستوى ثامبو أمبيكي رسمياً، قد أعلن ليل الإثنين الماضي، تعليق المفاوضات بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية – شمال ، والدفع بمقترحات لطرفي التفاوض للتشاور حولها إستعداداً للجولة المقبلة .وقال أمبيكي في مؤتمر صحفي، بمقر المفاوضات، بفندق رايدسون بالعاصمة الإثيوبية أديس أباباً (نعلن تعليق المفاوضات لـ (أيام قليلة) لمنح الطرفين، مزيداً من الوقت للتشاور).وأبدى أمبيكي وأعضاء الوساطة إرتياحهم للتقدم الذي تم إحرازه في هذه الجولة، كما أبدى رضاه عن ما تلمسه من رغبة الطرفين في الوصول لسلام عادل،وأكد أن مسار العملية السلمية في السودان يتكامل بوجود منبرين تحت مسار واحد، يتكامل مع عملية الحوار الوطني الشامل ،ومن العاصمة الخرطوم يقول القيادي بالحزب الشيوعي وعضو لجنته المركزية والقيادي بقوي الاجماع الوطني المهندس صديق يوسف في حديثه ل(الميدان) أمس إن الطريقة التي(علق) أمبيكي المفاوضات بين الطرفين الي أجل غير مسمي توضح بأن هناك تفاصيل غير واضحة وغير معلنة،وأشار يوسف الي أنه يؤيد الحل الشامل وشدد علي ضرورة ايقاف الحرب وفتح الباب لإغاثة النازحين المتضررين وتطعيم الأطفال وتابع(كنا نتمني بأن يتم وقف إطلاق النار لفتح الباب للتفاوض لكن ذلك لم يتم ).من جهته قال الأمين العام لحزب المؤتمر السوداني عبد القيوم عوض السيد إنهم في الحزب ظلوا منذ فترة طويلة يتحدثون ويصرحون بأنهم ضد أي حل ثنائي لأزمات البلاد لأنها عملية غير مجدية ولن تحقق السلام الشامل بل تحقق هدنة بسيطة سرعان ما تنفجر الأوضاع في مناطق أخري من بلادنا .وشدد علي ضرورة الحل الشامل تحت مظلة واحدة يتم الاتفاق فيها علي كميات القضايا ومن ثم إنزالها علي مسارات فرعية لمعالجة قضايا المناطق المختلفة،وردد(قناعتنا راسخة وهي ضرورة الحل الشامل) وفي الأثناء قال القيادي بقوي الاجماع الوطني والقيادي بحزب البعث العربي الاشتراكي فتحي نوري إن أي إتفاق ثنائي لن يؤدي إلي حل قضايا وأزمات البلاد ، وفي الأثناء قطع المحلل السياسي والاستاذ الجامعي الدكتور جمعة كندوة باستحالة الوصول الي سلام وطي صفحة الحرب في الجولة الثامنة التي تحددها الوساطة، وقال إن الحل الشامل يعتبر نظرة صحيحة، لكنه عاد وقال إن تجربة اتفاقية نيفاشا التي وصفت بأنها شاملة أوضحت لنا بانها ليست شاملة،ولفت الي اشتعال أزمة دارفور وقتها .وقال كانت هناك بعض المقترحات تطالب بتضمين دارفور في الاتفاق لكن كانت الحجة هي أن هذا منبر وذاك منبر آخر وتابع:عدم حسم قضية دارفور أوصلتنا بعد حوالي عشرة اعوام إلي ما نحن فيه اليوم ، وشدد جمعة علي أن الحلول الجزئية لن تؤدي الي حل شامل ، وقال ان المطلوب هو تفكير استراتيجي شامل لقضايا السودان وردد(موقف الحركة الشعبية المطالب بالحل الشامل سليم لكنه بحاجة الي تفكير استراتيجي أعمق) وقال إن الحل الشامل لايحتاج الي الجلوس في طاولة واحدة في التفاوض .وقال كندة إن الأولوية هي الاتفاق علي إطار كلي ثم الجلوس للتفاوض مع وضع اعتبار خاص لخصوصية المناطق والأقاليم الأخري وأردف(هذا مفقود اليوم) وقال جمعة إنه يشعر بخيبة أمل لتعليق الجولة السابعة من المحادثات دون التوصل الي حلول وتابع(الوسطاء غير قادرين علي إحداث أي اختراق).

وكانت الوساطة الافريقية قد أعلنت تعليق المفاوضات بين الحكومة و الحركة الشعبية شمال، بعد أقل من إسبوع من إنطلاقها في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا، بعد فشل الطرفين في التوصل لاتفاق إطاري ، وكان الطرفان قد أكملا مناقشة المسودة المقترحة من الوساطة وتبنيا عددا من الحلول التوفيقية حول النقاط المختلف عليها.

وأشارت مصادر عديدة إلى تمسك الحكومة بعدم الاشارة لقوى إعلان باريس في الاتفاق الاطاري وقدمت مقترحات لتفادى هذا المطب، كما أن الاطراف توصلت لحل وسط لحسم خلاف حول قيام المؤتمر التحضيري للحوار الوطني في أديس أبابا.

وبناء على ذلك قدمت الآلية الافريقية مسودة جديدة للطرفين الأمر الذي دفع الحركة لطلب إرجاء الاجتماع للاثنين لاتاحة الفرصة للتشاور حولها.

وكشفت الحركة في اجتماع صباح الاثنين الماضي عن أن مسودة الاتفاق الاطاري الجديدة ينقصها الكثير من ما اتفق عليه. وطالبت بإعادة صياغة المشروع بما يتفق مع خارطة الطريق الواردة في قرار مجلس السلم والأمن الافريقي رقم 456 الهادفة لتحقيق حل شامل في السودان.

وعقد رؤساء الوفدين في الظهيرة اجتماعا مغلقا مع الرئيس تابو امبيكي قدم فيه لهما مجموعة من الأوراق الجديدة وطالبهما بالإطلاع عليها وتقديم مواقف حولها.

وأوضح امبيكي في المؤتمر الصحفي انهم وجدوا “من الافضل الاستمرار في المفاوضات وقامت الآلية بتحضير وثائق اضافية لمساعدة الطرفين وهذا يعني إن هناك عدد من العناصر الجديدة التي بات من الضروري اضافتها للاتفاق”، وأضاف ان ضيق الوقت لم يسمح بالتفاكر والتشاور حول هذه العناصر.

كما وعد باستئناف المحادثات في أسرع وقت ممكن، مشددا ان التأجيل تم بهدف اتاحة الوقت الكافي للأطراف للتشاور حول هذه الموضوعات التي لم يكشف عنها.

وكان عدد من أعضاء الوفد الحكومي كشف أن هناك توجه جديد يرمي للتوقيع على الاتفاقين الإطاريين مع الحركة الشعبية والحركات الدارفورية في آن واحد.

وقال امبيكي على انه اتفق مع رؤساء الوفدين على أن العملية الحالية تقوم على مفهوم عملية سلام واحدة ذات مسارين وانها تهدف الوصول إلى إتفاق شامل ينهي الحرب في المنطقتين ودارفور.

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1405

التعليقات
#1154525 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

11-21-2014 01:39 PM
لا لوقف الحرب ، نعم لتمديد الحرب لداخل العاصمة و كافة العواصم. التحليل الجبان بعدم او انكار الواقع بنظريات ليس هذا مكانه و زمانها ، هو هروب من الضمير المستريح لنتائج تحليلات متخازلة.زعم الفرزدق!

[ملتوف يزيل الكيزان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة