الأخبار
أخبار إقليمية
تدرج فن العمارة في السودان .... مــن الخـوص والجـالـوص إلى البورسـلين
 تدرج فن العمارة في السودان .... مــن الخـوص والجـالـوص إلى البورسـلين


11-21-2014 11:28 PM
عائشة الزاكي

فن العمارة ليس دراسة فحسب، بل تاريخ ينتقل من جيل الى آخر. ويمثل فن العمارة أهم الفنون التي عرفها الإنسان منذ الأزل، ويسعى لتطويرها وتمجيدها حفاظاً على الموروثات الحضارية والثقافية.. وبداية العمران كانت بالسعفيات في منطقتي الشمالية ونهر النيل حيث يكثر النخيل بناء «الخوص»، ثم تطور وانتقل إلى بناء الجالوص وما زال موجوداً حتى الآن في العاصمة المثلثة وأحياء أم درمان العريقة وحوش الخليفة الذي يمثل منارة أهل السودان. إلى ان تطور فن العمارة واستخدمت المواد الحديثة فى البناء مثل البلوك والطوب الحراري والسراميك والبورسلين...
«الإنتباهة» في هذا السرد وقفت مع بدايات فن العمارة في السودان وحاولت الدخول من عدة نوافذ تاريخية للموضوع:

منزل الخوص
تتركز صناعة الخوص في السودان في مناطق زراعة النخيل والدوم مثل الشمالية ونهر النيل وتعتمد اعتماداً كليا ًعلى النخيل، وصناعة الخوص التي كانت تعتبر من اهم ضرويات الحياة التي تؤمن معظم احتياجات الأسر والمنزل.. وهذه المنتجات هي السعفيات التي تتقنها المرأة النوبية لكثافة زراعة النخيل في المنطقة، وكانت منازل الخوص تكسو المنطقة مما سهل للمرأة ممارسة بنائها واتخذتها حرفة ومهارة يدوية بالنسبة للرجال والسيدات وتقاس بها مهارة المرأة في بناء الخوص وجودته ويتم اختيار من تقوم ببناء الخوص من قبل الرجال كزوجة. والسعفيات أو الخوص تزين العديد من بيوت المواطنين في ذلك الوقت، ولا يزال البعض يزين منزله الحديث بذلك التراث الذي فيه أصالة الماضي الريفي، فكثير من الأمهات لا تزال تحرص على حياكتها.
طريقة البناء
يتم جمع سعف النخيل من المزارع حيث يتم صبغه وتلوينه بألوان مختلفة ويترك ليجفف ويستغرق ما بين«3 إلى4 أيام»، وتتم عملية البناء، وفي الغالب لا يتم التلوين ويترك على حاله باللون الأبيض.
دخول الجالوص
دخل الجالوص في القرن التاسع عشر مع دخول المهدية، وتم بناء حوش الخليفة من طين البحر أو الطين «اللبن» وانتشر في بقية أحياء أم درمان العريقة مثل حي العرب والملازمين وبيت المال وأبوروف. ويكون السقف الخارجى من الزبالة وهنالك جنسيات مختلفة تبدع في بناء الجالوص وتشكل منه منازل في قمة الروعة والجمال واستمر تطوير الجالوص وانتقل الى الطوب المحروق او الطوب الأحمر الذي يعمل في الحيطة الخارجية لمنازل الخرطوم وأم درمان والخرطوم بحري بنظام «قشرة» ويكون المنزل من الخارج طوباً أحمر والداخيلة من الطوب الأخضر، وفي بداية القرن العشرين جاء نظام سقف «الخفجة» أسمنت ورملة وكمر حديد كبير وعدد من الأخشاب التقيلة للحماية من الحرارة وعوامل الطبيعة. وكانت تتبع لشركات أجنبية للبترول مثل شركة «شل» «وكالتكس»، وبداية المعمار في السودان وأول خطة سكنية للخرطوم في عشرنيات القرن الماضي. فالخرطوم يحدها النيل الأزرق شمالاً وموقف جاكسون شرقاً ووزارة الدفاع وجامعة الخرطوم وغرباً إشلاقات البوليس كان بالطوب الأحمر بالقشرة وما زال موجودا في بعض مناطق الخرطوم. وبعد الجالوص بنيان الحجر مع الأتراك في الدواوين الحكومية مثل وزارة المالية والبوستة والفندق الكبير وبقية المصالح الحكومية، وبعد ذلك جاء نظام «العقد» الذي بدأ في حي باربيس جنوب كوبري الحرية بنظام الخرصانة وتحديد المباني من المونة الحرة أسمنت ورملة، وتوقف البناء بالطوب الأخضر في بداية الخمسينيات. وفي عهد عبود تطور البناء وتوقف البناء بالجالوص نهائياً بالطوب الاخضر. وأصبح المسلح وحديد التسليح.. ماعدا بيوت الإنجليز كانت من طابق واحد في السابق.. وامتداداً لتطور البناء من طابقين وهذا حدث في حي العمارات بالخرطوم في عام«1959» نظام طابقين او أكثر وهي منازل سكنية تبدأ من شارع «1 الى61»، وهي تعويض تخطيط منطقة الديم.
بداية الطوابق والشقق
في عام «1970» شيدت أول عمارة وهي مجمع الفيحاء الذي يتكون من «8» طوابق وعمارة قرنفلي« وإخزخانة قرنفلي من «10» طوابق التي تقع في تقاطع شارع القصر مع الجمهورية وحالياً بنك تنمية الصادرات وفندق الهيلتون الذي يتكون من «10» طوابق. وفي عهد عبود انشئت عمارة الشيخ الأمين التي تتكون من «5» طوابق وفي ذاك الوقت كانت أعلى طابق عمارة الفيحاء. ويمنع تصديق الطوابق لانها مرتبطة بالخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه والصرف الصحي والبيئة إلا بموجب ضوابط تتطابق مع المواصفات المطلوبة في ذاك الوقت، وبعد أن انتشرت العمارات في جميع انحاء العاصمة من مؤسسات وشركات ومراكز تجاريه.
وفي الآونة الاخيرة ظهرت في العاصمة المثلثة أبراج ومباني ناطحات السحاب الزجاجية وفن الديكور والبروسلين والرخام والنوافذ الزجاجية الملونة والتغليف بالكرتين لإضافة لمسات جمالية بدلا من الطلاء بالمواد التقلدية مثل الأسمنت والجير. والتي لا تتناسب مع طقس السودان والخدمات الضرورية غير متوفرة. وهذا ما أفادنا به الأستاذ أحمد نور معاشي ومن أقدم سكان الخرطوم.
أماكن..
تتنوع التصاميم ما بين الكلاسيكي والشرقي وكذلك الألوان والنقوش والرسومات لتأتي مناسبة لمختلف أنواع وطراز الديكور الداخلي، وتستخدم بعض إكسسوارات السيراميك لحدائق ومداخل المنزل والمكاتب، وغالباً ما تزين الممرات على جانبي السلالم الداخلية، كما توجد بعض الفازات المصنوعة من السيراميك الصغير الحجم وايضاً يستخدم البورسلين كأكسسوارات في الحمامات وخاصة على جانبي المرايا أو في الأركان، وهذا يتوقف على مساحة الحمامات وطراز الديكور، كما أن البورسلين إضافة فنية للديكور ووضعه في الصالات والقاعات الفخمة أو الصور الجدرانية مع إنارة منخفضة تزيد من المكان تألقاً ورقياً. وهذا ما أفادنا به المهندس الزاكي محمود الزاكي.

الانتباهة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3851

التعليقات
#1154829 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2014 08:08 AM
نحن بنسمع انه في بلاد النوبة بشمال السودان كانت هناك حضارة ، ولكن لم نر تلك الحضارة ابدا منذ ان فتحنا عيونا دي ولليوم شفنا حضارة البناء في مصر ام الدنيا حقيقة وفعلا بها حضارة ضاربة في التاريخ ، وفي تركيا وفي معظم اوروبا ، ولكن رغم أن تلك الحضارات اتت للسودان من تركيا ثم مصر ولكن توقفت حضارةالمعمار في بلاد النوبة سوى شوية اهرامات صغيرة ولكن حضارة البناء في السودان لم تشهد اي تطور مثل كما نرى في تركيا التي نقلت تلك الحضارة لمصر بكل النواع الفنون والحضارة التركية العريقة لها بصمة في كل العالم ولكن ما تغشوا على انفسكم بانه كانت بالسودان حضارة وها نرى اهل النوبة اكثر تخلفا من ناحية البناء الحضاري المزعوم.

والشيء الذي اريده اننا لسنا لدينا حضارة بناء اصلا ولا حتى حضارة الطعام .


اثيوبيا بها حضارة واكثر تحضرا منا ونشاهده في اديس ابابا في لبسهم ونظافة مدينتهم وهم اكثر تنظيما منا فما السبب ؟

[aldufar]

ردود على aldufar
[موجوع وطن] 11-22-2014 01:14 PM
أعذرني أخي سالم حديث [aldufar] لا ينطوي علي تخلف... الكل يعلم أن إهرامات و معابد و قصور ملوك النوبة شيدت علي أسس هندسية ومن يقل غير ذلك ففي بصيرته حول... لكن كل ما في الأمر هو أننا نهمل ذاتنا بل و نقهره و نضعة في زيل الشعوب فأقرب مثال نحن نستميت أن نعلم إبناءنا حفظ قصائد أبو فراس الحمداني و عمرو بن كلثوم وغيرها من ثقافات الشعوب المترعة بالخمر والجواري والأزلام و القتل والبذخ.. لكن هل إعتنينا يوما بثقافة النوبة و آدابهم و فنونهم...؟؟؟ دعك عن ذلك هل سمعت أحداً من الذين يتشدقون قولا ويصمون آذاننا أن البلد بلدهم و هم أسيادها.. هل سمعت أحداً منهم وقف ونسب نفسه كابراً عن كابر حتي أسلافة بناة الإهرامات و القصور من النوبة...؟؟؟ كل ثقافاتهم مستلبة ومغشوشة و كذلك أنسابهم وهل ترجو من مستلب الهوية والثقافة أن يطور ذاته و تقانته و يقدمة للعالم قائلاً هاأناذا؟؟؟ نحن نرجوا من الغرب و الشرق أن يتركوا تطوير فنون عمارتهم ويعتنوا بتطوير فنون عمارتنا ويقولون لنا أنتم شعب ذو حضارة .. كما يفعلون عندما يحفرون للبحث عن آثار حضارتنا... (وللعلم... ثبت علمياً أن الحضارة المعمارية الفرعونية هي في الأصل تطورت من الحضارة المعمارية النوبية)... أثيوبيا هي السودان فنبتا كانت يوما إحدي حواضر إكسوم فالآثار الحضارية في السودان هي أرقي من تلك التي بإثيوبيا لكن أثوبيا إعتنت بهويتها و نحن أهملنا هويتنا و هذا ما يرمي أليه المعلق الدوفار والتي يفهم من قوله بحسن الظن....

Saudi Arabia [babo] 11-22-2014 01:08 PM
الحضارة النوبية مازالت مدفونة في الأعماق وان كنت تعرف القليل منها اذهب الى كرمة والبرقيق وما تشاهده اليوم في منطقة النوبة لا يمثل الحضارة النوبية التي تروى والحضارة المصرية التي تتفاخر بها كانت في وادي حلفا قبل اغراقها في عام 1963م مباني وعمارات وكلها للأسف تم غمرها بمياه السد العالي ونحن نحتاج الى عشرات السنين لسبر أغوار الحضارة النوبية وأتحدى أي بروفسور في الهندسة الميكانيكية أو الهيدرولوكية أن يطلعنا على نظرية الساقية وأبعادها ...

United Arab Emirates [السودان بلدنا] 11-22-2014 12:52 PM
تتطور بطي جدا مفارنة بأي بلد تاني , وطالما انه لاتوجد بنية تحتية وصرف صحي مستحيل يكون هناك تتطور , نجد حوالي 90% من الشعب السوداني يسكن في سكن غير صحي , والحمامات عبارة عن حفر في الارض والتصريف في الاعراء , من اين يأتي التطور وليستن هناك ابجديات للصحة ؟؟؟؟؟؟

Bahrain [سالم عبد الله] 11-22-2014 10:05 AM
ياخي إنت متخلف جدا
أنا متابعك من مدة أولا لأنه إسمك لفت نظري وأرجو أن لاتكون لك صلة بالدفار

هل تعلم ماهي مملكة الدفار العظيمة و حجم حضارتها ؟

فإن كنت منها و لاتعلم ذلك تلك مصيبة و إكنت منها فالمصيبة أكبر .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة