الأخبار
أخبار إقليمية
ارجعوا للصحافة كرامتها..!!
ارجعوا للصحافة كرامتها..!!
ارجعوا للصحافة كرامتها..!!
هويدا سرالختم


11-22-2014 11:39 AM
هويدا سرالختم

خلال الوقفة الاحتجاجية للمحامين أمام وزارة العدل بسبب منع المعاقين من فرص الالتحاق بوظائف المستشارين في الدولة تم مصادرة حقوق الصحفيين الدستورية في تغطية الحدث وهددوا بمصادرة كاميراتهم وأجهزة التسجيل في حال معارضة قرار التعتيم.. وهذه ليست المرة الأولى التي تتم فيها مصادرة حقوق الصحافة في أداء رسالتها ودورها الرقابي كسلطة من سلطات الدولة.. بل الآن الصحافة تمر بأسواء فتراتها على الإطلاق رقابة واعتقالات ومصادرة الصحف ووضع خطوط حمراء وصفراء.. والكارثة الأكبر التأميم غير المعلن لصحافة.. الآن معظم الصحف الموجودة على الساحة صحف ممولة برأس مال حكومي وعلى مجالس إدارتها واجهات المؤتمر الوطني.. والعدد القليل المتبقي أيضاً بصورة غير مباشرة تتبع للحزب الحاكم وتعمل بأجندته ويتمتع قياداتها بامتيازات الدعم والسفريات الخارجية المتعددة ورسيبشنات الحزب الحاكم المعدة بما لذ وطاب من أموال المواطن المقهور.. فيما عداء صحيفة أو اثنين التي يمكن أن نحسبها مستقلة.. ولكنهم أيضاً يعيشون رهبة الواقع المرير ويفضلون الصدور بنصف صوت بدلاً عن الغياب في هذه الأوقات العصيبة التي تحتاج فيها البلاد لصوت الرقيب..!!

أين قبيلة الصحفيين الحقيقية الذين ينفذون الآن أجندة ناشرين ورؤساء تحرير انتفاعيين.. وهم يلاحقون الأخبار والأحداث بلا مواقف وأيدلوجية مهنية.. لماذا هذا الصمت الرهيب تجاه ما يحدث للصحافة والصحفيين.. لماذا هذا التشرذم والانقسام.. ولماذا التنازل عن حق دستوري لسلطة من سلطات الدولة.. ولماذا لم يرفع الصحفيون عريضة دعوى للمحكمة في مواجهة مصادرة هذا الحق الدستوري.. ولماذا لم يتم تنظيم وقفة احتجاجية يحشد لها كل فئات الشعب المتضررة أولاً وأخيراً من مصادرة حقوق الصحافة..؟؟
أقولها مرة أخرى أعلم أن الأجهزة الأمنية بالمرصاد لكل فعلٍ يصدر للتعبير عن مصادرة الحقوق.. ولكني أعلم أيضاً أن الاستسلام شيمة الضعفاء والجبناء.. ولو استسلموا من كانوا قبلنا لما وصلت الينا الآن ولما تعاقب على كرسي السلطة أحزاب وأحزاب.. أعلم أن الكيان الوحيد المفروض أنه يجمع الصحفيون ويتصدى ليس فقط لقضايا الصحافة والصحفيين بل لقضايا البلاد..هو كيان حكومي يستلم تمويله من الحكومة ويسير وفق مخططها المرسوم له كاتحاد يحجم الصحفيين.. الكيان الموازي أو الكيان الحقيقي الذي أسسه مجموعة من الصحفيين الشباب (شبكة الصحفيين) وكان يمكن أن يطور في اتجاه كيان قوي يصبح بعبعاً مخيفاً للحكومة بمؤسسية وانتخابات حقيقة لا تحتاج من يعترف بها.. قوبل بحملة شرسة من الحزب الحاكم عن طريق أجهزته الأمنية.. وساعد الصحفيين في (قبر) هذا الكيان بمقاطعته والآن الأجهزة الأمنية تضحك حتى تظهر نوائبها لأن الوسط الصحفي يريحها كثيراً في تحقيق أجندتها.. أحيناً بدراية وفي أحيان أخرى دونما دراية..!!

أنظروا الى الصحافة في دولة مصر التي تجاورنا.. للصحافة هناك شأن كبير في المجتمع المصري.. جميع الاحتجاجات النقابية تحدث أمام مبنى اتحاد الصحفيين باعتبار أن الصحافة هناك سلطة حقيقة وقوية تُحترم وتُقدر من قبل كل المجتمع المصري.. انتخابات نقابة الصحافيين في مصر كأنها انتخابات رئاسة الجمهورية ومجالس الدولة التشريعية.. صحيح إنهم يمرون بما تمر به جميع دول العالم الثالث من سيطرة الحكومات والتزوير والتدليس ولكني أتحدث في اتجاه آخر يعبر عن قوة الصحفيين ونزولهم أرض معركة كرامة الصحافة بالفوز تارة والخسران تارة أخرى والتأسيس لمفهوم الصحافة شعب ووطن.. لايزال أمامنا الوقت اليوم البلاد تحتاج لصحافة حقيقية أكثر من أي وقتٍ مضى.. أناشد الزملاء الصحفيين بتنظيم الصفوف والانتفاض لكرامتهم وكرامة الصحافة.

الجريدة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1576

التعليقات
#1155521 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2014 10:05 AM
بل ارجعوا للوطن كرامته!!!

[مدحت عروة]

#1155289 [الضكر]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2014 11:24 PM
جمال خلقة وأخلاق وقلم أكثر جمالاً.
أميرة هذه الصحفية الشجاعة أميرة في كل شئ.

[الضكر]

#1155169 [الكاهلى]
0.00/5 (0 صوت)

11-22-2014 05:26 PM
السؤال موجة لاسحق والولد الناعم وتيتاوى وكل الاجرام التى تدور فى فلك
المؤتمر الوثنى

[الكاهلى]

#1155004 [البدرنجي]
5.00/5 (1 صوت)

11-22-2014 12:24 PM
تعليقى ابدائه بالسطور الاخيره للمقال ..بلادنا تحتاج لحكومه حقيقه تعرف كيف تحكم الشعوب..والصحافه ان كان لايوجد حكم رشيد مازا تريد ان تكتب..لقد مللنا ما تكتب الصحافه..اكتفينا بالعناوين والمارى بمواقف المواصلات يرى قامات متراصه تنظر الى الجرائد مرصوصه على الارض رصا..رصا..وفى الجيب حسره..يا اهلى الطيبين مازا انتم فاعلون..حفظكم اللة من هزا البلاء..

[البدرنجي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة