الأخبار
أخبار إقليمية
تكريم سيد أحمد الحسين
تكريم سيد أحمد الحسين
تكريم سيد أحمد الحسين


"تحت رايات الحسين" جاءت الجموع من كل حدب وصوب إلى قاعة الصداقة
11-24-2014 09:07 PM

الخرطوم – عثمان الأسباط

على غير العادة حملت اللوحة الالكترونية لقاعة الصداقة أمس اسم المناضل سيد أحمد الحسين، الشعاع الالكتروني دائما ما كان يحتكره أهل الحكم وحزبهم، هذه المرة جاء التكريم باسم الزعيم الاتحادي القح والمناضل الجسور الأستاذ سيد أحمد الحسين الأمين العام للحزب الاتحادي الديمقراطي ووزير الداخلية الأسبق في الحكم الديمقراطي، عرف الحسين بأنه من أصلب قيادات الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل وأكثرهم عزيمة وشكيمة، صاحب مواقف مبدئية، لا يؤمن بنظرية أنصاف الحلول، وصاحب يد نظيفة وممدودة باتجاه الوطن على الدوام، محاولا استنهاضه من كبوته وإنقاذ عثرته، لذلك جاء تكريمه من قبيلة الاتحاديين وفاءً للمبادئ الاتحادية وتأكيدا للوقوف عليها من قبل المنظمين.

قد يرى البعض في التكريم محاكاة أيضا لعادة ألفوها عند أصحاب السلطة، هذه المرة جرى الاتحاديون الديمقراطيون نحو التقليد، والمحتفى به تنطبق عليه الشروط الواجبة للتكريم والاحتفاء، فسيد أحمد الحسين واحد من أزهى الأجيال التي أذكت الروح الوطنية، وشغفت أن تستأصل من الوطن مشكلاته وأزماته. جاء الاتحاديون من كل حدب وصوب إلى قاعة الصداقة لحضور الاحتفال بسيد أحمد، كل يحمل ذات بذرة الوطنية التي تركها فيه الآباء الأوائل وذات الجذوة، كانوا يكرمون حسينا ويعيشون يوما من أيام الوطن الكبير.

الحسين لعب أدوارا وطنية كبيرة، فهو مهندس اتفاقية (الميرغني قرنق) التي شكلت اتفاقا بارزا في حل الخلاف السوداني والمشكلة السودانية قبل أن يتعطل الاتفاق بسبب الغيرة السياسية في أن يكون الاتحاديون هم من يقدم الحل لمشكلة جنوب السودان بعد أن حظيوا بقيادة البلاد نحو الاستقلال. الحسين يعتبر لدى كل المعارضين من مؤسسي الخط النضالي في الساحة السودانية لمناهضة الإنقاذ. الرجل معروف عنه المواقف الواضحة و(الثابتة)، عليه فليس غريباً أن يعارض سيد أحمد الحسين الإنقاذ منذ مجيئها في العام (1989) وحتى الآن دون أن يهادن أو يصالح أو يساوم، لم تكن لدى الحسين كثير قناعة بالمعارضة من الخارج، ففضل النضال من داخل البلاد، ولم يقترب من الحكومة مع الكثيرين رغم أن حزبه قد تقرب للنظام وشارك في الحكومة، إلا أن الحسين آثر تمسكه بموقفه الرافض.

حضور نوعي

تكريم الزعيم الاتحادي، سيد أحمد الحسين، حظي بحضور نوعي من القيادات الاتحادية من مختلف الأقاليم والقطاعات وقيادات الدولة، أبرزهم الفريق صلاح قوش ورموز المجتمع ولفيف من أهل الإعلام والصحافة، وأشاد مولانا حسن أبوسبيب بالدور الكبير لسيد أحمد الحسين في قيادة الخط الوطني والنضالي وإعلاء راية الحزب، معددا مواقف الحسين الناصعة ومبادئه الحقة التي قام عليها، من جهتها اعتبرت اللجنة المنظمة أن تكريم سيد الحسين واحدا من تجليات الوطنية الفارعة في تاريخ البلاد.

وثائقي

وخلال التكريم تم عرض فيلم وثائقي للمناضل سيد أحمد الحسين عن حياته منذ صباه الباكر ومولده بقرية الركابية بالولاية الشمالية وحتى تاريخ تكريمه، وقد انخرط الحسين في الحزب الاتحادي الديمقراطي منذ بواكيره ولعب أدوارا وطنية خالدة في كافة مراحل الحزب إلى أن تقلد أخيرا منصب الأمين العام للحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، ولسيد الحسين وله وعشق وتقدير في نفوس الاتحاديين، فهو أحد رموزهم الوطنية الخالدة، كما يمثل للشباب جذوة الروح الوطنية والنضالية وثوبها الوهاج بشرف المواقف.

إنسان ووطن

المسرحية التي أعدت وعرضت للمناسبة باسم (الحسين إنسان وطن) وجدت تجاوبا وإشادة من الحضور. حيث جسدت حياة الزعيم سيد أحمد الحسين وأدواره المجتمعية والوطنية، فقد كان الحسين حقا بقامة الوطن.

أبو هاشم وأحفاد إسماعين

حضر إلى الاحتفال مدير جهاز الأمن السابق صلاح عبد الله قوش الذي وجد هتافات مناوئة تندد بالحكم الشمولي والعسكري، بينما ذات الاتحاديين دخلوا في هتافات بين الختمية والاتحاديين. حيث هتف الختمية بشعارهم المعهود (عاش أبو هاشم) ليجيئهم الرد من الاتحاديين (نحن أحفادك يا إسماعيل)، ومهما يكن من قول فإن الاتحاديين الذين فشلوا في التوحد تحت راياتهم وحدتهم راية الحسين الوطن.

اليوم التالي


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3229

التعليقات
#1157236 [اب طابوزه]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2014 03:07 PM
كويس انه تم تكريمه فى حياته
فلا معنى للتكريم بعد الرحيل
على الاقل يحس ان الوطن او ابناء الوطن يثمنون ما فعل من اجلهم .

غايتو جنس غايتو ...

وطن قال ...

[اب طابوزه]

#1157191 [عبدالمنعم العوض]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2014 02:22 PM
جاء هذا التكريم من رجال صناديد من رجال الحزب الاتحادي الديمقراطي جسدوا عزة واباء الشخصية السودانية وكانوا وما زالوا قدوة ونبراس يحتزى به في الصمود والتصدي لهذا الباطل الجاسم على صدر الامة نظام الانقاذ الفاسد وسدنته من المتساقطين عن مسيرة ركب الحزب واننا نوجه النداء لكافة مجموعات الشباب الاتحادي بالاتحاد والالتحام مع قيادات الحزب المخلصة لتخليصه من براثن المشاركين المنهزمين الذين رضوا ببيع ارث حزب الحركة الوطنية وتاريخه العريق في الوقوف والتصدي للانظمة الديكتاتورية بثمن بخث مقابل مصالح شخصية وآنية.
احيي المناضل الجسور والوطني الغيور الاستاذ سيداحمد الحسين وهو اهل لهذا التكريم نتمنى له طول العمر والعافية وهنا ايضا لا بد ان نشيد بدور الاحياء من الرواد الاوائل المناضلين المصادمين الذين لم تنل لهم عزيمة وما زالوا يواصلون العطاء والبذل ولم يستكينوا لهذا النظام الهمجي وعلى رأسهم المناضل الكبير الاستاذ علي محمود حسنين .
الشكر للذين قاموا بهذه اللفتة البارعة وهي بمثابة تأكيد ان مبادئ الازهري والهندي لن تنهار ابدا باذن الله.

[عبدالمنعم العوض]

#1156962 [ربش]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2014 10:06 AM
"تحت رايات الحسين" جاءت الجموع من كل حدب وصوب إلى قاعة الصداقة .... إرحم أمك يا عثمان بلاش شعارات الروافض البلد ماناقصه مأسي .... إثاره بقيضه و مغرضه .

[ربش]

#1156937 [ali]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2014 09:37 AM
مدير جهاز الأمن السابق صلاح عبد الله قوش الذي وجد هتافات مناوئة تندد بالحكم الشمولي والعسكري، بينما ذات الاتحاديين دخلوا في هتافات بين الختمية والاتحاديين. حيث هتف الختمية بشعارهم المعهود (عاش أبو هاشم) ليجيئهم الرد من الاتحاديين (نحن أحفادك يا إسماعيل)



ما قادر الواحد يفهم الحاصل شنو

[ali]

ردود على ali
United Arab Emirates [مسطول] 11-25-2014 02:14 PM
ابحت عن قضولى


#1156911 [Khalid Ali]
5.00/5 (1 صوت)

11-25-2014 09:07 AM
شيخ بلد بيتو مفتوح والقدح لم ينضب حينما كان سيادي والله بيخدم ضيوفه وهو حفيان عندما كان وزير هذا الرجل من انبل السودانين ، وكانت له جولات مع اولاد المايقومه فى بيوت الاشباح فى منزل مأمون الحكومى مع الصغار الذين اتونا من تلتوار سينما كوبر قمرتجية الملوص ، عذبوا الشيخ بحمل جوالات الفحم ولم تسعفه حالته الخاصه ولكن كان كبير كالعاده ديل رجالات السودان والتاريخ الناصع الذى سوف يدرس عندما يتجلى البلاء من البلد .

[Khalid Ali]

#1156716 [Sam]
3.00/5 (2 صوت)

11-25-2014 12:17 AM
رجل بحجم وطن احبناه و لكم نكن قط ختميه او اتحاديين ولكنه رجل مبادئي حفظه الله زخرا للوطن

[Sam]

ردود على Sam
United Arab Emirates [مسطول] 11-25-2014 02:15 PM
قعلا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة