الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
'هروب الموناليزا بوح قيثارة' .. روح عارية لا تلامس العقل
'هروب الموناليزا بوح قيثارة' .. روح عارية لا تلامس العقل
'هروب الموناليزا بوح قيثارة' .. روح عارية لا تلامس العقل


11-25-2014 09:44 AM


كتاب بلقيس حميد حسن يفتقد الى خاصية مهارة ضربات القلم التي تحيلها الى كتلة متماسكة من الأفكار والخيال المترع بالرمز.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: سناء الطالقاني

الإباحية فاكهة محرمة

إذا كانت الأنامل الرقيقة تمتلك سحر الضرب على الوتر بدقة وعذوبة، فإنها قادرة على أن تتدفق أنغامها بعذوبة وانتشاء تسمو بها النفس الانسانية بما يتناسب وقيم الذوق الشخصي.

والتاريخ يقترن بالتدوين لأنه الشاهد الابقى، وتخلد الاعمال الجيدة عندما يتحقق التلاحم بين المهارة على العزف والقدرة على التذوق.

بيد أن كتاب بلقيس حميد حسن "هروب الموناليزا بوح قيثارة" الصادر عن دار ميزوبوتاميا – بغداد، افتقد الى خاصية مهارة ضربات القلم لتحيلها الى كتلة متماسكة من الأفكار والخيال المترع بالرمز وأدوات معرفيه توفر صورا ونسقا متصاعدا من الحبكه السردية في سياقها المكاني والزماني.

وأسجل هنا جرأة الكاتبة في تناول جنسا أدبيا حديث العهد في منطقتنا وفي العراق تحديدا وهو ادب الايروتيكيا (الاباحيه المتضمنة حرية الجسد)، لكن الجرأه وحدها غير قادرٍة على انتاج منتوجا أدبيا إبداعيا.

على الرغم من أن بلقيس قد كتبت سيرةً ذاتية ومعتمدة ايضا على شهادات نساء عرفتهن / لكن المتعارف عليه أن السيرة الذاتية هو أدب محكوم بأصول ومعايير محددة، أولها ربطه بالزمان والمكان، وأحيانا يكون موثقا ليصبح مدونه أدب والابتعاد عن كل ما هو ممل وانشائي في البوح الداخلي الذي انحسر في الألم الدفين والحسرة والتعليقات على أقوال الآخرين، فمثلا في في صفحة 33 تقول: قال شاعر يوناني مجهول "كانت روحي عطشى دائماً وما زالت" ... لم نعرف اسم الشاعر وأين الكتاب الذي ورد فيه هذا النص.

إن الادب الايروتيكي لا يعنى فقط بإظهار الغرائز البايولوجية (الشهوة واللذة) التي كان الكتاب قد تناولها بإسفاف في مرحلة الإحساس لجمال الجسد عن طريق التلصص وهي ضروره سيكولوجية لوعي ذاتها، لكنها لم تستطع في شخصية سومر وهي امرأه تعيش في الخارج تجد نفسها في علاقه مع رجل متزوج وتظل في دائرته وهمها الوحيد استخدام سلاح فتنة الجسد ليبقى معها بأي ثمن.

هنا المعالجه مبتورة لأنها لم تربط التحرر الجسدي بالعقلي أو على أقل تقدير اضمحل الفعل الإنساني القائم على أن طرفي المعادله هما الحب والجنس.

إن موناليزا الثالثة، وهي شخصية المرأه السياسية، أيضا ظلت مؤطرة لم تخرج عن اللوحة الجميلة التي رسمها دافنشي في القرون الوسطى، فجاءت في سياق القصه تجربة العشرات من النساء العراقيات السياسيات دون ربطها في السياق العام لمناخ القصة بل ركزت على الهروب من العراق إلى سوريا فما علاقتها بموضوع حرية الجسد اذا لم توظف الوعي السياسي في أطروحة التحرر العام بل انفردت لوحدها ولم تتضح دلالاتها.

الإباحية فاكهة محرمة اقترنت بالعالم السري المقموع لكنها يمكن ان ترتقي إلى أدب جميل اذا اقترنت بالمعرفة - الإدراك العقلي لتستجلي المستور وتفضح انتهاكات العقلية الذكورية. عندما أنهيت قراءة الكتاب لم يترك أثرا في الذاكرة .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1187


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة