الأخبار
منوعات فنية
مقاطعة عربية شاملة لفيلم 'محمد' الإيراني
مقاطعة عربية شاملة لفيلم 'محمد' الإيراني
مقاطعة عربية شاملة لفيلم 'محمد' الإيراني


11-25-2014 09:46 AM


فقيه أزهري: مشكلة السنة مع الفيلم ترتكز على تجسيده لشخصية النبي بالصوت والصورة، واستناد صانعيه إلى مراجع دينية شيعية.



الحرب الطائفية تخترق عالم السينما

القاهرة ـ يهدد فيلم "محمد" للمخرج الإيراني مجيد مجيدي والذي وصل إنجازه الى مرحلته الأخيرة قبل البدء في عرضة في قاعات السينما بتأجيج مزيد من الفرقة الطائفية بين المسلمين السنة والشيعة.

وحدد موعد عرض الفيلم ضمن فعاليات مهرجان "فجر" في شهر فبراير/شباط 2015 في العاصمة الإيرانية طهران، ليتزامن عرضه مع المولد النبوي الشريف.

ويتناول الفيلم طفولة النبيّ محمّد (ص) منذ ميلاده في عام الفيل، وهو العام نفسه الّذي حاول فيه أبرهة الحبشيّ هدم الكعبة بمجموعة من الفيلة، كما يتناول مجموعة من الشخصيّات التي أثّرت في حياة النبي؛ من والدته آمنة بنت وهب، ومرضعته حليمة السعديّة، وتجسّدها الممثّلة الإيرانيّة سارة بيات، إلى عمّه حمزة، وجده عبد المطلب، ويقوم بدوره الممثّل الإيراني مهدي باكدل. وقد بلغت ميزانيّته 50 مليون دولار.

ويعتبر الفيلم السينمائي الأول من نوعه الذي يجسد شخص خاتم الأنبياء بالصوت والصورة وهو ما يحرمه أهل "السنة" ويبيحه بعض الشيعة، امتدادا للأزمات المذهبية بين إيران من ناحية ودول الخليج العربي ومصر من ناحية أخرى.

ويتأجج خلاف مذهبي عميق بين إيران الشيعية وحلفائها في العالم من جهة، وبين الدول الإسلامية السنية من جهة أخرى، وهو خلاف تطور إلى خلاف سياسي بين الجانبين وقد برزت تمظهراته على صعيد أكثر من ملف إقليمي.

وتفرض طهران رقابة صارمة على صناعة السينما لذلك فهي لا تمرر إلا "الأفلام التي ترضى عنها النظام الحاكم" ومن هنا "تولي الدولة اهتماما بالغا بصناعة تلك الأفلام بل وتساهم في إنتاجها بملايين الدولارات"، لأنها تدخل في سياق الدعاية الدينية للطائفة الشيعية وفقا للمذهب الصفوي الاشد تطرفا في معاداة السنة.

ويلاقي فيلم "محمد" منذ أن كان مجرد فكرة تخامر معديه معارضة شديدة ومبدئية من دول عربية عديدة، كما يقول عدد من النقاد متوقعين أن تزداد رقعة هذه المعارضة مع اقتراب موعد عرض الفيلم.

وقالت مصادر صحفية إن مصر وقطر والإمارات والكويت والبحرين والأردن من أوائل الدول العربية التي استجابت لفتاوى تحريم تجسيد الأنبياء .

وتوقعت المصادر أن تتسع الرقعة العربية المقاطعة للفيلم؛ خصوصا أن السينما الإيرانية بشكل عام غير حاضرة في المشهد السينمائي العربي.

ويرى صناع الفيلم أن حياة النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - أكبر من اختزالها في فيلم واحد، لذا قرر المنتج مهدي هيدريان والسينارست الشهير كامبوزيا باتروفي والمخرج مجيد مجيدي، عمل ثلاثية سينمائية ترصد حياة الرسول منذ ولادته وحتى وفاته، على أن يتناول الجزء الأول الذي تم إنتاجه وتصويره مؤخرا، سيرة طفولة الرسول الكريم منذ ولادته في عهد الجاهلية حتى بلوغ سن الثانية عشرة.

وتعرج الأحداث على نشأته وسفره مع عمه أبي طالب إلى الشام، ووصولهما إلى صومعة الراهب المسيحي "بحيرا" الذي بشّر أبي طالب بظهور خاتم الأنبياء بعد المسيح عليه السلام.

تم تصوير مشاهد الفيلم فى منطقة "كرمان" ومدينة "نور" السينمائية الواقعة في جنوب شرق إيران، حيث جرى تصوير المشاهد المتعلقة بهجوم أبرهة الحبشي على الكعبة، وحركة القوافل بين مكة والمدينة قبل البعثة ؛ وفقا لوكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية.

كما تم بناء مجسّم لكعبة صغيرة من الأحجار مغطاة بالقماش تم فيها مراعاة اختلاف أبعاد الكعبة قبل ولادة الرسول الكريم إضافة إلى جلب عدد من أشجار النخيل من منطقة "بم" بشرق إيران وزرعها في أطراف المدينة السينمائية، بجانب إنشاء نحو 60 بيتا لتصبح أجواء الفيلم أكثر واقعية، وفقا لذات المصدر .

ويقول عدد من النقاد السينمائيين إن الشغف الإيراني بإنتاج كم كبير من الأفلام الدينية عن الصحابة والأنبياء ذهب إلى "المنطقة الفنية المحرمة على العالم العربي"، وعمل على إثرائها بعشرات الأفلام التي تخدم توجهات النظام الإيراني العقائدية.

ورغم أن "محمد" يعد الفيلم الأضخم في تاريخ السينما الإيرانية إلا أن عشرات الأفلام الدينية قد سبقته، ما جعل صيت السينما الإيرانية يقترن بتجسيد الصحابة والأنبياء.

وأبرز هذه الأفلام "مملكة سليمان" الذى يجسد في جزئين سيرة نبي الله سليمان وعلاقته بملكة سبأ "بلقيس"، ومن أبرز الانتقادات التي واجهها أنه يسب نبي الله سليمان ويظهره كـ"ساحر" وليس نبيا.

وفيلم "إبراهيم خليل الله" الذي قدم قصة إبراهيم عليه السلام وذبح ابنه إسماعيل ونبع زمزم بشكل رآه بعض النقاد العرب جريئا بل و"محرما" في تناول التاريخ الإسلامي، وهي نفس الاتهامات التي وجهت للأفلام الإيرانية "أيوب البار" و"المسيح" و"النبراس" الذي يجسد حياة الصحابي الجليل علي بن أبي طالب.

كما حفلت الدراما الايرانية بمثل هذه الأعمال التاريخية مثل مسلسل "يوسف الصديق" و"ملك سليمان" و"أصحاب الكهف " و"المختار الثقفي".

ويضيف النقاد ان تناول المحرمات في العقيدة السنية هو تحديدا ما يزيد من ارتفاع درجة "المخاوف العربية من استخدام إيران للسينما خاصة والفن عامة لنشر المذهب الشيعي وبث معلومات مغلوطة عن الأنبياء و الصحابة لأهل السنة".

وكان عدد من علماء وفقهاء السنّة أفتوا بحرمة مشاهدة الفيلم بسبب تجسيده لشخصية خاتم الأنبياء، فيما أباحه بعض مراجع الشيعة في إيران.

ويقول احد رجال الدين والفقهاء المصريين إن مشكلة علماء السنة مع فيلم "محمد" ترتكز على سببين "الأول هو تجسيده لشخصية النبي الكريم بالصوت والصورة في انتهاك صارخ لحرمة الدين الإسلامي التي تنص على قدسية الأنبياء وعدم امتهانهم.. أما السبب الثاني، فهو استناد صانعي الفيلم إلى مراجع شيعية في سرد طفولة خاتم الأنبياء، الأمر الذي يشي بأن الفيلم سيحمل لمشاهديه معلومات مغلوطة بالجملة"، ووفق تقديره.

ودعا الفقيه المصري وهو شيخ أزهري شعوب العالم الإسلامي لمقاطعة الفيلم، مبديا تفاؤله بنجاح دعوات المقاطعة التي تحركها جهات إسلامية عالمية من بينها الأزهر.

ويؤكد مراقبون على أن كلّ هذه الخلفيات السياسية الفنية لفيلم "محمد" وما يحتويه من محرمات في تناول شخصية أعظم خلق الله،تفرض منع عرضه في الدول العربية، وهو ما سيجعله خارج المشهد السينمائي العربي نهائيا.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 850

التعليقات
#1157296 [الحبوب]
0.00/5 (0 صوت)

11-25-2014 04:31 PM
الله المسعان

[الحبوب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة