الأخبار
منوعات سودانية
البايوكلير عز الطلب: الأولاد والكريمات.. على عينك يا تاجر
البايوكلير عز الطلب: الأولاد والكريمات.. على عينك يا تاجر
البايوكلير عز الطلب: الأولاد والكريمات.. على عينك يا تاجر


11-25-2014 10:52 PM
الخرطوم – سارة المنا

لم يعد الاهتمام بجمال البشرة قاصرا على المرأة فحسب، بل أصبح الشباب يولون اهتماما كبيرا لمظهرهم والعناية ببشرتهم، وبات الاولاد يرتادون البوتيكات بحثا عن الكريمات التي تناسب بشرتهم وشراء مواد التجميل، التي تنتج من أجل الرجال بشكل خاص، بعض الشركات تنتج كريمات خاصة بالأولاد وحققت ارتفاعا كبيرا، وأن نسبة شراء المنتجات التي تصلح للجنسين زاد الإقبال عليها من قبل الرجال أيضا، في السنين الماضية كان الرجال يذهبون إلى المحال المتخصصة لشراء احتياجاتهم من منتجات الحلاقة ومزيلات العرق وجل الاستحمام، بيد أن الوضع اختلف اليوم وصار من الطبيعي أن تجد الشباب داخل البوتيكات، ويتساءلون عن آخر الصيحات من الكريمات التي تفتح اللون بأسرع ما يكون.. (اليوم التالي) طرقت باب القضية التي صارت وصمة في مجتمعاتنا المحافظة واستطلعت عينات من الشباب وأصحاب البوتيكات وخرجت بالآتي:

العناية بالبشرة

ابتدر الحديث السيد (م، ع)، فقال إن بعض الشباب أصبحوا ينفقون أمولا لشراء منتجات التجميل كل شهر وبدون خجل تجده يقضي أطول وقت أمام المرآة أكثر من المرأة. وأضاف (م) هذا الاهتمام المتزايد من الرجال بالوسامة والتجميل والعناية بالبشرة ليس قاصرا على الرجال السودانيين فحسب، فقد أصبحنا نقرأ ونشاهد إعلانات الصالونات الرجالية عن خدمات تنظيف البشرة والسنفرة، وهذه الإعلانات أصبحت تنافس الصالونات النسائية.

سلوك غير سوي

من جهته، كشف (ع) سنتر (صاحب بوتيك) عن إقبال متزايد من الرجال على شراء مستحضرات بتركيبة بشرة النساء سواء لتقشير البشرة أو ترطيبها، أو حتى كريمات مضادة للتجاعيد أو كريمات لتلوين الجسم والوجه باللون. وأضاف (ع) أن البعض أصبح يعتبر هذا العصر هو عصر تجميل الرجل، وهذا يعكس ثقافة جديدة ونمطا حديثا لاهتمام الرجل بوسامته ومظهره. وقال (ع) لكن هناك رأياً آخر يعد هذا الاهتمام سلوكا غير سوي، وتنعيما لرجولة الرجل التي يجب أن تبقى خشنة.

نعومة مرفوضة تماما

وأيد أحد الشباب الرأي السابق لـ (ع) حينما أجاب عندما سألته عن الكريمات التي يستخدمها للعناية ببشرته.. رد قائلا: لا يمكن أن نتحدث عن الرجولة إذا تحدثنا عن الكريمات، فهي للنساء فقط واعتقد أن اتجاه الشباب اليوم لاستخدامها سببه الرفاهية الزائدة وكثرة (القروش) والفراغ. وكشف عن استخدامه الوحيد للتجميل هو صبغة الشعر والشارب، أما الأمور الأخرى التي يرى بعض الرجال والشباب يقومون بها في الصوالين، مثل تنظيف البشرة أو ساونا الوجه، فهي لا تعجبه أوترضيه.

المظاهر الزائدة

وزاد (ع) "أنا رجل لذلك لا أتعامل مع هذه المستحضرات ولا أضع الكريمات على وجهي". وأكد أنه لا يذهب إلى الصالونات فهذه الأمور ليست للرجال، ولا تناسب عاداتنا وتقاليدنا، فهناك فرق بين الاهتمام بالنظافة الشخصية وحسن المظهر وبين هذه المظاهر الزائدة عن حدها.

على عينك تاجر

قبل يومين ذهبت إلى أحد البوتيكات لا شراء كريمات وقد صعقني إقبال بعض الشباب داخل البوتيك لشراء كريم مخصص لهم من إحدى الماركات المعروفة وصابون حب الشباب. وقال أحدهم إن وجهه سبب له هاجساً نفسياً من كثرة الحبوب هذه الأيام، وعندما خرجوا من البوتيك سألت صاحب البوتيك: هل أصبح الرجال يستعملون كريمات البنات؟ فقال لي: "انتي شفتي حاجة يوجد بعض الشباب عينهم قوية ولا يستحون من البنات، وبكل جرأة يجلس بينهم، ويقول أعطيني كريم بايوكلير وصابونة مقشرة ومنظف".

استخدام بدون هوس

وقال السيد (ف، أ): يفقد الرجل خشونته عندما يتعود على الكريمات، وفي رأيي أن أحد أسباب ظاهرة الجنوس هو تعود بعضهم على وضع الكريمات كالإناث والقيام بسنفرة وتنظيف البشرة، وغيرها من الأمور التي تعودنا أن نرى النساء يفعلنها. ويجب أن يهتم الرجل بمظهره وبشرته إلى حد معين، وهذا من حقه، فقد يستدعي الأمر أحيانا وضع كريمات معينة كالتي أستخدمها، بالإضافة إلى كريمات ترطيب البشرة والسنفرة، وأخصص وقتا في الصباح أو المساء لاستخدام هذه الكريمات من دون أن يكون استخدامها هوساً.

اهتمام بمظهري أمام زوجتي

قال الصادق علي: أنا لا أؤيد أن يضع الرجل كريم تبييض أو ملمع شفاه كما يفعل البعض، ولكنني أشتري كريم ما بعد الحلاقة وbody Lotion وbody Mist، وأهتم بالذهاب إلى الحلاق لعمل تنظيف وماسك للبشرة، هذا الاهتمام بالبشرة من أجل نفسي أولا، ثم من أجل أن أبدو أمام زوجتي بمظهر حسن.

إقبال على الصالونات

مالك حسن تحدث عن ظاهرة إقبال الرجال والشباب على ارتياد صالونات التجميل التي تتنافس على تقديم الخدمات التجميلية قال الكل أصبح يرتاد هذه الصالونات، سواء الشباب أو الرجال الأكبر سنا، لكن الشباب أكثر طلبا ووضع كريمات الأساس لتغطية الهالات السوداء تحت العينين، الرجال الأكبر سنا أراهم يقبلون على تنظيف البشرة والسنفرة وصبع الشعر الأبيض. وقال: أنا شخصيا أفضل أن يحافظ الرجل على بعض التفاصيل من دون تجميلها كالحواجب والأظافر حتى يحافظ على مظهره الخشن. وأضاف: لكنني أستخدم بعض الكريمات الضرورية مثل كريم الحماية من الشمس.

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3388

التعليقات
#1157922 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

11-26-2014 01:54 PM
مسخرة و الله

[آمال]

#1157875 [المندهش]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2014 12:59 PM
وينو الاهتمام بالمظهر ده والله كلام يخجل لانو محل ما تقبل تلقى ناس وسخانه ومبهدله وعلى وجوهها غبره والله تشتهى تشوف ليك واحد مظهروا مقبول . فى السودان المفروض الكريمات تبقى الزاميه بواسطة القانون للحفاظ على المظهر العام . صحف هايفه تتكلف الموضوعات الهايفه اعتقادا منهم انهم بهذه الطريقه يجارون الصحف فى الخارج اللهم الا اذا كان الجلسرين والفازلين كريمات

[المندهش]

#1157507 [القمة]
5.00/5 (1 صوت)

11-26-2014 01:39 AM
شفنا ويا محنشوف (سبحان الله,ولله في خلقه شئون)

[القمة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة