الأخبار
منوعات سودانية
قصة اغنية غرام الروح
قصة اغنية غرام الروح
قصة اغنية غرام الروح


11-28-2014 02:28 AM
داؤود مصطفى

حكاية أغنية محفورة فى تلافيف الذاكرة السودانية ــ يكتبها داؤود مصطفى
إلياذة الرومانسيات السودانية .. " غرام الروح "
كيف لحن زيدان ابرهيم "غرام الروح "ولماذا بكت والدته فى بروفات الأغنية ؟
ولماذ قال الشاعر مصطفي عبد الرحيم لزيدان " بحبك " هزمت كل كلماتي ؟

كثيرون من عشاق العندليب الاسمر زيدان ابراهيم رحمة الله عليه ، قالوا لو ان زيدان لم يغن غير رائعتة الاثيرة "غرام الروح " لتوجته الاغنية كواحد من اساطين الطرب السودانى الاصيل ، ولعل الكثيرون لا يعلمون ان الاغنية اياها من الحان زيدان ابراهيم نفسه ، وقد لحنها فى ظروف صعبة وقاسية ، حيث كان قد اوقف تعامله انذاك مع الملحن الكبير الاستاذ عمر الشاعر فاثر ان يلحن الاغنية بنفسه بعد ان قدح زناد المعيته فى التلحين فاخرجها بالصورة التى كانت محل اشادة واعجاب كل من استمع اليها حتى صارت كواحدة من الالياذات الغنائية فى سفر الرومانسيات السودانية .
موهبة زيدان اللحنية ..
قبل ان نتطرق الى اغنية "غرام الروح " والظروف التى واكبت تلحينها ، لعل من الاوفق ان نتناول بعضا من سيرة الفنان زيدان ابراهيم التلحينية وهى موهبة واكبته وتقمصته ابان المرحلة الاولية حيث كان يلحن الاناشيد المدرسية ،بمدرسة حى العرب الاولية ويصاحب ذلك بالة " الصفارة " التى كان يجيد العزف عليها ببراعة تامة ، ولعل المعيتة كملحن قد بدأت فى بواكير صباه الاول حين بدأ يمتهن الغناء ، بعد ان تعلم العزف على اله العود من الفنان صالح عركى ، فكان الموقف الذى عزز من موهبتة كملحن حين وجد الاشادة ذات مرة من رئيس وزراء السودان الراحل محمد احمد محجوب حين كان يرتاد صالونه الأدبى فى الستينيات بالخرطوم 2 جوار حديقة التيجانى يوسف البشير بمعية المحامى الكبير عمر عبد العاطى ، حيث عزف زيدان امام المحجوب لحنا من تأليفه من كلمات الشاعر العربى الراحل نزار قبانى فى قصيدته التى حملت عنوان " على فمى احترق الشوق " فاثار اللحن اعجاب المحجوب واثنى عليه كثيرا ، وتنبأ له بمستقبل كبير فى دنيا الغناء ،ويقول زيدان :ان تقريظ الاستاذ الكبيروالوزير محمد احمد محجوب كان دافعا ومحفزا له ليطلق العنان لموهبته فى التلحين ، فكان ان سجل أول اغنية من تلحينة منتصف الستينيات بعنوان " لوحبيتى صحيح يا قاسية " من كلمات عبد القادر محمد الصادق .
أجمل الألحان من تأليف زيدان :
بعدها رفد زيدان مكتبة الاغنية السودانية بالعديد من الحانه الرائعة ، وكانت معظم القصائد التى لحنها للشاعرالشفيف عبد الوهب هلاوى من الحانه وعددها اربع اغنيات " بتتبدل ــ فراش القاش ــ عشان خاطر عيون حلوين ــ لو تعرف اللهفة ،اضافة الى طاشرات الاغنيات التى شنف بها اذان عشاقه ، ولعل ابرزها واشهرها اغنية "غرام الروح " للشاعر الراحل مصطفى عبد الرحيم ، الذى قدم جملة من القصائد الغنائية الرائعة لعدد من كبار الفنانين لعل ابرزها " هوج الرياح "للفنان الراحل احمد الجابرى ، و" تذكار عزيز " للفنان الراحل ابراهيم عوض .
من هو مصطفى عبدالرحيم ..؟
شاعر اغنية "غرام الروح "الراحل مصطفى عبد الرحيم من ابناء حي العرب ام درمان وعمل بالبوستة ( البريد ) ثم صحافيا بوكالة سونا للانباء وكان في بداية السبعينيات عضواً في نادي العباسية الثقافي الإجتماعي وكان زيدان ابراهيم من اكثر المعجبين بقصائده الغنائية التى تغنى بها جملة من الفنانين الكبار ، ولاعجاب مصطفى عبد الرحيم بزيدان قام باهدائه قصيدة "غرام الروح" ..وهنا يقول زيدان : "مع فرحتى باهدائه لى اغنية "غرام الروح اصبت بالهلع والخوف الشديدين حين تسلمت القصيدة وقرأت كلماتها التى اطربتنى للغاية ، وقلت لمصطفى كيف تضعنى فى مثل هذا الموقف العصيب ، بعد ان قدمت لابراهيم عوض" تذكار عزيز "، و للجابرى "هوج الرياح ".. نعم فقد كانت الاغنيتان تحلقان فى الساحة انذاك وكل الشفاه تترنم بتذكار" عزيز وهوج الرياح " ، فكيف لى ـــ والحديث لزيدان ــ ان انافس الجابرى وابراهيم عوض بغرام الروح ...!
كلمة بحبك .. هزمت كلمات القصيدة ...!
شهدت تلك الفترة كما اشرنا لمقاطعة فنية بين الملحن عمر الشاعرو وزيدان ابراهيم ، فعكف زيدان على تلحين الاغنية بنفسه مستندا على خلفيته كملحن صاحب خبرة وتجربة ، فاخضع الاغنية لبروفات مكثفة حيث شهدت داره بالعباسية البروفات ، فانجز بعد وقت غير قصير الكوبلية الاول من الاغنية ، شأن الاغنيات الكبيرة انذاك والتى كاانت دائما ما تتكون من كوبليهين .ثم اكمل الاغنية بالكوبلية الثانى الذى اثار اعجاب الشاعر مصطفى عبد لرحيم ، حيث يبدأ المطلع بترديد زيدان للمطلع الذى يقول " بحسك جوه فى اعماقى نور كلمات بحبك " .. ويقول زيدان : لم تكن كلمة بحبك هذه مدرجة فى كلمات القصيدة فكررتها مع نهاية ترديد كل مطلع من كلمات الكوبلية الثانى على النحو التالى :
بحسك جوه في أعماقى نور كلمات بحبك
تزغرد في حياتي غنى وحروف حلوات بحبك
سعادة وبهجة في أحساسى وأشراقات بحبك
تنور لى دروب أيامى زى شمعات بحبك
وتمسح من جبينى ضنا وتقش دمعات بحبك
وكيف في لحظة داير قلبى ينسى الفات بحبك
ويعيش بالفيهو من لوعه وأسى وأهات بحبك
الأمر الذى ادهش مصطفى عبد الرحيم فقال لزيدان : ترديدك لكلمة بحبك وحدها هزم كل ما وارودته فى القصيدة من كلمات ..
غريب أنا غير أهل ...!
وشهد ميلاد الاغنية العديد من المواقف المؤثرة كما يروى صديق العندليب الاستاذ عماد الدين العاقب الذى ربطته علاقة وطيدة بالعندليب حيث قال: ابان بروفات "غرام الروح " سمعت أم الحسين عبدالله والده زيدان ابنها يردد ( غريب أنا غير أهل ) فاوقفت البروفات وهى تبكى وقالت له "يا زيدان يا ولدى نحن قصرنا فيك وخالتك ام الحسن في حاجة " ، فبكى زيدان ومصطفى عبد الرحيم لهذا الموقف وشرح لوالدة زيدان وخالته أم الحسين ، ان زيدان لا يقصدهم فى الاغنية وان ذلك جاء فى كلمات القصيدة ..
ظهور زيدان بـ " غرام الروح " بشكلها النهائى حقبة السبعينيات سحب البساط من عدة اعمال فنية كبيرة انذاك وجعله يناطح بها "هوج الرياح "و "تذكار عزيز" للجابرى وابراهيم عوض ، وكما استطاع بغرام الروح ان ينافس أبوعركى البخيت وعبدالعزيز المبارك الذي كان قد بدأ يزاحم بأغنيات عمر الشاعر الجاهزة من الشاعر محمد جعفر عثمان والتي رفض زيدان ان يغنيها بدعوى انها لم تكن تناسبه .
..............................
غرام الروح
كلمات الشاعر : مصطفى عبدالرحيم
الحان الفنان : زيدان إبراهيم
صحي أتغيرت أنت خلاص
نسيت العشرة يا سيد روحى والأخلاص
بقيت ظالم آه بقيت ظالم نسيت الناس
جنبك عمرى كان أملاً مفرهد يا غرام الروح
زهور بتملأ دنياى بالأمانى تفوح
وبعدك ياما بتألم حزين وأنوح
غريب أنا من غير أهل
قلباً حزين مجروح وحيد مجروح
بحبك عمرى ما اتنكرت ما جافيت
حرام ياغالى أنا طول عمرى ما حنيت
لغيرك يوم ولا أتمنيت
خلافك ريده ما حبيت
ولا غنيت أغاني الفرحة ما أتهنيت
وقبل لقانا ما حسيت بطعم الدنيا من تبيت
بقيت ظالم نسيت الناس
بحسك جوه في أعماقى نور كلمات بحبك
تزغرد في حياتي غنى وحروف حلوات بحبك
سعادة وبهجة في أحساسى وأشراقات بحبك
تنور لى دروب أيامى زى شمعات بحبك
وتمسح من جبينى ضنا وتقش دمعات بحبك
وكيف في لحظة داير قلبى ينسى الفات بحبك
ويعيش بالفيهو من لوعه وأسى وأهات بحبك
بقيت ظالم نسيت الناس



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 6955

التعليقات
#1159323 [ود بري]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2014 11:42 AM
سلام يا صاحبي

[ود بري]

#1159023 [صلاح الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

11-28-2014 04:53 PM
يا سلاااام يا ابو الدو يا صديقي
عرض رائع واستعراض جميل لدرة اغنيات العندليب عليه الرحمة هو والقامة مصطفي عبد الرحيم
هذه الاغنية بالذات لي معها ذكريات لا تنسي وكثيرا ما اردد مقاطعها وكان الكاسيت الذي يحتويها لايفارق مسجل عربتي وانا شاب صغير في جدة انا ذاك في منتصف السبعينات
وازيدك نكهة من نكهات العندليب حين اضاف من عنده كلمة ( لا لا ) في المقطع التالي :
وكيف في لحظة دااااير قلبي ينسي الفات .. لا لا ... بحبك آآآه
وحين قام زيدان باحساسه المرهف باضافة كلمة ( لا لا ) فإنه استشعر معني البيت الشعري فاراد ان يؤكد بأنه قلبه لن ينسي الفات ... ولكن رغم ذلك فقد اكد انه يحبه.
شكرا داؤد ان اعدتنا الي غناء الزمن الجميل الذي اخذتنا منه دهاليز السياسة المرهقة من تلابيبنا .
صلاح الباشا - السعودية

[صلاح الباشا]

#1158857 [تاتي]
5.00/5 (1 صوت)

11-28-2014 05:45 AM
ياسسسسسسسسسسسسسسسسسلااااااااااااااااااااااااامم متعة

[تاتي]

#1158854 [ود امدرمان]
5.00/5 (2 صوت)

11-28-2014 05:20 AM
صحي اتغيرته انتا خلاص من اجمل الاغاني المعبره واسهل الكلمات واجمل الالحان التي تدخل الي القلب مباشره رحم الله العندليب وشاعر القصيده .

[ود امدرمان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة