الأخبار
أخبار إقليمية
غندور: تطاول جلسات المفاوضات سببه محاولة الطرف الأخر الزج بقضايا دارفور وقضايا سياسية أخري
غندور: تطاول جلسات المفاوضات سببه محاولة الطرف الأخر الزج بقضايا دارفور وقضايا سياسية أخري
غندور: تطاول جلسات المفاوضات سببه محاولة الطرف الأخر الزج بقضايا دارفور وقضايا سياسية أخري


11-29-2014 02:58 AM

أديس أبابا (سونا) -أكد بروفيسور إبراهيم غندور رئيس الوفد الحكومي لمفاوضات المنطقتين أن غاية هذه الجولة هي إكمال ما توصل إليه الطرفان في الجولة السابقة (السابعة) وان قضية وقف إطلاق النار تظل هي الأولوية.
وأشار غندور إلى أن الطرف الآخر حاول مد أمد التفاوض لتناول قضايا خارج إطار الأجندة المتفق عليها والتي تتمثل في وقف إطلاق النار تتبعه ترتيبات أمنية ثم ترتيبات سياسية وقضايا إنسانية حسب ما تم الاتفاق عليه في الجولة السابقة .
وعزا غندور تطاول جلسات المفاوضات في الأساس إلي محاولة الطرف الآخر للزج بقضايا دارفور وقضايا سياسية أخري مكانها منبر الحوار الوطني .
وقال غندور إن حضور ممثلي الأحزاب السياسية إلي أديس أبابا بكل تشكيلاتها دون حجر دليل علي سماحة الحكومة السودانية إذ انه لا توجد دولة في العالم تسمح للمعارضة بالخروج والاجتماع بحركات مسلحة منوها إلي أن غرض الحكومة هو أن تسعي هذه الأحزاب إلي إقناع الحركات المسلحة بترك البندقية والاتجاه نحو السلام إلا انه وللأسف فان هذه الحركات هي التي أصبحت تجر الأحزاب السياسية للانضمام إليها.
وفي تعليق له حول المسار المتعلق بدارفور أكد غندور أن قادة الحركات الدارفورية وبايعاذ من قطاع الشمال تحاول إدخال أجندة أخري غير المتفق عليها مع الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة والجامعة العربية وحكومة السودان وهي أن تكون هذه الجولة بين وفد الحكومة وحركات دارفور مقتصرة علي وقف إطلاق النار ثم وضع المسائل كلها في إطارها السياسي .
وقال" إن هذا الأمر قد تم حسمه في اتفاق الدوحة التي ظلت المرجعية في حوار دارفور " .
وقدم غندور شرحا لما دار في الجولة الحالية للتفاوض مع وفد المنطقتين تحت إشراف الاتحاد الإفريقي أوضح فيه أن غاية هذه الجولة كان مواصلة لما تم الاتفاق عليه في الجولة السابقة حيث توصل الجانبان لاتفاق حول 90% من القضايا المطروحة والاتفاق علي تكوين ثلاثة لجان تتعلق بالجانب السياسي والأمني والشئون الإنسانية .
وقال غندور " انه وبعد الحضور إلي أديس وعقد جلسة استمرت لأكثر من ثلاثة ساعات لم يتم التوصل لأي اتفاق لإصرارهم علي تناول كافة القضايا عدا قضية المنطقتين ولذلك رفض الوفد الحكومي الخوض في هذا الشأن ورفع مذكرة لرئاسة الوساطة الإفريقية حيث أمنت الوساطة علي سلامة الموقف الحكومي بشان تركيز التفاوض علي القضايا التي تم الاتفاق عليها في الجولة السابقة .


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1907

التعليقات
#1159555 [خارج الشبكـــة حاليا]
0.00/5 (0 صوت)

11-29-2014 10:58 PM
صدق او لا تصدق دارفور دا تابع لجمهرية جنوب السودان ولو ماداير تصدق دا مشكلتك انت حلها براك7

[خارج الشبكـــة حاليا]

#1159457 [كنياتا]
5.00/5 (1 صوت)

11-29-2014 06:31 PM
المشكلة إنكم ما عايزين تعترفوا إنكم أس المشكلة

[كنياتا]

#1159446 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

11-29-2014 06:10 PM
حديث البروف غندور واضح تماما لمن يريد ان يفهم وهو ان النظام مازال في نهجه القديم باعتماد مبدأ تجزئة الحلول لازمات السودان املا في استقطاب حركة حركتين من الحركات المسلحة او الوصول الى ذات النتيجة مع الحركة الشعبية قطاع الشمال ليعود بالصيد الثمين الى الخرطوم ليتدبروا امرهم بلق وزارات جديدة وولايات جديدة وزيادة اسعار المحروقات والسلع الضرورية (رفع الدعم بالحكومي) لتوفير رواتب ومخصصات وحوافز القادمين الجدد

[radona]

#1159293 [الحلومر]
5.00/5 (3 صوت)

11-29-2014 10:22 AM
(سبحان الله بت امي ) الذي يعطي الملك لمن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء وزي ما قالوا اخواتنا يدي الحلق اللي بدون وضان
من نظافة السوس وقلع الضروس للقفز فوق الروؤس واصبح في دفة القيادة من ناس سَاسَ يسوس 25 سنة خبرة في عذاب وسرقةالناس ، ومنطق الافلاس وتجنيب الكاش ، وقلع شوكة المعارضة بالمنقاش

[الحلومر]

#1159267 [الجقود ود بري]
4.75/5 (4 صوت)

11-29-2014 08:11 AM
ما في حوار وطني يا غندور الحوار الوطني دفنتوه بعدم إطلاق الحريات. المفاوضات في أديس أما أن تناقش القضايا كلها وتحل هناك وأما ارجع مكان ما جيت. خلينا من الدغمسه والكلام الفارغ اللي لا يقدم ولا يؤخر البلد لابد أن تحل مشاكلها وأكبر مشكلة انتم المتسلطين على رقاب الشعب. ليس المشكله الطرف الآخر المشكله انتم . وانتم عارفين الكلام دا
إلا لعنة الله على الظالمين الكاذبين المنافقين الفاسدين المفسدين الحراميه أولاد الكلب

[الجقود ود بري]

#1159255 [شاهد اثبات]
5.00/5 (2 صوت)

11-29-2014 06:47 AM
خلاص يا ابراهيم انتو التزمو بما وقعتو عليه في شان المنطقتين من 2011 واعرضوه على الاعلام للشعب واجيزوه في برلمان المركز واشرعو في تنفيذه..
يا اخ ابراهيم ..جعلك الله من الذين يستمعون القول ويتبعون احسنه انتو لو التزمتو بي نيفاشا ودستور 2005 ما كان انفصل الجنوب وكنا انتهينا الى دولة-مدنيةفدرالية ديموقراطية- تتغزل في محاسنا الامم ...قبل ربيع "انيمال فارم" العربي وقبل ما يلحق الاخوان المسلمين امات طه في ميدان رابعة العدوية في 30 يونيو 2013 حكمة ربك -نفس التاريخ...والان بتكونو عرفتو كلام د.جون قرنق لمن رفع الاتفاقية عاليا وقال السودان الجديد رؤية لكل المنطقة وتحدث عن نمولي/ الاسكندرية...والليلة نحن في 2014 واليتفرج ما يشتريش من المحيط الى الخليج...مصر افلست يا خال وبضاعتا كسدت واعادت انتاج دولة "الزعيم "والراعي وارعية والريع والرعاع-المركزية البوليسية..وبدل ما تختزلو انتو كمان الشعب في كستبانة المؤتمر الوطني وتختزلوا لمؤتمر الوطني في عمرالبشير ارجعوا لي نيفاشا ودستور 2005 واعرضوه على الشعب في الفضائيات المملةبتاعتكم دي ..وذاكر في اتفاقية نافع/ عقار 2011كويس وفاوض الشيوعي المركب مكنةحركة شعبية"كمرد ياسرعرمان " ده عليها...
****
نص الاتفاق الإطاري بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية حول جنوب كردفان والنيل الازرق
اتفاق إطاري بين حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال حول الشراكة السياسية بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان والإجراءات السياسية والأمنية في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.
فيما يلي نص الاتفاق الاطاري الذي وقع عليه مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطني نافع علي نافع ووالي ولاية النيل الأزرق ورئيس الحركة الشعبية في شمال السودان مالك عقار ويعتبر مكملا لاتفاق وقف العدائيات في جنوب كردفان ويفتتح الطريق للتوصل إلى تدابير أمنية شاملة في المنطقتين ، إضافة إلى ترتيبات سياسية علي مستوى المنطقتين وعلي المستوى القومي
الجزء الأول : الشراكة السياسية بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية قطاع الشمال في النيل الأزرق وجنوب كردفان.
1- يكوَن الطرفان لجنة سياسية مشتركة بمشاركة اللجنة الأفريقية رفيعة المستوى لمناقشة كل القضايا المتصلة بجنوب كردفان والنيل الأزرق بما فيها القضايا التي تتناول المسائل الدستورية والقومية.
2- يؤكد الطرفان حق الحركة الشعبية قطاع الشمال في أن يكون حزباً سياسياً شرعياً في السودان.
3- المبادئ الآتية هي التي تقود عمل اللجنة السياسية المشتركة : أ‌- رؤية مستوحاة من المعتقدات المشتركة التي تؤدى إلى مستقبل مزدهر لكل .السودانيين ب‌- الالتزام بالحكم الديمقراطي الذي يستند علي المحاسبة والمساواة واحترام حكم القانون والقضاء لكل المواطنين السودانيين.
ج- الحل السلمي لكل النزاعات عن طريق المفاوضات المباشرة. د- الالتزام بالتنمية المتوازنة في كل أجزاء السودان مع الاهتمام الخاص بمنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان والمناطق الأقل نمواً. هـ- يقوم الحكم علي الشراكة وتحقيق المصالحة السياسية لكل السودانيين مع الإعتراف بالتنوع السياسي والاجتماعي والثقافي في كل المجتمعات.
و- تقوم المفاوضات في إطار حوار سياسي واسع علي المستوى القومي مع الاعتراف بأهمية التعاون بين الأطراف من أجل الاستقرار والتنمية والديمقراطية والإصلاح الدستوري في السودان.
ز- يعمل الطرفان معاً لتحقيق العملية الوطنية الشاملة في السودان التي تهدف إلى الإصلاح الدستوري. ح- اعترافاً بمساهمة بروتوكول مشاكوس واتفاقية السلام الشامل في تحقيق المبادئ الديمقراطية وسيادة حكم القانون واحترام التعددية وحقوق الإنسان في السودان ، يظل الطرفان ملتزمان بهذه المبادئ المضمنة في الفصل الثاني من اتفاقية السلام الشامل إقتسام السلطة في الفصل الثالث الذي يتضمن حقوق الإنسان والحريات الأساسية، والبند 7-1 حول المصالحة الوطنية، والبند 2-8 حول اللهجات ، الفصل الثالث ( إقتسام الثروة) بجانب الفصل الخامس الذي يتحدث عن فض النزاعات في ولايات جنوب كردفان والنيل الأزرق. - يعمل الطرفان علي تضمين هذه المبادي في الدستور الإنتقالي
فيما يتعلق بالمشورة الشعبية فهي حق ديمقراطي وآليه لتجميع أراء مواطني جنوب كردفان والنيل الأزرق والتي يجب أن تكتمل تطبيقها وتضمن أيضاً في الإصلاح الدستوري.
4- يقوم الطرفان بعقد اجتماع مشترك للجنة السياسية للجنة السياسية في الحال ولمناقشة قضايا الحكل في جنوب كردفان والنيل الأزرق بطريقة ودية خلال (30) يوماً
5- يلتزم الطرفان بالأجندة التالية وبرامج العمل في اللجنة السياسية المشتركة: أ‌- تطبيق ما تبقي من بنود إتفاقية السلام الشامل لحل الصراع في الولايتين ب‌- إنشاء شراكة سياسية وترتيبات للحكم في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان
ج- دون المساس بالمباحثات الثنائية بين الطرفين حول القضايا التي تطرح عبر المشورة الشعبية، فإن المشورة الشعبية يجب ان تمتد الى ما بعد التاسع من يوليو عبر الإتفاق من خلال المجلس الوطني. د- يعمل الطرفان علي تطوير آلية لتأكيد أهداف المشورة الشعبية. هـ- تطوير الآليات لتأكيد أن هذه القضايا السياسية المذكورة أعلاه تلاقى إهتماما خاصا في النيل الأزرق وجنوب كردفان وتطبق علي المستوى القومي. و- يؤكد الطرفان علي الشراكة السياسية لتحقيق وفاق سياسي بجمهورية السودان - ز- تطوير المصفوفة لتطبيق البنود التي اتفق عليها الطرفان.
6- إتفق الطرفان لتكوين لجنة مشتركة لمناقشة القضايا القومية المشتركة، وتتكون أجندة هذه اللجنة من الآتي : أ‌- استعراض دستوري موسع تتضمن آلية وزمن محدد ومبادئ موجهة تقوم علي المواطنة والديمقراطية والاعتراف بالتنوع في السودان
ب‌- العلاقة بين المركز والولايات. ج- المحافظة علي المواد المضمنة في اتفاقية السلام الشامل – الفصل الثاني والدستور القومي كأساس لدستور جديد. د- العمل علي إنشاء علاقات جيدة مع الجيران والمجتمع الدولي وخاصة دولة الجنوب.
7- نتيجة هذا النقاش يشكل موقفا مشتركا بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية قطاع الشمال خلال حوار سياسي وطني واسع يضم كل الأحزاب السياسية.
الجزء الثاني : الترتيبات الأمنية في النيل الأزرق وجنوب كردفان.
8- يقوم الطرفان بتشكيل لجنة أمنية مشتركة فوراً لمساعدة لجنة أمبيكي لمخاطبة القضايا الأمنية التي تتصل بالنيل الأزرق وجنوب كردفان. وتجتمع اللجنة الأمنية فوراً للاتفاق علي الأجندة وبرنامج العمل.
9- اتفق الطرفان علي المبادئ التالية التي تكون أساس عمل اللجنة الأمنية المشتركة أ‌- احترام سيادة ووحدة أراضي جمهورية السودان وكذلك حدوده القومية. ب‌- العمل لتحقيق سلام دائم وإستقرار مع حفظ أمن المجتمعات بالنيل الأزرق وجنوب كردفان
ج- أعضاء الحركة الشعبية من مواطني النيل الأزرق وجنوب كردفان هم مواطنين بجمهورية السودان وبالتالي فإن مستقبلهم يتحقق بجمهورية السودان -
د- جمهورية السودان لها جيش قومي واحد. هـ- قوات الحركة الشعبية من مواطني النيل الأزرق وجنوب كردفان يجب أن يتم دمجهم خلال فترة زمنية محددة في قوات الشعب المسلحة والمؤسسات الأمنية الأخرى والخدمة العامة أو تحويلهم لمفوضية نزع السلاح والتسريح وإعادة الدمج. و- أي نزع للسلاح يجب أن يتم وفق خطط متفق عليها دون اللجوء للعنف.
10- تنخرط اللجنة الأمنية المشتركة في إجراء ترتيبات أمنية في جنوب كردفان والنيل الأزرق تعكس المبادئ التي ذكرت في الفقرة (9) متضمنة دعم تطبيق اتفاقية وقف العدائيات بجنوب كردفان.
11- يلتزم الطرفان خلال اللجنة الأمنية المشتركة بالاجندة وبرنامج العمل التالي : أ‌- تطبيق إتفاق وقف العدائيات بجنوب كردفان في زمن واحد. ب‌- دعم المساعدات الإنسانية بجنوب كردفان. ج- تطبيق مواد الأجندة 9 –د.
12- يفوض الطرفان لجنة الإتحاد الأفريقي عالية المستوى لتكون طرفاً ثالثاً فيما يتعلق بالمنطقتين ويمكن أن يخول للجنة بعد التشاور مع الطرفين طلب المساعدة من أي شخص لتنفيذ هذا التفويض.
13- تقوم اللجنة الأمنية المشتركة بإنشاء آلية قيادة مشتركة تمشياً مع مقترحها في 4 ابريل 2011م بشأن جنوب كردفان والنيل الأزرق والتي ستكون مسؤولة عن التنسيق والقيادة وفض النزاعات.
تم التوقيع في 28 يونيو 2011 وقع عن حكومة السودان والمؤتمر الوطني - د. نافع علي نافع ووقع عن الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال مالك عقار الشهود : تابو أمبيكي رئيس لجنة الإتحاد الافريقي رفيعة المستوى حول السودان.....

[شاهد اثبات]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة