الأخبار
أخبار إقليمية
مبارك الكودة : الإنقاذ مشروع مجموعة منتفعة اشعلت الحروب والفتن.. حوار الوثبة (إكروباتي) ما عارفين ليهو أول ولا آخر ومجرد كلام
مبارك الكودة : الإنقاذ مشروع مجموعة منتفعة اشعلت الحروب والفتن.. حوار الوثبة (إكروباتي) ما عارفين ليهو أول ولا آخر ومجرد كلام



في إفادات كالرصاص : الحزب يموِّل أنشطته من مال الدولة، وطيلة عملي في الإنقاذ لم أسمع بكلمة "اشتراك"
12-01-2014 04:09 AM
(الوطني) جعل من الحركة الإسلامية "درقة" للوصول لمآربه


شاركتُ في أخطاء النظام ولا أنكر، ولهذه الأسباب أنا نادم على عملي فيه

حوار ـ محجوب عثمان

على غير عادةِ التشبثِ بكراسي السلطة، خرج مبارك الكودة على الملأ ليعلن استقالته عن منصبه الوزاري ومغادرته للحزب الحاكم معيدًا قراره إلى أخطاء وقع فيها حزبه لم يتمكن معها إلا من إعلان التبرؤ من تجربة الإنقاذ التي يراها حادت عن طريقها..

الاستقالة والخروج من كابينة قيادة الإنقاذ طواعية أمر غير معهود، لذا فإن القناعة كانت بأن للرجل ما لم يقله بعد. "الصيحة" سعت إليه لمعرفة تفاصيل الموقف الحاسم الذي اتخذه مبارك الكودة، وكان هذا الحوار.



*بداية لماذا خرج الكودة مغاضبًا؟

- لم أخرج مُغاضِبا بل خرجت مراجعًا لنفسي بعد تجربة طويلة كنتُ مجتهداً فيها بأن ما يتم هو نصرة للدين وخدمة لهذا الوطن الذي نحبه كثيرًا، ولكني اقتنعت بعد مراجعات فكرية وواقعية بأن الذي تقوم به الإنقاذ الوطني لا علاقة له بالدِّين البتة، وبما أن القلوب بين يدي الرحمن يقلبها كيف يشاء أسأل الله أن يكون خروجي هداية وليس مغاضبة.



*ولكن خروجك أثار العديد من التساؤلات ما بين مغالبة الفساد وبين حرب مراكز القوى، والسؤال الذي يفرض نفسه: لماذا لم تعالج الأمر من الداخل والحزب يدّعي المؤسسية وسيادة اللوائح والقوانين؟

- خلافي مع الإنقاذ خلاف فكر ومنهج ومسؤولية، والإنقاذ ليست لها فكرة وليس لها منهج، وللأسف الشديد الإنقاذ غير مسؤولة. لذلك لا يمكن لي ولا لغيري أن يصلح من الداخل،وقد اتضح ذلك في الموتمر الأخير حيث خرج ممن يسمون أنفسهم بالإصلاحيين مغاضبين،وأسال الله أن يراجعوا أنفسهم لتكون المراجعة بديلاً للمغاضبة.



*هل يعني ذلك أن لا فساد في الإنقاذ؟

- فيما يتعلق بالفساد دائماً ما أقول يجب ألا نحاسب الإنقاذ بفساد الأيدي والذمم لأن ذلك يختزل القضية، والقضية أكبر بكثير من ذلك، فالإنقاذ أفسدت على الناس دينهم ودنياهم، وهذا بالطبع فساد لا يدانيه فساد، والإنقاذ قسَّمت السودان وأشعلت الحروب والفتن بين القبائل بسياساتها الخرقاء غير الراشدة وغير المسؤولة، والإنقاذ مشروع مجموعة منتفعة وليس مشروعاً وطنياً.



*هل يعني ذلك أن نتغاضى عن الأخطاء في سبيل إصلاح الفكرة عموماً؟

لا بالطبع لا يعني ذلك أن نترك من سرق ومن قتل، فهذا أمر سهل أن تحسمه أي محكمة في جلساتها، ولكن أن تحكمنا فئة ليست لها فكرة واضحة ولا منهج تهتدي به ولا خوف من أحد فهنا تكمن المشكلة والتي يجب أن يفطن إليها المواطن وقد سبق أن قلت الإنقاذ مشروع باطل وما بني علي باطل فهو باطل.



*أنت كنت واحدًا من التنفيذيين في ولاية الخرطوم مما يعني أنك كنت داخل كابينة القيادة العليا، فما هي دواعي الخروج فبعضهم يعيدها إلى المواجد الشخصية وآخرون يرون أنكم اكتشفتم فسادًا لا يعالج؟

- أعلم أخي أنه إذا فسدت الفكرة تفسد كل المخرجات.. أنا أحد المؤسسين للإنقاذ الوطني قبل أن تكون مؤتمرًا وطنيًا، بل كنت قريبًا من متخذي القرار يوماً ما، وشاركت في كثير من أخطاء النظام ولا أنكر ذلك ولم أخرج لفساد زيد أو عبيد وهذا بالطبع كثير، ولكني خرجت لفساد الفكرة والمشروع كما ذكرت لك.



*فساد الفكرة بدأ من فساد الأفراد وكثير من أهل الإنقاذ خرجوا أو أجبروا على الخروج فهل تجذّر المرض وصعب علاجه؟

- الرؤية بالنسبة لي واضحة جدًا، الحق لا ينتج إلا حقاً والحق بيّن، لذلك سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه يقول: (أعرف الحق تعرف أهله)، وهذا يعني أن الحق مخرجاته حق والباطل مخرجاته باطل، لذلك فأنا أحاسب الإنقاذ بأصل فسادها.



*أتحدث عن المؤسسات مثلاً المؤتمر الوطني تحكمه الحركة الإسلامية التي كوّنته أليس كذلك؟

إطلاقاً.. المؤتمر الوطني يجعل من الحركة الإسلامية "درقة" ويستغل المشروع الإسلامي في الوصول لما يريد بتخدير عواطف الناس وهذا فساد أخطر وأكبر من أي اختلاس واستغلال نفوذٍ لفرد.



*ألا ترى أن واجبك تجاه الدين والوطن كان يحتم عليك البقاء في الداخل وكشف عورات النطام؟

عورات النظام لا تحتاج ليكشفها من هو في الداخل، فعورات النظام واضحة للجميع، ولكن لأن النظام افتقد المسؤولية والحياء وأصبح لا تهمه إلا نفسه لذلك تدار كل مؤسساته لصالح بقائه ولصالح المجموعة المنتفعة.



*كيف ترى ذلك؟

- المؤتمر الأخير للمؤتمر الوطني الذي عقد فى اكتوبر الماضي شاهد على أهله، فقد كان مسرحية سيئة الإخراج من ممثلين يقولون إنهم على قلب رجل واحد، ولكن الواقع قال إنهم ذوو قلوب شتى، فقد قدم الموتمر الوطني أسوأ ما عنده من تجربة، ولو كنتُ مكان الأخ الرئيس لما قبلت التكليف الذي ما جاء إلا لتناقضات من هم حوله من الرجال، ولو اتفقوا لما جاء الأخ الرئيس رئيساً.



*ولكن الحزب عبر مؤسساته كلف الرئيس بإدارة المرحلة المقبلة أنّى له أن يرفض؟

- لو كنت مكان الرئيس لما قبلت التكليف لأن الفارق قليل جدًا بينه وبين الثاني، وكان يمكن للثاني أن يكون الأول، هذا الفارق بسيط جداً لرئيس يفترض بعد كل هذه السنوات في الحكم أن يكون مجيئه إجماعًا وليس تنافسًا وما كانت افتراضات ترشيحه وتقديمه لدورة أخرى إلا من باب أنه العاصم من القواصم، فكيف لعاصم أن تكون منافسته بهذه الصورة التي لا تؤكد ذلك. وهذا يعني أن الرئيس ليس مجمعاً عليه في الموتمر الوطني.



*على ذكر المؤتمر العام للمؤتمر الوطني، هناك الكثير من اللغط حول تمويل أنشطة الحزب واتكالها على ميزانية الدولة، وهناك من يقول إنك على علم وعلاقة بهذا الملف، فما هي حقيقة هذه المزاعم؟

- أنا لست على علم بملف يسمى تمويل الحزب من مال الدولة ولكني عملت محافظاً منذ بداية الإنقاذ ووزيرًا ولائياً وكنت مسؤولاً سياسيًا في ولاية شمال كردفان وأعلم تماماً كيف تموّل أنشطة المؤتمر الوطني من الدولة ولا ينكر ذلك إلا من لا علم له أو من يعلم ويكابر.



*هل كنت تمول أنشطة الحزب من حساب الحكومة؟

- أنا مبارك الكودة كنت أساهم بمبلغ من المال شهريًا لأنشطة المؤتمر الوطني عندما كنت رئيساً للمؤتمر الوطني لمحلية الخرطوم ونائب الرئيس لا زال حيًّا وموجودًا والمدير التنفيذي لا زال حيّاً وموجودًا، هذا الإنكار بهذه الصورة الفجة لا يليق بمسؤول فلنراجع أنفسنا إن كان ذلك خطأ فليقف إن كان مستمرًا وإن كان صوابًا فليستمر.



*عفوًا... كنت تساهم من مالك الخاص كاشتراك شهري أم من مال المحلية؟

- من مال المحلية طبعاً وكنت رئيساً للمؤتمر الوطني مما يعني كل اشتراكات الخرطوم تمر عبري للولاية ثم المركز حسب الأسس التنظيمية فلم أسمع بكلمة اشتراك لا من وزير ولا من خفير، لم تستلم أجهزتي التنظيمية قرشًا واحدًا من أي شخصية اتحادية أو ولائية أو محلية بل كنّا في صراع وخلاف دائم في الشأن المالي مع المؤتمر الوطني.



*لتوضيح هذه النقطة جيدًا، هل هناك اشتراكات تدفع في المؤتمر الوطني من الأعضاء؟

- بالواضح أنا لم أسمع بكلمة اشتراك منذ أن جاءت الإنقاذ وكُوِّن المؤتمر الوطني، وقد كنت أقرب للعضوية في مظانها من الذين ينكرون ذلك اليوم، المحافظ أقرب مسؤول من العضو الملتزم في الموتمر الوطني من رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء والمكتب القيادي.



*الآن المؤتمر الرابع كلف خمسة ملايين جنيه وهو مبلغ كبير قال عنه بروفيسور غندور إنه من مال أعضاء الحزب، ولكن بحسب حديثك هو من مال الدولة وإن كان كذلك فما هي الأطر التي يتم بها التمويل دينياً وأخلاقياً؟

- أنا لا أعلم مصدر هذا المبلغ الكبير، ولكن تجاربي السابقة ومعرفتي لكيف يفكر هؤلاء أشك في حديث الأخ غندور.



*هل يمكن أن ينسحب الأمر على الهيكل الخرصاني الضخم الذي يبنى الآن داخل سور المركز العام للحزب؟

- أنا لا أريد أن أتناول التفاصيل التي لا علم لي بها ولكن الذي أعلمه أنني عملت مسؤولاً في الإنقاذ محافظًا عام ١٩٩٢، وحتى استقالتي من الحكومة أجزم القول أن المؤتمر الوطني لا يُموّل من اشتراكات عضويته بل من الحكومة في المركز والولايات.



*حسناً هل قمت يومًا بانتقاد الممارسة من الداخل؟

- في بداية الإنقاذ كنت أحسب أن كل الذي نفعله من تمويل صحيح لأنه يمكّن للدين ولأنه لصالح المسلمين طالما أنه لا يذهب لجيب أحد، ثم بدأت قناعاتي تهتز وبقدر اهتزازها كان نصحي ورفضي أحياناً، ثم أيقنت أخيراً بأن هذا خطأ صريح، وكانت الصراعات بيني وبين المؤتمر الوطني على ذلك وأبعدت شيئاً فشيئاً من مراكز السلطة السياسية حتى استقلت من منصب وزير ولائي بولاية الخرطوم.



*الآن وأنت خارج الوطني، هل أنت نادم على مشاركتك في حكومة الإنقاذ؟

- لست نادماً بمعنى الخجل من تجربتي ولكني نادم لأن الإنقاذ أتيحت لها ما لم يُتح لأي حكومة من قبل، كوادر ملتزمة وصادقة، تأييد مقدر من الشعب السوداني، فترة زمنية كافية للإنجاز، ولكن للأسف الشديد لم تنجز شيئًا بل أضرت بالوطن، والسبب أنها كانت تظن أن لها فكرة وكانت تحسب أن لها منهجًا وظلت تتخبط فخرج منها من خرج وخرج عليها من خرج، ولو صبرت الحركة الإسلامية على سنة التغيير ومنهجها لتطورت مع الزمن ولأنتجت فكرًا ومنهجًا ولكنها استعجلت فضلّت وأضلّت.



*أنا أتحدث على المستوى الشخصي؟

-على المستوى الشخصي لست نادماً باعتباري جزءاً من تجربة إنسانية عشتها بصدق مع نفسي والآخرين لم أظلم أحداً ولم استغل سلطة، وكنت مجتهدًا ولي بذلك أجر المجتهد المخطئ وخرجت بحثًا عن أجر المجتهد المصيب.



*كأنك تريد أن تقول أن المفاصلة جرفت التجربة عن مسارها؟

- لا، ما أردت قوله إن الحركة الإسلامية استعجلت قرارها باستلام السلطة وكان يمكنها أن تنمو نموًا طبيعياً وتتمكن تمكنًا طبيعياً، ولكن لأنها لم تنضج بعد، كان إنتاجها بقدر نضجها فتبدلت الفكرة من مشروع عالمي إلى دون المحلية بل أصبح مشروعًا لأفراد.



*الآن الإنقاذ انتهجت نهجًا مغايراً يبدو في ظاهره مراجعة التجربة من خلال حوار الوثبة ومن خلال تعديل الدستور لتعيين الولاة، ألا ترى أن ذلك يمكن أن يسفر عن علاج للطواهر السالبة في مسيرة الإنقاذ؟

-هذه ليست مراجعات، هذا (تكتيك) ليتمكنوا من البقاء في السلطة، يعني لو كان بقاؤهم يكمن في انتخابات الولاة لما عينوهم، أما الوثبة فهي "وثبة إكروباتية ما عارفين ليها أول ولا آخر ومجرد كلام" أما كان من الأجدى لهم أن يناقشوا بعلمية داخل المؤتمر موضوع تعيين الولاة بدلاً من تعديل الدستور بهذه الصورة الاستفزازية؟؟... أما كان من الأجدى لهم أن يناقشوا تجربة الحكم الفدرالي في المؤتمر الرابع بصورة جادة وتُناقش كل السلبيات والإيجابيات بأوراق معدة من خبراء؟... حتى قضية تمويل الحزب أما كان من الأحسن والأصوب أن تناقش لإيجاد بدائل للتمويل بدلاً من هذا الإنكار المخجل.

صحيفة (الصيحة)


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4782

التعليقات
#1160812 [محمد احمد]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 08:03 PM
ميارك الكودة عندما كان محافظا للحيصاحيصا في عام 92 هو من أوائل الانقاذيين الذين كانوا يخرجون للناس في ذلك الوقت العصيب ويقول انه كان يرى في منامه ان السحاب يظلل المجاهدين في الجنوب وان القرود كانت تفجر لهم الألغام ، وبعد ان غادر الحيصاحيصا حمل هدايا اهل الحيصاحيصا ( بالطبع المنتفعين منها ) لوارى محملة بالاثاث

فهل اذا جلس في بيت امه وابيه كانت تأتيه هذه الهدايا بتلك الطريقة

[محمد احمد]

#1160648 [أبُو أُمـُّـــــو]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 05:18 PM
للأسف لا يحصد السودان بكل تأريخه و ميراثـه التليد من هؤلاء البلهاء الا اعتذارات واهيه و ندم (اغبش) بتبريرات مستفزه من شاكلة:
ــ لست نادماً باعتباري جزءاً من تجربة إنسانية عشتها بصدق مع نفسي.
ــ كنت مجتهدًا ولي بذلك أجر المجتهد المخطئ و خرجت بحثًا عن أجر المجتهد المصيب.
اسمعوا و عوا ايها السودانيين كيف تنظر تلك الطفيليات للسودان و كأنه ضيعة (ابو واحد فيهم). بكل استهتار يجرون تجاربهم و ليتها كانت علي المواطن فقط و لكنها كانت علي حساب الوطن ارضا و هوية و مستقبلا.
و من اكبر المصائب ان التائب فيهم ـ علي علاته ـ تراه يخاطب الجماهير عبر حوار صحفي و كأنه قد استبرأ من اخطاءه و اخذ شهادة براءته من دون محكمه و عاد لحظيرة الوطن!! لماذا يظن ذلك الدعي ان الشعب قد غفر له؟؟ و من قال له ان عشرون عاما من المواربه و الهرب من الحقيقه يمكن اختزال غفرانها في حوار صحفي مليء بالتبريرات السخيفه؟؟؟
لماذا تعتقد عموم قبائل الكيزان انه يمكنهم ممارسة الاجرام لربع قرن ثم التوبة و الحصول علي غفران الشعب علي مدي حوار صحفي فقط و في جريدة تسبب رئيس تحريرها في تقسيم السودان؟؟
انت تتهم اخوانك في الجريمه بالظلم و الفساد، اذن لِم لَمْ تطالب الشعب بمحاكمة تجربتك قبل ان تعتبر نفسك طاهرا نقيا آيبا الي حظيرة الوطن؟؟ مَن مِن المواطنين يا تري قد عفي لك ما اورثته اياه مشاركتك في الجريمه الانقاذيه؟؟
في كل الاحوال و مهما صفت النوايا، فارجو منك ان تتفهم ان مبدأ المحاسبه يمشي يدا بيد مع مبدأ العفو، مع العلم ان في جانب الادعاء يواجهك شعبا كاملا و ليس شخصا واحدا!!
نصيحه غاليه للكيزان الذين انتشرت فيهم ظاهرة الأوبه و التوبه هذه الايام و المركب يتأرجح، ان هذا الشعب ظل تحت زمهرير حكمكم و نار الظلم قد اتت اطرافه و اليوم تكاد تصل القلب و اللب، و ان هذه الجريمه لا تقاس باي من المقاييس، و علي ذلك لا يحق لكم وضع تصور هزيل بهذا الشكل لمسألة العوده و الاوبه، لأنها يجب ـ و بحسب قانون نيوتن الثالث للحركه ـ ان تكون بنفس مستوي الضرر الذي لحق بالبلاد و العباد جراء حكم السودان الذي ما كان لكم به قِــبَــل و لا مقدره، و اننا كشعب نعي تماما و بصوره منطقيه ان باب التوبه للخروج من بِركة الانقاذ الآسنه قد اغلق منذ عقود. فتلك التجربه الشيطانيه التي بدأت بكذبه لا يمكن ان تشرق عليها شمس الا و هي سادره في الضلال و ما أُسـِّس علي كذب فهو باطل بالضروره. اذن من اراد ان يتوب فعليه ان يعلم ان التوبه بابها لا يمكن ان يستمر مفتوحا الي الابد و في حالة الانقاذ و علي احسن الفروض فان التوبه كانت ستقبل مثلا حتي عام ١٩٩٤، رغم ان الانقاذ بدأت حكمها كما اسلفت بكذبه و مبارك الكوده يقول انه كان مجتهدًا وله بذلك أجر المجتهد المخطئ وخرج منها بحثًا عن أجر المجتهد المصيب. هذا كلام مضحك ... كلمة حق تخدم باطلاً. ايها الكوده انت تعلم ان حكمكم الذي تتهمه (عبطاً) بالاسلامي قد بدأ بكذبه و المسلم ليس بكذاب و من غشنا ليس منا كما قال رسولنا عليه الصلاة و السلام، و ليس رسولكم فانتم تتقدمكم الماسونيه و الشياطين و بقايا قوي الشر. كيف يستقيم ان تتهم نفسك بحسن النوايا و انت تخدم نظاما بدأ بالكذب؟؟؟؟؟
ايها الشعب عليك ان ترعوي و لا تصدق تلك الترهات و الكذب الهلامي السخيف، هؤلاء الادعياء حكموا السودان بالكذب و الاجرام، و ظلوا علي هذا العهد خمس و عشرون عاما. و ليس هنالك منطق يقبل منهم اي شيء من باب التوبة و محاسبة النفس و ادراك الخطأ لأن امكانيات العقل البشري اكبر من ان يظل الانسان علي الخطأ علي مدي ثلث عمره دون ان يكتشف ذلك لا عبر مستوي المسببات و لا حتي التبعات. هذا هراء واضح و استهتار اضافي بهذا الشعب الأبي الصابر. الكوده و انداده ممن يحبون طعم الخطيئه و يريدون جنة المتقين في آن واحد هم نتيجه حتميه لنظام مؤسس علي كذبة (رئيساً و حبيساً و كديساً) عليه لا يستبعد ان يفعلها (الكوديون) مره اخري متي ما اتيحت لهم الفرصه لأن الكيزان متحيني فرص و نفعيين و انتهازيين opportunistsو ليس لهم أمان فهم دائما مثل الشعراء يقولون ما لا يفعلون و دونكم رئيسهم البالي عديم الاحساس و الذوق (تخين) الجلد المجرد من اي احساس و الذي يعدل الدستور و كأنه احد (لباساته) الباليه ليقود السودان خمس اعوام عجاف اخر في سكة المواجع و الآلام، و لا عجب فهو عاق و لم يلد و لم يذق طعم الحنان و الرحمه و اللين و الطيبه لذلك فهو يحسد كل أب علي بنيه و لا يزال يقتل الارواح و يزهقها لأنها عجز عن الحصول عليها و لا شماته فذلك قدر مقدور و هو ليس الوحيد و لكن العيب في ردة فعله الفاجره الآثمه. رئيسكم قلبه متحجر و كلماته تسبق ما في قلبه و قد جادت قريحته البذيئه علي السودانيين و غيرهم من الامم علي حد سواء من الاساءه و البذاءه و قذارة اللسان و سوء الاخلاق. و الأدب العربي يخبرك ايها الكوده ان البيت لا عماد فيه طالما قد ضل ربه، اذن كيف تريدنا ان نصدق ادعاءك الكاذب بأنك كنت صادقا مع نفسك في وسط مليء بالاكاذيب و الظلم و الخطايا بل و علي مستوي القياده؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الاجابه خطأ ايها الكوده، حاول مره اخري
و ما تنسي تخت الكركاسه!!

[أبُو أُمـُّـــــو]

#1160608 [مدحت عروة]
3.00/5 (2 صوت)

12-01-2014 04:22 PM
يا مبارك الكودة اى زول عنده ذرة من الفهم السياسى بيعرف ان انقلاب الحركة الاسلاموية الواطية الحقيرة بت الكلب وبت الحرام اى والله وايم الله انها لكذلك بيعرف ان تعطيل حكومة الوحدة الوطنية من تنفيذ وقف اطلاق النار مع حركة التمرد الوحيدة والتحضير لمؤتمر قومى دستورى فى جو من الحرية والديمقراطية التى لم يحرم منها اى حزب هو انقلاب واطى حقير غير وطنى يخدم اعداء الدين والوطن بعلم او بغباء شديد والدليل العملى على ذلك فساد وخراب اقتصادى واجتماعى وتمزق وانفصال وحروب وعلاقات خارجية زى الزفت ورئيس ما قادر يسافر او يشارك زيه وزى غيره واطراف من الوطن بترت واهم حاجة وبعد اكثر من 25 سنة لا استقرار سياسى ولا دستورى ولا تداول سلمى للسلطة بل تشظى وتمزق سياسى وقبلى الخ الخ الخ.
انقلاب الحركة الاسلاموية اللى هو الانقاذ اكبر جريمة تحصل فى تاريخ السودان الحديث والانقاذ اقسم برب السماء والارض اكبر عار على الدين والوطن!!!!
كسرة:والله تفاءلت بقبول البرلمان باتفاقية المبادىء بتاعة الميرغنى قرنق وتكوين حكومة الوحدة الوطنية لوقف اطلاق النار والاشراف على المؤتمر الدستورى واصابنى الاحباط بانقلاب الحركة الاسلاموية القذر كقذارتها وسفالتها والمخالف لاجماع اهل السودان ود حرام والحركة الاسلاموية بت حرام اصلا مافى شك فى ذلك!!!!!

[مدحت عروة]

#1160598 [karkaba]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 04:13 PM
المحاكم ستطال كل من شارك في نظام الانغاذ شيل شيلتك انت وغيرك ان لم يبادر خاطف الارواح قبل المحاكم

[karkaba]

#1160571 [عدالة]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 03:48 PM
أنت السبب في نقل مواقف المواصلات من وسط الخرطوم( أبو جنزير ) الى استاد الخرطوم وجاكسون - بعد أن أصدرت قرارك في عطلة العيد والناس في غفوة العيد في الولايات ( عندما كنت واليا للخرطوم )بنقل المواقف من واتخذوك كبش فداء - وركبوك الشارع بعد تنفيذ المهمة . لكن ماذا أنت فاعل من دعوات الناس عليك ليل نهار من التعب والمشقة والارهاق - تسببت في أرقاق الناس جسديا وماديا . ويا ريت تزور ابو جنزير ومواقف استاد الخرطوم وجاكسون والسكة حديد وتشوف حال المواطنين على أرض الواقع.

[عدالة]

#1160499 [ابو محمد]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 02:56 PM
نرفع القبعة احتراما لك ...

[ابو محمد]

#1160293 [ابو وعد]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 05:17 AM
الانقاذ فقدت البوصلة وتخبططت بعد المفاصلة ففقدت القيادة والفكر والتخطيط

الذى كان يمثله كله عرابها الدكتور العالم الفذ د الترابى .


فتخبططت وضلت واضلت .

[ابو وعد]

#1160274 [عصمتووف]
1.00/5 (1 صوت)

12-01-2014 04:42 AM
روح روح روح بالله كلكم بيكتريا مستنقعات ضاره اسلام شنو تعرفة ما يسمي بالحركة الاسلامية حركاة سرقة وغش وبعدين انا لست عضو بالحركة شاهدته فساد اعضاء ملتزمين بحيينا عام 88 وحكمت عليها ف كنت ح اسالهم انتم ملتزمون تتعاطون الخمر والسجائر والتنمباك وممارسة الفاحشة مع الغلمان يقولون لي نحن صعاليك الجبهة حكمت عليكم ف حينها ما بالك انت العضو الملتزم ومن الداخل

[عصمتووف]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة