الأخبار
منوعات سودانية
يا ناعم العود آخر المحاولات الجريئة: الغناء باللهجات العربية الأخرى.. محاولات خجولة وإحباط دائم
يا ناعم العود آخر المحاولات الجريئة: الغناء باللهجات العربية الأخرى.. محاولات خجولة وإحباط دائم



12-02-2014 04:44 AM
الخرطوم – سارة المنا

لماذا لا يتغنى الفنانون السودانيون بلهجات أخرى؟ سؤال ظل يطرح زمناً طويلاً دون أن يجد إجابة شافية، وهكذا ظلت الأسئلة تتناسل، هل يعود لعجز لدى مطربينا أم خشية من الفشل أم ما هي الأسباب بالضبط؟ وبالرغم من بعض المحاولات السودانية للتغني بأغانٍ عربية أو غربية مثل الفنان محمد الأمين الذي تغنى قبل سنوات بأغنية (ناعم العود) ومحاولات أخرى، ولكنها وصفت بالخجولة، ولم تجد الرواج الكافي أو القبول الكافي، وفي المقابل أفلح الفنان سيد خليفة في مطلع خمسينيات القرن الماضي من إيصال صوت الغناء السوداني إلى المستمع العربي حينما تغنى بأغنية البامبو السوداني في فيلم (تمر حنة) المصري وسار بذلك في ركب الفنانين في مختلف بلدان العالم الذين أُصيبوا بحمى السامبا والمامبو البرازيلية آنذاك، في حين خلط الكابلي أغنية (الزار) الأفريقية مع الروك آند رول وغنى سكر سكر.

كيلا وبراون

قدم الفنان كمال كيلا عروضا موسيقية أقرب إلى أغاني الفنان الأمريكي جيمس براون، وبعد افتتاح التلفزيون السوداني عام (1962)م ساهم في نشر الموسيقى السودانية وتطويرها خاصة في مجال الموسيقى المصورة، وبعد تأسيس معهد الموسيقى والمسرح عام (1969)م الذي تحول لاحقا إلى كلية جامعية تتبع لجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا وحققت الموسيقى طفرة إلى العالمية، واستضافت البلاد مجموعة من الأساتذة المختصصين بالموسيقى من دول مثل إيطاليا وكوريا الشمالية، وهنا (اليوم التالي) طرحت سؤالها لعدد من الفنانين "لماذا لا يتغنى الفنان السوداني باللهجات الأخرى؟"، وخرجت بالحصيلة الآتية :

تلاقح الثقافات

ابتدر الحديث الفنان محمد حسن حاج الخضر بأنه تغنى باللهجة الإرتيرية لأنه لا توجد غضاضة، وأضاف أن هذه التجربة تُعد تواصلاً بين الشعوب والقبائل والثقافات الأخرى. وأبان أن الغناء باللهجات يوصل صوت الفنان إلى أهل المنطقة. وقال التعامل مع أغنيات الآخرين يعطى الفنان صوتاً وقبولاً كبيرين جدا. وكشف محمد أنه تغنى للفنان الكبير أمين عبداللطيف ووجد تجاوباً في الشارع الإريتري. وقال: سبقنا في هذا الأمر الفنان محمد وردي، ويعد هذا تلاقحاً للثقافات.

تمتام.. لهجة موريتانية

من جهته، قال الفنان ياسر تمتام إنه خاض التجربة وإنه كان على يقين أنها تحتاج لبذل مجهود وتعب وليس الجلوس في المنزل، وقال تمتام إنه اتجه للبحث عن شيء مغاير بنكهة جديدة، فوجد الشقيقة الحبشة هي الجارة الوحيدة التي تعبر عن الأحاسيس اللحنية، فاستفاد منهم بتوزيع جديد واكتسب بفضله مهارة وأعطاه بعداً آخر في الموسيقى، وهو الاندياح لوجود سلالم وألحان غريبة مثل الغنا الغجري الذي لا يمل. وأضاف ياسر تجربة الغناء بالطريقة الموريتانية ظهرت حديثه في طريقي التي تناولت فيها بعض النماذج الخاصة من الغناء الموريتاني في أعمالي الخاصة.

ممنوع التجارب

فيما أكد الفنان عصام محمد نور حبه وشغفه بالغناء السوداني واللجهة السودانية لأنه يجد نفسه وأحاسيسه فيها، وكشف عن عدم خوضه لتجربة الغناء باللهجات الأخرى.

سامي.. غربية سودانية

وقال الفنان سامي عزالدين إن كثرة الإحباط لم تجعل الفنان يفكر في الغناء باللهجات الأخرى. وقال إنهم سودانيون وليس عرباً.

سامي خاض تجربة الغناء بالخليجي وفاز بلقب ثنائي العرب في قناة حواس الإماراتية بمشاركة أغنية تجمع بين اللهجة السودانية والغربية. ودعا كل فنان لإيصال الصوت السوداني ويحاول خوض تجربة الغناء باللهجات الأخرى.

بلوم الغرب.. لهجة ليبية

وفي السياق، عزا الفنان الكبير عبدالرحمن عبدالله غياب الفنانين السودانيين عن التغني بلهجات أخرى إلى الاختلاف في المقامات الموسيقية (السلم). وقال بلوم الغرب إن الفنان السوداني، وكل الغناء يكون بـ (السلم الخماسي)، وهو الآن في يوجد غرب السودان عند المسيرية. وأضاف أن الفنان السوداني غير معترف به في الخارج. وقال إنه تغنى باللهجة الليبية في ليبيا، وكانت جاذبة، ووجدت قبولاً من الجمهور.

أجنبي سوداني

من جهة أخرى انتقدت الفنانة آمال النور تمسك بعض الفنانين بمبدأ أن الغناء هوية خاصة تميز السودان واعترفت بسيطرة هذا التيار على الواقع الفني بالبلاد، وقالت: مع احترامنا لهم، لكن أنا أقول الموسيقى ليست لها هوية ولا جنسية. الموسيقى هي لغة الشعوب عامة، وإذا وضعت نوتة موسيقية أمام أي موسيقى أكيد يقدر يعزفها لك بكفاءة ويبتدئ إحساس كل شعب وحده، كثير من الفنانين يتغنون بلهجات مختلفة لا يشترط أن يكون عربياً أو شرقياً من بلاد كثيرة. وقالت آمال الفنان العربي يغنى سوداني (زينا السورية، محمد منير، دينا الوديدي فرقة ميامي)، فلماذا لا نتغنى نحن السودانيين بأعمال ولهجات الآخرين

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1325

التعليقات
#1161348 [عرديب]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 04:40 PM
.

[عرديب]

#1161189 [صادميم]
5.00/5 (1 صوت)

12-02-2014 02:18 PM
و لماذا يتغنى الفنانون السودانيون بلهجات و لغات اخرى اساساً لماذا لا تكون لنا اغاني نتفرد بها بحيث يقوم الآخرون بالتغني بها

[صادميم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة