الأخبار
أخبار إقليمية
بعد أن عاد للأضواء.. الترابي.. فتاوى تهدر الدم!
بعد أن عاد للأضواء.. الترابي.. فتاوى تهدر الدم!
 بعد أن عاد للأضواء.. الترابي.. فتاوى تهدر الدم!


12-02-2014 04:32 AM
تقرير: لينا يعقوب

خلال سبعة أيام فقط، نُشرت ثلاثة تصريحات مختلفة للشيخ حسن الترابي، بعد صمت استمرَّ قرابة تسعة أشهر، غاب خلالها تماماً عن المشهد السياسي.
يبدو أن الرجل قرَّر الخروج عن صمته الطويل، الذي أثار الشكوك حول دوافعه وأسبابه، وأثار التساؤل أيضاً حول جدوى استمراره.
لكن الترابي قرَّر العودة، وعودته لا بد أن تُحدِثَ جدلاً، إن لم يكن سياسيَّاً، لا بد أن يكون قانونياً أو فقهياً، المهم أنه موضوع خلافي يعيد إلى الشيخ نكهته (الجدلية) التي طالما عرف بها في آونة سابقة.

(1)
في ندوة التعديلات الدستورية بنقابة المحامين، أسهب الترابي وتحدث حديثاً لم يكن مفهوماً للحاضرين الذين جاءوه من كل حدْبٍ وصوبٍ ليسمعوه. ورغم أنه صاحب آراء سياسية واضحة وفتاوى فقهية متعددة، إلا أنه ابتعد عن الموضوع الأساسي والقانوني للندوة، وشتَّتَ انتباه الحاضرين قليلاً بالحديث عن التاريخ تارة، والسياسة تارة أخرى، لكنَّه لم ينسَ الإشارة لآرائه الفقهية وذلك حينما ذكر "الرِّدَّة" قائلاً: "لا يوجد شيء اسمه رِدَّة، فالحوار هو الأساس مع المرتد".
ثم ظهر للمرة الثانية بعد أيام قليلة في دار المؤتمر الشعبي في ملتقى لأمناء النقابات والمهن بالولايات، متحدثاً عن مواضيع مختلفة، غير أنه عرج لإبداء آرائه الفقهيّة قائلاً إن "شهادة المرأة نصف شهادة الرجل كذب سياسي لا أساس له في الدين ولا معنى له".
وللمرة الثالثة، ظهرت بعد يومين تصريحات أخرى، لكنها كانت سياسية هذه المرة، حينما حذَّر الترابي من وجود أمريكا في الحوار بين الحكومة والحركات المسلحة.

(2)
لم يكن يبدو أن فتاوى الترابي هذه المرة ستمرُّ مرور الكرام، فكان لا بد من ردّة فعل، من بعض الفقهاء وعلماء الدين. ولم يختلف الردُّ كثيراً هذه المرة عن سابقاتها، إذ سارع بعض أئمة المساجد بالهجوم عليه وتكفيره لما أورده حول أن شهادة المرأة تساوي نصف شهادة الرجل لا أساس لها من الصحة. واعتبر بعض الأئمة أن الترابي تطاول على شرع الله، بل إن الأمين العام لجماعة أنصار السنة محمد الأمين إسماعيل قال "إن صدر هذا الحديث من ذوي العهد، فيجب إهدار دمه، فما بالكم بأن يصدر من داعية".

بلا شك أنها ليست المرة الأولى التي تبيح جهة دينية أو إمام مسجد أو رجل إهدار دم الترابي، فطالما كثرت الآراء الفقهية المخالفة للشيخ في مسائل عدّة، عدَّدَها مخالفوه في (إيمان أهل الكتاب، إباحة الرِّدَّة، إسقاط الخِمار، إمامة المرأة الرجال، قتل المرتدِّ وقتاله، زواج المسلمة من الكتابي، رد الأحاديث الصحيحة، رجوع المسيح وظهور الدجال، وعصمة الأنبياء عليهم السلام).

حتى أن تساوي شهادة المرأة مع الرجل، ليست فتوى جديدة للشيخ الترابي، ولكنه آثر تكرار إعلانها في الملتقى الذي عقد أمس الأول بدار الشعبي.
مؤيدون للترابي يقولون إنه في بعض الأحيان ينسب المهاجمون إلى الترابي أقوالاً لم يقلها، ويتحاملون عليه بمفاهيم مغلوطة. ويؤكد المؤيدون أن بعض العلماء في العالم يوافقون الترابي في آرائه وفكره المتجدد، خاصة أنه يجادل مخالفيه بنصوص قرآنية يتباين المعنى فيها.
كما أن الشيخ وبحسب البعض، أيضاً يقدم نتائج قراءاته واجتهاداته الجريئة دون بيان لمقدماتها، فيلقي المسائل إلقاءً من غير توضيح لمصادرها وأصلها، ويرمي بالآراء الجريئة المثيرة للجدل دون توثيق لها من كتب التراث الإسلامي، ورغم أن أكثر آرائه تبدو للمستمع غير المطَّلع بدعة مستحدثة، إلا أن لها أصولاً في نصوص الشرع، وسوابق من آراء المتقدمين من علماء السلف.

(3)
الترابي يثير في ندواته ومحاضراته جدلاً إعلامياً كثيفاً، حينما يقذف برأي فقهي دون أن يذكر مرجعه، ويكتفي بالتوضيح إما في كُتبه أو في حوارات قصيرة تُجرى معه، وهو ما يجعل آراءه حتى وإن كانت قديمة تستعيد عافيتها مجدَّدَاً لتظهر عناوين رئيسية في وسائل الإعلام.
وبعكس من يعتقد أنه مجتهد في فتاواه، يرى فقهاء آخرون أن آراء الترابي تقود للفتنة الكبيرة وسط المجتمع المسلم، لأنه يبث التشكيك في أمور دينه وغيبيات مذكورة في القرآن، ويطلق هذه الفتاوى في أوقات الأزمات لصرف الأنظار عن القضايا الأساسية إلى مسائل يمكن وصفها بالانصرافية، محذرين من الاستماع إليه أو العمل بفتاواه.
(4)
عادة حينما كان يثير الترابي جدلاً سياسيَّاً بآرائه السياسية، تكون ردة الفعل المتوقعة هي الاعتقال. فالشيخ من بين قائمة السياسيِّين الأكثر اعتقالاً، وفي عهد الحكومة الحالية دخل الترابي لأكثر من مرة المعتقل، غير أن مهادنة حدثت بعد أن انخرط حزبه في الحوار الوطني منذ يناير الماضي، ولم يُسمع له صوتاً مخالفاً أو ناقداً. ويبدو أن الشيخ بنظر البعض حينما تطغى شخصيته السياسيَّة تتقلص عمداً شخصيته الفكرية والعلمية إلى حد بعيد، وحينما يؤثر الابتعاد عن السياسة يتجه مباشرة إلى الشخصية الفقهية والفكرية.
الترابي نموذج مثالي لحجم التداخل بين "الدين" و"السياسة" والصراع الدائر بين أتباعهما على النفوذ والمكانة، ورغم أنه شخصية دينية فقهية غير أن هيئة علماء السودان طالبته أكثر من مرة بالاستتابة واعتبرته "مارقاً وزنديقاً"، وذلك حينما قال بأن لا مانع لديه في أن تؤول رئاسة السودان إلى مسيحي أو امرأة، طالما كان من يتسلَّم المنصب عادلاً ونزيهاً.

السوداني


تعليقات 28 | إهداء 0 | زيارات 12407

التعليقات
#1161990 [الفطقي]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 03:33 PM
أولا الأقوال الشاذه والآراء الفقهية المتروكة موجوده لأن كل العصور مر بها الروافض والخوارج ووو وكل هؤلاء لم يكونوا من المسيحيين ولا عامة الشعب وإنما أشباه علماء يتمشدقون بالآيات وأضلتهم علومهم الناقصة لأنها بغير ذكر لا تهدي .. أما أحاديث المصطفي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وآله وصحبه أجمعين فيكفي أن تستبين معني الآيات التي ورد فيها "ويل للمكذبين .." فهي ليست الكذابين وإنما المكذبين والفرق واضح وكل من كذب ما جاءه من الحق عن النبي أو من القرآن فهو يدخل في معناها فما بالكم بالذي يكذب أحاديث النبي!!!؟
والنقطة الأهم أننا دوما نأتي إليهم في مرادهم .. فهم يصرفونا عن قضيتنا بإثارة القضايا التي وإن عظمت إلا أنها تعد إنصرافية لما نحن فيه من كرب .. فبالله عليكم دعوهم فيما يطلقون من خلافات .. الترابي لعنة الله عليه يصرفنا بجدل فقهي والعوير يتكلم بلهجة قبيحة عن مشروع الجزيرة وغيرهم .. فهل هذه هي قضيتنا الملحة حاليا؟؟!!!؟؟ وهل مشكلتنا معهم في التصريحات والتشريعات؟؟!!؟؟ قضيتنا إخوتي في وجودهم علي رأس ما تبقي من الوطن .. قضيتنا في إستمرارية المأساة .. همنا كيف الخلاص منهم وبعدها لن يضيرنا ماذا يقول العوير ولا يعنينا من شيخهم الفاسد المفسد آراؤه .. فهلموا لما يهمنا ولا تروجوا لأقوالهم كي لا نصرف الناس عن همهم الأساسي

[الفطقي]

#1161825 [tblack]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 11:26 AM
this man has expired يا جماعه

[tblack]

ردود على tblack
Australia [Maya W] 12-03-2014 02:11 PM
I Agree with you7


#1161761 [ترير]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 05:04 AM
الترابى وناس سيدى وناس علان وناس فلتكان ديل لو ما انقرضوا السودان لن يتقدم ويلحلق بقيه الامم .. وربما الجيل القادم يكون احسن حظا..

[ترير]

#1161740 [اقلام رصاص]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 04:07 AM
حسن الترابي هو داعية على ابواب جهنم يقذف فيها كل من اجابه.

[اقلام رصاص]

#1161690 [ود الشمال]
4.50/5 (2 صوت)

12-03-2014 02:33 AM
لا التماس العذر للترابي في هذه المسألة القضية ليست خلافية انما اية بينة من الله ، قال الله تعالي ﴿فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى﴾ ( سورة البقرة الاية 282) ايه واضحة وضوح الشمس ولا يحتاج لاجتهاد من الترابي ولا غيرة ، وقال ابن المنذر : اجمع العلماء علي القول بظاهر هذه الاية وايضاً هذا الحديث يقفل باب الاجتهاد في هذه الاية الكريمة (( حدثنا ابن أبي مريم أخبرنا محمد بن جعفر قال أخبرني زيد عن عياض بن عبد الله عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل قلن بلى قال فذلك من نقصان عقلها ))
( الحديث في فتح الباري شرح حديث البخاري احمد بن علي بن حجر العسقلاني رقم الحديث 2515 ) ولا يعني هذا انتقاص في حق المرأة او تفضيل الرجل علي المرأة إنّ أعداء المسلمين يأخذون على الإسلام مأخذاً هو أن المرأة في الإسلام ليست مساوية للرجل في الشهادة، فشهادتها نصف شهادة الرجل والحقيقة أن الله سبحانه وتعالى في آياتٍ قرآنيةٍ كثيرة بين وأكد أن المرأة مساوية للرجل تماماً ومسؤولة عمن استرعاها الله عز وجل، عن رعاية بيت زوجها وأولادها، وفي الآخرة تدخل الجنة كالرجل ، لكن الله سبحانه وتعالى خلق الرجل ببنية جسميةٍ وبنيةٍ نفسيةٍ وبنية عقليةٍ تختلف عما خلق المرأة ، لأن الله سبحانه وتعالى حينما زاد في قوة إدراك الرجل وأنقص من انفعاله وعاطفته فهذا كمالٌ في حقه، وحينما أنقص من قوة إدراك المرأة، وزاد في انفعالها ومشاعرها الرقيقة فهذا كمالٌ فيها، والمجموع واحد في كلا الطرفين، إذا أعطينا قوة الإدراك مع شدة الانفعال مئة درجة، فالمرأة لها مئة درجة في قوة الإدراك وفي قوة الانفعال، والرجل له مئة درجة في إدراكه وفي انفعاله، لكن إدراك الرجل زاد ليحقق رسالته في الحياة، وإدراك المرأة واهتمامها بالقضايا العامة قَلَّ، ولكن زاد بالمقابل في اهتمامها بأولادها، وانفعالها الشديد وعاطفتها الرقيقة. إذاً الزيادة في قوة إدراك الرجل كمالٌ فيه، ونقص الإدراك في المرأة كمالٌ فيها، وزيادة الانفعال والعطف والعاطفة في المرأة كمال فيها، ونقص العاطفة والانفعال في الرجل كمال فيه، لكن الرجل والمرأة مع التفاوت الشديد بينهما فهما متكاملان، وصفات كلٍ منهما شرط لازم كافٍ لنجاح العلاقة بين الرجل والمرأة .

[ود الشمال]

ردود على ود الشمال
[جيفارا] 12-03-2014 08:17 AM
مهما حاولت تجمل عباراتك وتظهر بمظهر حقاني وتتستر خلف النصوص التي تستلفها فانك منقص من حق المرأة.. وتخوض في مسائل لاتفهم فيها وتصدعنا بهذه التهويمات الفارغة والعبارات الانشائية..
لقد اتعبنا الفكر السلفي الذي يدفع دائما الامور الى الوراء.. يا ذوي العقليات النقلية استشهدو بحاضركم ان كانت المراة ناقصة ادراك فكيف تتفوق على الرجل في التحصيل الاكاديمي كما توضح نتائج الامتحانات السنوية في كل المراحل .. المرأة اليوم موجودة في كل المهن وليس في الزاوية الضيقة التي حشرتها منطلقا من وعيك التناسلي الذي لا ينظر الي المرأة الا وعاء جنسيا مهمتها انتاج الاطفال فقط..
لكن المرأة كائن مستقل عن الرجل ولها كينونتها الخاصة.. فارجوكم لا تتخذون الدين ذريعة لحرمانها من حقوقها

[koko] 12-03-2014 03:53 AM
الشكر لااجتهادك ودالشمال فى تبيين ذلك وأضيف عليه قول الامام الشعراوي حيث اننى لااذكره نصاً وانما معنى وهو أن المرأة عندما تشهد حدثا فانها تعرض بوجهها وتولول لذلك لايمكن الاعتماد عليها بعد ان اشاحت بوجهها عن المشهد


#1161676 [شيخ دول]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 02:14 AM
هذا (الدجّال) كان نائبا عاما عندما حكموا على محمود محمد طه بـ ((الـــردة)) !!!!!!!!

[شيخ دول]

#1161670 [جكسا]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 01:57 AM
الترابي يتعّمد (الفرقعة) و (إثارة الغٌبار) كل مره ، خاصة عندما ينحسر عنه الضوء .
ولكن الكثيرين لايعلمون أن الرجل مريض نفسي و إسير لأوهام كثيرة .
إن كان لهذا البلد (وجيع) لكان مكان هذا الترابي (مصّح عقلي) .

[جكسا]

#1161638 [االطاهر احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 12:41 AM
سلام
ما بين نشر المقال وكتابة تعليقي هذا يكون هناك آلاف الجوعى يتضورون وآلاف المرضى يعانون من الفاقة وقلة الحيلة وآلاف الشباب باحثين عن عمل دون جدوى ومازال القتل والاغتصاب والتهجير يحدث في مناطق القتال والفساد يجري على قدم وساق ومازال مشروع الجزيرة والسكة حديد و..و... يغط في سبات عميق. كل ذلك والترابي فعل والترابي ترك.
أشغلوا الأمة بقضاياها الحياتية الملحة وبعد ما نشبع ونضرط يمكننا مناقشة فتاوي الترابي والانشغال بها.

[االطاهر احمد]

#1161550 [الكجور الأسود]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2014 10:05 PM
جميل أن يتعلم المرء من أخطائه،فقد تعلم الترابي من أخطاء قوانين سبتمبر1983م في عهد الرئيس جعفر محمد النميري 1969-1985م،وقتها كانت المحاكم التي أطلقت عليها محاكم العدالة الناجزة قد قطعت أيدي المساكين الضعفاء الذين إضطرتهم الحاجة لقوت اليوم لسرقة حفنة جنيهات وتركواالأقوياء كالموظفين ورجال الدولة الذين أختلسوا الملايين من المال العام رغم أنهم كانوا أصلا يتقاضون رواتب شهرية ولم تكن لديهم مشكلة في قوت يومهم،كما أذلوا الشعب السوداني بإذاعة أسماء الذين يتم مداهمتهم داخل منازلهم ويجدونهم يشربون الخمر أو فقط وجدوا أن رائحتهم تفوح منها الخمر،و سنوا قانوناً إسمه الشروع في الزنا هذا القانون جعل الكثيرين لا يخرجون في الشوارع إلا ومعهم قسيمة زواج وشهادات ميلاد تثبت أن البنت التي ترافقها هي شقيقتك،وحكموا على محمود محمد طه بتهمة الردة رغم أنه كان يجادلهم الحجة بالحجة.
بعد عودة مشرعي قوانين سبتمبر1983م مرة أخرى على صهوة جواد المؤتمر الوطني بإنقلاب خدع فيه الترابي الشعب السوداني الذي تخلص منه من النميري بإنتفاضة أبريل1985م أي بعد أقل من(3)شهور من إعدام محمود محمد طه،عاد مشرعي قوانين سبتمبر1983م ليستفزوا الشعب السوداني مرة أخرى ويذلهم في حي الديم حيث قتلت أنثى بريئة إسمها " عوضية عجبنا" لتصبح عوضية عجبنا ضحية النسخة الثانية لقوانين سبتمبر1983م بما في ذلك رجل الشرطة/حامد فرحنا الذي قام بإطلاق النار عليها،أقول أن الشرطي أيضاً ضحية إذا كان صادقاً في تنفيذ القانون دون أهداف أخرى عنصرية لأن الشرطي عليه فقط تنفيذ القانون وليس إنتقاده،يبقى أن الذين وضعوا هذا القانون هم المسؤولون عن إقدام رجل الشرطة على إستجواب أشقاء عوضية ومن ثم أصابتها بإصابة قاتلة.

ولربما تعلم الترابي من أخطاء الماضي فأتى بإفتاءاته الجديدة المثيرة للجدل وأعتقد إن إفتاءاته الجديدة لو طبقت في عهد المؤتمر الوطن لما كان الملازم شرطة/حامد فرحنافي حاجة أصلاً لإستجواب أشقاء أو أقرباء عوضية عندما وجدهم يتسامرون الشارع قرب المنزل، ولما كنا في حرج عندما أرادت "أبرار" السودانية المسلمة الزواج من مسيحي من جنوب السودان فوجدت أن زواج المسلمة من مسيحي غير مسموح به في الإسلام(هذه القضية عالجها الترابي أيضاً في إفتاءاته)فماذا فعلت؟ أراد تصبح مسيحية حتى لا يقال لها أنها مسملة تزوجت بمسيحية،ولكن تلك الخطة أيضاً أدخلتها في جريمة أكبر وهي"الردة"لأنها تكون قد غيرت دينها(هذه القضية أيضاً وهي قضية الردة عالجها أيضاً الترابي في فتاويه الجديدة.ولكن هل يرقى البشير ومن معهم في هيئة كبار العلماء في السودان إلى مستوى إفتاءات الترابي؟تلك معضلة أخرى.

[الكجور الأسود]

ردود على الكجور الأسود
United States [abufatima] 12-03-2014 02:48 AM
الترابي لم يتعلم من أخطائه بل هو خايف من تطبيق حكم الرده عليه ليس إلا . وهو وصولي فاشل، فشل في الحصول على الدكتوراه من بريطانيا . ولذا ذهب لباريس وحصل على دكتوراه الدولة ، وظن إن الحقيقه سوف تظل حبيسة مدى الدهر فهو ليس بحامل شهادة دكتوراه تؤهله للتدريس في جامعة الخرطوم بل صار في غفلة من الزمن عميد كلية القانون . ويسرق فتاوى الأقدمين وينسبها الى نفسه فكفى بذلك شرا.


#1161493 [أبو الشيماء]
3.00/5 (3 صوت)

12-02-2014 07:57 PM
التصريحات أحياناً تخرج من سياقها وربما قال جملة وبين مراده في الجملة التالية فيغفل الراوي الجملة الثانية ويكتفي بالجملة الأولى. الأمور المثارة ليس فيها غرابة صلاً. فمسألة الردة مخالفة لمبدأ الاختيار وهو مبدأ أساسي ينبني عليه الاعتقاد في الدين. وأما مسألة شهادة المرأة نصف شهادة الرجل فليست مطلقاً. لأن هناك أمور عامة أو خاصة بالنساء تكون شهادة المرأة فيها مساوية لشهادة الرجل. ليس هناك شيء جديد أصلاً ولا غريب!!

[أبو الشيماء]

#1161492 [محجوب عبد المنعم حسن معني]
1.00/5 (2 صوت)

12-02-2014 07:56 PM
مشكلة دكتور حسن الترابي هو انه محاور جيد ويستطيع ان يقلب الطاولة على الجميع ولديه ملكة على الاقناع لا تتوفر لكثير من الدارسين واصحاب الشهادات العليا.
لكن يا خسارة لو ان دكتور حسن وظف هذه الملكات لفائدة السودان لكنا اصبحنا في مصاف الدول، اتيحت له فرصة لم تتاح لكثير من السودانيين.
والله انا متألم جداً لاكاديمي مثل الترابي كان يمكن ان تفرش له السجادات الحمراء في كل العالم فقط لو حصر نفسه في المحاضرات والتدريس ، لكن يا خسارة الرجل اضاع كل شئ بركضه وراء اوهام السياسة والحكم والحياد عن الاسلام.

مع مودتي

[محجوب عبد المنعم حسن معني]

ردود على محجوب عبد المنعم حسن معني
[محجوب عبد المنعم حسن معني] 12-03-2014 06:32 AM
الاخ الكريم بركل بدر
تحياتي اخي الكريم ومشكور على التعقيب، ارجو ان تعيد قراءة ما كتبت.
ثم لدي سؤال لك اخي الكريم بعيداً عن الترابي، هل تسمي ما حدث في السودان ديمقراطية فوالله العظيم هي لعب اطفال.

الاخ الكريم عصمتوف
تحياتي
اول مرة يتم تداخل بيننا في الراكوبة، انا سعيد بذلك، ما شاء الله لديك تعليق بمعدل كل 5 دقائق في الراكوبة.
لدرجة انني استطيع ان اقول هناك اكثر من عصمتوف يتبادلون نفس الاسم، 123343 الف تعليق باسم عصمتوف، نصيحتي لك انت ايضاً ان تعيد قراءة ما خط يميني.
No hard feeling

مع مودتي للجميع

South Africa [عصمتووف] 12-03-2014 03:40 AM
والله انت مسكين ومخدوع وعلي نياتك مثله لن اتبعة حتي لو كان رسولا

United States [بركل بدر] 12-03-2014 03:13 AM
إذا كان رجلاً كما وصفته أنت محاوراً جيداً ويستطيع أن يقلب الطاولة على الجميع ولديه ملكة الاقناع لا تتوفر لكثير من الدارسين وأصحاب الشهادات العليا؛؛

فلماذا انقلب على الديمقراطية التي هي الوعاء السياسي الذي يدار فيه الحوار الجيد وانقلاب الطاولة على الجميع وملكة الإقناع؛؛؛ لماذا لماذا يا محجوب عبد المنعم

تكلم طبقاً للأحداث ولا تتكلم طبقاً للندوات وقيل وقال [أرجـــــــــــــوك فالسودان ضاع]


#1161484 [الحقيقة مرة]
3.00/5 (2 صوت)

12-02-2014 07:43 PM
الترابي انتقائي مركب مكنة لبرالي ومهتم بالحرية الشخصية في اطار الدولة الثيوقراطية لانو تبني العلمانية الموسعة لفصل الكوز عن الدولة ضد مشروعو السياسي

[الحقيقة مرة]

#1161346 [bullet ant]
3.00/5 (5 صوت)

12-02-2014 04:39 PM
كلب و بيهوهو

[bullet ant]

#1161335 [Sudan the last cry]
3.00/5 (7 صوت)

12-02-2014 04:33 PM
الترابي إنسان فاشل ووصولي لم تستفد منه الامة في شيء لانه مخادع وغير صادق ومريض عقليا وأضاع السودان وضلل الشباب وكل من أتبعه وهو منبوذ ومكروه لانفرادية الذات ويحب الكلام والاستهتار بخصمه فهو لا يفيد السودان في شيء وأضاع مستقبل أجيال كاملة.

[Sudan the last cry]

#1161319 [عبدالكريم الاحمر]
2.00/5 (8 صوت)

12-02-2014 04:12 PM
يعني اذا الشهادة المطلوبة لرأي طبي ولا يوجد الا امراة تحمل نفس التخصص اي انها طبيبه هل يؤخذ برأيها ام ياتوا بدلا عنها برجل غير متخصص في هذا المجال لانها فقط امراة واحدة
انا اعتقد جازما هناك شئ غلط في مكان ما ... لان اي شئ لا يتفق مع العقل فهو باطل واذا استمر اعتقاد الناس فيه لمدة حتى لو كانت طويلة هذا لا يعني ضماناستمراره
عبدالكريم الاحمر

[عبدالكريم الاحمر]

#1161301 [قمرالدين]
3.00/5 (4 صوت)

12-02-2014 03:46 PM
الحل في الأمور والميادين التي تقل فيها خبرة المرأة عن الرجل، تكون شهادتها أقل من شهادته.. وحتى لا تهدر شهادتها كلية في هذه الميادين، سمح القرآن بشهادتها، على أن تدعم بشهادة واحدة من بنات جنسها، تذكرها بما تنساه من وقائع الشهادة..
أما الميادين التي تختص بالمرأة، والتي تكون خبرتها فيها أكثر، فإن شهادتها فيها تكون أعلى، وأحيانًا ضعف شهادة الرجل..
بل إن شهادتها تعتمد حيث لا تعتمد شهادة الرجل في بعض هذه الميادين..
والذين يظنون أن آية سورة البقرة [يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه، وليكتب بينكم كاتب بالعدل، ولا يأب كاتب أن يكتب كما علمه الله فليكتب وليملل الذي عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئًا، فإن كان الذي عليه الحق سفيهًا أو ضعيفًا أو لا يستطيع أن يمل هو فليملل وليه بالعدل، واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما الأخرى، ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا، ولا تسأموا أن تكتبوه صغيرًا أو كبيرًا إلى أجله، ذلكم أقسط عند الله وأقوم للشهادة وأدنى ألا ترتابوا إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها، وأشهدوا إذا تبايعتم، ولا يضار كاتب ولا شهيد، وإن تفعلوا فإنه فسوق بكم، واتقوا الله ويعلمكم الله، والله بكل شيء عليم. وإن كنتم على سفر ولم تجدوا كاتبًا فرهان مقبوضة، فإن أمن بعضكم بعضًا فليؤد الذي اؤتمن أمانته وليتق الله ربه، ولا تكتموا الشهادة، ومن يكتمها فإنه آثم قلبه، والله بما تعملون عليم] –البقرة: 282، 283-..
الذين يظنون أن هذه الآية –282- تجعل شهادة المرأة نصف شهادة الرجل بإطلاق، وفي كل الحالات مخطئون وواهمون..
فهذه الآية تتحدث عن دين خاص، في وقت خاص، يحتاج إلى كاتب خاص، وإملاء خاص، وإشهاد خاص..
وهذه الآية –في نصها- استثناء [.. إلا أن تكون تجارة حاضرة تديرونها بينكم فليس عليكم جناح ألا تكتبوها]..
ثم إنها تستثنى من هذه الحالة الخاصة الإشهاد على البيوع، فلا نقيدها بما قيدت به حالة هذا الدين الخاص..
ثم إنها تتحدث، مخاطبة، لصاحب الدين، الذي يريد أن يستوثق لدينه الخاص هذا بأعلى درجات الاستيثاق.. ولا تخاطب الحاكم –القاضي- الذي له أن يحكم بالبينة واليمين، بصرف النظر عن جنس الشاهد وعدد الشهود الذين تقوم بهم البينة.. فللحاكم –القاضي- أن يحكم بشهادة رجلين.. أو امرأتين –أو رجل وامرأة.. أو رجل واحد.. أو امرأة واحدة.. طالما قامت البينة بهذه الشهادة..
ومن يرد الاستزادة من الفقه الإسلامي في هذه القضية –التي يجهلها الكثيرون- فعليه أن يرجع إلى آراء شيخ الإسلام ابن تيمية [661-728هـ 1263-1328م] وتلميذه الإمام ابن قيم الجوزية [691-751هـ 1262-1350م] في كتابه [الطرق الحكمية في السياسة الشرعية] ص 103، 104 طبعة القاهرة سنة 1977م.ز ففيه –وفق نص ابن تيمية- وأن ما جاء عن شهادة المرأة في آية سورة البقرة، ليس حصرًا لطرق الشهادة "وطرق الحكم التي يحكم بها الحاكم، وإنما ذكر لنوعين من البينات في الطرق التي يحفظ بها الإنسان حقه.. فالآية نصيحة لهم وتعليم وإرشاد لما يحفظون به حقوقهم، وما تحفظ به الحقوق شيء وما يحكم به الحاكم شيء، فإن طرق الحكم أوسع من الشاهدين والمرأتين..".

ولقد قال الإمام أحمد بن حنبل [164-241هـ 780-855م] إن شهادة الرجل تعدل شهادة امرأتين فيما هو أكثر خبرة فيه، وأن شهادة المرأة تعدل شهادة رجلين فيما هي أكثر خبرة فيه من الرجل..

فالباب مفتوح أمام الخبرة، التي هي معيار درجة الشهادة، فإذا تخلفت خبرة الرجل في ميدان تراجع مستوى شهادته فيه.. وإذا تقدمت وزادت خبرة المرأة في ميدان ارتفع مستوى شهادتها فيه.. وليس هناك في الفقه الإسلامي تعميم وإطلاق في هذا الموضوع، إذ الشهادة سبيل للبينة التي يحكم الحاكم –القاضي- بناء عليها، بصرف النظر عن جنس الشهود وعددهم..
لذا شهادة المرأة نصف شهادة الرجل هي كذبة سياسية لا اساس لها في الدين

[قمرالدين]

ردود على قمرالدين
Saudi Arabia [المشروع] 12-02-2014 04:22 PM
قمر الدين نقلك جميل وواضح طيب مالو الترابي يتلولو ويمسك الموضوع من النص وكأنه اتي بشئ جديد ويهمز ويلمز ويغمز وينطط زي الضاربوا سلك ..


#1161294 [علي سليمان البرجو]
3.00/5 (3 صوت)

12-02-2014 03:43 PM
كلام انصرافي بغيض وهذا الأبليس لا بد له ان يخرج مدافعاً عن نفسه وتنظيمه الدولي الأخواني والا الطوفان!!!!!!
ولذا المعارضة مطالبة بتوحيد الصف مع الجبهة الثورية وتحريك الشارع للانتفاضة الشعبية المحمية أنتهى!، أئمة النفاق الديني والكسب التمكيني لم يسلموا الحكم طواعية وهم يهربون من المساءلة والمحاسبة العدلية ولا سبيل لازاحتهم الا بالعمل الجمعي

[علي سليمان البرجو]

#1161279 [ahmad]
3.00/5 (2 صوت)

12-02-2014 03:31 PM
ياشيخ الترابي شارف عمرك علي النفاد وستري هذا اللعب والدجل وتضليل الامة ستري ذلك عندما تدخل القبر قريبا قريبا قريبا ستري كل هذه الفتاوي في انتظارك يا مفكر اسلامي لايوجد في الدين مفكر اسلامي الدين جاء كامل ما ناقص عشان يجي مفكر اسلامي كذب الاخوان المسلمين والكيزان شوه الدين والترابي اكبر من شوه الدين ولكن قريبا قريبا في ظلمة القبر ستري من كان علي حق

[ahmad]

ردود على ahmad
[AL KIRAN] 12-03-2014 02:56 AM
Rahnia... and also I need to talk to you mouth... to the mouth > but I don't know is How ? and When ? by nice Sudanese Arabic words

[AL KIRAN] 12-03-2014 02:33 AM
Rahnia... give me a listen please > I think the guy wants to help, and defend the women's issuance... business... and stuff

Saudi Arabia [المشروع] 12-02-2014 04:26 PM
كلامك جميل ونصيحة غالية لم كان له قلب او القي السمع وهو شهيد ولكن ديل غرتهم الحياة الدنيا واعجبوا بيها واعجبوا من كثرة التفاف الناس حولهم واعجاب الناس بهم ودائما الكيزان هم مبتدعين لكلمة اسلامي مع كل شئ مثلا يقولك (كاتب اسلامي ؟ وخبير اسلامي ومفكر اسلامي .. وبنك اسلامي ومزرعة اسلامية ) وطبعا الكلام دا مقصود منهم حتى يصفوا الاخرين (المسلمين) بإنهم غير اسلاميين وان الاسلام يبدا ويقيف عندهم فقط وهذه اللغة المكنونة احط انواع الاستهزاء والغمز واللمز بالآخرين (ويل لكل همزة لمزة) صدق الله العظيم

Saudi Arabia [رانيا] 12-02-2014 03:47 PM
خليهو يتضحكن ضحكته العجيبة ديك وقتها والله تطلع من عينه .


#1161240 [ahmed]
3.00/5 (4 صوت)

12-02-2014 02:56 PM
اليوم الذي يتوفي فيه الترابي والصادق المهدي وعمر البشير انشاء الله ربنا يكتب كل الخير للسودانيين وقسما بالله العلي العظيم هم اكثر سودانيين يريدون تفتيت الوطن وهم عملاء ضد مصالح الوطن والمواطنيين الله ينتقم منكم دنيا واخره

[ahmed]

ردود على ahmed
Saudi Arabia [أب احمد 2] 12-02-2014 05:00 PM
حقد امثالك على الامام الصادق المهدى هو الذى جلب لنا هذه المصائب،كما انه نوع من انواع اضعاف المعارضة لان حزب الامة هو المعارض الاقوى وان رئيسه هو الرئيس الشرعى الذى جاء بانتخابات شرعية ونزيهة وفى عهد ديمقراطى.
الردود التى يقحم فيها أسم الامام الصادق المهدى للنيل منه فى هذه الظروف الحرجة التى يمر بها السودان، فأن القصد منها معروف وانها اخيرا تصب فى صالح نظام المؤتمر الوطنى وفى صالح مثلث حمدى ومقولة الملك فاروق ملك مصر والسودان وهو السودان الذى حرره الامام المهدىالكبير!!!!
كما اذكرك بأن الامام الصادق لم يسرق ولم يقتل ولم يظلم ولم يخون العهد والمواثيق ولم يسب ولم يشتم ولا يخرج من لسانه الا الكلام الطيب وهو أيضا شخصية عالمية محترمة من الجميع. ومازال على العهد.
اللهم اشفى الحاسدين وبيض قلوب الحاقدين وامنح أمامنا الصحة والعافية وان يعود السودان وطن المحبة والسلام.للجميع اّميـــــــــــــــــــــــــــــــن,

[محمد خليل] 12-02-2014 04:34 PM
يا أخى أحمد نسيت واحد مهم جداً هو الميرغنى الذى يسعى هذه الأيام لتوريث ابنه الحزب و الطريقة معاً كما جمع الصادق بين الأمامة و زعامة الحزب و أغلب الظن انه سيورثها لابنته مريم و لكن لا أدرى كيف ستكون مريم امامة للانصار؟.

Sudan [اب جاكومة] 12-02-2014 04:21 PM
والمرغني

Saudi Arabia [رانيا] 12-02-2014 03:48 PM
نسيت واحد يا عزيزي .


#1161184 [ساهر]
2.25/5 (3 صوت)

12-02-2014 02:11 PM
يبقى عامة الناس وأنا منهم، محتاراً ومتأرجحاً بين تلك الأراء الجرئية للشيخ الترابي وبين ثوابت الدين التي تعلمناها من (حصة) الدين دون الإستزادة من أمهات الكتب والفقه وأصول الفقه والحديث.

عندما حُكم على مريم السودانية بالردة ثارت الصحافة والإعلام المحلي والإقليمي والعالمي على هذا الحكم الذي وصفوه بالرجعي، واسترشد البعض في دحضه لهذا الحكم بآراء الترابي في الردة!!!

عندما جوز الترابي زواج المسيحي من مسلمة ثار علماء الإسلام في كل العالم على هذا الرأي الشاذ واعتبروه إجتراء على الدين. الآن رجع هؤلاء العلماء لفتوى الترابي التي تبيح زواج الكتابي أو المسيحي من مسملة بناءاً على أن الزوجة قد تؤثر على زوجها في المستقبل فيعتنق الإسلام!!!

الآراء الجريئة للترابي أكثر من أن تًحصى وتُعد. فقد سمعته على اليوتيوب في ندوة بجامعة الخرطوم.... يدحض فيها علامات الساعة.... وأن الساعة تأتي بغتة، وليس لها أي علامات؟؟؟ كما أنه أنكر عذاب القبر؟

تكفير الترابي ورميه بالزندقة والإلحاد ليس كافياً لكل من لا يتوافر على ثقافة دينية واسعة مثلي، فلابد للعلماء محلياً وعالمياً من مواجهة الترابي ومناظرته ودحض الرأي بالرأي والفكرة بالفكرة....... لأنه حتى لو أُهدر دم الترابي وقُتل يبقي في النفس شيء من حتى.... إننا نريد الحقيقة الفاصلة الواضحة التي تفرق بين ما تعلمناها من حصص الدين من ثوابت وبين ما نسمع الآن من هدم لتلك الثوابت؟؟

اللهم ثبتنا على الحق والهمنا الصوات ولا تفتننا في ديننا ودنيانا... آمين.

[ساهر]

ردود على ساهر
Saudi Arabia [قاضي إشبيلية] 12-02-2014 05:13 PM
من أعقل و أفضل التعقيبات التي قرأت في هذا الصخب الدائر حول آراء الترابي الفقهية.. بارك الله فيك يا أستاذ ساهر

Saudi Arabia [اريج الوطن] 12-02-2014 04:10 PM
الحمد لله أنك سميته هدم للثوابت ، لم يرجع أي عالم رباني يفتي وفقاً لمنهج الحق القائم على الكتاب والسنة وهدي الخلفاء الراشدين إلى فتوى الترابي المشار إليها بل هذه الفتوى من طوام الترابي وسمومه الكثيرة التي يبثها للناس بدون علم شرعي ، والترابي ليس عالم شرعي ولم يتلق العلوم الشرعية التي تؤهله للفتوى كل ما هناك رجل ذهب إلى فرنسا وهناك تلقفته أيدي الماسونية وصنعت منه صنما يتكلم وقبل أيام تكلم أحد أعضاء لجنة أو هيئة الدستور وأبان الكثير عن الترابي الذي يصلي بدون وضوء وغيره كثير والخبر كان منشوراً في الراكوبة وإذا أردت أن تعرف الترابي أنظر ماذا فعل هو وتلاميذه الذين يحكمون السودان حاليا بهذا الوطن الجريح فهذا فقط كافيا لتعرف من هو الترابي الماسوني الجاسوس العدو لهذه الأمة .


#1161174 [hassan]
3.00/5 (2 صوت)

12-02-2014 01:55 PM
قيل ان الترابي واعوانه ماسونيين

وما يحدث في الواقع يجعل هذه المقولة

حقيقة وبهذا الفهم تكون الفتاوي متماشية

مع اعتقاده

[hassan]

#1161153 [ابو وائل]
2.00/5 (3 صوت)

12-02-2014 12:21 PM
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فشهادة المرأة نصف شهادة الرجل بنص قوله تبارك وتعالى: ِوَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجَالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى [البقرة:282].
وروى البخاري عن أبي سعيد الخدري ومسلم عن ابن عمر ، واللفظ له أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ..ما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذي لب منكن، قالت امرأة: يا رسول الله، وما نقصان العقل والدين، قال: أما نقصان العقل فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل فهذا نقصان العقل، وتمكث الليالي ما تصلي وتفطر في رمضان فهذا نقصان الدين.
وهي غير ملامة في هذا النقص لأنها غير قادرة على دفعه، وقد أشار الله تعالى إلى وجه ضعفها في الشهادة بقوله: أَنْ تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى، فقد تنسى عند أداء الشهادة فتذكرها الأخرى، ولذلك لا يحق للقاضي التفريق بينهما عند الشهادة، وقد ذكر الشيخ الزنداني أن العلم الحديث قد اكتشف أن لكل من الرجل والمرأة مركزين، مركزاً للكلام ومركزاً للتذكر، وأن الرجل إذا تكلم عمل واحد وبقي الآخر للتذكر، وأما المرأة فإذا تكلمت عمل المركزان، ولذا لا تستطيع التذكر التام لما تشهد به، فتذكرها أختها لئلا يفوت مقصود الشهادة.

[ابو وائل]

ردود على ابو وائل
Sudan [عثمان ابراهيم الطاهر] 12-14-2014 03:10 AM
اذا كانت المرأة تتغير فمن المتوقع ان تصبح رجل بل ربما تكون شهادة المرأة تعدل شهادة رجلين فعلي الرجال ان يتغيروا الي الاحسن ليحتلوا مكانهم الاصلي هذا ملخص كلام المندهش فحقا هو مندهش

[المندهش] 12-02-2014 02:33 PM
يا ابووائل انت عايز الدكتوره بدريه سليمان تضع الدستور او القانون ثم تأتى امام المحاكم لتكون شهادتها نصف شهادتك ؟؟ وهل المرأه فى كل زمان ومكان هى المرأه اين العقول يا رجل

Saudi Arabia [المتغرب الأبدي] 12-02-2014 02:12 PM
بارك الله فيك وزادك علماً ..


#1161147 [المشروع]
4.00/5 (4 صوت)

12-02-2014 12:07 PM
حينما ذكر "الرِّدَّة" قائلاً: "لا يوجد شيء اسمه رِدَّة، فالحوار هو الأساس مع المرتد".

طيب يا مقصوف الرقبة مادة الردة ادخلت في القانون الجنائي لعام 1998م وانت وقتها كنت رئيس البرلمان والحاكم بأمر الله وكان الكيزان كلهم تحت ادارتك وكنت الكل في الكل ووافق البرلمان ووافق كيزانك على ادراج هذه المادة اين كانت آراءك الفقهية دي ؟ ولا انت تعرض برة الزفة.. مع العلم ان مسرحية المفاصلة حصلت عام 1999م اي بعد اعتماد القانون الجنائي بسنة؟؟؟
وحكمتم على محمود محمد طه بالردة وكنت وقتها النائب العام ومشرع قوانين سبتمبر
وحكمتم على المراة التي سافرت بالطائرة الايطالية من مطار الخرطوم ولم يبت في امر الاستئناف المقدم من اسرتها حتى الان وفقد السودان امراة وزوجها بسبب احكامكم هذه اين كنت وقتها ؟؟؟ ياشيخ اتق الله


سالتك بالله يا شيخ تتلمة وتنطمة وتشوف لك بلد تلمك والسودانيين مسلمين قبل حسن البناء ولا حاجة لنا بكم .. افصحوا عن اغراضكم واهدافكم الحقيقة واتركوا لنا ديننا الذي هو عصمة امرنا .. يا اخي العبوا واغنوا وابنوا واسكنو المنشية والعمارات والفلل وفي دبي وماليزيا بس سيبو لينا الدين نحن ما في حاجة لتشريع او لفهم جديد.. والعلماء السابقين لم يتركوا شيئا اما ان تاتي انت يا ترابي وتنفض الغبار عن الفتاوي المنسية للزنادقة والذين يحبون المتشابه من القول والذين يحبون الظهور بإبراز الغرائب من الاحكام الفقهية والتشدق بالحديث فلا حاجة لنا بكم

[المشروع]

#1161122 [Anas]
2.69/5 (5 صوت)

12-02-2014 08:26 AM
The devil preaching

[Anas]

ردود على Anas
Australia [tblack] 12-03-2014 02:30 PM
i agree with you


#1161117 [كاره الكيزان]
1.44/5 (5 صوت)

12-02-2014 07:36 AM
يعجبني شيخ الدجاليين عندما يأدب المرتزقة المنحطين

[كاره الكيزان]

#1161088 [الجعلي الصاحي]
3.86/5 (8 صوت)

12-02-2014 05:17 AM
اي كاتب مصدق بان المأفون الترابي اعتقل وعلى خلاف مع عصابة المعترك العفني لا يجد مني الاحترام لانه ساذج لاقصى درجة او من الخبثاء يريد ان يقتعنا بان هنالك خلاف ...
المأفون الترابي خبيث وماكر وهو من يسير ومنذ انقلابه المشئوم امر دولة كانت تسمى بالسودان قبل 89 قبل ان تسيطر عليها الماسونية العالمية بقيادة الملعون ليوم الدين خبيث وابليس العصر الترابي لعنة لله عليه والملائكة اجمعين
اصحوا يا ناس

[الجعلي الصاحي]

#1161074 [عصمتووف]
1.88/5 (7 صوت)

12-02-2014 04:48 AM
ليس يوجد علماء بمربط الحمير السوداني كان الوحيد الاول والاخر المرحوم مفسر القران البروف عبدالله الطيب رحمة الله وبرحيل الجبل الكوني ظهر التراب والحصحاص والحسكنيت والزبالة تراب شنو والله واو الضكر ما بيعرفة شوية الحركات بتاعتوا دي وابتساماته الصفراء خلقتوا منه مفكر وعالم دستور وقانون الوحيد دستوره دستور زار

[عصمتووف]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة