الأخبار
أخبار إقليمية
وإذا القرى أُفرغت: الولاية الشمالية.. هجرة متواصلة وزوال وشيك
وإذا القرى أُفرغت: الولاية الشمالية.. هجرة متواصلة وزوال وشيك
وإذا القرى أُفرغت: الولاية الشمالية.. هجرة متواصلة وزوال وشيك


12-03-2014 05:00 AM
القولد- محمد عبد الباقي

عندما طلب رفيق رحلتنا الخاطفة إلى الولاية الشمالية منتصف شهر نوفمبر الماضي من سائق العربة التوقف في القرية التي ظهرت له مبانيها على مرمى حجر من طريق شريان الشمال، رمقه السائق بطرف عينه ولم ينبث ببنت شفة. صديقنا الذي كانت تلك رحلته الأولى إلى الشمال الحبيب بحث عن حذائه استعداداً للنزول، عندما عبرت العربة محيط القرية ولم يكبح السائق فراملها، صاح بأعلى صوته ووبخ السائق على تجاوزها، وهو يعتقد أنه نسي وصيته!!

حينها انفجر من كانوا بالعربة ضاحكين، وأمعن السائق نظره في وجه من طالبه بالتوقف على الأطلال، قبل أن يتكرم أحدهم بتوضيح الحقائق التي لم يكن هضمها يسيراً على صاحبنا حتى أشرقت شمس اليوم التالي، ورأى بعينيه كل شيء.

جدران نائحة

لم تكن تلك القرية الوحيدة المهجورة على الطريق، غيرها العشرات غادرها سكانها، بالصباح أو بالمساء، لا يهم، لكن المهم أن أولئك السكان عندما ابتدروا هجرتهم، كانت طوعية، وإن كان عنوانها البحث عن سبيل للعيش، لكن ذلك السبب لم يكن منطقياً للحد الذي يجعل خلو قرى ومدن بكاملها من سكانها مقبولاً لمن يعتقد أنه إذا رحل من ديار أجداده يفقد طعم الحياة مهما كان مستساغا في موطنه الجديد، ولكن البوح بمثل هذه الأفكار يُوصف بأنها أوهام الشيخوخة، على حد وصف عدد من الشيوخ الذين لا زالوا يذكرون عهد صباهم بتلك المنازل التي جيرها الخراب ونعق فيها البوم. رغم عدم تأثير صوتهم في مجرى الأمور، لكن بعضاً من أولئك الشيوخ ينظرون بأسى إلى الناس وهم يغادرون قرى أجدادهم فرادى وجماعات. لم يصدهم عن ذلك أحد ولم تبحث جهة ما رسمية أو شعبية في سبب تلك الهجرة البائسة حتى تجسدت المأساة بخلو الولاية من ثلثي سكانها على مدى ثلاثين عاما، ولازال سيل الهجرة يتواصل ولازال الصمت يلف الجهات الرسمية كان الأمر شأن يخص المواطن وحده.

أطلال لا بواكي عليها

مشهد القرى التي هجرها سكانها بالشمالية، أصبح لا يُحدر دمعة من عين من كثرتها، ولو لم تصح الجهات الرسمية، خاصة حكومة الولاية الشمالية من النوم الذي تغط فيه بحسب بعض مواطني الولاية، سوف يأتي اليوم الذي تجد فيه نفسها حكومة بلا رعية كما هو الحال في محلية القولد التي أخلى نصف سكانها منازلهم وتفرقوا بين مُدن وقُرى خارج الولاية، مما شجع معتمدها نفسه (أمير فتحي) لأن يسير على دربهم، فدرج على قضاء خمسة أيام من الأسبوع في الخرطوم ويوم واحد بمحليته على حد قولهم. وبتمعن مسيرة هجرة مواطني الشمالية التي لم تكن حديثة، بل هي قديمة بقدم التاريخ، لكنها في الآونة الأخيرة بلغت حداً جعل الغرابة ليست في خلو قرية من سكانها وإنما الغرابة أن تجد قرية مكتملة السكان!!

ويشير بعض جيران السكان الذين كانوا يستوطنون القرى المهجورة أن الأسباب التي جعلتهم يغادرون أرضهم في السابق هي الأسباب ذاتها التي تدفع أحفادهم في الوقت الحالي للهجرة، رغم توفّر الإمكانيات مثل الكهرباء والماء والأرض الخصبة، وهي عوامل كفيلة بالحد من الهجرة إذا قامت السلطات الرسمية ببسطها بالصورة الصحيحة والمدروسة، خاصة وأن المشهد ينذر بحلول نهاية الكارثة.

# هنا كانت حياة

رغم العراقة وطول السنوات ليس شيئاً مهماً في عمر الحجارة، لكنها كافية لتثبت أن البيوت التي شيدت بها كانت عامرة، وأن الذين وضعوا لبناتها الأولى ظلوا متمسكين بالحياة وبالعيش في تلك الديار التي أصبحت اليوم أطلالاً لا بواكي يندبون حبهم على جدرانها، فتهاوى بعضها وظل البعض الأخر يقف كالقشة في مهب الريح ينتظر لحظة تداعيه الأبدي، لينتهي ويُطمر تاريخه تحت أنقاضه. وتاريخ البيوت في الولاية الشمالية مرتبط بقوة بتاريخ الناس أنفسهم كما وصفته الأستاذة (آمنة سري عمر نصر) من منطقة أُوربي، وأضافت: لهذا تجد أن الكثير من الإشارات والمعالم تدل على الأهرامات أو الثقافة الفرعونية القديمة في أبواب البيوت الخالية من السكان، وهذا ينحصر فقط على قلة من أهل الشمال الذين أرادوا الربط بين تاريخهم القديم ومنازلهم التي أنشأوها.

اليوم التالي


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2718

التعليقات
#1162202 [ابو مؤيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 07:23 PM
أسباب الهجره من هذه القرى متعدده منها أسباب تاريخيه بسبب السد العالى والهدام ومن ثم أسباب أخرى كالتعليم وعدم توفر الخدمات الصحيه فى مرحلة وهى منطقه تعتبر منذ الازل قليلة السكان حيث أن سكانها من النوبيين يعيشون على شريط ضيق على الضفاف ، أم الطرق المسفلته فهى فى الاصل لغرض جذب الاستثمار وربط السودان بجواره مصر وليبيا .
الولايه بها ثروات باطن الارض مثل الذهب وهنالك شواهد لوجود نفط لذا من الضرورى جدا ربط هذه الاصقاع بطريق معبد .
أنسان هذه المنطقه لديه طموح كبييير لذا يظل فى بحث دؤووب فى تحسين أوضاعه وبطبعه لايميل الى القتال ....
أسباب هذه الهجره تحتاج الى معهد دراسات متكامل وصولا للاسباب والحلول ، هل سمع أحد بأن هنالك نزاع دموى بين الدناقله وجيرانهم الشوايقه او البديريه من الجنوب أو الدناقله والمحس بالطبع لا لأن أنسان هذه المنطقه يهاجر الى بلاد الغير ويا مرحب بالغير لتعمير هذه القرى والمناطق ....

[ابو مؤيد]

#1162158 [العوض ابن اهل العوض المحروق على تدمير الجزيرة وشتيمت اهلها]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 06:09 PM
ياجماعة عاوزين توثيق لبيوت المسؤلين الاتربوا فيها من الجيلي لي حلفا مثل واحد من البيوت المهجور دي في القولد ممكن اكون بيت مصطفى عثمان و الجنبوا بيت بكري وبيت علي في الشوايقة وكرتي جنبوا الله اكرت راسوا المفلطح دا مرور بمناطق الجعلين حوش بانقا خرابة الله اخرب البشير و جماعتوا جوا كافوري الله لاكفر سيئاتهم صقايع و خلاء المفروض اتواضعوا وبيت صلاح قوش غرفتين من قش الله اقشوا ساكن في قصور دبي و الرياض كلهم جوا من جنس دي المناطق نسوا انفسهم فانساهم الشيطان و زادهم قاعدين في الخرطوم وقايلين اهل السودان ماعارفنهم بالله صورا كل الخرابات اشان يطلع عليها اهل السودان عامة حجر الطير و البسابير كل الاحجار الكريمة ضباط امن و جيش الدنيا دوارة ودوام الحال من المحال

[العوض ابن اهل العوض المحروق على تدمير الجزيرة وشتيمت اهلها]

#1162084 [مجمد أحمد]
4.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 04:55 PM
سيدي ، منطقة مهجـورة واصلا قليلة السكان ، مواردها اقل مما هو موجود في كردفان ودارفور والنيل الارزق ، إذا ما جدوى تشييد طرقين معبدين شرق وغرب النيل ، لماذا مطارات دولية في مدن لا يتعدى عدد سكانها 50 ألف نسمة ولماذا ولماذا ؟!!!! ، أهذا هو المشروع الحضاري .

ثم الهجرة الداخلية الى الخرطوم حلال لاهل تلك المنطقة وحرام على اهل مناطق بعينها . انصــفوا قبل ان نقف امام الله في يوم مقداره .............!

[مجمد أحمد]

ردود على مجمد أحمد
Saudi Arabia [اريج الوطن] 12-03-2014 06:57 PM
الشمالية منها بدأت قصة الحضارة في السودان ومن خلالها عبرت كل القبائل الموجودة حالياً في بقاع السودان المختلفة ، أهلها أهل خير وبر ووفاء للسودان أتحدى أحد من السودانيين في أي صقع من أصقاع السودان المختلفة أن يقول بأنه لم يتتلمذ على يد معلم كفء جاء من الشمال ، وليس الأمر كما كتب أحد الذين لا يعلمون في هذه الصحيفة من قبل عدة مقالات بعنوان ( افصلوا الشمالية ) بل هي رافد من أهم روافد قيام الدولة السودانية سواء في الماضي السحيق أو الماضي القريب أو المستقبل القادم الذي ينكر فضل ودور الشمالية في السودان كمن ينكر جريان النيل من الجنوب للشمال ، ولازلنا نقول بأن السودان دولة تحتاج أقاليمها المختلفة لبعضها البعض وتكمل بعضها البعض وها نحن نري منتجات كل هذه الأقاليم توزع في الاقليم الآخر بكل قبول وأرايحية فأهل الشمال يأكلون الفول السوداني والقنقليس وأهل الغرب يأكلون التمر والقمح وهكذا تسير الحياة لو أخلص القوم النية فسوف يصلح الله لهم الذرية ، ونقول أيضا لا يمكن محاسبة أهل الشمال على ما يفعله المؤتمر الوطني والحركة الإسلاموية في السودان : هل الترابي من الشمال هل ربيع حسن أحمد من الشمال فالمؤكد أنه لا يمكن محاسبة أهل الشمال بجريرة الحركة الإسلامية التي تضرر منها الشمال مثل ما تضررت كل أقاليم السودان من هذا الوحش الماسوني الذي سلط على السودان بواسطة العاقين من أبنائه أبناء الحركة الإسلاموية الظالمة التي لا تعرف الإسلام الحق ولا تعرف أين الطريق إلى مرضاة رب العالمين


#1162081 [Kudu]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 04:52 PM
قال عمتي انها تخاف ان يجئ اليوم الذي يموت فيه أحد ولا نجد من يدفنه في مقبرة القرية..

[Kudu]

#1162072 [ايمن الخير]
4.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 04:44 PM
اهل الشمالية غافلين وهذا دمرهم ودمر منطقتهم فهى افقر مناطق السودان
تشردوا فى الولايات الاخرى كالغرباء والادهى منح المشاريع التى تشكل مستقبلهم الى مستثمرين
احملوا السلاح والا ستضيع الشمالية وتضيعوا انتم

[ايمن الخير]

#1162041 [iswho]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 04:11 PM
ويش مجلس المعتمد امير فتحي في الخرطوم ويش بسوي فيها اتنحل علي المسؤلين خليك في بلدك و ساعد اهلك مؤتمر وطني مافي فائدة مافي فايدة اجوا من البيوت المهجورة لوسط السودان ويسبوا في اهله ماجاء من الشمال ناس مصطفى عثمان ماجاب الا المصائب ياليتهم جلسوا في قراهم اكان ريحونا من البلاوي دي مابقدروا اعيشوا هناك جايين محل الخير الوفير

[iswho]

ردود على iswho
Qatar [محمد أحمد] 12-03-2014 05:17 PM
سيدي ، منطقة مهجـورة واصلا قليلة السكان ، مواردها اقل مما هو موجود في كردفان ودارفور والنيل الارزق ، إذا ما جدوى تشييد طرقين معبدين شرق وغرب النيل ، لماذا مطارات دولية في مدن لا يتعدى عدد سكانها 50 ألف نسمة ولماذا ولماذا ؟!!!! ، أهذا هو المشروع الحضاري .

ثم الهجرة الداخلية الى الخرطوم حلال لاهل تلك المنطقة وحرام على اهل مناطق بعينها . انصــفوا قبل ان نقف امام الله في يوم مقداره .............!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة