الأخبار
أخبار إقليمية
طاحونة المفاوضات السودانية
طاحونة المفاوضات السودانية
طاحونة المفاوضات السودانية


12-03-2014 04:33 PM


ما تشهده الآن العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، من رواج في بورصة المفاوضات بين أطراف سودانية مختلفة، لن يحرك ساكنا في مجال السلام.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد أبو الفضل

يبدو أن السودان يصر على أن يكون البلد الوحيد في العالم، الذي يضرب الرقم القياسي، في الحروب والمفاوضات، دون أن تحقق لا هذه أو تلك، نتيجة حاسمة. ففي الوقت الذي تتواصل فيه الحرب بين القوات الحكومية وقوات المتمردين في دارفور، تجري مفاوضات بين ممثلين عن الجانبين في أديس أبابا. كما أن القتال المتصاعد في جنوب كردفان والنيل الأزرق، لم يمنع وفد الحكومة أن يجلس مع وفد الحركة الشعبية-قطاع الشمال، في أديس أبابا أيضا، خلال الأيام الماضية.

كما أن التباين بين قوى الإجماع الوطني في الشمال، لم يمنعها من البحث عن قواسم مشتركة مع الجبهة الثورية، المكونة من حركة العدل والمساواة، وحركتي تحرير السودان، جناح مني أركو ميناوي، وجناح عبدالواحد نور، ناهيك عن الحركة الشعبية، لمواجهة النظام السوداني، والأخير لم يتردد عن تمديد خيوط التفاوض مع الجبهة الثورية، التي وقعت اتفاقا في أغسطس – آب الماضي، مع حزب الأمة القومي، بزعامة الصادق المهدي، الذي ترضى عنه الحكومة أحيانا، وتغضب منه غالبا، لأنه يناورها ويفاوضها ويعارضها.

طاحونة الحرب والمفاوضات، لم تتوقف لحظة على مدار تاريخ السودان الحديث، وكانت تتجلى صورها على مدار أكثر من نصف قرن، بين الشمال والجنوب، وحتى عندما حصل الأخير على الانفصال رسميا عام 2011، لم تتوقف هذه القاعدة في البلدين، فبعد عامين من حصول الجنوب على الاستقلال، اشتعلت الحرب الحرب الأهلية، بين فريق الرئيس الحالي سيلفا كير، ونائبه السابق رياك مشار، ولا يزال الفريقان يتقاتلان ويتفاوضان في آن واحد، وفشلت جميع الجهود الإقليمية والدولية، في وضع حد للحرب بينهما، وارتضيا السير على نهج الشمال.

الغريب أن هذه العدوى، أصبحت حاكما رئيسيا، في العلاقة بين دولتي شمال السودان وجنوب السودان، فالخرطوم تتفاوض مع جوبا، وكل منهما يضع يده على الزناد، وقد شهدت السنوات التالية لاتفاق نيفاشا للسلام عام 2005، المزيد من المحادثات، والمزيد من الاقتتال، ولم تهدأ وتيرة أي منهما، إلا مع انشغال حكومة الجنوب في حروبها ومحادثاتها مع المعارضين للرئيس، وانخراط الشمال في حروبه ومحادثاته، مع متمردين آخرين في الغرب والجنوب.

الحرص على استخدام الأداتين في وقت واحد، سواء في دولة الشمال أو الجنوب، يعني أن هناك توازنا دقيقا في القوى العسكرية، وأن أي طرف لن يستطيع حسم معركته مع الطرف الآخر، عبر أسلوب الكفاح المسلح، كما أن القبول بالدخول في مفاوضات هنا ومحادثات هناك، معناه أن ثمة رغبة عارمة في استمرار العملية السياسية في حد ذاتها، حتى يتسنى قطع الطريق على محاولات التدخلات الخارجية، ومنع فرض حلول يمكن أن تكون غير مرضية، لأي من المتفاوضين.

يبدو أن المخرج المناسب في التمسك بالجلوس على طاولة المحادثات، يرمي أيضا إلى تحاشي التعرض لعقوبات. فالامتناع عن المشاركة في العملية السياسية، قد يعني رفضا مباشرا لها، وهو ما يحرج بعض القوى، وتجد فيه ذريعة لتصويب سهامها على الطرف الممانع.

جميعنا يعرف في أدبيات الحروب، حالة اللاحرب واللاسلم، أي الاستنفار مع الاحتفاظ بدرجة من ضبط النفس تؤدي للهدوء، لكن ربما لأول مرة يقدم لنا بلد مثل السودان، حالة جديدة بعنوان "الحرب والسلم في آن واحد"، ولأن السودان بلد فريد في جغرافيته وتركيبته السكانية والاجتماعية والدينية، لابد أن يكون فريدا في حالته المزاجية، فشعبه يحارب وهو يبتسم، ويتفاوض وهو مكفهر، ومعروف عندما يلتقي سودانيان مختلفان فكريا وسياسيا تبدو علامات البشاشة ظاهرة على وجه كلاهما، وكأن سلاما قد حل بينهما أو على وشك، وعندما يجلسا على مائدة واحدة للتفاوض، تختفي الابتسامة وتظهر الشراسة على وجه كليهما.

الحقيقة أن طبيعة مشكلات السودان المعقدة، تحمل جانبا رئيسيا من أسباب هذه الإزدواجية، فالتداخل الشديد، كان دافعا أساسيا لصعوبة التوصل بسرعة إلى طريق أو معلم واضح تمشي على هديه القوى المتصارعة، وكثافتها لعبت دورا مهما في زيادة نسبة الغموض حول آلة الحسم المطلوبة، سلما أو حربا، ولن ترضخ الأطراف المتخاصمة إلا عندما تستنزف أو تنهك.

الحاصل أن ما يعرف بتوازن الضعف، ساهم في التمسك بصفتى الحرب والسلم معا، كما ضاعفت التدخلات الخارجية، المباشرة وغير المباشرة، في ارتفاع معدل هذه الصفة التي لازمت غالبية القوى السودانية. فالرهانات الدولية والامتدادات الإقليمية، يمكن، في أي لحظة، تقلب الطاولة رأسا على عقب، من الحرب إلى السلام، والعكس، وبالتالي يظل التمسك بخيوط هذه الطاحونة، أو ما يعرف بسياسة الأداتين، واحدا من المحددات الرئيسية على الساحة السودانية.

في تقديري، أن ما تشهده الآن العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، من رواج في بورصة المفاوضات بين أطراف سودانية مختلفة، لن يحرك ساكنا في مجال السلام، فطالما آلة الحرب مستمرة على الناحية الأخرى، فهذا يشي أن ما يجري غرضه فقط استهلاك الوقت، وإعادة ترتيب الأوراق، كما أن الشكوك وفقدان الثقة لا يصنعان سلاما.

فضلا عن عجز الآلية الأفريقية، المشرفة على الوساطة، عن تحريك المياه الراكدة للأمام، ورضاها على ما تحققه من شرف جلوس الأطراف المتصارعة على مائدة واحدة، بغض النظر عن النتيجة النهائية، وبعيدا عما يدور في ساحات القتال، فالمهم لديها أن يسمع العالم ضجيج المحادثات، كما يسمع قعقعة السلاح.



محمد أبو الفضل


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1873

التعليقات
#1162439 [على]
0.00/5 (0 صوت)

12-04-2014 12:36 AM
ماهو لاتريد دول الجوار ولا الدول الاخرى ولا السياسيين السودانيين استقرارا له منذ الاستقلال فالسياسيين السودانيين منذ الاستقلال لم يرى اى احد منهم للعمل لمصلحة البلاد والعباد بل استهوتهم السلطة وهو ما اوصلنا الى هذه الماساة والا كان السودان ان يكون من الدول القوية فى المنطقة فلاتندهش الكل يحارب الكل والكل يفاوض الكل من اجل الاستمتاع بالكرسى والمال عجبى

[على]

#1162389 [mahmoudjadeed]
0.00/5 (0 صوت)

12-03-2014 11:18 PM
اطالة امد الحرب والمفاوضات معاً مسألة مقصودة وهناك قوى خارجية تعمل على التوازن العسكري بين الجيش الحكومي وجيش المتمردين كي لا يكون هناك غالب ولا مغلوب من أجل تدمير السودان واستنزافه بأيدي بنيه .

[mahmoudjadeed]

ردود على mahmoudjadeed
Saudi Arabia [ضد الكيزان] 12-04-2014 02:03 AM
ملاحظة بسيطة في تعليقك فقد اسميت جيش حكومي وجيش متمردين وهناك تصحيح بسيط ايضا فنحن نقول انه ليس هناك جيش حكومي ولا جيش متمردين بل هناك جيش كيزاني وجيش جبهة ثورية ..


#1162167 [الكردفانى العديل]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 06:31 PM
السودان اصبح يحكمه شرزمة من الناس لايريدون الا مصلحتهم فقط.اما بالنسبة لنا كمواطنين نستاهل كل ما يحدث لنا لان السودان الى الان لم يظهر به زول او رجل بمعنى الكلمة ولكن به ابواق تردح وتشرشح كالشراميط مثل النساء وان كانت النساء افضل منهم بكثير فلا فائدة مما يقال خاصة واصبح كل شئ فى هذا البلد يحتاج الى ابادة او نظافة من الجذر او ان يتم احتلالنا من بلد قوى وتغيير النفس السودانية القذرة بنفس طيبة لاخبيثة والا سيظل الوضع يسير من سئ لاسوا وقد يفوت الاوان وتطمث الهوية السودانية والتى اتمنى زوالها اليوم قبل غد نتيجة الظلم الببن والجور على حقوقنا فى كردفان وغيرها وتقتيل ابنائنا وبناتنا واغتصابهم جهارا نهارا اللهم عليك بالسودان واخسف به وباهله الارض وخاصة الشريرين منهم قولوا امين

[الكردفانى العديل]

#1162149 [AMER ALI]
5.00/5 (1 صوت)

12-03-2014 05:54 PM
مقال فى الصميم وخلاصته ان هذا البلد عجيب وغريب فى كل شئ لاهو قادر على التغيير والقيام بثورة ولاهو راضى على وضعه الحالى ولا هو راض باى حال من الاحوال عن نفسه وعن جيرانه ودائما ما يتهم جيرانه وينسى نفسه . لذا ارى ان هذا البلد مصيره الفناء ومزيدا من التخلف والضعف والتشرزم والتفكك الى كيتونات صغيرة قبلية بغيضة يناحر بعضها بعضاوهكذا دواليك

[AMER ALI]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة