الأخبار
أخبار إقليمية
لماذا يحتقرنا رئيس الجمهورية ويسخـر؟
لماذا يحتقرنا رئيس الجمهورية ويسخـر؟



12-06-2014 08:43 PM
مصعب المشـرّف

الحديث الذي أفاض فيه الرئيس عمر البشير عن مشروع الجزيرة ثم إنحرف فيه بالهجوم المتجني على إنسان الجزيرة . يجيء ضمن سلسلة طويلة من إستغراقه المتعدد في الحديث الساخر غير المبرر عن شعب هو رئيسه ..

نعم نعرف "موهبة" عمر البشير في السخرية وإطلاق النكات ... ولكنه هنا وبحكم منصبه الدستوري يصبح مثل هذا الحديث غير مباح سواء أكان في السر أو العلن.

والذي أستغرب له كيف يقدم البشير على السخرية وإحتقار مواطني الجزيرة ؛ في الوقت الذي تقبل فيه البلاد على إنتخابات رئيس الجمهورية في أبريل 2015م !!...
وهل يستقيم بعد كل هذه الشتائم والسخرية والنكات في أهل الجزيرة ؛ أن يعلن "مختار الأصم" رئيس مفوضية الإنتخابات غداً عن حصول عمر البشير على 89% من أصوات الناخبين في ولاية الجزيرة؟

لقد بدأت حلقات مسلسل هذه الشتائم الرئاسية الجامعة بشعب الجنوب السابق قبل الإنفصال . ثم قطاعات عريضة من شعب دارفور وجنوب كردفان .... ولكن الذي ينبغي أن يعيه عمر البشير هو أن الحاكم بمختلف مسمياته لا يشتم شعبه بأية حال من الأحوال.

نعم ربما يكون من حق الحاكم مهاجمة "أحزاب" و"مؤسسات" و "تنظيمات" معارضيه وخصومه وأعدائه في جانب الحكم والممارسة السياسية .. ولكن أن يقفز الحاكم فيعمم الشتائم والنعوت السالبة والساخرة على شعبه أو جزء عريض من شعبه ؛ فهذه بدعة لم يسبق البشير إليها أحد في الأولين والآخرين ...

ولا أدري كيف يسوغ حاكم لنفسه شتم شعبه وهو حاكمه؟

أخشى أن يكون البشير قد تأثر بأسلوب وزير الصحة بولاية الخرطوم "د. حميدة" حين سخر من شعب ولايته وعرض عليهم أكل الضفادع ... كل ذلك في الوقت الذي يدرك فيه دكتور حميدة أنه ما كان ليحصل على شهاداته الأكاديمية لولا هذا الشعب الذي أنفق عليه من جيبه وعرقه وكد يده طوال سنوات تحصيله العلمي من الإبتدائية وحتى الدكتوراة... ولا يزال.

من جهة أخرى فإن وصف عمر البشير لمزارعي مشروع الجزيرة بأنهم شيوعيون قد جاء يجانبه الصواب جملة وتفصيلا.

ولكن يبدو أن مولد وترعرع البشير في منطقة كافوري جنوب شرق مدينة الخرطوم بحري لم تمكنه من معرفة شعب بلاده على النحو المفروض .
ونراه في هذا الجانب يعتمد فقط على إنطباعات يغذيها ، ويحقن بها عقله وسريرته بعض مستشاري السوء وأفراد حاشيته لغرض في نفس يعقوب ؛ كلما أرادوا بمشروع وموسسة مّـــا نهباً وسرقةً.

والواقع أن معرفة الحاكم الدقيقة لشعب بلاده . تظل هي مفتاح الحكم الرشيد . والقدرة على الإمساك بكافة الخيوط ، دون حاجة إلى وسيط من أفراد حاشيته أو مستشاريه ؛ اللهم إلا في جانب التسيير والإدارة لا غير.

أستغرب إذن وصف الرئيس البشير لشعب الجزيرة (الذين هم أهل مشروع الجزيرة) بأنهم شيوعيين !

واقع الحال أن أهل الجزيرة كانوا ولا يزالون تسيطر عليهم توجهات متعددة ، تجعل من الصعب فرزهم في جانب ثقافي فكري سياسي أو حتى عرقي واحد.

فالولاء السياسي لأهل الجزيرة تتقاسمه كل من طائفة الشريف الهندي ، حزب الأمة ، الوطني الإتحادي ، الطرق الصوفية .. وهناك بالطبع قليل من الشيوعيين .. وولاءات أخرى لاتشكل في ذاتها ثقلاً . ولكنها تتحالف يوما مع هذه الأغلبية . ويوم آخر مع الأغلبية الأخرى حفاظاً على مصالحها ورغبتها في مواصلة الحياة العيش الكريم.

وفي هذا الصدد أعجب أن يظن الرئيس البشير أنه لايزال هناك شيوعيون في عموم البلاد على ذات النحو والخطر الداهم الذي كان عليه الحال قديما في مقتبل سنوات حكم مايو البائد . وأبان سطوة الإتحاد السوفيتي والمد الإشتراكي الذي إنحسر منذ بداية التسعينات من القرن الماضي.
والشيوعية كفكر سياسي وإجتماعي إقتصادي لم تعد موجودة سوى كفلسفة في خزانات الأرشيف...
السمة العامة للحزب الشيوعي أنه لم يعد متجدد الدماء ... ومتوسط أعمار الشيوعيين في السودان تتجاوز اليوم ألـ 75 سنة ... ومعظم قادتهم أصبحوا اليوم من كبار السن ، بعضهم يعاني الزهايمر ، وآخرون مشغولون بأوجاع العظام والرطوبة وغيرها من أمراض الشيخوخة .. منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ....
ولكن يبدو أن البعض من الإخوانجية يخاف حتى من قبور وأشباح الشيوعي ، بسبب ما كان عليه حالهم من مشاغبات فاعلة وحراك ملفت للنظر في الماضي.

ثم أن الذي ما كان يجب أن يفوت على ذهن عمر البشير ؛ هو أن القضاء على إنقلاب 19 يوليو الشيوعي العسكري بقيادة الرائد هاشم العطا .... أن القضاء وإجهاض هذا الإنقلاب بدأ من مدينة مدني عاصمة الجزيرة ؛ حين لجأ إليها الرائد أبو القاسم إبراهيم . ومنها ومن خلال تلفزيونها أعلن بداية المسيرة لتحرير الخرطوم من الشيوعيين.

ولجهة المكونات العرقية في منطقة الجزيرة . فإننا نجد فيها جميع قبائل السودان ومن الدول المجاورة كذلك خاصة غرب أفريقيا.

ونحن أبناء الجزيرة لا نتعارف على وجه العموم بمسميات قبائلنا إلا في حالات ضيقة جداً منها على سبيل المثال حالة التقدم للنسب والمصاهرة . فنعرف أن هذا الرجل شايقى مثلا وأن العروس دنقلاوية . أو أن هذا شكري وهذه عبدلابية . وذاك محسي وتلك بطحانية وأولئك مغاربة .. إلخ .
أو حين نرغب في "تأصيل" و "تأريخ " الإنتماء . وأن يعرف الناس بعضهم في النسب عملا بقوله عز وجل من الآية (13) في سورة الحجرات : [ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ] .
فالشعب هو النسب البعيد . والقبيلة هي النسب القريب . ثم تأتي الأفخاذ بوصفها النسب الأقرب.
وعَنْ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏‏عَنِ النَبِيِّ ‏صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏قاَلَ:" ‏تَعَلَّمُوا مِنْ أَنْسَابِكُمْ مَا تَصِلُونَ بِهِ أَرْحَامَكُمْ فَإِنَّ صِلَةَ الرَّحِمِ مَحَبَّةٌ فِي الأَهْلِ ‏مَثْرَاةٌ ‏فِي المَالِ ‏مَنْسَأَةٌ ‏فِي ‏الأَثَرِ.

أما في الأحوال العادية التي تشمل المشاركة والجوار والصداقة والتعارف والزمالة والعمل والترقي .. وغير ذلك من مجاملات في مناسبات أو نشأة علاقات إجتماعية بين الأفراد وسبل كسب العيش ؛ فلا نتذكر سوى أن الشخص سوداني ..... وبما يعني في نهاية المطاف أن أهل الجزيرة وبسبب إنصهارهم في فعاليات المشروع الزراعي قد تناسوا مسألة القبلية والجهوية إلى حد كبير ... وهو تناسي لو قدرناه بنسبة مئوية لقلنا أنها تصل إلى 99%.

وكذلك فإن الزراعة معروفة بأنها أساس الحضارة في كل مكان . وأنها دافعة للإستقرار وإتباع النهج السلمي في التعامل والتعايش.

والواقع أنه حين نؤرخ للشيوعية في السودان فعادة ما تتجه الأبصار نحو المدن الصناعية . وكذلك حقيقة إرتباط الحزب الشيوعي بنقابات عمال السكك الحديدية والمصانع .. وهذه جميعها في المدن الكبرى وأهمها أتبرا وبحري .
وأنه على الرغم من تواجد شيوعي كان في وقت سابق بمدينة مدني . فهو تواجد على مستوى النخبة فقط ... فلم يكن بتلك الدرجة الملحوظة في الإنتشار على مستوى القاعدة مقارنة بعطبرة وبحري أو حتى الخرطوم ..
ويعود سبب هذا التواجد الشيوعي الباهت في ودمدني إلى غلبة تيار المزارعين وإلتصاقهم بالأحزاب الوطنية والطرق الصوفية بوجه خاص ... ثم وهيمنة الإدارة الأهلية وقوة قبضتها الإقتصادية ، وأثرها النفسي على صغار المزارعين والرعاة حتى وقت قريب.

وحتى لايكون الكلام على عواهنه ؛ كنا نرجو من عمر البشير لو عاد بذاكرته إلى الوراء قليلاً . أو طلب تقريرا عن تاريخ الأحزاب السياسية في البلاد .... ثم ويضع أصبعه على الدوائر في العاصمة والأقاليم التي جاءت بنواب شيوعيين إلى مجلس الشعب خلال الديمقراطيات الأولى والثانية والثالثة التي كانت إنتخاباتها حرة نزيهة وتتسم بشفافية الكريستال.
......................
وإذا كان الرئيس عمر البشير يسخر ويقلل من شأن مشروع الجزيرة ويعايره بأنه خسران .. فلماذا لا يكلف نفسه بالبحث في أسباب هذه الخسارة التي طرأت عليه . وأن سببها الرئيسي هو فساد الإدارة التي جاءت بها ثورة الإنقاذ وفرضتها فرضاً على رأس مشروع الجزيرة.

لماذا لا يطلب عمر البشير قائمة بأسماء رؤساء مجلس الإدارة وكبار المدراء التنفيذيين لكل من مشروع الجزيرة وهيئة الخطوط الجوية السودانية ؛ الذين جاءت بهم حكومة المؤتمر الوطني في عهده ... .. ثم يبحث عن "فضـولي" و القاسم المشترك الأعظم فيعرف من هو سبب هذه الخسائر والخراب الذي إستجد ؟......
من هو الذي باع أصولها خردة وجنى من وراء ذلك ملايين الدولارات ؟
ومن هو الذي جلب البذور الفاسدة وارتفع رصيد حسابه في الخارج بالملايين؟
ومن هو الذي يضرب اليوم في قواعد المشروع بمعاول الخراب حتى يركع تمهيدا لتحويله إلى شركة مساهمة فاشلة ؛ ثم الإستيلاء على أراضيه برخص التراب؟
من .. ومن .... ومن سرق وأكل وشرب ضمن منظومة وشبكة فساد جامعة شبيهة بالمافيا ؟

إن خسائر مشروع الجزيرة مستجدة . وهي ليست مزمنة ... ولكن لن يتغير حال مشروع الجزيرة الراهن حتى تغير حكومة الإنقاذ إدارة هذا المشروع . وتأتي بكفاءات تتحلى بالصدق والأمانة ، وتخاف الله في نفسها وأولادها قبل غيرها . وتكون على دراية بأن الموت آتي والقبر مفتوح طوال أربعة وعشرين ساعة... فلا تغتر بمنصب لو كان قد دام لغيرهم لما أتى إليهم.

وننصح كل مسئول حرامي يسرق سرقاته . ثم يذهب إلى بعض تجار الدين والزنادقة يطلب منهم منحه صكوك الغفران والفتاوي الإنقاذية ... ننصحه بأن يوفر على نفسه المشاوير ... فالحلال بين والحرام بين .... وأنه واهم إن كان يظن أنه يخدع الله . وأن صكوك غفران لجان الفتوى السلطانية تعفيه عن المساءلة وهو يعلم أنها فالصو .. بل سيأتي بها هو والذي أصدرها له ؛ فيحشرهم الله يوم القيامة عمياناً .. واقرأ إن شئت قوله عز وجل في سورة طه: [قالَ رَبِّ لِمَ حَشرْتَنِي أعْمَى وَقدْ كُنتُ بَصِيرا (125) قال كذلك أتتك آياتُنا فنَسِيتَها وكذلكَ اليومَ تُنسَىَ (126) ].

وهناك من ذهب إلى القول بأن لمصر ومحاولة عمر البشير إرضاء مصر الضلع الأوفر على إعتبار أن زوال مشروع الجزيرة يشكل فتحا إقتصاديا نصرا إستراتيجيا عظيما لمصر سواء في مجال إحتكارها زراعة وإنتاج القطن الأبيض طويل التيلة من جهة . وتوفير المزيد من ماء النهر لمصلحتها من جهة أخرى.

ربما يكون هناك وجه من وجوه الحقيقة هنا .... ولكنها ليست بالسبب الرئيسي كون أن علاقة الإخوان المسلمين مع نظام الحكم العلماني في مصر تكتنفه الهواجس . وتتمدد في أكنافه الكثير من الخطوط الحمراء ... وبالجملة تنعدم في طياته الثقة المتبادلة ... ولا يبشر بخير أبدا.

ونتوقف هنا لنؤكد لعمر البشير أن مصر لن تنفعه في شيء حتى لو أشعل لها شعر رأسه وأصابعه العشرين شمــعا .... وأنها لو كانت تنفع لنفعت قبله عراب التكامل جعفر نميري .. أو نفعت قبله اللواء الأبيض وأحزاب الأشقاء والوحدوية ، وأجلست الختمية على كراسي الحكم دهراً وعُصُورا
.............
أغلب الطن إذن أن الأصولية العالمية بالتحالف مع الرأسمالية الإسلامية الطفيلية السودانية ؛ ترغب في نزع ملكية أراضي مشروع الجزيرة تمهيداً للسطو عليها بعد دفع تعويضات بخسة للمزارعين . وبذلك تكون الأصولية العالمية والطفيلية المحلية قد وضعت يدها على أكبر مشروع زراعي في أفريقيا . وواحد من أكبر المشاريع في العالم .... وهو ما سيوفر لها ولعناصرها ومحاربيها مستقبلاً الإمساك بسلاح الغذاء الإستراتيجي في هذا الإقليم الأفريقي الإسلامي العربي.

مصعب المشرّف
6 ديسمبر 2014م
[email protected]


تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 6375

التعليقات
#1164915 [تامر حسني]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 07:39 PM
عدم السفر وعدم الولادة محرقة روح عمر البشير

[تامر حسني]

#1164753 [انور وجدى]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 04:51 PM
تستاهلوا يشتموكم ,, كلكم عواطليه ماعندكم شىء غير قعاد الضلله وتأجروا حواشاتكم ,, وقبل كده المتعافى ما رمى ليكم الميكرفون في وشكم , عملتوا شنو ؟؟؟؟ يا كرور

[انور وجدى]

ردود على انور وجدى
[ود العوض] 12-07-2014 08:53 PM
انت يقولوا لك شنو بس يا مسمي نفسك انور وجدي تعال انت وقول كلامك قدامي علشان تعرف انسان التعبااااااااااااااااان شديد

Saudi Arabia [مغبون] 12-07-2014 06:40 PM
اتقى الله يا حــــــاقد ...


#1164689 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 03:24 PM
زمرة الكيزان تمكنت وعلا بها المقام وصار الشيطان من جندهم بعد ان كانوا جنود للشيطان . تعلموا كيف يقتلوا ويسكتوا الناس المظلومين وينهبوا ويتقرصنوا واصلا تحالفوا مع اليهود والنصارى فى الخفاء ويظهروا العداوة لغش الناس مثل مايفعل المتصوفة . والدليل استمرارهم وجبروتهم وغض الامم التحدة البصر على اجرامهم وظلمهم وعندما يريد اليهود او النصارى شى يضغطوا عليهم وسريعا مايستجيب الكيزان خوفا من غضب اليهود والنصارى عليهم . الم تر ؟ ام انك من الصم البكم العمى الذين لا يرجعون ولا يعتزلون كاهل الكهف . ظهرت السنن وتحققت النبوءات بدليل المشاهدة يقول اهل الذكر نحن فى زمن متأخر والناس هالك بن هالك وذو نسب فى الهالكين عريق رقعوا الدنيا بتمزيق الدين لا دين بقى ولا مايرقعوا . فليعلم من لا يعلم ان اولياء الشيطان المذكورين فى القران صار مشاهدين لمن عنده بصيرة ونور يمشى به فى هذه المعمورة وماذا بعد التحالف مع الشياطين الجن والتكاثر فى الاولاد والاموال .

[الفاروق]

#1164659 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 02:48 PM
وقديما قالت العرب: من استغضب فلم يغضب فهو لئيم....شتموكم يا سكان الجزيرة جهارا نهارا...ما هى ردة فعلكم؟...تأنيب البشير على ما يقول؟...وهل يجدى التأنيب فى السفيه؟...اخرجوا...اغضبوا لنفسكم...عشرة مليون وتمر فيكم الشتيمة زى الهواء... أثأروا لباقى كرامتكم ان كان البشير قد ترك لكم فيها باقى

[جركان فاضى]

#1164623 [راشد]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 02:04 PM
مصعب نوافقك على ان مزارعي الجزيرة اكثر واعم من ان يكونوا تربية شيوعيين.

لكنانت تائه
تسمح تشرح لي ما معنى كلمة علمانية؟
هل تعتقد انها مفردة لها معنى محدد؟

[راشد]

#1164579 [صديق البيئة]
5.00/5 (2 صوت)

12-07-2014 10:43 AM
احترام الاخر مهما كانت توجهاته او ارائه شيئ مهم ومبدا اصيل فى اي مجتمع ديمقراطى, فالكاتب للاسف لم يوفق بهجومه المرفق بالسخرية على الحزب الشيوعى, بل كان له ان يكون مهنيا بتحليل الخبر وابداء رايه دون الوقوع فى خطا التخوين وتقليل الشان...
لذا فلا اظن ان قراء الراكوبة سيوافقونك الراي وان اتفقوا معك على بغض النظام لان الظلم لا يرد بظلم اخر...

[صديق البيئة]

#1164561 [الحقيقة مرة]
4.00/5 (1 صوت)

12-07-2014 08:24 AM
عرفت لماذا يحتقرنا البشير ول الراكوباب قصرو معاك ؟

[الحقيقة مرة]

#1164557 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 08:21 AM
يا عالم مصعب جاهل، فيها شنو دي قايمين على الولد كلكم.روح يا مصعب يا روح امك مدرسة العصر و لمن تاخد الشهادة نعال وريهم نجوم الضهر.
ما علينا!
يا شباب عليكم برصد الكيزان وكلاب الامن مكامنهم و مخارجهم فقد قرب يوم قيامتهم.حرق بيوت الكيزان وكلاي الامن ، اول المهام

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1164545 [ود الجربيابى]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 07:20 AM
رسالة للسيد / عمر احمد حسن البشير :يكفى لاى مواطن من الجزيرة ات يسافر لاى مكان فى العالم الا السبد عمر البشير لانه لو اراد السفر فسيتم القبض علبه لانه مطلوب للعدالة .
ابه رايكم مش ليهو الحق يحقد عليهم.انتهى الكلام .

[ود الجربيابى]

#1164508 [mystro]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2014 04:52 AM
سخرية البشير وبقية الكائنات الاخري عقيدة اخوانية راسخة تري اي احد غير الاخوان لايستحق الحياة والسخرية منة عبادة تقرب الي اللة .ولذلك لا غرابة .وهم البلاء والداء وباي حال الشوعيين هم ابناء الوطن الحزين السودان فيهم الجميل والقبيح ولكنهم ملائكة بالمقارنة (بخوارج هذا العصر الكيزان)

[mystro]

#1164486 [حسن الامير]
4.00/5 (5 صوت)

12-07-2014 03:24 AM
دى كتابة شنو دى ؟؟
إنت شايت وين يا اللّخو ؟؟
و هل الشيوعيين هم من قامو بشتم اهل الجزيرة يا فيلسوف زمانك حتى تحوّل مقالك ضدهم ؟؟
ليهم حق الكيزان يركبوكم و يدلدلو كرعينهم كمان ..
عالم تخاف ما تختشيش كما يقول عادل إمام ..

.

[حسن الامير]

#1164464 [سيد الحسن]
5.00/5 (1 صوت)

12-07-2014 02:50 AM
المقال أدناه نشرته بصفحة الأقتصادى السودانى فى 15 أكتوبر 2009
وموجود على الرابط :
http://sudaneseeconomist.com/phpBB/viewtopic.php?f=2&t=76


مشروع الجزيرة قدوة الوحدة الجاذبــة والتعايش

منذ قيام مشروع الجزيرة فى عشرينبات القرن الماضى بدات الهجرة اليـه مـن أنحاء السودان ومـن الدول المجاورة- يسكن منطقــة بيـن النيليــن الأبيض والازرق قبائل منذ مئات السنين مثالا لاحصرا رفاعـة والحلاويـن والكواهلة والدباسين والعوامرة وقبائل اخرى هؤلاء كما الهنود الحمر بأمريكيا أصحاب الأرض الأصليين- وكانت تمتهن هذه القبائل الزارعة المطريــة والرعى - تحولوا بقيام مشروع الجزيرة الى ملاك للحواشات مع تمليك نسبة قليلة من الحواشات لقبائل غير القبائل المتأصلة فعلا فى المنطقة لأعتبارات خاصة جدا.

(1) المهاجرون مـن شمال السودان :-

عند قيام المشروع رأت الأدارة انها فى حوجـة الى تعييــن بعض العمال كخفراء ترع وعمال جنائن وأستقدامهم مـن مناطق خارج منطقــة بين النيليــن وذلك لنقص الكفاءات المطلوبــة فى أبناء المنطقــة - قد يحتار البعض ما هى الكفاءات؟ الكفاءات المطلوبـة هى القراءة والكتابـة البسيطة جـدا فى حالة الخفراء وذلك لتسجيل مناسيب المياه وقراءة تعليمات مهندس الرى وتعليمات المفتش وكلها رقميــة – حيث أن الخبرات الأجنبيــة المستقدمة لا تعرف الأنجليزية المكتوبة- أما عمال الجنايــن فهذه الفئـة كانت لا توجـد مـن يشغلها لقلة الكفاءة أيضــا - مواطنى المنطقة رعاة وزراعة مطرية تنقصهم كيفية التعامل مع الأشجار والمنتجات البستانية - هاتان الفئـتان تم أستقدامهم من شمال السودان الشايقية والجعلييــن والدناقلة والحلفاوييــن لما لهم مـن خبرة فى رعاية الأشجاروالمنتجات البستانية - وكان السكان الأصلييـن أصحاب الحواشات يطلقون عليهم أسم (الدناقلة ) حيث أنـه مـن وجهة نظر مواطنى الجزيرة فى ذلك الزمان أن كل مـن يأتى مـن شمال الخرطوم فهو دنقلاوى - مع العلم أن الدناقلة الأصلييــن لم تهاجر الى الجزيرة منهم الا فئــة قليلة جــدا - حيث أنه كان عندهم مشكلة لغة التخاطب حيث أنهم لا يعرفون اللغة العربية حتى الدارجيــة المستعملة فى المنطقــة - كانت مناطق سكن هؤلاء القناطر والمكاتب لكن لاحقــا عندما أستوطنوا فى الخمسينيات والستينيات فى بعض المدن مثل المناقل والحصاحيصا وطابت والهدى وأبوقــوته أطلق أهل الجزيرة على أحيائهم أسم ( حى الدناقلة) وفى كل المدن المذكورة وحتى تاريخ اليوم - مع العلم أنـه حتى تاريخ اليوم مع العلم أن قبيلة الدناقــلة تشكل نسبة بسيطة جدا منهم أذا ما قارناهم بالشايقية البديريــة والجعلييــن والذين يشكلون نسبة عالية لكن الأسم ما زال حى الدناقلة – وقصــة سكنهم فى بعض المدن أتت لاحقا عندما أشتعلوا بالتجارة - نسبة لأن وضعهم المادى برواتب ثابتــة كان أفضل ومكنهم مــن توفير رأس المال والعمل بالتجارة – وأن هدف هجرتهم أصلا الحصول على وضع مادى أفضل –

هناك فئة هاجرت مـن شمال السودان ليس للعمل بأدارة المشروع أو التوظيف - بل هؤلاء عمال مهرة لا تتوفر كفائتهم فى مواطنى الجزيرة وهم الشايقية المتخصصـين فى بناء الجالوص ( الطين) - حيث أن تغييــر نهج حياة المزارع تتطلب أن يكون له بيت ثابت مـن الجالوص بدلا عــن الشمال ( جمع شملة ) والرواكيب المبنيــة مــن القش ( التمام نوع معروف مـن القش ) والقصب -- عند تحسن وضع المزارع أقتصاديا بدأ فى البحث عــن العمال المهرة الذين يجيدون بناء الجالوص وأستقدموا أهلنا الشايقية - كان المزارع يفتخــر بأن ديوانــه ( صالون) ومنزله بناء شايقية أصلى –

(2) القبائل المهاجرة مـن غرب السودان وحتى مـن تشاد ونيجيريا :-
هذه كانت هجرتها مؤقتــة وموسمية للقيط القطن وزراعة وحش القطن والذرة - ولا حقا شراكات مع المزارع فى زراعة الفول لما لها مـن خبرة فى زراعـة الفول ونجحوا كثيرا فى زراعــة الفول أكثر مـن المزارعيـن مالكى الحواشات - هـذا لا يعنى أم المزارع أقطاعى لا يعمل – المزارع واسرته يعملون بالزراعة والحش والحصاد أيضا - حيث أن الأيدى العاملة المطلوبــة أكبر بكثير مــن المواطنين بالمنطقــة - ومن القبائل المهاجرة مثالا لا حصرا الهوسا والفلاتة والزغاوة والبرنو والفور – بدليل أن الطلب أستوعب عمالة مـن نيجيريا وتشاد -
هؤلاء كانت هجرتهم موسمية فى البداية وكان المزارع يجهز لهم مساكن مؤقــتة مـن القصب داخل الحواشة – مكان زراعة الذرة - للاحقا فضلوا الهجرة نهائـيا والأستقرار بالجزيرة وسكنوا كنابى ( جمع كمبو ) مجاورة لقرى المزارعيــن – حيث أن المفتش الأنجليزى عند توزيع الحوشاتا والقرى أعطى كل أسرة تملك حواشة مساحة معينة بالقريــة للسكن مما يؤكد أن كل مساحة القرى موزعة لملاك الحوشات - المفتش الأنجليزى لم يهمل توفير مساحة للمدارس والخدمات وحرم للقرى مـن الأمام والخلف -- المواطن تعايش مع القادميــن مـن غرب السودان وسمح لهم بأستعمال حرم القرية للسكن مما يدل على حسن ضيافة أصحاب القرى وأحترام المهاجرين وحسن تعاملهم – ولولا أن القادميــن له من الأخلاق الحسنة وحسن التعامل لما سمح لهم مواطنو القرى بالسكن – وهذه الكنابى صارت لاحقا بمبانى ثابـتة بعد الأستقرار والتواصل
الأجتماعى مع وسط مجتمع القريــة – البعض مـن هؤلاء أشتغل بالتجارة لاحقا واستقر بالمدن الآنف ذكرها مع ناس الشمالية ومازالوا -

(3) هناك قبائل مهجرة هجرة ثابتة منذ الباديــة :-
هجرها الأنجليز فى ما يسمى بمشروع عبد الماجد وهو أمتداد لمشروع الجزيرة – هؤلاء ومعظمهم حسانية وحسنات هجروهم مـن شرق وغرب النيل الأبيض بعد أغراق أرضيهم الزراعيــة بخزان جبل أولياء - وهؤلاء تم منحهم حواشات بالمشروع تعويضا لأراضيهم الغرقانــة – وتم منحهم أراضى للبناء فى القرى – ومـن حكمة الأنجليز أنه تم توزيعهم بالقرى مع قبائل المنطقــة حتى يتم أنصهارهم فى المجتمع وخوف الأنجليز مـن رفضهم التهجير وأحتجاجهم لاحقا - هؤلاء تم تشتيتهم بين القرى مع أولاد عمهم الكواهلة وخاصة فى منطقة أبوقوتة وما زالوا –

(4) القبائل الجنوبية :-
فى أوائل الستينيات عند قيام أمتداد المناقل بدات القبائل الجنوبيــة بالهجرة الى مشروع الجزيرة حيث الموقع جغرافيا قريب مـن جنوب امتداد المناقل بأعداد بسيطة أزدادات لاحقا بعد الطفرة الأقتصادية لمشروع المناقل فى منتصف الستينيات وبدأ المزارعون البناء بالطوب والأسمنت بدلا عـن الجالوص وكانت البداية من مدينة المناقل ووجب أستقدام عمالة مهرة للبناء متخصصين فى بناء الطوب ووصل معظمهم من القبائل الجنوبية الشلك والدينكا والنوير - أستقروا لاحقا بالمدن وما زالوا-

مما ذكر اعلاه نجد أن كل قبائل السودان أستوطنت بالجزيرة وما زالت منصهرة ومنسجة فيما بينها وفيما بينها وبين ملاك الحواشات - ولم نسمع أبدا أن هنالك تفرقــة سواء كان مـن ناحية الدم أو اللون أو الديــن حتى يومنا هــذا – اللهم الا فى مسألة المصاهرة وذلك نسبة لتبايــن عادات وتقاليد كل قبيلة وحتى داخل القبيلة الواحدة كل فخذ له عاداتــه وتقاليده وأن بدأت فى السنوات الأخيرة تتلاشى ونجد الآن جيل فى العشرينيات من أعمارهم نتاج المصاهرة بيـن القبائل – أما من ناحية أقتصادية نجـد أن الكل يساعد بعضه بعضا لتأديــة عمله دون حسد أو ظلم ويتكافلون وكلهم سباقون لعمل الخير والعمل العام وخدمــة المحتاج -

لو أخذنا مثال الجزيرة فى ذلك الزمان - ونفتخر بأنهم ما زالوا - قدوة للتعايش بين القبائل السودانية فى مختلف أنحاء السودان لما سمعنا ما نسمعه اليوم عـن الجهويات والقبليات فى التعامل والسياسة والأقتصاد - البعض من المهاجرين من غرب السودان أنصار أندمجوا مع أنصار الجزيرة – البعض ختميـة أندمجوا مع ختميـة الجزيرة والبعض حيران شيوخ طرق صوفية أندمجوا مع حيران شيوخهم وكلهم لا يفرق بينهم الدين أو اللون أو العقيدة أو النسب وهذا فخرا للجزيرة وحتى تاريخ اليوم – نسال الله أن يديم الود بينهم -

[سيد الحسن]

#1164459 [حمزة الشفيع]
4.97/5 (6 صوت)

12-07-2014 02:33 AM
مقال ضعيف و هزيل و فارغ المحتوى , على مايبدو لا يعرف الكاتب إلى ماذا يريد ان يصل و ما هو هدف المقال , تارة هجوم مُبّطن على الشيوعيين و الحط من قدرهم و تارة لف و دوران فى الفارغة و المقدودة ..
رئيس الغفلة القشير يكيل الشتائم و الإساءة لمواطنى السودان لأن فيهم من أمثال كاتب هذا المقال الفطير الذى يرى الفيل و لكنه يطعن فى ضُلو ..

.

[حمزة الشفيع]

#1164414 [أبوقنبور]
5.00/5 (3 صوت)

12-07-2014 12:43 AM
بشتمك للحزب الشيوعي ورموزه وضعت بصلة متعفنة في باقي البصل، فمقالك كان جميل ورائع ولكن تهجمك على حزب سوداني عريق له نضالات مشهودة في التاريخ السياسي السوداني، شيء غير مقبول إطلاقاً.
بهذا أنت تفتح أبواباً للفتنة والتطرف السياسي، ورغم أنك استشهدت بآيات كريمة وأحاديث صحيحة إلا انك أردت بها الباطل، وإلا فما معنى أن تهاجم أشخاص وتقول عنهم أصابهم الكبر والزهايمر وأمراض الشيخوخة، هل ذلك اعتراض على سنة الله في خلقه؟؟؟؟
لا أريد أن أدعو عليك أن يعجل لك أمراض الزهايمر والشيخوخة وأنت تتمتع بشبابك، ولكن أقول لك اتق الله فيما تكتب وأترك الخلق للخالق، وقل خيراً أو اصمت.

[أبوقنبور]

ردود على أبوقنبور
[ابوجمال] 12-07-2014 02:28 AM
والله يابو قنبور دي بلد راكبها جن عديييل


هسع مصعب المشرف ده فرقو من من البشير شنو؟



اليس الحزب الشيوعي والشيوعيين جزء من الشعب الفضل ؟


#1164394 [Deg]
5.00/5 (1 صوت)

12-06-2014 11:31 PM
ناس الجزيرة كيسم فاضي.......
فالتحيه للمشير البشير...لي قدام

[Deg]

#1164393 [عصمتووف]
5.00/5 (2 صوت)

12-06-2014 11:29 PM
ستغرب إذن وصف الرئيس البشير لشعب الجزيرة (الذين هم أهل مشروع الجزيرة) بأنهم شيوعيين !الشيوعية كفكر سياسي وإجتماعي إقتصادي لم تعد موجودة سوى كفلسفة في خزانات الأرشيف...
تركت خطاب الارعن الاخرق مثلك وبدات ف مهاجمة الشيوعيين ي خليك موضوعي من اين لك هذه المعلومات وما الفرق بينك وبينه الارعن لو ف اعتقادك بانها فكر منهار كذلك الفكر السماوي انهار تماما وليس العيب ف الفكر بل ف التطبيق الفكر السماوي حرف وابعد وافرغ من معانية وهو الان ساقط بل سقط وخر انهم يد البشر وعقلهم ومصير الفكر السماوي سوف يتفكك كما تفككت دولة الفكر اليساري ب ايدي دول الغير
خليك موضوعي ومحائد في الكتابة وليس دس السم

[عصمتووف]

#1164373 [//ahmed//]
4.50/5 (2 صوت)

12-06-2014 10:46 PM
والذي أستغرب له كيف يقدم البشير على السخرية وإحتقار مواطني الجزيرة ؛ في الوقت الذي تقبل فيه البلاد على إنتخابات رئيس الجمهورية في أبريل 2015م !!...


حتى ترتاح يا استاذ مصعب ... هذا كلام الضامن النتيجة والأمر الآخر الرئيس يبدو انه لا يعترف ببقية الشعب ، من غير المؤتمر الوطنى

[//ahmed//]

#1164339 [ود احمد]
4.50/5 (2 صوت)

12-06-2014 09:39 PM
شكرا لهذا السرد الجميل ولكن لقد تعلمنا طيلة سنوات الضياع ان الانجاس في غيهم مسمرون ولا يردعهم رادع طالما انهم لا رادع لهم كتاب الله وسنة رسوله وضعوها وراء ظهورهم واما الشعب فقد انهكه الجوع والتعب والسخرية منه طيلة هذه السنوات سخرية عملية بفصلهم من العمل ووصفهم بانهم كسادى وعالة وفائض عمالة فاصبحوا كذلك ان ثورة الانجاس دمرت كل شيء دمرت الانسان السوداني فاصبح لا يعلم ماذا يريد سوى لقيمات يقمن صلبه في ظل حكم فاسد بكل ماتحمل هذه الكلمة من معاني والاخبث انهم الان يدعون الناس لترك بلادهم والهجرة ويصفوها بانها امر جيد ولم يختصر الامر على الرجال فالخادمات السودانيات في طريقهن الي الاذلال والعبودية ولا ادري اين تذهب اموال الزكاة التى كان من الاجدر ان تصان به اعراض هؤلاء النسوة وما نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل

[ود احمد]

#1164333 [sasa]
4.25/5 (3 صوت)

12-06-2014 09:25 PM
ياسيد مصعب يحتقرنا سئ الذكر قاتل الانفس ومغتصب الرجال عمر البشير ... لاننا ننتظر ان ياتى احد ما؟؟؟؟؟ ان يزيل البشير وعصابته من التابعين واولى الاربة والمتردية والنطيحة والتبع والتوابع من الفاسدين والمفسدين ... لو ( انها تفتح عمل الشيطان) لو خرجت انا وانت وابى وامى واخى واختى الى الشارع جميعا فى يوم واحد فاليقتل البشير وزبانيته مايقتل منا وحتما لن يقتل الالاف ومن تبقى منا حيا سيمزق باسنانه ماتبقى من زبانية وجيف المتاسلمين عليهم لعنة الله والسودانيين الشرفاء جميعا وسنظفر بالبشير او على عثمان او الترابى وحسبو وبقية البغايا المجرمين او سيسبقونا بالهروب الى قطر ملاذا اخيرا للحياة قبل القبر !!!

هؤلاء الكلاب الذين يتسلطون فينا وعلينا لاينفع معهم الا الصوت والعصا والسلاح فاما نحن قاتلون او مقتلون اما الجعجعة لن تاتى لنا بطحين مع كلاب الالغاز

[sasa]

#1164330 [القرفان]
4.47/5 (9 صوت)

12-06-2014 09:16 PM
انت هنا عشان تنبذ الشيوعيين وتحتقرهم طيب فرقك شنو من الحقير الرقيص الاخر.
لما لقيتك بتكضب زي مشيرك تركت باقي المقال وقلت اتفهك واحتقرك..
لانك حقير اخر بتحتقر حزب عظيم وشريف ونضيف لم اتشرف بالانتماء اليه
والله كل يوم بترغبونا في الانضمام لهذا الحزب العظيم ..

[القرفان]

#1164328 [سلطان]
3.00/5 (2 صوت)

12-06-2014 09:07 PM
لله درك مصعبا ولكن النغل لن يستبين النصح حتى في ضحى الغد

[سلطان]

#1164327 [hamid]
4.00/5 (3 صوت)

12-06-2014 09:02 PM
(ولكن لن يتغير حال مشروع الجزيرة الراهن حتى تغير حكومة الإنقاذ إدارة هذا المشروع . وتأتي بكفاءات تتحلى بالصدق والأمانة ، وتخاف الله في نفسها وأولادها قبل غيرها .)كلام خايب يشبه كاتبه. لست شيوعيا و لست ماركسيا لكن قل لي هل كون المزارعين شيوعيين يحول المشاريع لمشاريع خاسرة و بالضرورة إذ كانو إسلامويين لن تخسر المشاريع مصيبتنا ليست في الإنقاذ فقط بل في تسطيح أمثالك

[hamid]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة