الأخبار
أخبار إقليمية
«التمباك» .. جزء من «مزاج» السودانيين ولا عزاء لتحذيرات الصحة
«التمباك» .. جزء من «مزاج» السودانيين ولا عزاء لتحذيرات الصحة
«التمباك» .. جزء من «مزاج» السودانيين ولا عزاء لتحذيرات الصحة


12-07-2014 10:12 PM
“جزء من المزاج”.. هذه نظرة الموظف السوداني، عبد المنعم أحمد، إلى “التمباك” الذي يحرص على شرائه وتعاطيه منذ أكثر من 10 سنوات.

و”التمباك” هو تبغ شعبي، يكاد لا يخلو منزل سوداني من تواجد شخص يدمنه، ويضاهي انتشاره أنواع التبغ العصرية الأخرى من سجائر وأرجيلة، غالبا لا يلتفت غالبية مدمنيه إلى تحذيرات السلطات الصحية منه بوصفه مسببا لسرطان الفم.

وتكثر أعداد السودانيين الذين يتعاطون “التمباك” حيث يعد الأكثر شعبية في التعاطي للمدخنين، وهو أيضا الأكثر قدرة على الإصابة بالإدمان، وتشير دراسات غير رسمية إلى أن أكثر من 6 ملايين سوداني يدمنون التمباك من أصل 32 مليون هم عدد سكان البلاد.

ويقول عبد المنعم أحمد، في حديثه لوكالة “الأناضول”، “أكثر من عشر سنوات وأنا أتعاطى التمباك من محل واحد، وأفقد مذاقه في حال تعاطيته من مكان آخر”.

و”التمباك” في أصله نبات عبارة عن شجرة لا يتجاوز طولها المتر تنتشر زراعتها بشكل حصري في إقليم دارفور المضطرب، غربي البلاد، ومنه تصدر إلى بقية المدن والأقاليم.

قلة التكلفة

ويمتاز التمباك بقلة التكلفة حيث لا يكلف زارعيه سوى شتله مع انقضاء فصل الخريف دون حاجة لنظام ري أو فلاحة ومن ثم حصاده مع نهايات فصل الشتاء، في حين تتم عملية الحصاد بقطف أوراق شجرة التمباك ذات اللون الأخضر الغامق ثم تجفيفها وطحنها قبل بيعها كخام إلى المحلات المتخصصة في صناعته وبيعه للمستهلكين.

ومثل زراعته، لا تكلف عملية صناعته الكثير والتي تتم في نفس محلات بيعه المنتشرة في كل أنحاء البلاد، حيث يتم تخمير التمباك بعد نقعه في ماء مخلوط بـ”العطرون” (مادة قريبة من كربونات الصوديوم ويدخل في صناعات كيميائية) لمدة لا تتجاوز الساعة في قدر مصنوع من الألمونيوم ليحتفظ ببرودة معقولة لأن ارتفاع درجات الحرارة تؤدي إلى تعفنه.

وبعد عملية التخمير التي يطلق عليها “التمطير”، يتم بيع التمباك إلى الزبائن بتعبئته في أكياس صغيرة سعر الواحد منها 1.5 جنيه سوداني (0.16 دولار أمريكي) وعادة ما تطبع عليها ماركة تجارية تشير إلى محل صنعه.

ويتم تعاطي التمباك الذي يطلق عليه أيضا “الصعوط أو العماري” بتجهيز قطعة دائرية صغيرة منه يطلق عليها “سفة” وتوضع ما بين الفك والشفاه لمدة تتراوح ما بين 5 – 10 دقائق قبل بصقها.

وتتنافس المحلات بيع التمباك في إتقان صنعه حيث يكون لأي شخص يتعاطاه محل ثابت يشتريه منه، وعادة ما يكون لأي محل أفرع أخرى منتشرة في عدد من مدن البلاد، وتكاد لا تخلو أي منطقة تجمعات من أسواق وأندية وغيرها من محلات لبيع التمباك.

وتزيد نسبة الذين يتعاطون التمباك عن أولئك الذي يتعاطون السجائر والنرجيلة وهو ما يعزيه عبد المنعم أحمد إلى انخفاض سعره حيث “يكفيك كيس التمباك لمدة يوم كامل”.

وفي الغالب لا يصلح استخدام التمباك بعد مرور أكثر من يوم أو يومين كحد أقصى على تمطيره وتعبئته حيث يتعفن كما يروي لـ”الأناضول” آدم عيسى الذي يعمل في أحد محلات بيعه .

التمباك والسرطان

ورغم أن السلطات الصحية تصنف التمباك ضمن مسببات سرطان الفم، إلا أنها سبق أن تراجعت عن قرار اتخذته لمرتين خلال العقديين الماضيين يقضي بمنع تعاطي التمباك.

وعوضا عن منعه كليا وضعت السلطات ضوابط مضمنة في قانون مكافحة التبغ للحد من آثاره السلبية، منها عدم تعاطيه في الأماكن العامة والمغلقة وإلزام محلات بيعه بتعليق لافتات كبيرة في واجهاتها يكتب عليها “التمباك ضار بالصحة ومسبب للسرطان”.

وتشمل الضوابط الحكومية أيضا أن يكون الجزء الخاص بتمطير التمباك في محلات بيعه مغلق بإحكام للحيلولة دون تسرب رائحته النفاذة التي تسبب مشاكل في الجهاز التنفسي علاوة على زيادة الضرائب المفروضة عليه.

ورغم أن “عيسى” يقر بمضار “التمباك” الصحية إلا أنه يقلل من تأثير الضوابط الحكومية لمحاربته بوصفه “جزء من الثقافة الشعبية يصعب محاربتها”.

ويستشهد عيسى، الذي يعمل في صناعة التمباك التي تمتهنها أسرته، بأن “السودانيين لا يتخلون عن تعاطي التمباك حتى مع مغادرتهم للبلاد والاستقرار في بلدان أخرى”.

ويضيف “التمباك يصدر إلى كل البلدان التي يوجد بها سودانيين، حيث تجدهم يقطعون مسافات طويلة لشرائه وبأسعار غالية جدا من فرط إدمانهم له”.

ويعتبر التمباك سببا للإدمان أكثر من السجائر، حيث تشير دراسات إلى أن نسبة النيكوتين التي يمتصها الجسم من الأول تزيد ثلاث أضعاف من النسبة التي يوفرها الثاني.

تحضير بدائي

وأرجع مصعب برير، مدير إدارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة السودانية، سبب زيادة نسبة النيكوتين في التمباك إلى “الطريقة البدائية في تحضيره والتي لا يمكن معها ضبط نسبة النيكوتين”.

وقال برير في، حديثه لـ”الأناضول” إن وزارته دفعت بتعديل على قانون مكافحة التبغ يشمل مزيدا من الضوابط مثل وضع صور للمصابين بالسرطان في محلات وأكياس التمباك وتقييد طريقة صنعه وعرضه.

ومنذ أيام، أجاز مجلس الوزراء السوداني مشروع التعديل ومن المنتظر المصادقة عليه من البرلمان خلال الأسابيع المقبلة.

ورغم تعاطي التمباك بنسبة كبيرة إلا أن تعاطيه يعتبر “عيبا” للذين لم يبلغوا سن الرشد ويستدعي عقابهم من ذوويهم، ومع ذلك فإن نحو 25 % من المراهقين يدمنونه، بحسب إحصائيات رسمية، مقابل 32 % وسط البالغين.

ولا يقتصر إدمان التمباك على الرجال، بل يمتد أيضا إلى النساء لكن بنسبة أقل وتتركز في أوساط كبيرات السن منهن.

لكن برير، قال إن حملات التوعية التي تنفذها الوزارة قللت من نسبة المتعاطين للتمباك ونجحت في تغيير نظرة الناس إليه بوصفه “وصمة”، خصوصا وسط المراهقين والنساء.

ويعد السودان من أوائل الدول التي وقعت على الاتفاقية الإطارية التابعة للأمم المتحدة لمكافحة التبغ في العام 2005 طبقا لبرير.
الاناضول


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4060

التعليقات
#1166072 [الود ادم بتاع الكاردينال]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2014 05:32 AM
توضع السفة بين الفك والشفاه لمدة تتراوح ما بين 5-10 دقائق
قبل بصقها
انت بتقدم في طبق الاسبوع ؟ الله يقرفك.

[الود ادم بتاع الكاردينال]

#1166062 [ماسورة]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2014 05:11 AM
الكيزان بسفو في البلد الطريقة :
تغسل الاموال في ماء الفساد ويضاف اليه عطرون الحرام ويتم تخميره في مكاتب السفلة وفق ضوابط امنية للحيلولة دون انتشار الرائحة وتاتي بعدها مرحلة التصدير لدبي وماليزيا

[ماسورة]

#1165434 [عبد المنعم ابنعوف]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2014 02:34 PM
نسف لينا يمكن 30 سنة حانت الفرصة لتركه وتركناه لينا تقريبا 3شهور لكنه لازال يلازمنى هذا اللعين بعد الاكل وشرب الشاى او القهوة الحل شنو نرجع ولا فى علاج يارجالة ؟

[عبد المنعم ابنعوف]

ردود على عبد المنعم ابنعوف
[عبد الرحمن الطاهر] 12-09-2014 06:21 AM
الله يعينك يا اخ عبد المنعم
أنا مقدر موقفك والله ومعاناتك بسبب هذا القرار الصعب. و تأكد أنه القرار الأصعب في حياتك. ليس لجهة إتخاذه ولكن لجهة تنفيذه والثبات عليه. وسوف تكون فخوراً بنفسك راضياً عنها كل الرضا مع مرور الوقت. لأنك تتحدى ذاتك ـ أشرس أعدائك ـ وستنتصر عليها بإذن الله وتوفيقه ـ من أجل صحتك و دينك وأسرتك ومالك ومنظرك أمام الناس. فقط عليك بالصبر وتمرير اللحظة بالتشاغل بأي شئ ... أنا خضت التجربة و لي الآن 8 سنوات من الإقلاع عن هذا الآفة بعد تعاطيه لأكثر من 20 سنة. نعم لم أنساه حتى اليوم ولكن أجدني مرتاح نفسياً، اعصابي رجعت لطبيعتها، رائحة فمي أصبحت طيبة، اسناني إستعادت بياضها ونظافتها، نومي عاد طبيعياً، الشهية للطعام انفتحت وحتى حواس الشم والذوق وأشياء(أخرى) كثيرة.. أنت الآن كما ذكر أخونا تور الجر تتجاوز أقسى مراحل التجربة. نسال الله لك الثبات و نشد على يدك بقوة ..... فلا تخذلنا ... لك التحية مجدداً و دمت بخير.

Sudan [حامد] 12-08-2014 09:22 PM
أسأل الله لك الثبات وألا يبتليك بالرجوع إليه مرة أخرى وأن يعافي من أبتلي به.
لدي طريقةممتازة لعدم الرجوع أنك تعمل مسواك أراك أو أي مسواك من نبات مناسب وكل ما راودك الحنين للتمباك (الخرم) تتسوك بالمسواك بعد فترة حتلقى نفسك إن شاء الله تركته مرة وحده... هذه مسألة مجربة وساعدت بعض الناس على ترك التمباك.
ربنا يعينك ويعين جميع من عزم على تركه إن شاء الله.
وتقبل تحياتي.

Sudan [تور الجر] 12-08-2014 04:10 PM
اخى عبد المنعم انت الان قد جاوزت اهم مراحل التعافى من تناول التباك وربنا يلحقنا بك لانى احاول ان اترك تعاطى التمباك ولم ولن استطع وربنا يدوم عليك نعمته يا اخى


#1165390 [Mamoun]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2014 01:43 PM
لا كلو كوم والواقفات ديل ,,, يكون بسفوا ؟؟؟

[Mamoun]

#1165151 [saif]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2014 01:42 AM
ياخى السيد البشير بسف التمباك ماكدة يا سر الختم ؟

[saif]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة