الأخبار
منوعات
ارشيف الرياضة، العلوم، التكنلولوجيا والصحة، والثقافة والفنون
ثقافة وفنون
«كتابة المرأة» من الرقابة الإجتماعية إلى التحرر الإبداعي
«كتابة المرأة» من الرقابة الإجتماعية إلى التحرر الإبداعي
«كتابة المرأة» من الرقابة الإجتماعية إلى التحرر الإبداعي


12-09-2014 02:46 PM
زهور كرام

تأسيسا على المقاربة المفهومية لمصطلح «الكتابة النسائية» الذي حددناه – ضمن سياقات معرفية ودراسات ثقافية، ومقاربات علمية- أكاديمية ـ من خلال نظرية الأدب، باعتباره مفهوما إجرائيا، يحدد الدلالات الجديدة للمفاهيم المتداولة، التي تنتجها الكاتبة في بعض النصوص. ليس كل النصوص الأدبية منتجة للمفاهيم والدلالات، ولهذا يتم التركيز على أكثر النماذج إنتاجا للتصورات التي تخلخل رتابة الذاكرة، وتؤسس لمعنى الشراكة في الحوار بين المفاهيم والرؤى. إن المصطلح المعرفي مؤشر على دلالة محددة، ضمن سياق تاريخي- معرفي، وعند إهمال الدلالة وكذا السياق، يصبح المصطلح مربكا للوعي الجماعي.
لهذا يتحدد المنطق الذي نحتكم إليه في الحياة وفي التواصل الإنساني بنوعية المفاهيم والتصورات التي تؤسسها الثقافة، إما باعتماد العقل وتدبير التفكير، أو بالاتكاء على الذاكرة الجماعية التي تصبح مرجعا يحصن ثبات المفاهيم، ويصبح الخروج عنها خروجا عن منطق/سلطة الجماعة.
عندما نتأمل وضعية المرأة في النسق المفهومي في المجتمعات العربية نجدها تحضر في وضعية الموضوع، المفعول به والمنظور إليه. وهو وضع يجعلها ـ دائما – داخل الإشكالية، ومحور التساؤل والسؤال والبحث، على اعتبار أنها موضوعا للنظر والتداول والنقاش، ولكون مختلف التوجهات المفاهيمية التي تحدد وضعية المرأة قادمة من الذاكرة الجماعية التي توارثت هذه الصور، ورسختها بمقتضى ثقافة الاستهلاك اليومي والمعيشي، فإن عملية تفكيكها بقصد تجاوزها نحو صور أكثر انفتاحا على واقع المرأة في الحياة العامة، تبقى مسألة معقدة بعض الشيء، وتحتاج إلى تشغيل العقل والتربية على التعامل مع الذاكرة بجرأة عقلانية.
نحتاج إذن إلى تفكيك الذاكرة الجماعية، وإعادة ترتيبها وفق مستجدات وضعية المرأة.
تعتبر المرأة ـ في المجتمعات العربية ـ من أكثر الموضوعات إثارة للجدل، بفعل ما توارثته الذاكرة الجماعية من صور وقوالب جاهزة حولها. وضع يجعلها عبارة عن موضوع. ومع هيمنة موقع المرأة- الموضوع يغيب أو يتعطل موقع المرأة- الذات. وبتغييبها/تعطيلها ذاتا، يغيب صوتها ورؤيتها، عندها يصبح إدراك العالم بعين/صوت واحدة.
من هذا المنطق، تعتبر الكتابة النسائية ظاهرة حضارية بامتياز.. ويصبح فعل قراءتها فعلا وجوديا، مادام معنى الوجود مرتبطا بالوعي بالآخر. كيف إذن، يتحقق معنى الوجود الإنساني، حين تكون مادته الكتابة النسائية ؟هل إبداع المرأة ضرورة إبداعية، أم حاجة اجتماعية وسياسية؟ كيف يصبح العالم حين تصبح المرأة فيه شريكا في إنتاج مفاهيمه ودلالاته؟
إن أهم خطاب تتجلى فيه وضعية المرأة المنتجة للمفهوم أو لدلالته، الذي يسمح بمقاربة انتقال المرأة من الموضوع/المفعول به إلى الذات الفاعلة المنتجة والشريكة في تأثيت العالم بالدلالات والرموز والمفاهيم، يتمثل في الخطاب الأدبي، نظرا لأن الأدب هو الحاضن بامتياز للتصورات والتمثلات، وحين تنخرط المرأة فيه وفق موقعها الجديد، فإنها تؤسس لتمثلات جديدة ومفاهيم غير مألوفة. كما أنها تعيد بناء العالم والذات والمجتمع والإنسان، بناء على منظورها الخاص وفق موقعها التاريخي الجديد، موقع الذات الفاعلة وليس موقع الموضوع المنظور إليه. ما هي إذن، الدلالات الجديدة التي تنتجها المرأة عن المفاهيم المألوفة؟ وكيف تُشكل كتابتها منطقا جديدا للوعي والإدراك؟ وهل تنتج المرأة لغة خاصة لبناء هذا الوعي الجديد بالمفاهيم؟ كيف إذن، يستطيع الإبداع أن يحقق هذه المعادلة بين الرقابة الاجتماعية والتحرر الإبداعي؟ من بين النصوص السردية التي كتبتها مبدعات عربيات، وحققت هذه المعادلة الممكنة بين الرقابة الاجتماعية التي تحاصر انطلاق المرأة، وتقيدها ضمن صور نمطية جاهزة، والتحرر الإبداعي الذي عبره استطاعت الكاتبة أن تخرق الرقيب الاجتماعي، وتقترح مساحة أوسع لذات المرأة من خلال المتخيل السردي، نلتقي بنص «حديث العتمة» للكاتبة المغربية فاطنة البيه المعتقلة السياسية سابقا، الذي يؤسس لعلاقة المرأة بالسياسي، من خلال تجربة مناضلة مع الاعتقال السياسي. ينتمي نص «حديث العتمة» إلى تجربة الكتابة المغربية التي انخرطت منذ منتصف التسعينيات في مجال حقوق الإنسان، من خلال حكي المغرب السياسي، تزامنا مع انفتاح المغرب على ماضيه السياسي برؤية المصالحة، إذ ظهر في المشهد الثقافي المغربي هذا النوع من الكتابات التي اعتبرت بمثابة عملية تطهير من زمن الاعتقال. ولأن المرأة المغربية لم تكن غائبة عن النضال السياسي، فقد وثّقت لتجربة اعتقالها في الكتابة السردية التي جاءت على شكل سيرة ذاتية، ورواية وبوح واعترافات ومذكرات. كما أن زوجات معتقلين كتبن عن تجربة ألم الأسرة باعتقال الزوج والأب، وقد ميّزت كتابات الاعتقال المشهد الإبداعي المغربي، واعتبرت شكلا تعبيريا عن مرحلة الانتقال الديمقراطي بالمغرب، كما ساهمت في تحرير شكل الكتابة السردية، وأنتجت تجنيسات مختلفة تتماشى والسياقات الجديدة لمفاهيم حقوق الإنسان والمواطنة ووضعية المرأة والحق في التعبير.
جاءت السيرة الذاتية الروائية للكاتبة فاطنة البيه، «حديث العتمة» لتشخّص زمن الاعتقال السياسي ليس باعتباره موضوعا يتم الحكي عنه في مختلف الروايات المغربية والعربية، ولكن جاءت الكتابة لتعمق الجرح، وتعيد التساؤل حول العلاقة بين المرأة والاعتقال، التي لا تشبه العلاقة بين الرجل والاعتقال. تثير الكاتبة في هذا النص مسألة الاختلاف بين اعتقال المرأة، واعتقال الرجل حين تكون التهمة ممارسة السياسة.
تحكي الكاتبة سيرة العتمة التي عاشتها سبع نساء دخلن السجن بسبب النضال السياسي، فعشن أقصى درجات التعذيب والإهانة. ركز السرد في «حديث العتمة» على أقصى درجات الاغتصاب في السجن، من منظور المرأة، وذلك حين يتم اغتصاب هويتها الأنثوية عبر إقصاء اسمها واسم رفيقاتها في السجن وتبديله باسم المذكر، دلالة على أن النضال السياسي هو موضوع رجالي وليس نسائيا، تقول الساردة: «جردوني من اسمي وسموني رشيد» و»(…) الحراس عيّنة من البشر تنعدم لديهم أدنى المشاعر الإنسانية، قال أحدهم مرة لصاحبه، أرأيت هؤلاء الفتيات، يردن أن يدخلن عالم السياسة، وأن يقمن بأعمال الرجال، اختر معي أسماء رجال لهن. وهكذا اختاروا لكل واحدة منا اسم رجل» (ص 115)، وتؤكد المعتقلة «لطيفة» التصور نفسه، إذ تقول: «قضينا أربعة أشهر بهذا المعتقل السري، كنا سبع فتيات من بين أزيد من مئة معتقل، كنا ننام في الممر، بينما ينام الذكور داخل القاعات. وللتمويه على وجود إناث داخل المعتقل، كان ينادى علينا بأسماء الذكور، فكنت أدعى سعيد أو الطويل أو الدكالي» (ص123).
يشخص كلام الساردة والمتكلمة لطيفة نوعية التصور السائد حول ارتباط النضال بالرجل أكثر من المرأة، غير أن فعل المرأة السياسي، جعلها تخرق فضاء الاعتقال، وتؤثثه بالذات النسائية، فتربك التصورات الجاهزة، وتفضح خطاب حامليها (حراس السجن).
إن تحقيق المعادلة الممكنة بين إمكانية التحرر الاجتماعي وكتابة إبداع يشخص هذه الإمكانية يتطلب مجيئا موضوعيا ونقديا إلى كتابة المرأة، ذلك، لأن من الإكراهات التي تواجه كتابة المرأة هو الرقيب النقدي/الثقافي الذي نعني به المقاربات النقدية التي ـ ما تزال في بعضها- تتعامل مع كتابة المرأة بعناصر واقعية، ولا تستطيع- في أغلب الأحيان- التمييز بين الكاتبة/المؤلفة- المجال الواقعي، والساردة ـ المجال التخييلي. ولهذا فغالبا ما يتم إلحاق ضمير المتكلم الذي تحكي به بعض الكاتبات بالسيرة الذاتية للكاتبة، في حين لا يحدث الأمر عندما تتم قراءة رواية لكاتب.
يصبح الإبداع باعتباره واجهة تشخيصية لوضعية الذات في علاقتها بمكونات الواقع والوجود، واجهة لتحرير الواقع من الصور والتصورات التي تربك توازنه الثقافي والذهني والاجتماعي.
* كاتبة مغربية




زهور كرام*
القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 669


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة