الأخبار
أخبار إقليمية
الانتحار خشم بيوت
الانتحار خشم بيوت
الانتحار خشم بيوت


12-09-2014 03:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

سهير عبدالرحيم


قبل أن ندلف إلى قصة (رجل الكلاكلة) الذي مات منتحرا صباح أمس، واختلفت الروايات حول أسباب انتحاره؛ دعونا نتوقف عند أعداد المنتحرين خلال الشهر الماضي.
هل تذكرون رجل مدني، والممثل المسرحي، وقاتل زوجته؟ هؤلاء كانوا جزءاً من عناوين صفحات الجريمة خلال الأيام الماضية .
والجميع لا ينسون المرتبة المتقدمة التي حصلنا عليها في تصنيف أكثر معدلات الانتحار على مستوى العالم، حيث إنه وحسب تقرير منظمة الصحة العالمية، فإن السودان قد سجل أعلى معدل انتحار بالنسبة للدول العربية، كما أن إحصائيات جهاز المغتربين تربو أعدادها على 4مليون سوداني خارج حدود الوطن بمتوسط عدد تأشيرة خروج في اليوم تزيد على 3000 آلاف تأشيرة.

أما نسبة الذين أسقطوا عن أنفسهم الجنسية السودانية فحدِّث ولا حرج، والذين يبحثون عن طريقة لإسقاطها (وما لاقين طريقة برضو حدِّث ولا حرج).
ونسبة العاطلين والمرضى وضحايا المخدرات والعنف الأسري وناس الصالح العام و... و...
أرقام كبيرة لا تنقص بل تزيد وتوضح أن السودان أصبح طاردا لأهله الذين يفضلون الاغتراب وإسقاط الجنسية على العيش فيه، والذين يعيشون فيه يتسوقون من متاجر الانتحار، كل يبحث عن طريقة تناسبه لينتحر بها.

في رمضان المنصرم حاول الطفل آدم الانتحار بالسقوط في النهر، وحينما فشل انتحر بخبْط رأسه في الحائط، هكذا هو حال الوطن بلد ينتحر فيه الرجال والنساء وحتى الأطفال (سمعة مبااالغة لكن) والحكومة عاملة (رايحة).
ولكن حتى متى تضرب الحكومة (طناش)؟ حتى متى يغش المسؤولون على أنفسهم ولا ينظرون إلى الشعب إلا من خلال زجاج سياراتهم المظللة؟ حتى متى يسلكون الطرق المعبَّدة النظيفة ويبتعدون عن قاع المدينة؟ حتى متى تسبقهم صفارات الإنذار وموتوسيكلات النجدة لتبعد عن طريقهم وجوه الغبش والأقدام المرهقة والنفوس المكسورة؟.
حتى متى يظل المسؤولون في أبراجهم العاجية لا يعلمون عن الوطن أكثر من سيارات الدفع الرباعي وحسابات البنوك الأجنبية والعطور السويسرية وساعات الجوفيال ومن النساء مثنى وثلاث؟.

حتى متى ينتحر المواطن بسبب الظروف الاقتصادية وضغوط العمل وشبح السوق وكساد المروءة؟.
يوم أمس، وبالقرب من تقاطع شارع القصر وشارع البلدية، وعلى بعد خطوات من سيارة ومكتب وزير مالية ولاية الخرطوم، افترشت امرأة أربعينية منتصف الشارع الإسفلتي وجلست ترضع صغيرها، بينما كان طفلها الآخر يسأل بإلحاح عن الطعام، وكانت الأم في حالة سكر وتوهان لأنها منشغلة بتذوق قطعة سلسيون كانت تعض عليها بأسنانها لتغيب عن الوعي، وعن هذا الواقع السيئ فثديها ليس به حليب ولا أعلم ماذا كان يرضع الصغير؟.
هذه السيدة إن لم تكن قد انتحرت أمس، فغالباً ستنتحر غداً بعد أن يموت صغارها من البرد والجوع، وليأتي حينها المسؤلون وليتساءلوا: لماذا ينتحر المواطنون؟.

في أوروبا ينتحر البعض من تخمة السعادة، وفي سويسرا ينتحرون من رتابة الحياة وانعدام أسباب الألم والوجع، وفي أمريكا ينتحرون بسبب جرعة مخدرات زائدة، يعني الانتحار خشم بيوت.
وفي السودان ينتحرون بسبب انعدام فرص الأمل والسعادة والحب والحياة.


نقلا عن السوداني

[email protected]




تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3469

التعليقات
#1167003 [بريش منصور]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2014 03:37 PM
أقول أن هذا المقال الرائع يستحق أن يوزع على أعضاء المجلس الوطنى فرداً فرداً حال إجتماعهم، كما يجب توزيعه نسخةٌ نسخةٌ على مجلس الوزراء فى حال إجتماعه لعل القلوب تلين قليلاً ، ولعلنا نستدرك الأمر ونتعقل وننتبه لأخطائنا، فكيف بحكومة (الإنقاذ) الوطنى والتى من إسمها يتبين أنها ما أتت إلا للإنقاذ تتحول الى شبح مخيف وغول فاجر ومارد سارق لقوت شعبه، وكيف بحكومة أتت كما تزعم لتمكين شرع الله فى الأرض أن تتحول الى (التمكين) فى الأرض لسادتها وأبناءحزبها، وكيف نتوكأ شرع الله لظلم العباد وإفساد البلاد، وكيف بنا نتجرأ على الله هذه الجرأة ونقول بإعتمادنا لشرع الله ونقود جموع الشباب الى ساحات الفداء والجهاد كما نزعم ثم بين ليلةً وضحاها يتم فصل الجنوب والذى كان ساحةً للجهاد !!!! ونقود شعب بأكمله الى معارك أخرى وهى الجوع والفقر والضجر والأمراض النفسية والعصبية ونقود هذا الشعب الى الإنتحار !!! التحية لك يا أستاذة سهير فكل يوم يتبين لنا حبك العظيم لهذا الوطن ولإنسان هذا الوطن ، ونشكر فيك هذه الشجاعة فى الكلمة والتى من الواضح أنك لا تقصدين بها إلا الإصلاح ليس إلا.....

[بريش منصور]

ردود على بريش منصور
Saudi Arabia [زهرة السوسن] 12-10-2014 07:30 PM
يا أستاذ بريش روعة روعة روعة والله شكرا ليك وشكرا للبطن الجابتك فشيت غلى وأنا طوالى بتابع ردودك الجميلة وبصراحة صراحة حبيتك من كلامك وعشقتك حد الموت لأنك بتقول الحق بالله أكتب وأكتب وما تحرمنا منك والتحية لى سهير


#1166936 [عبد المنعم ابنعوف]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2014 02:35 PM
كل هم الصحافة ووسائل الاعلام الاخرى كشف الحال ماهو دوركم يا اعلاميين فى حل هذه الظاهرة وكشف اسبابها المباشرة بدل الاتهام الجزافى للحكومة يعنى مثلا زول الكلاكلة قالو كان مغترب ومروق لكنو انتحر متى نتصالح مع انفسنا لنقول الحقيقة بدلا من نشر الشمارات لتحقيق خبط صحفى ودون النظر للعلاج او كشف الاسباب ولن نتقدم خطوة طالما كان هم اعلامنا جذبنا لقراءة مثل هذه السواقط بعناوين جذابة كذابة

[عبد المنعم ابنعوف]

ردود على عبد المنعم ابنعوف
Saudi Arabia [محبوبتى وطنى] 12-10-2014 07:20 PM
يا ابنعوف لا سقوط إلا سقوطك أنت، يأخى سيبك من جماعتك الحرامية يا(كوز) وخليك رجل منصف، كل السودان يعلم علم اليقين سقوط حكومتك والفساد والسرقات ومكتب الوالى والمليارات وغرف النوم داخل المكاتب !!!! والرشاوى وأكل مال الشعب ، وأرجوا منك تقرأ مقال الأستاذة مرتين ثلاثة لأنه من كتابتك واضح إنك مابتفهم من أول مرة وهذا طبعا شئ لا تلام عليه لأنه ماعندك ذنب فى أن تكون غبى، وبعدين اقرأ تعقيب الأستاذ بريش منصور لعلك تعود لرشدك يا تائه..والشعب السودانى يعلم أكثر مما تعلم انت ومما أعلم أنا ولكنه شعب معلم وله توقيته ويوم يهب الشعب شوفوا ليكم ملجأ لأنه مصيركم حا يكون مصير القذافى يا كلاب...


#1166572 [آمال]
5.00/5 (2 صوت)

12-09-2014 10:38 PM
غياب راحة البال أكبر سبب في زيادات الانتحار في البلد

[آمال]

#1166533 [الياس علي مكي أبوورقة]
5.00/5 (3 صوت)

12-09-2014 09:49 PM
بعد الضيق الفرج انشاء الله

[الياس علي مكي أبوورقة]

#1166387 [ابو محمد]
5.00/5 (2 صوت)

12-09-2014 06:50 PM
الي متي نظل يعصرنا الالم لحال السودان اين الاضرابات اين العصيان المدني

فليتحرك الشعب من الداخل

[ابو محمد]

#1166382 [ساهر]
5.00/5 (4 صوت)

12-09-2014 06:42 PM
نفسي، نفسي، نفسي، هذه حال العباد ليس في يوم القيامة كما أخبرتنا الأحاديث النبوية الشريفة ولا كما أعلمنا القرآن (يوم يفر المرء من أخيه وأمه وابيه وصاحبته وبينه)، ولكن هذا شأننا وواقعنا بالسودان، قبل وقوع الواقعة التي تتبعها الراجفة.

_ ما هي آخر مرة سمعت فيها عن فنان أو فنانين أو مسرحيين أقاموا حفلات ومسرحيات لصالح جهة ما متضررة ومتضورة، (مرضى الكلى، المشردين، الأرامل، اليتامي ال... ال.... ) على سبيل المثال لا الحصر لأن قائمة الفقراء الجالسين على رصيف الانتظار الذين تتلجج حاجتهم في صدروهم ولا يسألون الناس إلحافاً تطول وتطول بطول ألوف أميال هذه البلاد.

- كنا في الماضي نتباهي أمام كل العالم بكرمنا، وموائدنا وأيادينا الممدودة وبيوتنا المفتوحة، فأصابنا ما أصابنا فتقلصت موائدنا وغُلت أيادينا من الشيخ وأُغلقت بيوتنا بخلاً وخُزياً وعاراً، وأصبح الجميع يصرخ نفسي، نفسي، نفسي.

- كان كرمنا ومواساتنا للضعيف واليتيم والأرملة والمطلقة، حصن حصين ضد آفات وشرور الدهر، وضربات الطبيعة القاصمة، جفاف وتصحر، جراد صحراوي يهلك الزرع، أمراض فتاكة وأوبئة،أنظمة ديكتاتورية ظالمة وطاغية، فنزعنا تلك العروة من منظومة أمننا الاجتماعي وأصبح الجميع يصرخ نفسي، نفسي، نفسي،

- رغم كل هذه المرارة الفاجعة، تطل علينا من حين لآخر من لم يزل حب الخير يبرق في جوانحه بالأستاذة زهير - حفظها الله- فتدلنا على مواطن الخلل والضعف وتنبهنا إلى ضرورة وخز ضمائرنا وحثها لفعل شيء ما، إلى رمي حجر في البحيرة الراكضة، إلى تحريك الأحداث، إلى الفعل المؤثر.... لذا اقترح عليك تخصيص رقم لجمع التبرعات لصالح المشردين، مع ضرورة مواصلة الكتابة والحث والحض على ثقافة جمع التبرعات المنعدمة في سوداننا الحبيب.

[ساهر]

#1166353 [لمن دامت]
5.00/5 (4 صوت)

12-09-2014 05:48 PM
اللهم ارحم هذا الشعب المغلوب علي امره المظلوم من هؤلاء الفاسدين اللهم انتقم من الفاسدين الظالمين وارينا فيهم يوما اسودا

[لمن دامت]

#1166352 [انا سوداني]
5.00/5 (3 صوت)

12-09-2014 05:45 PM
سنفرح عزيزتي بنصر قادم وهزيمة آتية في القريب العاجل حتى ذلك الحين...

[انا سوداني]

#1166323 [سيف حسن]
4.50/5 (4 صوت)

12-09-2014 05:22 PM
الهم احفظ السودان واهل السودان.. الهم ولي علينا خيارنا ولا تولي علينا شرارنا

[سيف حسن]

#1166319 [حسام تومابى]
5.00/5 (2 صوت)

12-09-2014 05:17 PM
بصراحة

جال فى خاطرى مليون تعليق بس لقيتة كلها لا تناسب الحالة

[حسام تومابى]

#1166310 [لواي سلسلن]
5.00/5 (2 صوت)

12-09-2014 05:10 PM
عندما يصل الانسان الى الانتحار فهذه اقصى درجات البؤس واليأس.
اللهم نسألك الفرج.

[لواي سلسلن]

#1166294 [ال]
5.00/5 (7 صوت)

12-09-2014 04:42 PM
الفرج قريب يا أستاذه سهير
ولكن حتى ذلك الوقت فيعصرنا الألم لحال السودان وحال أهلة الغبش الطيبين
أنتم تكتبون ونحن فى الغربة نتألم بما نسمع ونرى ..

فالسودان تحكمة عصابة لا أخلاق لها ولكن سوف يأتى اليوم الذى يحاسبون فيه بكل هذه الأفعال .

[ال]

ردود على ال
Saudi Arabia [sameer salih] 12-09-2014 06:01 PM
عندما تتحول الحكومة الى عصابة والقضاء الى خرابة والمجتمع الى غابة تصبح الثورة واجبا اخلاقيا ودينيا وادبيا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة