الأخبار
أخبار سياسية
خالد شيخ محمد عُذّب 183 مرة دون جدوى
خالد شيخ محمد عُذّب 183 مرة دون جدوى
خالد شيخ محمد عُذّب 183 مرة دون جدوى


الرجل الوحيد الذي قهر تقنيات الاستجواب لدى CIA
12-11-2014 10:05 AM
CNN) -- العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر، خالد شيخ محمد، أُخضع لعمليات الإيهام بالإغراق 183 مرة، وتمكن من تجاوزها بنجاح ليكون السجين الوحيد الذي تمكن من "إفشال نظام الاستجواب" بخلاف ما كان وكالة الاستخبارات المركزية CIA قد أعلنته في السابق.

التقارير المقدمة من CIA إلى المسؤولين كانت تشير إلى أن تقنيات "الاستجواب المشدد" التي تتضمن عمليات إيهام بالإغراق نجحت في انتزاع معلومات من شيخ محمد، ولكن المقابلة التي أجراها المفتش العام لـCIA مع المحققين المشرفين على الاستجواب أعطت صورة مغايرة تماما.

وورد في نص المقابلة مع المحققين أن شيخ محمد "كان يكره كثيرا تقنية الإيهام بالإغراق، ولكنه تمكن من إيجاد وسيلة للتغلب عليها والتعامل معها."

وتنقل المقابلة عن أحد المحققين قوله إن شيخ محمد "تغلب على نظام الاستجواب وقهره" مضيفا أن القيادي المتشدد في تنظيم القاعدة كان يتفاعل بشكل أفضل مع أساليب الاستجواب غير العدائية.

وعلى غرار سواه من السجناء، كان شيخ محمد يدلي بمعلومات عند تعذيبه، ولكنه سرعان ما يتراجع عنها بعد توقف التعذيب، كما كان يقدم معلومات مغلوطة، كتلك التي أدلى بها في إحدى المرات حول مخطط لاغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق، جيمي كارتر، والتي قالت CIA عنها إنها "مفبركة."

أبرز تفاصيل التعذيب في تقرير الكونغرس
كشف تقرير الكونغرس الأميركي بشأن ممارسات وكالة الاستخبارات المركزية "سي.آي.أيه"، خلال استجواب بعض المشتبه بهم بعد هجمات 11 سبتمبر 2011، عن تفاصيل مقززة لعمليات التعذيب.

واستعرض التقرير تفاصيل التعذيب التي خضع لها المعتقلون، من إيهامهم بالغرق إلى تركهم لأيام في ظلام دامس إلى وضعهم في مواجهة الحائط أو وضعهم في مياه مثلجة إلى حرمانهم من النوم لأسبوع كامل.

وبحسب التقرير، فقد تم تهديد معتقل واحد بواسطة مقدح كهربائي، في حين أخضع 5 معتقلين، على الأقل، بالقوة لعمليات "تزويد بالسوائل عن طريق الشرج"، وفي إحدى الحالات تم إدخال الطعام إلى جسم المعتقل عن طريق الشرج.

وكشف التقرير أن الرئيس السابق جورج بوش لم يعلم بأمر تقنيات التعذيب، التي اعتمدتها "سي.آي.أيه" في استجواب موقوفين في قضايا إرهابية، إلا في أبريل 2006 أي بعد أربع سنوات من بدئها.

وأكد التقرير، الذي وضعته لجنة شؤون الاستخبارات في الكونغرس، أن بوش "أبدى انزعاجه " لدى اطلاعه على "صورة معتقل معلقا إلى السقف بسلاسل ولابسا حفاضا وقد أجبر على التغوط على نفسه".

وبحسب الوثيقة، فإن وكالة الاستخبارات المركزية لم تبلغ بوش إلا في 8 أبريل 2006 بأمر هذا البرنامج السري، الذي طبقته الوكالة على 119 مشبوها بالإرهاب اعتقلتهم في "مواقع سوداء".

ويقصد بالمواقع السوداء السجون السرية التي أقامتها الوكالة في دول أخرى لم يتم تحديدها، ولكنها تشمل على ما يبدو تايلاند وأفغانستان ورومانيا وبولندا وليتوانيا.

وأفاد التقرير، الذي استند إلى أرشيف "سي.آي.إيه" أن بعض الموقوفين، الذين خضعوا لهذه الاستجوابات ومن بينهم أبو زبيدة وعبد الرحيم الناشري، اخضعوا لها اعتبارا من العام 2002، وكانوا على وشك نقلهم الى معتقل غوانتانامو، حين تبلغ بوش بكيفية استنطاقهم.

وأورد أنه في 8 أبريل 2006، شرح مدير الوكالة في حينه، بورتر غوس، لبوش في البيت الأبيض التقنيات السبع المعتمدة في الاستجواب المشدد، وأظهر له صورة واحدة على الأقل لمعتقل أخضع لهذه التقنيات.

20 خلاصة في "تقرير التعذيب"

1- استخدام "سي.آي.أيه" تقنيات مشددة خلال الاستجواب، لم يكن وسيلة فعالة للحصول على معلومات أو تعاون من قبل المعتقلين.

2- تبرير الوكالة استخدام تقنيات مشددة خلال الاستجواب يستند إلى تأكيدات غير دقيقة بالنسبة لفاعليتها.

3- التحقيقات مع المعتقلين كانت قاسية وأسوأ مما أقرت به الوكالة للمشرعين.

4- ظروف اعتقال المحتجزين كانت أقسى مما أقرت به الوكالة للمشرعين.

5- زودت الوكالة وزارة العدل بشكل مكرر معلومات غير دقيقة، الأمر الذي عرقل تحليلا قانونيا صحيحا لبرنامج الاعتقال والاستجواب الذي كانت تطبقه.

6- أعاقت الوكالة بشكل نشط اشراف الكونغرس على برنامجها.

7- عرقلت الوكالة عملية اتخاذ القرار في البيت الأبيض ومراقبته للأمور.

8- تطبيق الوكالة للبرنامج وإدارته أدى إلى تعقيد، وفي بعض الأحيان تهديد، مهمات تتعلق بالأمن القومي تقوم بها وكالات أخرى.

9- عرقلت الوكالة مراقبة مكتب المفتش العام فيها لأعمالها.

10- نسقت الوكالة تسريب معلومات مصنفة سرية إلى وسائل الإعلام، وضمنها معلومات غير دقيقة تتعلق بفعالية التقنيات المشددة خلال الاستجواب.

11- لم تكن الوكالة مستعدة عندما باشرت برنامج الاعتقال والاستجواب، أكثر من ستة أشهر بعد السماح لها باحتجاز أشخاص.

12- تم تطبيق برنامج الاعتقال والاستجواب بشكل سيء، كما أن إدارته كانت مرتبكة وخصوصا خلال 2002 ومطلع 2003.

13- ساهم خبيران نفسيان في وضع تقنيات الاستجواب المشددة للوكالة، ولعبا دورا محوريا في تطبيقها وإدارة البرنامج وتقييمه.. في 2005، أوكلت "سي.آي.أيه" بشكل عام إلى آخرين العمليات المتعلقة بالبرنامج.

14- خضع المعتقلون لدى الوكالة لتقنيات استجواب قسرية، لم تسمح بها وزارة العدل أو مدراء الوكالة.

15- لم تحص الوكالة بشكل تام أو محدد المحتجزين لديها، وأبقت في السجون أشخاصا لا تنطبق عليهم المعايير. تأكيدات الوكالة بخصوص إعداد المعتقلين وأولئك الذين خضعوا لتقنيات الاستجواب المشددة كانت غير دقيقة.

16- لم تنجح الوكالة في إجراء تقييم صحيح لفاعلية تقنيات الاستجواب المشددة.

17- لم تحاسب الوكالة موظفيها المسؤولين عن انتهاكات خطيرة ومهمة، والقيام بأنشطة غير مناسبة إلا نادرا.

18- تجاهلت الوكالة انتقادات عدة داخلية واعتراضات بخصوص تطبيق وإدارة برنامجها للاعتقال والاستجواب.

19- برنامج الوكالة لم يكن قابلا للاستمرار وانتهى فعليا العام 2006 بعد تقارير صحافية وانخفاض وتيرة التعاون من قبل بعض البلدان، وهموم قانونية.

20- ساهم برنامج الوكالة في تلطيخ سمعة الولايات المتحدة في العالم، وأسفر عن كلفة إضافية مهمة مالية وغير مالية.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3393

التعليقات
#1168034 [مصطفى حسنين مصطفى عصفور]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2014 05:05 AM
تنهال على المؤخرات الموضوعة فوقنا الأوامر التى لا تنتهى من جانب "المتقدمين" "المتحضرين" "المتطورين" "المتمدينين" بتوع "الحرية و الديمقراطية و حقوق الإنسان" ... إلخ تأمر هذه المؤخرات بالكثير و منه إلغاء عقوبة الإعدام تماما حتى لمن إرتكب فعلا جريمة القتل !!! بل و قتل فعلا الكثيرين مثلا !!! و طبعا نرى كلنا الضجة الإعلامية الصليبية المقززة كلما ذبح داعش مثلا جاسوسا صليبيا حتى و هم يفعلون ذلك تحت الحصار الذى هم فيه و تحت تأثير ما يتعرض له من يقع منهم فى الأسر بواسطة "الآخرين" و تحت وابل القصف الصليبى الذى لا ينقطع و لازال يقتل منهم الكثير !!! فوق المليونين الذين قتلهم الصليب فى العراق وحده حتى الآن !!! . و طبعا نعلم كلنا ما يفعله الإعلام الغربى بشأن إقامة الحد بالسيف كما يأمرنا ديننا ( أى بأقل قدر ممكن من العذاب ) !!! . فهل يمكن أن يسمح الغرب الصليبى لنا ( بعد إثبات الجريمة بلا أدنى شك ) أن ننفذ حكم الإعدام بإغراق المجرم لمرة واحدة فقط .

[مصطفى حسنين مصطفى عصفور]

#1167902 [حامد]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2014 11:12 PM
وتقول لي بيوت الأشباح؟؟؟

[حامد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة