الأخبار
أخبار إقليمية
"إم بي سي" تثبت سودانية حلايب
"إم بي سي" تثبت سودانية حلايب



12-12-2014 11:05 PM
النور حمد

شاهدت في أمسية الاثنين، الثامن من ديسمبر/كانون الأول الجاري، حلقة من برنامج "يحدث في مصر"، الذي تقدمه قناة "إم بي سي – مصر2". جرى بث الحلقة بعنوان: "أول تحقيق تلفزيوني شامل من أقصى جنوب مصر عن أهل حلايب وحياتهم". وكان هذا الجزء من التقرير الثاني والأخير، إذ كانت حلقة أولى عن قرية شلاتين. اللافت أن ما سمته القناة "تحقيقًا شاملاً"، لم يكن أكثر من "دردشات" متفرقة مرتجلة، مدتها أقل من نصف ساعة. أمضى مُعدّ التحقيق ومقدمه قسطًا كبيرًا منها في الثرثرة مع سائق مصري، داخل كابينة قيادة شاحنة متوقفة في حلايب. والسائق، كما ظهر من حديثه، يعمل في نقل البضائع المصرية المتجهة إلى السودان، إلى المعبر الحدودي. عمومًا، لم يكن ما جرى تقديمه تحقيقًا، بأي مقياس من المقاييس، دع عنك أن يكون، كما سمّته القناة: "أول تحقيق تلفزيوني شامل من أقصى جنوب مصر عن أهل حلايب وحياتهم"!

إلى جانب مقابلة السائق، احتوى ما سمّته القناة "تحقيقاً شاملاً"، على مقابلة من بضع دقائق مع شيخ من قبيلة الأمرار البجاوية السودانية، والتي تسكن مثلث حلايب، زعم فيها، بلسانٍ سودانيٍّ مبين، أنه مصري! ويبدو أن ذلك اللقاء كان مرتبًا قبلاً، عرف فيه الضيف مسبقًا ما يتعين عليه قوله. كما كانت هناك دقيقتان، أو نحو ذلك، من الأخذ والرد، مع مسؤول مصري، وعد فيها سكان حلايب وشلاتين بـ "المن والسلوى".

عرض التقرير، أيضًا، رقصةً شعبيةً للأهالي، أمسك فيها مُجرِي التحقيق بسيفٍ وترسٍ بجاويين من أحد الراقصين، ليشارك في الرقص، غير أنه عجز أن يضبط حركات رقصه مع إيقاعها السوداني القح، فكان أداؤه نشازًا بيّنًا. وبدا مُجرِي التحقيق بين الأهالي شديدي السمرة، في جلابيبهم وعمائمهم البيضاء و"صديرياتهم"، وهو يرقص في وسطهم بزيه القاهري المديني، وبشرته البيضاء، مثل سائحٍ أوروبيٍّ عابر. ولقد أعادت رقصة صاحب التحقيق إلى ذهني، صورة رقصة الصاغ صلاح سالم عاريًا، إلا من سروالٍ غطى وسطه، مع رجال القبائل في جنوب السودان، في خمسينات القرن الماضي. وكان سالم وزير شؤون السودان، في حكومة جمال عبد الناصر الأولى، قد ذهب، بعد أن اختار السودانيون الاستقلال عن كلٍّ من مصر وبريطانيا، ليدعوا الجنوبيين إلى الانفصال عن السودان والاتحاد مع مصر، (الوثائق الأميركية- رسالة مكتب الاتصال في الخرطوم إلى وزارة الخارجية، واشنطن، في 18/6/1955).

الشاهد، أن ما سُمّيَ "أول تقرير شامل عن حلايب"، أثبت، من حيث لم يُرد معدّوه، أن حلايب سودانية مائة بالمائة. أثبت التقرير ذلك، من الناحية البصرية المحضة، بأكثر مما يمكن أن تفعله كل المرافعات التي يمكن أن يتقدم بها السياسيون والقانونيون السودانيون. ولا أشك أبدًا أن مصريين كثيرين لا تعرف أكثريتهم شيئًا يذكر عن حلايب، ولم يروا سكانها من قبل، ولم يسمعوهم يتحدثون، سوف يتساءلون: "همّ دول مصريين؟ ... يا راجل!". فالصور التي هي أصدق المتحدثين، أوضحت بجلاءٍ شديد، أنه لا شيء، على الإطلاق، في تلك البيئة، يمكن أن يوحي بمصريتها. فلا سحن الناس، ولا ألوانهم، ولا ملابسهم، ولا الطريقة التي يتحدثون بها العربية، ولا أسلوب حياتهم تدل، بأي قدر من المقادير، على "مصرية" ذلك المكان. أهملت الحكومات السودانية المتعاقبة تلك البقعة، كدأبها في معاملة أطراف الدولة، فوجدت فيه مصر الآن فرصةً للتملك بوعود التنمية.

هوية أي بقعة من بقاع الأرض وانتماؤها لمحيطها الثقافي والجيوسياسي، يُعرف عن طريق النظر في التاريخ، وفي الجغرافيا، والأنثربولوجيا، والإثنوغرافيا، وفي اللغة، أو اللهجة. فالمناطق التي تقطنها قبائل البجا التي تسكن الساحل الغربي للبحر الأحمر، ابتداءً من مثلث حلايب شمالاً، وحتى شرق وغرب إريتريا جنوبًا، لم تكن في أي يوم جزءًا من الدولة المصرية؛ لا في ماضيها الفرعوني، ولا في ماضيها البطليمي، ولا في أثناء غزوات الهكسوس والآشوريين والفرس لها. لا، ولا حتى في حقب مصر الإسلامية إلى عهد محمد علي باشا ومراحل العصر الحديث. فحلايب لم تكن جزءًا من امبراطورية محمد علي، إلا في السياق الذي كان به السودان، بصورةٍ مؤقتة، جزءًا من تلك الامبراطورية، لا أكثر.

المجموعة البجاوية، التي تقطن مثلث حلايب السوداني، ولا يتعدى تعدادها الثلاثين ألفًا، ليست سوى جزء بالغ الصغر من المجموعة البجاوية الكبيرة التي تمتد من حلايب جنوبًا على طول شرق السودان، لمسافةٍ تبلغ 800 كيلومتر في العمق السوداني. فالذي يقول بمصرية أي فرع من فروع قبائل البجا، وفقًا لأي معيارٍ، إنما يفتري فريةً بلقاء. وليشاهد القراء الحلقة المعنية على موقع قناة (إم بي سي – مصر2)، ليروا بأنفسهم، إن كان ممكناً القول، وفق أي معيارٍ، إن أهل حلايب مصريون.

حاولت مصر الناصرية، احتلال حلايب، عام 1957، عقب استقلال السودان. وكانت المحاولة بغرض الثأر من رفض السودانيين، بالإجماع، فكرة الاتحاد معها. كما كانت، أيضًا، بغرض الضغط على الدولة السودانية المستقلة الوليدة، لتمرير اتفاقية مياه النيل 1959، ومشروع السد العالي. ومنذ معالجة قضية حلايب في نهاية خمسينات القرن الماضي، أجريت في حلايب ست انتخابات سودانية، لم تعترض مصر على أيًّ منها. فسودانية حلايب لم تكن أصلاً محل نزاع من جانب المصريين منذ تعديل الحدود في عام 1902، حيث أقر المصريون بسودانية حلايب وشلاتين.

تجددت مسألة حلايب، مرة أخرى، عقب محاولة اغتيال الرئيس الأسبق، حسني مبارك، في أديس أبابا عام 1995، بعد أن أشارت الأدلة إلى ضلوع مسؤولين حكوميين سودانيين فيها. حينها، زحفت مصر على حلايب، واحتلتها بالقوة العسكرية، وشرعت في تمصيرها. استمرت جهود التمصير طوال التسعة عشر عامًا الفائتة، تمهيدًا لكسب أهاليها، حين تستفتيهم مصر، حول إلى أي قطر من القطريْن الجاريْن يريدون الانضمام. ولقد ظلت مصر ترفض، بشدة، مقترح الحكومة السودانية اللجوء إلى التحكيم، لعلمها أن الوثائق لا تدعم ادعاءها.

أدخلت قناة إم بي سي نفسها في قضية ما كان ينبغي أن تدخل فيها. ويبدو أن عرض مصطفى الآغا، في وقت سابق، خريطة تظهر حلايب جزءًا من السودان، في واحدة من حلقات برنامجه الشهير، قد أثار فكرة زيارة حلايب من الجانب المصري لإثبات مصريتها. ما كان ينبغي أن تسمح "إم بي سي" لنفسها بالدخول في هذا الصراع، وأن تدع ذلك للقنوات المصرية الحكومية، وما أكثرها.

لقد أدت السياسة الخارجية الخاطئة التي ظلت تنتهجها حكومة الرئيس عمر البشير، وتقلبها وفقًا لهبوب الرياح، بين محورٍ وآخر، إلى أن تصبح أضعف الحكومات السودانية، على الإطلاق، في الحفاظ على التراب السوداني. في عهدها، انفصل الجنوب، وجرى احتلال حلايب مصريًا، وخارت المطالبة باسترداد أراضي الفشقة الخصيبة من الإثيوبيين. ولا أدري ما يخبئه لنا القدر، تحت حكمها من قضم المزيد من أراضينا. لقد ظلت مصر، في كل عهودها، تلعب أوراقها السياسية، تجاه السودان، بطمعٍ بيّنٍ، وبتجردٍ تامٍّ من العواطف. أما الحكومة السودانية الحالية، فقد جعلها تخبط سياستها الخارجية بلا أوراق تقريبًا، والأسوأ، بلا عزيمةٍ، بل، وبلا كرامةٍ أيضًا.

elnourh@gmail.com


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 8336

التعليقات
#1169015 [omer]
5.00/5 (1 صوت)

12-14-2014 03:08 AM
مافى غير السلاح نتلمى ونمشى لاولاد بومبا ديل ونبيت فى الاسكندريه ورقص مع المزز هناك

[omer]

#1168816 [رانيا]
5.00/5 (2 صوت)

12-13-2014 08:36 PM
نقول تور يقولوا أحلبوه .. حلايب ضمنوها في مقررات السعودية الدراسية ضمن مصر يعني رسمي كده وشعبي اكيد دول الخليج حيعملوا ذييهم ..الاجيال الطالعة دي ما بتعرف الكلام الكتير عليها بالواقع .
على بال الناس في السودان ما تفوق من أوهاما تكون فلسطين رجعت والقيامة قامت وإحنا لسه مزبهلين وفي ملكوت الله كما يصورنا الاستاذ عمر دفع الله دائما الله يديه العافية إن شاءالله .

[رانيا]

#1168789 [مواطن غلبان]
5.00/5 (3 صوت)

12-13-2014 07:52 PM
العالم كلة عارف بالمستندات ان حلايب سودانية وخارجيتنا تقول اعملوها منطقة تكامل؟
اى خذلان هذا؟
يا كرتى اقفل خشمك حلايب سودانية ولن نتنازل عنها.

[مواطن غلبان]

#1168771 [AHMED SALAH]
4.00/5 (3 صوت)

12-13-2014 07:12 PM
الاخ "محمد" بتقول انه حسب إتفاقية 1899 حلايب مصرية وكنت عاوزك تكمل معلومتك الناقصه وتقول وحسب إتفاقية 1902 حلايب سودانية وبإعتراف بريطانيا ومصر وذلك لقربها من الخرطوم حيث الحاكم اكثر من قربها للقاهرة وإذا كنت مصر على كلامك اذكر السنوات التى اقيمت فى حلايب اى إنتخابات مصريه بما انها مصريه...!!!؟
وحتى تكون ملم بتاريخ بلدك سواءاً كنت سودانى او مصري , إليك مقال نزل فى وقت سابق هنا فى موقع الراكوبة للدكتور سلمان محمد احمد سلمان والدكتور احمد إبراهيم ابوشوك بعنوان : ((حلايب بين الإنتخابات السودانية والمصرية 1953-1992)) وبالتواريخ حتى لا ينكر اى مكابر , الاخ "محمد" لك أن تعلم أن مصر بدأت تتحدث عن مصرية حلايب منذ العام 1995 فقط..!!! أى بعد 93 عام كاملة من تبعيتها إدارياً من قبل السودان ورغم ذلك لم تسألك نفسك عن السبب ولماذا مصر التى تتبجح فى كل العالم بأن عمرها اكثر من 7 الآف عام تكتشف فجأة أن لها ارضاً لم تكن تعلم بها...!!! طبعاً السبب مذكور فى المقال اعلآه وهو محاولة الإغتيال التى تعرض لها رئيسهم الاسبق محمد حسنى مبارك فى اثيوبيا وإتهامه لحكومة الخرطوم بتدبيرها بالإضافة إلى سبب آخر وهو أن السودان إكتشف بترول فى المطنقة داخل البحر الاحمر والمحاذية لمثلث حلايب وشلاتين واعطى السودان حق التنقيب فيها فأستدعى لذلك شركة كندية والتى إنسحبت بمجرد بدأ النزاع الذى إختلقته مصر إختلاقاً وهذا غير مذكور فى المقال اعلآه ولا ادرى ماالسبب...!!!!
الاخ "محمد" لو كنت مصري فأنت جاهل بتاريخ بلدك ولو كنت سودانى فأنت حاقد وكاره لحكومة الانقاذ لدرجة تجعلك تنسب لمصر زوراً ماليس لها..!!!!
يجب أن تختار واحد من الإثنين...

[AHMED SALAH]

#1168769 [ود بري]
3.00/5 (2 صوت)

12-13-2014 07:10 PM
يا جماعة الخير .. خلونا أولاً نتفق على ما نملك وغير متنازع عليه 1/ دارفور 2/ النيل الأزرق 3/ جبال النوبة 4/ هويتنا .. بعدها نشوف الفي الشجرة والمتنازع عليه

[ود بري]

#1168725 [عمار]
4.00/5 (3 صوت)

12-13-2014 05:54 PM
والله بصراحة الحكومة ما بترفع سلاحها الا وجه شعبها الضعيف لكن لمن تكون في مشكلة بين جيراتها بيظهر جبنها وخوفها وهي بلا حوله ولا قوة , بعده ده بقي عادي السودان يتقسم من نا حية وطنية الزول بيزعل بس من ناحية انسانية وكرامة للانسان بغ النظر عن جنسيتو سكان حلايب محظوظين لانو علي الاقل لقو ليهم حكومة احسن من حكومة السودان علي الاقل هناك حيكون في تطوير شوية وعدم تهميش

[عمار]

#1168593 [khalid mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2014 06:53 AM
النور حمد ام دكتور النور حمد؟؟ الذي كتب سلسلة مقالات عنوانها ((لماذا يصحو مارد الهضبه ويغفو مارد السهل )) سلسلة مقالات من اروع ما كتب عن السودان والشقيقه اثيوبيا تستحق ان يطلع عليها الكل
دكتور النور حمد اثري فكرنا بمقالاته تلك وجعلنا ننظر لحالنا نحن اهل السودان المتشبثين بوهن العروبه والافكار المسمومه القادمه من الجار الشمالي لنا من وحدة وادي النيل وتكامل وبدعة ما يسمي بالحريات الاربع الانقاذيه والتي عطلت عقولناواستباحت بلادنا بفضل عملاءمصر في السودان...
لك منا الف تحيه وتقدير يا دكتور ونحن في انتظار المزيد من مقالاتك
اتمني من القائمين بامر الراكوبه ان يعيدوا نشر سلسلة مقالات ,,لماذا يصحو مارد الهضبه ويغفو مارد السهل ,,,حتي تعم الفائده الجميع,,,ولهم منا التقدير وجزيل شكرنا,,

[khalid mustafa]

#1168538 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

12-13-2014 05:39 AM
حلايب محتلة و الفشقة كذلك و الجنوب انفصل و جبال النوبة وجنوب النيل الازرق و دارفور في طريق الانفصال وهذا نتيجة الابادة الحماعية التي حصلت وموثقة بقرار قاضي و ابادات تجري الان امام اعين العالم .اسمع دبنقا يوميا لتسمع الاخبار اليومية قتل و اغتصابات حتى هذه اللحظة. وحرق القرى والمحاصيل باستخدام الطيران الروسي الصنع. هذا ما اتفق عليه الامريكان مع عصابة الانقاذ لتمزيق الوطن كجزء من مشروع الشرق الاوسط الكبير لتفتيت كل الدول العربية. المقابل عدم ملاحقة البشير بالجنائية الدولية. و تركهم يحكمون ما يتبقى من السودان بعد ذلك ، في مثلث حمدي.وهكذا يرجع الترابي مرشدا اعلى للدولة الوليدة.
لتشتيت جهد عصابة الانقاذ لابد من فتح جبهة قتال داخل العاصمة عشان الكيزان و مغفليهم يتزوقوا طعم الحرب.
علي الشباب و الشابات بخلايا المقاومة بالاحياء التنسيق مع مسربي الحركات لاشعال حرب عصابات المدن ، الحل الوحيد المتاح. البداية حرق بيوت الكيزان وكب الامن.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1168456 [جبير بولاد]
5.00/5 (1 صوت)

12-13-2014 02:14 AM
أرجو من الأخوة المعلقين أن لا ينسيهم حنقهم علي نظام عصابة المؤتمر الوطني وطنيتهم و الحفاظ علي تراب بلادهم ، فالنظام مرض زائل ينتهي بنهاية تجربتهم الكريهة و لكن السودان يبقي هو السودان أرثنا و تاريخنا و محط رحالنا و مستقبل أبنائنا فكيف بكم تتناولون الأمر بهذا التبسيط و السطحية ..أرجو كل من علق هنا تعليق سلبي أن يراجع مواقفه جيدا ..محبتي للجميع

[جبير بولاد]

#1168452 [عصمتووف]
5.00/5 (2 صوت)

12-13-2014 02:07 AM
الاغبياء هم هم

اغبي متداحلين ي دكتور النور يمرون علي الراكوبة ويطردون قاطنيها الفهم قسم هؤلاء لا يفهمون ولا يعرفوا حتي يعلقون

التعليقات
#1168401 [منصور]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2014 03:38 PM
شديدي السمرة حلو التعبير هذا والمصري ابيض البشرة كانه اوروبي سبحان الله تعجزون عن قول سود البشرة ايش هذه الدونية التى تشعرون بها فهم افارقة زنوج وعموما انتماءهم لمصر خيرلهم من انتماء لدوله تاكل شعبها لحوم الحمير الميته فعلي الاقل سيكونون محترمين في مناطقهم وان كانو مواطنين درجه تانية افضل من ان يكونو درجة اخيرة في بين شديدي السمرة مثلهم الخزى والعار واحتقار الذات سيلحق بكم الى يوم القيامة

[منصور]

#1168400 [كارهم]
4.00/5 (1 صوت)

12-12-2014 03:37 PM
اها وبعدين المصرين فرضوا الامر الواقع ومصروها رجاله ماذا أنتم فاعلون ولا بس فلاحتكم مع الطلبة وستات الشاى




#1168375 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2014 02:35 PM
الرجل قال بعظمة لسانه أته مصرى وكاتب ال"مقال" يكذبه ويدعى أن التحقيق أثبت أن حلايب سودانية ! يعنى عنزة ولو طارت ؟! حلايب مصرية حسب اتفاقية 1899 المحددة للحدود بين مصر والسودان عند خط عرض 22 والحمد لله أنها ليست سودانية لكى لا يتعرض أهلها للقتل والتشريد والاغتصاب كما يحدث لأهل دارفور وجنوب كردفان وجبال النوبة.

[عصمتووف]

#1168401 [منصور]
1.94/5 (5 صوت)

12-13-2014 12:38 AM
شديدي السمرة حلو التعبير هذا والمصري ابيض البشرة كانه اوروبي سبحان الله تعجزون عن قول سود البشرة ايش هذه الدونية التى تشعرون بها فهم افارقة زنوج وعموما انتماءهم لمصر خيرلهم من انتماء لدوله تاكل شعبها لحوم الحمير الميته فعلي الاقل سيكونون محترمين في مناطقهم وان كانو مواطنين درجه تانية افضل من ان يكونو درجة اخيرة في بين شديدي السمرة مثلهم الخزى والعار واحتقار الذات سيلحق بكم الى يوم القيامة

[منصور]

ردود على منصور
Saudi Arabia [AHMED SALAH] 12-13-2014 10:02 PM
هههههههههههه والمصريين لعلمك بيأكلوا اللحوم الفاسدة وبمزاج كمان!!!!! افتح اليوتيوب واكتب "اللحوم الفاسدة فى برنامج صبايا الخير" وشوف الإبداعات بتاعتهم واقلها فرم مخلفات الفراخ (ومخلفات دي تشمل اى شئ داخل الفراخه) طبعاً بعد إضافة انواع معينه من البهارات وبيعها سجوك ولحمة مفرومة وبيرغر وغيره وده غير المشروبات الكحولية التى تصنع تحت بئر السلم وبرضو افتح اليوتيوب وشوف البيسي والكولا فى مصر..
ومصر ام الدنيا رغم انها البلد الوحيده فى العالم التى تنهار فيها العمارات بساكنيها بدون زالازل ولا يحزنون..
واحبك ياسودان..

Oman [أحمد الفاتح] 12-13-2014 03:36 AM
فهم الافارقة و الزنوج قال انت الحشرك شنو هنا اصلا اذا ما عاجبك الموضوع اتقلع برا و على فكرة السعوديين و الخليجيين السود و زنوج البشرة اكتر من البيض

[دنقر شيل] 12-13-2014 01:02 AM
دولة تاكل شعبها لحم الحمير افضل من دولة تاكل من شرفها


#1168400 [كارهم]
3.88/5 (4 صوت)

12-13-2014 12:37 AM
اها وبعدين المصرين فرضوا الامر الواقع ومصروها رجاله ماذا أنتم فاعلون ولا بس فلاحتكم مع الطلبة وستات الشاى

[كارهم]

#1168397 [ود غرقو]
3.00/5 (2 صوت)

12-13-2014 12:33 AM
كرهنا لهذا النظام الزفت لا ينسينا حلايب , فسودانية حلايب لن ولم يغيرها الزمن مهما عمل اولاد الرقاصات والمنافقين , فإذا كان النظام السوداني سكت عن ذلك فالشعب السوداني قادر علي استردادها من بني رقاص

[ود غرقو]

#1168375 [محمد]
2.00/5 (3 صوت)

12-12-2014 11:35 PM
الرجل قال بعظمة لسانه أته مصرى وكاتب ال"مقال" يكذبه ويدعى أن التحقيق أثبت أن حلايب سودانية ! يعنى عنزة ولو طارت ؟! حلايب مصرية حسب اتفاقية 1899 المحددة للحدود بين مصر والسودان عند خط عرض 22 والحمد لله أنها ليست سودانية لكى لا يتعرض أهلها للقتل والتشريد والاغتصاب كما يحدث لأهل دارفور وجنوب كردفان وجبال النوبة.

[محمد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة