الأخبار
أخبار إقليمية
الاتحادي الأصل والانتخابات (رفض) و(رغبة)
الاتحادي الأصل والانتخابات (رفض) و(رغبة)
الاتحادي الأصل والانتخابات (رفض) و(رغبة)


12-15-2014 08:55 AM
تقرير: محمد سلمان
تواجِّه مشاركة الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل في الانتخابات المقبلة هذه المرة رفضاً جماهيرياً وضغوطات متباينة، ربما تعصف هذه المرة بوحدة الحزب وتؤدي إلى انشقاق حاد بين مجموعتين مختلفتين، المجموعة المشاركة في الحكومة، التي تقود خط مشاركة الحزب في الانتخابات، والمجموعة الرافضة للتقارب مع الوطني، والداعية إلى مقاطعة الانتخابات متمسكة بآخر قرار من الهيئة القيادية بالحزب بعدم المشاركة في الانتخابات.
الميرغني الصغير في القضارف
مطلع الأسبوع المنصرم زار إبراهيم الميرغني أمين الإعلام والناطق الرسمي باسم الحزب ولاية القضارف، وعقد لقاء تفاكرياً مع قيادات الحزب في الولاية، تناقلته وسائط التواصل الاجتماعي، ورأت أنه يصب في إطار التفاكر حول مشاركة الحزب في الانتخابات، لكن قيادات الحزب نفت- بصورة قاطعة- أن يكون اللقاء قد تطرق إلى الانتخابات، وقال إبراهيم الميرغني- في اتصال هاتفي (للتيار): "لم نتطرق في لقائي مع قيادات الحزب بالقضارف للانتخابات، وإنما تفاكرنا حول أوضاع الحزب، وشؤونه الداخلية، وبحثنا كيفية استئناف المؤتمرات القاعدية في الولاية، التي توقفت؛ بسبب الخريف، وصولاً إلى المؤتمر العام؛ حيث تجري ترتيبات في هذا الصدد، تحت إشراف رئيس قطاع التنظيم السيد محمد الحسن محمد عثمان الميرغني".
مقاطعة جماهيرية والقضارف تبتدر
وكشف دكتور علي السيد القيادي بالاتحادي الأصل مقاطعة جماهير حزبهم للعملية الانتخابية، ومراحلها، وقال السيد (للتيار): بعثنا مندوباً إلى المفوضية، ووجهنا جماهيرنا بالتسجيل؛ لإمكانية دخول الانتخابات حال حدوث متغيرات، لكن جماهيرنا رفضت التسجيل للانتخابات- جملة وتفصيلاً- وترفض الانتخابات؛ لذلك نحن مع رغبة جماهيرنا بعدم دخول الانتخابات".
ومن جهته كشف رئيس الاتحادي الأصل في ولاية القضارف شرف عثمان حاج عمر عن اجتماع للمكتب التنفيذي للحزب في التاسع عشر من الشهر الجاري؛ لإصدار قرار رسمي بشأن مشاركة الحزب في الانتخابات، ولعل اختيار موعد الاجتماع التأريخي بالنسبة لقيادات الحزب بالقضارف متزامناً مع الذكرى الوطنية لإعلان الاستقلال من البرلمان دلالة قوية في أن الحزب بالقضارف بصدد قرار لا يرضي بعض قياداتهم بالمركز- وبصفة خاصة أنصار المشاركة في الحكومة-، وقد سبق لقيادات الاتحادي في القضارف أن رفضت طلباً لبعض قياداتها في المركز بدعم والي القضارف الضو الماحي في الانتخابات التكميلية التي انعقدت في مارس من العام الماضي، وقاطعت الانتخابات متمسكة بقرار من الهيئة القيادية بالحزب، صدر في العام (2010) بعدم المشاركة في أي عملية انتخابية في ظل المعطيات الراهنة، ويقول حاج عمر: إن اجتماعهم قد يصدر قراراً يعزز ذات موقفهم الداعي إلى عدم المشاركة في العملية الانتخابية- ما لم يتم الوصول إلى وفاق شامل في البلاد، وإطلاق الحريات العامة، وسيادة الشفافية والعدالة، ويؤكد رئيس الاتحادي بالقضارف شرف حاج عمر أن ولايته ستكون أول ولاية تصدر قرارها بمقاطعة الانتخابات في الحزب.

تعاسة آخرين وسعادة البعض
ربما خطوة مشاركة الاتحادي الأصل في الانتخابات المقبلة التي أعلن عنها الرئيس ونائبه للحزب بروفيسور إبراهيم غندور بأن شراكتهم مع الاتحادي ماضية إلى الانتخابات وما بعدها- في إشارة واضحة- إلى وجود صفقة لمشاركة الحزب في حكومة المؤتمر الوطني ما بعد الانتخابات، وذهبت مفوضية الانتخابات في ذات اتجاه قيادات الوطني بشأن تأكيد مشاركة الاتحادي الأصل في الانتخابات، ويقول القيادي بالحزب دكتور علي السيد- في تعليقه على حديث المفوضية بشأن مشاركتهم: "المفوضية أكثر جهة سعيدة بدخولنا الانتخابات، وهي ظلت- بمناسبة وبدون مناسبة- تصرح بمشاركتنا في الانتخابات"، ويرى علي السيد أن المفوضية يتحكم فيها المؤتمر الوطني، ويحركها- كيفما شاء- وهو مصر على خوضهم معه الانتخابات.
الرسالة الأخيرة
السيد محمد عثمان الميرغني- في آخر رسالة بعث بها في خطابه إلى جماهير حزبه عبر الأقمار الاصطناعية خلال مخاطبته الذكرى السنوية لوالده السيد علي الميرغني- شدد على ضرورة تفعيل مسارات التحول الديمقراطي، ورفض- بشدة- الحلول الجزئية، والثنائية، لأزمات البلاد، وعدّها واحداً من مسببات الأزمة، ودعا الميرغني إلى التوافق على برنامج حد أدنى، ونبّه إلى أهمية تهيئة الأجواء في إنجاح عملية الحوار بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وإصدار العفو عن المحكومين، وإتاحة الحريات، وقطع الميرغني بثبات مواقفهم تجاه قضايا الوطن.
ما بين رسالة الميرغني الأخيرة، ورفض جماهيره للتقارب مع الوطني، ورغبات البعض بالمشاركة واستمرارها، تباينات عدة، ستحسمها الأيام وجماعات المصالح، فإلى أين ستمضي سفينة الاتحادي؟.

التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1407

التعليقات
#1170204 [ملتوف يزيل الكيزان]
1.00/5 (1 صوت)

12-16-2014 01:28 AM
الانقاذ تريد ان تجر معها الطائفية الى الدمار الشامل ، و مهددة في نفس الوقت بالصوملة. وردنا من يريد مزبلة التاريخ فاليبارى الجداد للكوشة. اما الصوملة فهي تخيف ناس القصور و اربع زوجات و شركات و طين في طين وين و ارصدة البنوك والعيش الرغد. في حالة الصوملة نحن نفقد قيودنا فقط.
من لم يعرف حكم عصابة الكيزان في 25 سنة فهو اعمى بصر وبصيرة.
الكيزان لن يتركونا في حالنا الا بقوة السلاح. حرب عصابات المدن هو الحل المتاح الان.لجعل العاصمة غير امنة لهم و لاصدقائهم.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1170059 [أحمد الرضي]
1.00/5 (1 صوت)

12-15-2014 09:07 PM
لن يكون للإتحاديين مكان تحت الشمس ما لم يقومو بدفن محمد عثمان حياً ويحرروا من سجمه أما إنتظار وفاته من الله فستخلف لهم فرعون جديد، وحدث ولا حرج عن تغييره أو تقليص سلطاته

[أحمد الرضي]

#1169910 [Mat too]
3.00/5 (2 صوت)

12-15-2014 06:13 PM
أحم ،أحم. استغفر الله لي ولكم. هاك الانتخابات دي!
هاك الخيمة دي '!فيها قروش اوعه يغشوك زي ما غشىونا

[Mat too]

#1169872 [زول وطني غيور]
3.00/5 (2 صوت)

12-15-2014 05:33 PM
هذا الحزب الكبير مواقفه غير واضحة وفيها كثير من الضبابية وربما الدغمسة في كثير من الأمور الجوهرية التي تهم البلاد ، مثلا هل هو حزب معارضة أم حزب تحالف مع الحكومة ؟؟ هل سوف يشارك في الإنتخابات أم لا يشارك؟؟

[زول وطني غيور]

#1169871 [زول وطني غيور]
3.00/5 (2 صوت)

12-15-2014 05:31 PM
هذا الحزب الكبير مواقفه غير واضحة وفيها كثير من الضبابية وربما التغمسة في كثير من الأمور الجوهرية التي تهم البلاد ، مثلا هل هو حزب معارضة أم حزب تحالف مع الحكومة ؟؟ هل سوف يشارك في الإنتخابات أم لا يشارك؟؟

[زول وطني غيور]

ردود على زول وطني غيور
Sudan [خالد سعد الدين] 12-15-2014 07:02 PM
هذا الحزب العريق مواقفه واضحة وضوح الشمس ولكن قيادته { منكسفة}..!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة