الأخبار
منوعات
نجود الطفلة اليمنية تطلب الطلاق لانهاء اغتصابها المتكرر
نجود الطفلة اليمنية تطلب الطلاق لانهاء اغتصابها المتكرر
نجود الطفلة اليمنية تطلب الطلاق لانهاء اغتصابها المتكرر


12-16-2014 10:17 AM
لم تعرف الطفلة اليمنية الصغيرة نجود ماذا تعني تلك الحمرة والكحل على عينيها في ليلة زفافها؟ اعتقدت أنها كغيرها من الفتيات في سنها ستلهو بلعبتها الصغيرة، وستقضي ليلة عادية وبريئة.

لم تعرف أنها ستذهب إلى "الجحيم" في تلك الليلة السوداء، حيث لا تتمكن أي بنت صغيرة في العاشرة من عمرها على هذه الأرض، تحمل قساوة زوجها الذي لم يرأف بصغر سنها.

صدمتها رائحة ذلك الرجل الغريب، الذي اعتبره القانون زوجها، فيما شعرت هي أنها تحاول الدفاع عن نفسها ضد ما اعتبرتها عملية اغتصاب موجعة من رجل يكبرها بعشرين عاماً.

يضربها زوجها بقوة، بسبب رفضها اللإقتراب منه وهي تصرخ بصوت متهدج "لا تلمسني" هكذا تابعت قناة "سي ان ان" بتقريرها حالة نجود وتابعت.

هنا، ياتي صوت والدها "زوجتك ابنتي الحرة ، العفيفة، نجود." وفي تلك اللحظة التي ينطق فيها الوالد بهذه العبارة القاسية، تبدأ معاناة فتاة صغيرة لا تعرف من الحياة إلا كيفية اللهو مع لعبتها.

تهرب نجود إلى أمها، تشكي زوجها لها، قائلة إن "زوجها يؤذيها ويجبرها على قول كلام بذئ،" فترد الوالدة "هذا زوجك، ولديه الحق بذلك."

تحاول الطفلة اليمنية أن تمضي نهارها في أعمال شاقة، قبل أن يفرغ صبرها تماماً، ولا تعد تحتمل رجل يحظى بمودة كل من حوله، إلا هي.

وتبدأ رحلة التمرد على الواقع، فتلجأ الى المحاكم وتشاكس وتواجه بمواقف شجاعة، تعبئ الرأي العام الذي يؤيد قضيتها.

وقالت مخرجة فيلم "أنا نجوم بنت العاشرة ومطلقة" خديجة السلامي، والتي نالت العديد من الجوائز وفي رصيدها 25 فيلماً وثائقياً، والحائزة على جائزة "جوقة الشرف" الفرنسية، في مقابلة مع CNN بالعربية على هامش فعاليات مهرجان دبي السينمائي بدورته الـ11، إن "هذه القصة الواقعية هزت اليمن والعالم العربي والعالم،" مضيفة أنها اختارت العمل على هذه الفكرة، بسبب زواج الفتيات بشكل مبكر في اليمن نتيجة التقاليد والجهل والفقر والعادات القديمة.

وأكدت السلامي أن نجود أعجبتها، لأنها البنت الوحيدة التي خرجت عن العادات والتقاليد، وذهبت إلى المحكمة بنفسها من أجل الحصول على الطلاق.

وأشارت المخرجة اليمنية إلى أن "قصة الفيلم مستوحاة من قصة فتيات كثيرات يعانين من حالة الزواج المبكر،" موضحة أن هدف الفيلم هو توعية الآباء والأمهات، وتحذيرهم من ارتكاب هذا الفعل الخاطئ،" وموضحة أن "الأهل لا يمكن وضفهم بالأشرار، بل بالجهل، وخصوصاً أنهم لا يعرفون الأثر الجسدي والنفسي على أطفالهم، وضرورة تعريف الفتاة بحقوقها."


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3365

التعليقات
#1170658 [AHMED SALAH]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2014 08:09 PM
هذه ليست صورة الطفلة نجود صاحبة القضية المشهوره (اصغر زوجة واصغر مطلقة) يمكنكم كتابة الطفلة نجود اليمنية على الصور فى قوقل وستجدونها اشهر من نار على علم

[AHMED SALAH]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة