الأخبار
منوعات سودانية
قراءة في كتاب الزبير باشا
قراءة في كتاب الزبير باشا
قراءة في كتاب الزبير باشا


12-16-2014 08:54 AM
عرض المادة

(الزبير باشا رحمة يروي سيرته في منفاه بجبل طارق)... كتاب ألفه السفير خليفة عباس العبيد.. يقع في 210 صفحة من القطع الكبير، يضاف لها 140 صفحة أخرى تحمل الأصل باللغة الانجليزية للحوار الذي أجرته الصحفية البريطانية (فلورا ال. شاو).

أورد الكتاب قصة حياة الزبير باشا رحمة التي ترسم قصة نجاح وطموح رجل خرج من أهله بلا زاد ولا مال.. كل ما يملكه ملابسه التي كانت على جسده. ثم عاد تاجرا كبيرا وحاكما لإقليم بحر الغزال كله.، ووصلت شهرته حتى البرلمان الانجليزي.

مؤلف الكتاب، او معربه كما وصف نفسه، السفير عباس العبيد، استند على النسخة الاصلية للحوار الذي أجرته الصحفية البريطانية فلورا شاو مع الزبير باشا في منفاه في جبل طارق، والذي استمر لأربعة شهور، بالإضافة إلى روايات أخذها من بعض من عاصروا الزبير باشا في منطقة الجيلي أو من الذين سمعوها من الذين عاصروه. وهي جزئية تعطي الكتاب مصداقية اكبر.

قصة حياة الزبير باشا كما أوردها الكتاب بها مفارقة طريفة. في مطلع السيرة الذاتية أورد أن الزبير دخل الى عالم التجارة في مجاهل جنوب السودان صدفة وبعد تعرضه لمكيدة عندما طلب أهله منه إقناع ابن عمه بعدم السفر إلى هناك مع أحد التجار، لكن التاجر خدع الزبير بأن جعله ينام في السفينة باعتبارها راسية على الشاطئ، ثم عندما طلع الفجر وجد الزبير أن المركب النيلية أقلعت بليل وأنه تخطى نقطة اللا عودة. ومرة ثانية عندما أراد الانجليز نفي الزبير باشا الى جبل طارق نجد أنه تم دعوته لدخول سفينة راسية في ميناء الأسكندرية وأثناء وجوده فيها أطلقت السفينة مراسيها ومخرت عباب البحرا المتوسط إلى جبل طارق وهو لا يعلم بها. بمعنى ان الزبير باشا تعرض للخدعة نفسها مرتين.. الأولى أوصلته لقمة مجده، والثانية أوصلته لبداية نهايته.

الكتاب يوفر معلومات وافرة عن الزبير باشا حتى مقتل ابنه سليمان جراء مكيدة نفذها الجنرال الإنجليزي جيسي، عقب عدة معارك حقق فيها سليمان النصر عدة مرات.

يعاب على المؤلف إيراد جزء من صورة فوتوغرافية للزبير باشا باعتباره في مزرعته في منطقة السقاي، ثم إيراد الصورة نفسها كاملة باعتبار أنها للزبير باشا في منطقة الجيلي، مما يشكك في مصداقية حقيقة الصور.

الكتاب يؤكد حقيقة وجود شخصيات ورموز سودانية كثيرة ظلت سيرتها وتأريخها متروكا بلا تدوين بحيث يجد كل صاحب غرض فرصة في كتابة ما يخدم غرضه، وربما أصبح بعد ذلك مرجعاً حتى وإن لم يكن كذلك

التيار


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2276

التعليقات
#1171471 [ودبوش]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2014 01:56 AM
سبحان الله العظيم لذوي الثقافة الضحلة بعد قرون يشيدون بتجار الرقيق الذين استعبدوا السودانين وازلوهم مقابل دراهم بخس دون واعظ ولا ضمير وكلهم دخيلين على السودان

[ودبوش]

#1170804 [النخبة السودانية وادمان الفشل]
5.00/5 (2 صوت)

12-16-2014 10:53 PM
تاجر الرقيق الذي تسلط عل قوم بدائيين لم يعلمهم شيا واستخدمهم عبيدا للاستلاء على اراضي الآخرين ثم عاد للسودان جنرال بالجيش الانجليزي معينا من برتبة عسكرية عليا بالجيش الغازي والذي قتل عشرة الآف سوداني بمعركة كرري وحدها. كان أحد قواد هذا الجيش الانجليزي الفتاك الجنرال الزبير باشا رحمة احد ابطال السودان العظماء والذي علي يده ذبح عشرة آلاف سوداني من ابطال جبش الخليفة في كرري والخليفة نفسة فيما بعد...ونعم البطل وشبه النخبة السودانية

[النخبة السودانية وادمان الفشل]

ردود على النخبة السودانية وادمان الفشل
Sudan [احمد اسماعيل الحعلي] 12-17-2014 04:55 AM
الزبير باشا الرجل العالم حافظ القران . قاتل الحقير الخليفة مفرق السودان .هل تحارة الرقيق حرام لايوجد جين في التاريخ حرم تجارة الرقيق حتي الغرب استخدم الرقيق في الثورة الصناعية


#1170590 [النخبة السودانية وادمان الفشل]
5.00/5 (2 صوت)

12-16-2014 06:31 PM
تاجر الرقيق الذي تسلط عل قوم بدئيين لم يعلمهم شيا واستخدمهم عبيدا للاستلاء على اراضي الآخرين ثم عاد للسودان جنرال بالجيش الانجليزي معينا من برتبة عسكرية بالانجيش الانجليزي الفاتح والذي قتل عشرة الآف سوداني بمعركة كرري وحدها. كان أحد قواد هذا الدجيش الانجليزي الفتاك الجنرال الزبير باشا رحمة احد ابطال السودان العظماء والذي علي يده ذبح ابطال جبش الخليفة في كرري والخليفة نفسة فيما بعد...ونعم البطل وشبه النخبة السودانية

[النخبة السودانية وادمان الفشل]

#1170585 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2014 06:25 PM
أين الزبير باشا في الصورة المنشورة؟ تاريخنا مغلوط، ورغم غلطه فاقم أساتذتنا من هذا الغلط مرة أخرى حيث علمونا التاريخ المغلوط بطريقة خاطئة. فقط قبل عدة شهور وعند مطالعتي لسِفر (Sudan notes and recors)على الأنترنت عرفت أن كلمة (الدفتردار) تنطق بفتح الدال(أي دفتر- الدفتر المعروف دا)، وتعني ماسك أو حافظ أو قيم الدفاتر، وكنت كل عمري كبقية أقراني أنطقها بكسر الدال.

تاريخ مغلوط يدرسه لنا مدرسون غير أكفاء، فيزداد الغلط والمغالطات.

[ساهر]

#1170571 [حزين جداً]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2014 06:10 PM
أسرة الزبير أسرة عريقة ... وقد عاشرناها بالجيلي ... ومنهم سعيد أسعد الزبير باشا

كان زميلاً لنا ... وزرنا سراية الزبير باشا وشاهدنا سريره الموجود حتى تاريخ اليوم

وقابلت شخصياً أبنه أسعد الزبير باشا رحمه ... الله يرحمه ...

أتمني زيارة الجيلي ... بالمناسبه ناس الجيلي أذكياء جداً ... ولاحظت أن خطاهم

محسوبه يفكرون ألف مره قبل كل خطوه ... أسأل الله لهم التقدم والإزدهار ...

[حزين جداً]

#1170561 [الفونجي]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2014 06:03 PM
الكتاب يؤكد حقيقة وجود شخصيات ورموز سودانية كثيرة ظلت سيرتها وتأريخها متروكا بلا تدوين بحيث يجد كل صاحب غرض فرصة في كتابة ما يخدم غرضه، وربما أصبح بعد ذلك مرجعاً حتى وإن لم يكن كذلك ... الكلام ذة جميل .

[الفونجي]

#1170533 [مامون خميده]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2014 05:39 PM
يعنى الزول دا ما تاجر رقيق ولا شنو ... !

[مامون خميده]

ردود على مامون خميده
United Arab Emirates [الفونجي] 12-16-2014 07:04 PM
الله يرحمو .. تاجر رقيق ومسميين عليهو شارع في الخرطوم البلد دي دايمن ماشية بي العكس .. والناس البي الفعل مناضلين هم منسيين .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة